مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اشتهر بأغنية «توَّاه أنا كل الدروب جربتها» : الشاعر عبد الحليم عبد الله يساند اطفال العرب
نشر في الصحافة يوم 24 - 07 - 2016

فرغ الشاعر عبد الحليم عبد الله من كتابة قصيدة جديدة بالعامية أطلق عليها اسم «نداء الطفل العربي» تتحدث بلسان اطفال من السودان والقدس وغزة وسوريا والعراق وليبيا ومصر والسعودية والامارات وقطر، وتتناول الماضي الجميل والواقع والمستقبل.
وكشف عن جهود لتحويل القصيدة الى أوبريت فني كبير، وقال انه التقى رئيس اتحاد المهن الموسيقية د. محمد سيف الدين الذى أبدى اعجابه بالقصيدة الجديدة، مشيراً الى انها جاءت في الوقت المناسب متزامنة مع ما يدور من احداث كبرى في الوطن العربي. ويعكف محمد سيف على تلحينها لتكون القصيدة الثانية التي تجمعهما معاً حيث لحن له من قبل قصيدة «محمد الدرة».
وقال الشاعر عبد الحليم عبد الله إن الدكتور وعد بادراج القصيدتين مع قصيدة بعنوان «رسالة من القدس» للشاعر العربي يوسف العظمي في مشروع فني كبير سيدشن قريباً تحت شعار «لم الشمل العربي والسلام العالمي» ويهدف الى اختيار مطرب وموسيقي من كل دولة عربية لتكوين «فرقة الوطن العربي الكبرى» التي تقدم القصائد الثلاث بالايقاعات العربية المختلفة، على ان يكون التنفيذ الموسيقي والالحان من السودان بقيادة د. محمد سيف والموسيقار هاشم عبد السلامؤ ومن المتوقع ان يشارك في المشروع من الفنانان الكبيران حمد الريح وعبد القادر سالم، ويأتي المشروع برعاية وزير الثقافة الاتحادي الطيب حسن بدوي وعدد من رجال الاعمال، وسيتم تدشين الاغنيات الثلاث في حفل ضخم بالخرطوم بحضور سفراء الدول العربية ووسائل الاعلام العالمية.
الشاعر عبد الحليم عبد الله يعد من مؤسسي رابطة الجزيرة للآداب والفنون، وعمل أستاذاً لمادة التربية المسرحية بمعهد المعلمات، وعمل بتلفزيون الجزيرة في مجال الاخراج والتقديم، ومن برامجه «ايقاع المهرجان» ثم انتقل الى تلفزيون السودان وعمل في اخراج برامج «صور شعبية» مع الطيب محمد الطيب، و «خد وهات» مع إدمون منير، و «نادي الطمبور» مع نفيسة احمد علي و «الحقل والعلم» مع نور الدين سيد احمد و «أسماء في حياتنا» مع عمر الجزلي و «جنة الاطفال» و «جريدة المساء» و «شرفة النور» و «من وحي القرآن الكريم»، و «وجه النهار»، و «رحاب الحبيب».
عبد الحليم عبد الله الشاعر والملحن والمعلم المادح والمخرج هو صاحب اغنية «تواه أنا» التي ابدع في تقديمها الفنان علي ابراهيم اللحو، وصارت من أجمل الاغاني السودانية، وشكلت حضوراً انيقاً في الامسيات والمنتديات وليالي الافراح، وادت دورها في تقريب المسافة بين العاشقين بصفتها تمثل جواز مرور يفتح المجال للدخول الى القلوب.
وغنت له حنان النيل «أنا السودان جمال اشراق وعيدية»، والفنان احمد شاويش شعراً في شعار المسلسل الاذاعي الشهير «البيت الكبير» وكان بعنوان «تنوح الساقية»، وسجل له الفنان عصام محمد نور رسمياً في سهرة «ليالي النغم» اغنية: «بعد فرقة وعذاب طوَّل قليبنا الحبَّ ما اتحوَّل».
وقد انتقل لاحقاً الى مجال كتابة المدائح النبوية وسار في دروب التصوف، ويفتخر بالسنين التي عاشها في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم، وسكة المديح التي تقود الى القبة ام رخام، وله فرقة للمديح النبوي.
ولنا عودة ان شاء الله قريباً للحديث عن تجربته في مجال المديح النبوي، حيث نال الطريق على يد الشيخ مهدي بن الشيخ الطيب الشيخ المكاشفي، وتشيَّخ على يد استاذه وشيخه العارف بالله الشيخ الجيلي عبد الباقي المكاشفي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.