الشرطة: نعمل على الحفاظ على مكتسبات الثورة    (يونيتامس) تعرض التوسط لإزالة الاحتقان بين شركاء الانتقال    حمدوك ومناوي يبحثان الوضع السياسي الراهن بإقليم دارفور    تسجيل (2410) إصابة بالملاريا في الخرطوم خلال أسبوع    استئناف صادر النفط من ميناء بشائر    لهذا السبب.. «إنستغرام» قد يختفي من هواتف «آيفون»    ستة استخدامات لكاميرا الهاتف الذكي يجهلها الكثيرون    مفاجآت في قائمة السودان لمباراتي غينيا    ميسي يزين قائمة سان جيرمان أمام مانشستر سيتي    القاص عيسى الحلو شخصية معرض الخرطوم الدولي للكتاب 2021م    الضي يدعو الشباب للمشاركة في قضايا التحول الديمقراطي    ضبط شبكة تتاجر في الكتب المدرسية والعثور على (16) ألف كتاب    الدخيري: المنظمة العربية أفردت حيزا لتحقيق الأمن الغذائي    سفير خادم الحرمين الشريفين يشارك في الاحتفال بيوم الزراعة العربي    شاهد بالصورة : حسناء سودانية فائقة الجمال تشعل السوشيال الميديا وتخطف الأضواء باطلالتها المثيرة    فيسبوك يدافع عن إنستغرام: لا يضر بالمراهقين    برنامج تسويق الثروة الحيوانية بشمال كردفان ينظم دورة مرشدي الاتصال    بسبب الرسوم .. انتقال (2) ألف تلميذ إلى المدارس الحكومية    مؤتمر صحافي بولاية الجزيرة عن الوضع الراهن بالبلاد    زيادة بنسبة 400% في أدوية السَّرطان وانعدام طوارئ أورام للأطفال    خلال ساعات.. إيقاف خرائط غوغل وبريد "جيميل" ويوتيوب على ملايين الهواتف القديمة    كارثة قبل عرس .. لن تستطيع إكمال الفيديو    روجينا مع راغب علامة في الفيديو الذي أثار الجدل    السودان يستأنف صادر النفط بعد اغلاق (البجا) لميناء بشائر    آفة تهدد الحبوب المخزّنة.. نصائح للتخلص من السوس في المطبخ    اختبار صعود الدرج لفحص صحة القلب.. كيف تجريه؟    مصر تفتتح أضخم محطة معالجة مياه على مستوى العالم    "الغربال" عن انتصارهم على المريخ:"النهاية المحبّبة"    الحركة الأمس دي سميناها (رضا الوالدين) !!    ب ضربة واحدة.. شابة تقتل حبيبها بالهاتف المحمول    الفنانة جواهر بورتسودان في النادي الدبلوماسي    أزمة المريخ..شداد يؤجّل اجتماعه مع"الضيّ" بسبب هنادي الصديق    لجنة الفيضان:انخفاض في منسوبي نهر عطبرة والنيل الأبيض    مطاحن الغلال تعلن قرب نفاد احتياطي الدقيق المدعوم    طبيب يوضح حقيقة تسبب اللبن والحليب كامل الدسم والبيض في رفع الكوليسترول    وزارة المالية تشيد بجهود إدارة السجل المدني في استكمال تسجيل المواطنين    تأجيل جلسة محاكمة علي عثمان    توقيف عصابة نهب الموبايلات بحوزتهم (10) هواتف    مدير عام صحة سنار يدعو لتطوير وتجويد الخدمة الصحية    الرئيس الأمريكي يعلن زيادة الضرائب على الأثرياء في الولايات المتحدة    "المركزي" يتعهد بتوفير النقد الأجنبي لاستيراد معدات حصاد القطن    مخابز تضع زيادات جديدة في سعر الخبز و"الشُّعبة" تتبرّأ    الكويت.. شقيقان يحاولان قتل أختهما فيفشل الأول وينجح الثاني بقتلها في غرفة العناية المركزة    استندا على الخبرة والكفاءة.. شداد ومعتصم جعفر يقودان (النهضة) و(التغيير) في انتخابات اتحاد الكرة    في قضية المحاولة الانقلابية على حكومة الفترة الانقالية شاهد اتهام: المتهم الثاني طلب مني كيفية قطع الاتصالات في حال تنفيذ انقلاب    شرطة المعابر تضبط دقيقاً مدعوماً معداً للبيع التجاري    عودة المضاربات تقفز بسعر السكر ل(15,800) جنيه    النائب البرلماني العملاق    الخرطوم تستضيف الدورة (17) لملتقى الشارقة للسرد    مفتي مصر السابق في مقطع فيديو متداول: النبي محمد من مواليد برج الحمل    الخرطوم تستضيف الدورة 17 لملتقى الشارقة للسرد    كتابة القصة القصيرة    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حالة المد والجزر بين الوطنية والإمبريالية(12)
