انتظام حملات تفويج حجاج ولاية النيل الابيض    وكيل الحج السعودى ستة الاف سودانى بالمدينة    ارتفاع أسعار الذهب في المعاملات الفورية    "اليوناميد" تسلم 13 موقعاً من مقارها في دارفور    من جمهورية الاعتصام ... الى بناء البديل (2-7 )    الهند تطلق مركبة فضائية إلى القمر    وفاة يوكيا أمانو مدير وكالة الطاقة الذرية    مقتل 10 أشخاص في اشتباكات عشائرية بجنوب السودان    السعودية تستضيف القمة العربية الأفريقية في نوفمبر    اليورو قرب 1.12 دولار مع ترقب المستثمرين    اكثر من (157)مليون جنيه زكاة دارفور    عناية عُلماء السودان مع التحية!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    عندما تذرف إفريقيا الدمع السخين حزنا على مصير بلادي أتحسس عقلي فيخفق قلبي و يحن فؤادي !!! .. بقلم: مهندس/حامد عبداللطيف عثمان    دين ودولة .. بقلم: رحيق محمد    عربى يدعو لإدخال الحيوان فى الدورة الزراعية    سعر أوقية الذهب تسجل 1427,88 دولاراً    افتتاح مركز زالنجي لغسيل الكلى اليوم    لماذا قررت السلطات الاثيوبية ترحيل وفد حركة العدل والمساواة وزعيمها؟    قرار خاص من الملك سلمان للسودانيين بشأن موسم الحج    القمة السودانيةتوقع على المشاركة في البطولة العربية    جلسة لاستماع الموسيقى بجنوب كردفان    مشاركة سودانية في برلمان الطفل العربي بالشارقة    ختام بطولة الجمهورية في التايكندو بكسلا    عبدالجبار : لا عوائق تجابه العمل الصحى    والي كسلا :مستعدون لاستقبال المناشط الرياضية    المحكمة تبرئ مذيعة شهيرة من تهمة تعاطي المخدرات    وفاة 5 أشخاص بالتسمم الغذائي في توريت            سقوط قتلى في اشتباكات بين الشرطة ومواطنين في القضارف    التغيير والنقد الايديولوجى: (1) قراءه نقدية للعلمانية والليبرالية .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الوجيه محمد الشيخ مدنى يكرم أستاذ الأجيال المربى الكبير مصطفي المجمر طه! .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه / باريس    دكتور جعفر طه حمزة .. بقلم: عبد الله الشقليني    مهرجان شبابي لصناعة العرض السينمائي    رثاء الأستاذ علاء الدين أحمد علي .. بقلم : د. عمر بادي    الحيوانات تساعد المسنين في السيطرة على الآلام المزمنة    ضبط شبكة متخصصة في تزوير مستندات السيارات    قرقاش يغرد بعد أنباء انسحاب القوات الإماراتية من اليمن    ترامب: ماي أدت عملا سيئا لكن جونسون سيصلح ذلك    حرب الطائرات المسيّرة في سماء الخليج... الرواية الإيرانية عن 3 مواجهات    سلامة الرعايا السودانيين باليونان من زلزال أثينا    العطلة في السنغال تعطل انتقال مايكل للمريخ    التونسي شهاب الدين بن فرج يتوشج بالازرق    الأندية السودانية تترقب اليوم سحب قرعة دوري الابطال والكونفدرالية    موفق يدعو لاتاحة المنصات للمادحين الشباب    "الصناعة" تشرع في مراجعة المؤسسات والاتحادات التعاونية    والي الجزيرة يقف على أداء الإذاعة والتلفزيون    فتاة تسدد (9) طعنات الي حبيبها بعد زواجه    تفاصيل