تجميد صناديق دعم السلام والإعمار ب"المنطقتين"    المعارضة السودانية تطالب بالتواصل مع البرهان وتنحية لجنة زين العابدين    هروب مسؤول يشغل 12 منصبا بالسكة الحديد    العثور على أموال طائلة تخص النظام المخلوع    إثيوبيا تدعم خطوات المجلس الانتقالي    لجنة لمراجعة حركة الأسهم بسوق الخرطوم    إستقالة رئيس نادي الهلال السوداني أشرف الكاردينال    بدء صرف مرتبات العاملين بالدولة في مواقعهم    قطار "ثوار" عطبرة يصل ساحة الاعتصام بالخرطوم    أحزاب: سنعتصم حال استجاب المجلس العسكري لضغوط قوى الحرية والتغيير    الاتحاد الإفريقي يمدد مهلة المجلس العسكري ل"3" أشهر    ترحيب "عمالي" بتعليق عقد الشركة الفلبينية    تراجع أسعار بعض السلع الضرورية بالخرطوم    مزارعو الجزيرة : ملتزمون بتسليم إنتاج القمح للبنك الزراعي    تجمع الحرفيين يطالب بحل اتحاد غرف الصناعات    الثورة السودانية بعيون العالم    شهادة الكباشى على دموية النظام .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    أبو التَىْ تَىْ : أو شيخنا سمح الزى .. شعر: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    وفاة شاب سقط من أعلى عمارة بالخرطوم    القبض على شاب بتهمة اغتصاب طفلة بأمبدة    محاكمة 3 متهمين بينهم نظامي بتهمة قتل مستأجرهم    جمهور حسين الصادق يدافع عنه بشراسة ويرفض وصفه ب(المُتخاذل).!    بين يدي التغيير في السودان (5) : الوعي المضاد.. في وصف الطبقة الجديدة .. بقلم: غسان علي عثمان    ابتكار آلات يمكنها النمو والتطور وكأنها "مخلوقات حقيقية"    كوريا الجنوبية تزيد اعتمادها على الطاقة النظيفة    الهلال يودّع الكنفدرالية بالخسارة من النجم الساحلي    حل لغز تحرك القطب المغناطيسي الشمالي بسرعة كبيرة    لاعب النجم كشريدة: الهلال كان صعب المراس    البنك الزراعي يدفع 1,3 مليار جنيه لشراء القمح    الهلال يخسر من النجم الساحلي بهدفين ويودع الكونفدرالية    الأمم المتحدة تدعو إلى زياة وتيرة الدعم الإنساني بليبيا    في أنطلاقة مواجهات دوري التحدي ود هاشم سنار يكسب الأهلي مروي بهدفين    بقيادة الفلاح والخيالة الخماسي يتأهل إلى المرحلة الأخيرة للدوري الوسيط    الخلافات تحتدم داخل (أغاني وأغاني)    في مُقدِّمتهم حسين خوجلي والطاهر حسن التوم... مشاهير أثاروا استفزاز الثُّوّار!!    في حضور ود الشيخ وقريش مجلس المريخ يجتمع ويناقش الملف المالي والنظام الأساسي    انتعاش في سوق خبيرات التجميل بسبب (ضربات شمس) الكَندّاكات!!    مصحف أفريقيا يشرع في طباعة نسخة برواية (السّوسي)    الشرطة تضبط (13328) حبة ترامادول بالمجلد    العثور على صبي مشنوقاً على فرع شجرة داخل منزل أسرته    خطف حقيبة فتاة بسيارة إفراج مؤقت بالخرطوم    إعلان المتحري في محاكمة (5) متهمين بتزوير ختم محامية    الخارجية تتسلم (5) من أطفال “داعش” بسوريا    أين المشكلة؟ .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    رئيس مالي يوافق على استقالة رئيس الوزراء    الوطنية والذاتية .