نشر في الصحافة يوم 24 - 02 - 2011


إنهيار سياسات الإمبريالية:
إن الماضي الإستعماري للقارة الإفريقية وبلدان العالم الثالث يمثل أمامنا بمختلف الصور ولكن تدني الوعي الإجتماعي وإغراق الأسواق بالسلع الإستهلاكية الرخيصة التي خلبت أذهان الشباب وساعدت على ذلك فساد الساسة وخراب ذممهم وتدهور انتمائهم لأوطانهم بسبب ما يتلقون من مساعدات من النظام الرأسمالي العالمي بشكل مباشر - المعونات العسكرية ودعم ميزان المدفوعات دعماً غير مباشر ? منذ تحمل تكاليف الأزمات الإنسانية. ونقدم هنا نماذج للنتائج التي وصلت حد الأزمة بسبب تناقض الإمبريالية المزمن بين دعوتها لحقوق الإنسان وممارستها التي تكرس الخرق الفظ لهذه الحقوق واستدامة هذا الخرق من لدن النخب الحاكمة علناً او بالحبل السري المرتبطة / بالإمبريالية لضمان الهيمنة عليها. ولأن التاريخ لا يسير في خط مستقيم وانفجار الأزمة قد حان وشيكاً لأن الشباب المستهدف بعملية الإرهاب الفكري والمادي قد استعاد توازنه وبدأ رد الفعل المعاكس للهيمنة الإمبريالية اقتصاداً وثقافة.
يسعى هذا المقال ليوضح الصورة المعقدة للأحداث المتسارعة ويضعها في سياق منهج الإقتصاد السياسي. أبان الحرب الباردة في عام 1979م عندما شق الشعب الإيراني جدار الملكية العميلة مستشرقاً آفاق الثورة الوطنية للتحرر من الهيمنة الإمبريالية خرج علينا هنري كسنجر مدافعاً عن الشاه وواصفاً الحكومة الأميريكية بالجحود لما قدمه وعندها أكتشفت الإمبريالية عجزها أمام هذا التناقض المزمن بين حق الحرية للشعوب والمصالح الأميريكية فخرجت جين كيرك باتريك بتصنيف جديد يميز النظم الدكتاتورية الموالية ويصفها ب (AUTHORITARIANS) (السلطويون) والنظم الدكتاتورية غير الموالية بالشمولية (TOTALITARIAN) وتشرح الصفات العامة للموالية بأنها «صديقة ايجابية للولايات المتحدة ويبعثوا اولادهم للدراسة بالولايات المتحدة ويدعمون بشكل منتظم المواقف والمصالح الغربية لدرجة انها قد تضر مصالحهم القومية او الذاتية « اليست هذه سفسطة!!.
وفق هذا التصنيف ? الذي تلقفته مؤسسات الضغط وفئات المصالح الأميريكية وصار حزام البلدان المغلقة والمغلفة بإدعاء أن النظام الأميريكي يستطيع أن يقدم الخدمات الإقتصادية لشعوب تلك النظم الدكتاتورية أحسن من تلك النظم وبالتالي يستمر - النفوذ والسيطرة الأميريكية على تلك الأسواق. ويكفي مثلاً عن مستوى فساد النظام التونسي ? الذي سقط - والأميريكي الذي يتدرج نحو السقوط- معاً أن رسالة السفير الأميريكي ? المسربة ضمن تلغرافات الويكي بتاريخ يوليو 2009م للخارجية الأميريكية يصف فيها النظام التونسي «دولة بوليسية بمستوى متدني من حرية التعبير والإجتماع وتجاوزات خطيرة في حقوق الإنسان وتحكمها اسرة من اللصوص الشرهين». بعد اسابيع قلائل سلمت واشنطن تونس منحة لتمويل معدات عسكرية امريكية بقيمة اثني عشر مليار دولار.