قضية سيدة وقفت (شماعة)    تحسن نظام حفظ وتعبئة المواد الغذائية    عودة ملكية مصنع البصل بكسلا لحكومة الولاية    الدعم السريع تضبط وقود ودقيق مهرب بولاية الخرطوم    أسعار خراف الأضاحي 6 آلاف إلى 8.5 آلاف جنيه    استقرار جرام الذهب بأسواق الخرطوم    النيابة تتحرى في 20 بلاغاً ضد جهات مختلفة بمطار الخرطوم    الاستفتاء الشعبي كأسلوب ديموقراطى لحل الخلافات السياسية: نحو ديمقراطيه مباشرة .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حزب التحرير يطالب بتسليمه السلطةلإقامةالخلافةالراشدة    العلمانية والأسئلة البسيطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ارتفاع في الأسعار وركود في حركة الشراء
الأسواق قبل العيد
نشر في الصحافة يوم 02 - 09 - 2010

تشهد الأسواق هذه الايام حركة دؤوبة حيث يستعد المواطنون بتجهيزات عيد الفطر المبارك ابتداء من شراء كل ماهو جديد واعداد الخبائز والنظافة وهنالك كثير من المجاملات والمناسبات المرتبطة بالعيد وخلال الايام الاخيرة من الشهر الكريم لا نجد منزلا يخلو من عمليات النظافة التامة للاواني المنزلية مرورا بدهان جدران المنازل وانتهاء باستبدال بعض الاسر الاثاثات القديمة و البعض الاخر يلجأ الي تلميع الاثاث بمادة البونش في وقت يشهد فيه سوق البوهيات انتعاشا ملحوظا في السوق واللافت هذه المرة ان ملبوسات الاطفال شهدت ركودا ملحوظا .
«الصحافة» في اطار اهتمامها بقضايا المواطنين تنقلت فى اسواق العاصمة المختلفة و التقت عددا من اصحاب المحال ففي مجال الملابس الجاهزة تحدث أحمد محمد أحمد قائلا بانهم يعانون من ركود البيع هذه الايام بسبب الاقبال الضعيف لان المواطن السودانى اعتاد علي شراء الملابس فى الايام الاخيرة فيما يعتقد اخرون بان هنالك بضائع جديدة تأتى الى السوق فى الايام الاخيرة والسبب الثانى لحالة الركود هو عدم توفر السيولة واللافت هذا العام ان معظم الملابس قديمة واسعارها مرتفعة اضافة الى ان ملابس الاطفال تصير اكثر غلاء وتتراوح بين 35-40جنيها وهنالك احتمالات بزيادة الاسعار ولكن اكثر المشاكل التى تواجه اصحاب المحال فى الفترة الاخيرة الازدحام والسرقة حيث تمتلئ الاسواق هذه الايام بالشماسة ذلك فضلا عن الضغوط من المحلية الخاصة بالعوائد و النفابات، وكثير من الناس يعتقدون ان البائع يضغط علي المشتري وضيق الوقت يجعل التاجر يبيع لاحد الزبائن بسعر مخفض، ولكن المواطن لا يشتري الا بعد جولة في السوق ومعرفة الاسعار هناك تفاوت بين الزبون والبائع واكثر الانوع رواجا في السوق البنطلون التركي 35 جنيها والصيني 25 جنيها واما البنطلون العادي فهو البوكي الفرنسي والاندونيسي واسعاره متساوية 25 جنيها، وفي السوق الشعبي امدرمان حيث نصبت الخيم لتقي التجار حرارة الشمس الحارقة ولكن محلية امدرمان لم يعجبها منظر الرواكيب بوسط السوق وفي كثير من الاحيان تقوم المحلية بالكشات في مواجهة التجار الذين لم يحصلوا علي تصاديق المحلية والتجار الذين يمتلكون تراخيص يكونوا اكثر حظا نسبة لاستقرارهم وثباتهم في اماكنهم .
