الرئيس الألماني يصل الخرطوم الخميس    تقرير إسرائيلي يكشف تفاصيل زيارة مزعومة لرئيس "الموساد" إلى قطر    "حماس": هنية في موسكو مطلع مارس على رأس وفد من الحركة    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    التحقيق مع مشتبه بهم في بلاغ مقتل اجنبي ببحري    اليوم اولى جلسات محاكمة المتهمين بقتل الملازم شرطة عصام محمد نور    مواطنون يهددون باغلاق مناجم تعدين بجنوب دارفور    وزير المالية: الاقتصاد السوداني منهزم لارتباطه بسعرين للصرف    مدير الشرطة يرفض استلام استقالات(251) ضابطًا    أديب: نتائج فضّ الاعتصام لن تملك للعامة    اولتراس تصدر بيانا تعلن مقاطعة جميع مباريات الهلال    كفاح صالح:هذا سر نجاحنا إمام الهلال    فرار المطلوب علي كوشيب للمحكمة الجنائية الدولية إلى إفريقيا الوسطى    رياك مشار نائبا لرئيس جنوب السودان    الامل عطبرة يفرض التعادل على الهلال في مباراة مثيرة    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    الهلال يفوت فرصة تصدر الدوري السوداني بالتعادل مع الأمل    النيابة ومرسوم رئيس الوزراء !! .. بقلم: سيف الدولة حمدناالله    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ردود أفعال غاضبة: قوى الثورة تتوحد دفاعاً عن حرية عن حرية التظاهر السلمي    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المواطنون يجأرون من نقص وزن الخبز واتحاد المخابز ينفى
نشر في الصحافة يوم 22 - 08 - 2010

مع بداية العام نفذت اللجنة القومية لمكافحة السلع غير المطابقة للمواصفات (56) حملة لمراجعة اوزان الخبز بولاية الخرطوم، واسفرت الحملات فى محلية الخرطوم عن ضبط 9 مخابز مخالفة للاوزان من جملة «20» مخبزا، وفى محلية امدرمان خالفت الأوزان «9» مخابز من «17» مخبزا، و«6» مخابز من جملة «19» مخبزاً خالفت الاوزان فى محلية بحرى. واكدت المواصفات انه تم اتخاذ الاجراءات القانونية وفتحت بلاغات ضد تلك المخابز المخالفة التى يواجه اصحابها تهمة الغش فى الوزن التى فصلتها المادة «20» من قانون القياس والمعايرة لعام 2008م الذى يعتبر كل شخص يبيع سلعة تباع بالوزن او القياس اوالعدد مرتكبا لجريمة اذا كانت السلعة اقل من الوزن او القياس او العدد الذى يجب البيع بمقتضاه، اضافة الى ان من يخالف احكام هذه المادة يعاقب بالغرامة او السجن مدة لا تقل عن ستة اشهر ولا تتجاوز سنة او العقوبتين معا، وفى حالة ادانته للمرة الثانية تسحب الرخصة لمدة ستة اشهر وتسحب نهائيا اذا ادين للمرة الثالثة.
في الفترة الاخيرة بدأت شكوى المواطنين تعود مرة اخرى من تدني حجم الخبز وعدم التزام اصحاب الافران بالوزن ،وقال المواطن احمد عثمان الحاج من ضاحية الحاج يوسف انه على الرغم من الضوابط التى وضعتها الجهات المختصة الاان اصحاب الافران لا يلتزمون بها ووزن الخبز اصبح خفيفا جدا ما ادى الى زيادة استهلاك الاسرة فى اليوم ، في وقت باتت فيه الاسر تعتمد على الخبز اكثر من الكسرة التي تراجع استهلاكها لارتفاع تكاليفها لكن اذا استمر النقص في وزن الخبز سيعود الناس الى عمل الكسرة فى المنازل بدلا من زيادة الصرف على الخبز ،فيما قالت المواطنه آمنه ان حجم الرغيفة صار صغيرا جدا مقارنة بالسعر ان ثلاثة قطع خبز لم تعد كافية لطفل في السابعة من عمره فما بالك بأسرة تتكون من سبعه افراد او اكثرلذلك المطلوب من الجهات المختصة ان تعطى المشكلة عين الاعتبار وان تضع حلولا نهائية لعدم العودة الى هذه الفوضى ،اما المواطن محمد المهدي مصطفى الذى لم يخف تبرمه من الوضع الراهن للافران فقال ان الافران تسودها كثير من الفوضى وتنقصها النظافة وتفتقر للبيئه الملائمة المثلى لصناعة الرغيف ، وما زاد الامر سوء نقص وزن الخبز الذي بات صغيرا جدا مقارنة بسعره، مع ان اسعار الدقيق لم تطالها زيادة فى السعر لذلك لامبرر لنقصان الوزن الذى يتضرر منه المواطن خاصة من ذوى الدخل المحدود الذى ارهقته زيادة اسعار جميع السلع الاستهلاكية. ومضى محمد الى ان الحملات التى قامت بها الجهات المختصة بداية العام لم تف بالغرض المطلوب و لابد من وضع ضوابط صارمة تحد من التلاعب بحجم الخبز مقترحا وجود موازين بالافران لوزن الكمية التى يشتريها المواطن كما ان وجود مراقب اثناء وزن الدقيق يبقي امرا حيويا لان مثل هذه الحملات سيسرى مفعولها الى ايام معدودة ثم بعد ذلك ستعود (حليمة الى قديمة ) وتعم الفوضى والتلاعب من جديد على حساب المواطن البسيط ،فيما قالت المواطنه علويه ان حجم الخبز صغير وخفيف خاصة هذه الايام وتتساءل ماهى الاسباب التى ادت الى نقص الخبز مع ان الدقيق سعره ثابت
. كانت ادارة مكافحة السلع غير المطابقة للمواصفات قد سبق واشارت الى أن هنالك العديد من المخابز فى ولاية الخرطوم لا تلتزم بالموازين التى حددتها التجارة الخارجية، مشيرة الى ان هنالك عقوبات رادعة لكل من يخالف الاوزان المقدرة ب50 جراما، مؤكدة ان حملات التفتيش التى تقوم بها اللجنة بواقع ثلاث مرات فى الشهر لجميع المخابز بالولاية.لكن من الوضح ان ادارة المكافحة السلع لم تفلح فيما صرحت به والحال كما كان ما ادى الى امتعاض المواطنين .
وفى اتصال هاتفى اجرته الصحافة مع رئيس اتحاد المخابز الطيب العمرابى امس سألته عن اسباب نقص اوزان الخبز حيث نفي وجود اى توجه بنقص اوزان للخبز وقال ان الاتحاد وضع اوزانا محددة للخبز واصبحت سارية فى كل المخابز،مؤكدا عدم وجود اية زيادة فى سعر الدقيق وحتى اذا كانت هنالك زيادة فى الدقيق نحن اول الذين يعلمون بهذه الزيادات لذلك لا توجد زيادة فى الدقيق بالتالى ان اوزان الخبز ثابتة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.