معهد بروكنز المحترم أجرى استطلاعات في العالم العربي حول كذبة اسرائيلية امريكية حول الخطر الإيراني على البلدان العربية فقط وافق 10% من المستطلعين في حين ان 88% أكدوا ان الخطر هو اسرائيل والولايات المتحدة (77%). كما أكد 57% ان الأمن الإقليمي سيتزايد اذا تمكنت ايران من انتاج الأسلحة النووية. وهكذا تصحو الشعوب على عدوها الرئيسي الذي يملك من الأوراق المطبوعة الخضراء اللون ما يخلب العقول الضعيفة فتستمرأ الضغط على الشعب.
فأجاب الشعب بتصعيد الحرب على الأساليب الإمبريالية التي عفا عليها الزمن والتي تصب جميعها في سياسة فرق تسد ولا يستسلم لها إلا شخص ناقص المهنية وسطحي لأن الإمبريالية لا تستهدف السيطرة على الأسواق فحسب بل وهذا كان هدف الإستعمار القديم أن نموا الشعور بالإستقلال الوطني والقومي والروحي هو العدو الرئيسي فصار الآن يدعم النظام الإمبريالي العالمي وخاصة الولايات المتحدة وتدعم تلك الفئات التي تحاول الوصول للسلطة او استدامتها بالإنبطاح السلطوي. كما شرحت جين كيرك باتريك. وأبرزت الأحداث الأخيرة نماذج وأمثلة حيه للذين يقدمون مصالح الإمبريالية على مصالح اوطانهم وامتهم وبالطبع مصالحهم الشخصية.
الحالة اللبنانية:
في حالة لبنان وايرلندا فان الإستعمار إستخدم الدين لهدم الوحدة الوطنية بين ملاك الآراضي البروتستانت والفلاحين الكاثوليك. فان كانت ايرلندا مستعمرة بريطانية فإن لبنان أنشئت بواسطة الإستعمار الفرنسي وأخذها كحصة في تقسيم ممتلكات رجل اوربا المريض وهو السلطان العثماني في مؤتمر سان ريمو 1923م.
وظل الصراع الإمبريالي على السلطة اللبنانية هو محاول زحزحة النفوذ الفرنسي لصالح إيجاد موطئ قدم في شرق المتوسط للولايات المتحدة الذي إلتهب وأصبح حرب أهلية بين 1975- 1990م، وفي 1982 كانت أعلى مراحل هذا الصراع الإحتلال الإسرائيلي.
لحظ الشيعة أن الطوائف المسلمة وغيرها سريعاً ما تسقط في براثن القوى الإستعمارية والتي كلما تقدمه هو دعم تلك الشرائح السنية من بين أفراد تلك الشرائح لتعميق الصراع الثانوي بينهم. ولأن الشيعة وقع عليهم ظلم ذوي القربى - وهو أشد مراراً- فإن واقع الظلم عليهم من إخوانهم في الدين ففي حين إعتاد فقهائها تزيين الباطل للسلطان وتصطرع تحت جناحه كانت مدرسة الشيعة لا هم لها سوى تذكير المريدين بالظلم الداخلي وحين جاء الظلم الخارجي حليفاً للطاغين الداخلين تسارع الوعي الإجتماعي عند المؤسسة الدينية الشيعية لتصبح قاعدة للنضال الداخلي بإعطاء الشيعة حقهم الطبيعي وكسر الحصار السني القائم على اسلوب التفكير الساذج وهو التكفير. في نفس الوقت وجد الشيعة في ضغط الأمبريالية من مختلف مراكز القوى فيها فرنسية أو أمريكية أو اسرائلية ضالتهم لمحاولة إستنهاض الهمم الوطنية وبالتالي تمكن حزب الله كطليعة سياسية أن يرفع راية العصيان المدني والعمل العسكري الشعبي ليشق قلب التحالف الإمبريالي ليحقق وحدة التراب اللبناني. وكان لإستمرارية ومثابرة حزب الله ونضج القيادة بالإرتفاع على الصغائر الطائفية الإسلامية/ الإسلامية والإسلامية/المسيحية