عبد العظيم التاج الذي التقينا به بالسوق الشعبي امدرمان والذي اوضح ان السوق في هذه الايام شهد ركودا ملحوظا مقارنة بالعام الماضي واضاف بان البضائع تأتي من تجار الجملة باسعار مرتفعة لذلك نجد الاقبال علي البضائع ضعيف جدا بحيث يصل يتفاوت سعر أحذية الاطفال بين 5- 10 جنيهات والستاتي 10 جنيهات ولبسة الاطفالي البناتي 10-15 جنيها وبنطلون الاولاد 10 جنيهات وبنطلون الاولاد 10 جنيهات والقميص 7 جنيهات. اما الطيب أحمد التاجر بنفس السوق قال بان السوق هذا العام لم يجد اقبالا من قبل المواطنين نسبة لعدم صرف مرتباتهم والاسعار مرتفعة بحيث يبلغ سعر دستة البنطلون السنة الماضية 75 جنيها وهذا العام 85 جنيها وسعر دستة الملابس الاطفالي 75 جنيها والصبياني 95 جنيها والعام السابق كان 85 جنيها واشتكي الطيب من تعامل محلية امدرمان لهم التي تقوم بفرض مبلغ 400 جنيه مقابل 10 ايام وبعد ذلك تقوم بكشات، صلاح ادريس التاجر بالسوق قال بان السوق شهد ركودا وضعفا في القوة الشرائية وعن الاسعار قال بانها مرتفعة ويتراوح سعر لبسة الاطفالي بين10- 15 جنيها ، وطالب صلاح المحلية بتخفيض رسوم الجبايات التي تؤخذ منهم ، واما معتز فقال ان المواطن لا يأتي الا في الفترة الاخيرة من العيد تحديدا اخر يومين ويتعرضون الي كثير من الاشكالات السرقة والنشل وضياع الاطفال، وفي العشرة ايام الاخيرة تأتي كل حاويات البضائع من سوبا الي سوق ليبيا وهو الممول الاساسي لكل الاسواق وفي هذه الفترة تكون الملابس باسعار اقل ، وهناك من وجدناهم يضعون بضائعهم علي ترابيز علي الشارع لبيع بضائعهم، ويقول موسي ان البضائع الموجودة هي نفس البضائع في المحلات ونحن نبيع بسعر اقل ولكن هناك كثير من المشاكل التي تواجهنا في الشارع معظمها الكشات التي تداهمنا بغتة ومعظم بضاعتنا ديون من التجار ولا نملك سوى حمل هذه الترابيز والفرار بها وهناك من يقع علي الارض ولا نستطيع استرداده ،وايضا لم يكن سوق امدرمان مخالفا بل تميز عن غيره من الاسواق باعتباره احد الاسواق المركزية التي يتجة اليها ساكنو امدرمان حيث نشير ان اعداد الخيم المؤقتة اكثر عددا فيه واشتكى «للصحافة» عدد من اصحاب الدكاكين من التأثير الذي فرض عليهم من قبل الباعة وتحدث ل«مع الناس» اسامة محمد وهو صاحب محل ملابس جاهزة انهم تضررو كثيرا ممافعلته المحلية بالتصاريح التي اعطتها لهؤلاء الباعة، وطالب المحلية بسحب هذه الخيم والاسيعصون امرالمحلية بعدم دفعهم الرسوم التي تفرض عليهم من قبلها ، وقال اسامة انهم لا يستطيعون حتي دفع اجرة المحل وعن ارتفاع الاسعار عليهم اوضح ان الايجار المرتفع بالاضافة للجبايات التي تفرض من قبل المحلية هي التي جعلتهم يرفعون اسعارهم، اما اصحاب الخيم فتحدث نيابة عنهم حمزة الذي وصف السوق بالمستقر والاقبال الشديد من قبل المواطنين ، واشتكى حمزة من المضايقات من قبل اصحاب الدكاكين من طرد من امام محلاتهم بحجة اننا قد استقطبنا منهم الزبائن وايضا نعاني من الكشات المتواصله هذه الايام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.