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    3 مليارات دولار مساعدات للسودان من السعودية والإمارات    تدوين بلاغات ضد البشير أحدهما بغسل أموال وضبط مبالغ ضخمة بمقره    معرض للكتاب في ميدان الاعتصام    امانى الثورة والمسير! .. شعر/ نعيم حافظ    عبده والفضائيات والصحف السودانية!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الطيب مصطفى :اقول للذين يشيطنوننا انكم اعجز من ان تنالوا منا ولن تضرونا الا اذى    معن البياري : الوزيرة الشاعرة روضة الحاج    "البرهان" يعفي النائب العام ومساعده الأول    محكمة تعوض رجلاً فقد رجولته مبلغ (12) مليون دولار.!    ختام حملة الحمى الصفراء بالجزيرة    كبر يشهد تدشين وزارةالصحة لحملة شلل الأطفال    إنطلاقة حملة القضاء على الحصبة بجنوب دارفور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ارتفاع في الأسعار وركود في حركة الشراء
الأسواق قبل العيد
نشر في الصحافة يوم 02 - 09 - 2010

تشهد الأسواق هذه الايام حركة دؤوبة حيث يستعد المواطنون بتجهيزات عيد الفطر المبارك ابتداء من شراء كل ماهو جديد واعداد الخبائز والنظافة وهنالك كثير من المجاملات والمناسبات المرتبطة بالعيد وخلال الايام الاخيرة من الشهر الكريم لا نجد منزلا يخلو من عمليات النظافة التامة للاواني المنزلية مرورا بدهان جدران المنازل وانتهاء باستبدال بعض الاسر الاثاثات القديمة و البعض الاخر يلجأ الي تلميع الاثاث بمادة البونش في وقت يشهد فيه سوق البوهيات انتعاشا ملحوظا في السوق واللافت هذه المرة ان ملبوسات الاطفال شهدت ركودا ملحوظا .
«الصحافة» في اطار اهتمامها بقضايا المواطنين تنقلت فى اسواق العاصمة المختلفة و التقت عددا من اصحاب المحال ففي مجال الملابس الجاهزة تحدث أحمد محمد أحمد قائلا بانهم يعانون من ركود البيع هذه الايام بسبب الاقبال الضعيف لان المواطن السودانى اعتاد علي شراء الملابس فى الايام الاخيرة فيما يعتقد اخرون بان هنالك بضائع جديدة تأتى الى السوق فى الايام الاخيرة والسبب الثانى لحالة الركود هو عدم توفر السيولة واللافت هذا العام ان معظم الملابس قديمة واسعارها مرتفعة اضافة الى ان ملابس الاطفال تصير اكثر غلاء وتتراوح بين 35-40جنيها وهنالك احتمالات بزيادة الاسعار ولكن اكثر المشاكل التى تواجه اصحاب المحال فى الفترة الاخيرة الازدحام والسرقة حيث تمتلئ الاسواق هذه الايام بالشماسة ذلك فضلا عن الضغوط من المحلية الخاصة بالعوائد و النفابات، وكثير من الناس يعتقدون ان البائع يضغط علي المشتري وضيق الوقت يجعل التاجر يبيع لاحد الزبائن بسعر مخفض، ولكن المواطن لا يشتري الا بعد جولة في السوق ومعرفة الاسعار هناك تفاوت بين الزبون والبائع واكثر الانوع رواجا في السوق البنطلون التركي 35 جنيها والصيني 25 جنيها واما البنطلون العادي فهو البوكي الفرنسي والاندونيسي واسعاره متساوية 25 جنيها، وفي السوق الشعبي امدرمان حيث نصبت الخيم لتقي التجار حرارة الشمس الحارقة ولكن محلية امدرمان لم يعجبها منظر الرواكيب بوسط السوق وفي كثير من الاحيان تقوم المحلية بالكشات في مواجهة التجار الذين لم يحصلوا علي تصاديق المحلية والتجار الذين يمتلكون تراخيص يكونوا اكثر حظا نسبة لاستقرارهم وثباتهم في اماكنهم .
عبد العظيم التاج الذي التقينا به بالسوق الشعبي امدرمان والذي اوضح ان السوق في هذه الايام شهد ركودا ملحوظا مقارنة بالعام الماضي واضاف بان البضائع تأتي من تجار الجملة باسعار مرتفعة لذلك نجد الاقبال علي البضائع ضعيف جدا بحيث يصل يتفاوت سعر أحذية الاطفال بين 5- 10 جنيهات والستاتي 10 جنيهات ولبسة الاطفالي البناتي 10-15 جنيها وبنطلون الاولاد 10 جنيهات وبنطلون الاولاد 10 جنيهات والقميص 7 جنيهات. اما الطيب أحمد التاجر بنفس السوق قال بان السوق هذا العام لم يجد اقبالا من قبل المواطنين نسبة لعدم صرف مرتباتهم والاسعار مرتفعة بحيث يبلغ سعر دستة البنطلون السنة الماضية 75 جنيها وهذا العام 85 جنيها وسعر دستة الملابس الاطفالي 75 جنيها والصبياني 95 جنيها والعام السابق كان 85 جنيها واشتكي الطيب من تعامل محلية امدرمان لهم التي تقوم بفرض مبلغ 400 جنيه مقابل 10 ايام وبعد ذلك تقوم بكشات، صلاح ادريس التاجر بالسوق قال بان السوق شهد ركودا وضعفا في القوة الشرائية وعن الاسعار قال بانها مرتفعة ويتراوح سعر لبسة الاطفالي بين10- 15 جنيها ، وطالب صلاح المحلية بتخفيض رسوم الجبايات التي تؤخذ منهم ، واما معتز فقال ان المواطن لا يأتي الا في الفترة الاخيرة من العيد تحديدا اخر يومين ويتعرضون الي كثير من الاشكالات السرقة والنشل وضياع الاطفال، وفي العشرة ايام الاخيرة تأتي كل حاويات البضائع من سوبا الي سوق ليبيا وهو الممول الاساسي لكل الاسواق وفي هذه الفترة تكون الملابس باسعار اقل ، وهناك من وجدناهم يضعون بضائعهم علي ترابيز علي الشارع لبيع بضائعهم، ويقول موسي ان البضائع الموجودة هي نفس البضائع في المحلات ونحن نبيع بسعر اقل ولكن هناك كثير من المشاكل التي تواجهنا في الشارع معظمها الكشات التي تداهمنا بغتة ومعظم بضاعتنا ديون من التجار ولا نملك سوى حمل هذه الترابيز والفرار بها وهناك من يقع علي الارض ولا نستطيع استرداده ،وايضا لم يكن سوق امدرمان مخالفا بل تميز عن غيره من الاسواق باعتباره احد الاسواق المركزية التي يتجة اليها ساكنو امدرمان حيث نشير ان اعداد الخيم المؤقتة اكثر عددا فيه واشتكى «للصحافة» عدد من اصحاب الدكاكين من التأثير الذي فرض عليهم من قبل الباعة وتحدث ل«مع الناس» اسامة محمد وهو صاحب محل ملابس جاهزة انهم تضررو كثيرا ممافعلته المحلية بالتصاريح التي اعطتها لهؤلاء الباعة، وطالب المحلية بسحب هذه الخيم والاسيعصون امرالمحلية بعدم دفعهم الرسوم التي تفرض عليهم من قبلها ، وقال اسامة انهم لا يستطيعون حتي دفع اجرة المحل وعن ارتفاع الاسعار عليهم اوضح ان الايجار المرتفع بالاضافة للجبايات التي تفرض من قبل المحلية هي التي جعلتهم يرفعون اسعارهم، اما اصحاب الخيم فتحدث نيابة عنهم حمزة الذي وصف السوق بالمستقر والاقبال الشديد من قبل المواطنين ، واشتكى حمزة من المضايقات من قبل اصحاب الدكاكين من طرد من امام محلاتهم بحجة اننا قد استقطبنا منهم الزبائن وايضا نعاني من الكشات المتواصله هذه الايام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.