والشيعية/الشيعية تبنيه في خضم النضال الوطني وحدة ارادة قومية معادية للإمبريالية. وتتميز النخبة الشيعية في حزب الله بانها ? علاقة الذاتي بالموضوعي- تؤمن بأن السياسة تفسد رجال الدين- وعلى رجال الدين ألا يحكموا بل يقودوا ويشاركوا حكامهم في المناصحة وتفعيل هذه المناصحة بحشد المواطنين للتعبير السلمي عن إحتياجاتهم والتي صار أهم نتائجها أن تحترم الإمبريالية السيادة الوطنية للشعوب وان تحترم النخب الوطنية من خريجي المدارس المدنية والعسكرية إرادة هذه الشعوب في التداوال السلمي للسلطة المرتهنة لإرادة هذه الشعوب- وليس الإمبريالية. فمصالح الإمبريالية مادية مغولة في ماديتها ولأن الإمبريالية مصالحها في إستدامة الصراعات والتفكك. فهي تعرف كيف تشعل الحروب وتجعلها مستدامة ولكنها لا مصلحة لها في إيقافها وبالتالي تقاوم أن يتوقف نزيف الدم.
ولذا فإن المعادة للإمبريالية وخاصة الولايات المتحدة هي من صنع الإمبريالية ففي لبنان تحاول ان تحافظ على النخبة السنية والمارونية. جربت الإمبريالية ذلك في نسختها الفرنسية والامريكية الإحتلال المباشر وفشلت. جربت ذلك في الإحتلال بالوكالة (الإحتلال الإسرائيلي) وفشلت ثم عبر وكلاء عرب (سوريا) وفشلت.
وهكذا يقدم الشعب اللبناني مثلاً للمخاض العسير لبناء الدولة القومية فوق العرق والدين وفوق إملاءات الخارج الإستلابي ويمتن تحالفاً قومياً لأجل قضاياه الكلية والتي تتقاطع مع تحرير فلسطين. والذي صار أكثر صعوبة بسبب فشل النخبة الفلسطينية واستسلامها في رام الله.
لذا صارت لبنان ملهمة لتهب منها رياح التغيير لتمتين حق الشعوب في الديمقراطية الموضوعية التي تمثل فئات مصالح وطنية تؤمن بالتداول السلمي للسلطة بينها وتحافظ على موارد البلاد والعباد في المنافسة الشرعية وتبادل المنافع مع بلدان الإمبريالية التي أدمنت منذ قرون الإستيلاء على المواد الأولية للشعوب المستضعفة بفعل أن نخبها الحاكمة من خريجي المدارس المدنية والعسكرية فلماذا؟.
ونجيب ان الإمبريالية تعرف كيف تدير التناقضات الثانوية بين فئات النخب الحاكمة فقد سلمتهم (في عصر الإستعمار القديم) نظام دولة قائم على سياسة فرق تسد ولم يشذ أي نظام عن السير داخل نظام الدولة الإستلابي وتلك المحاولات البائسة التي حاولت بلدان العالم الثالث فيها الخروج من نمط تلك الدولة كانت باستلهام النموذج السوفياتي فكان إنجازها إبدال سيد بسيد.
وعندما يرتد التاريخ الى الوراء يحدث قفزة نوعية تفوق ? على الأقل- تلك الردة. تأكدت الشعوب ان الخارج مهما تسربل بشعارات الأممية والإخاء والعدالة والمساواه أما أن يقوم على تبادل المنافع اذا وجد في النخب الحاكمة تكافؤ بنو العمومة او اذا وجد فيهم هوان القادة تجاه أسواقهم فيبيعون تلك الأسواق بثمن بخس هو إستمرارهم في السلطة ولأن الجاهل عدو نفسه فأنه يسلبهم كلما كرامة وعزة وموارد. ونلحظ هنا ان الإستمرار ليس لأيديلوجية ومبادئ عامة او وطنية بل لحفنة ممن تصادف وجودهم لحظة التحالف مع الخارج. إتضح أن الحلقة الضعيفة وسط خريجي المدارس المدنية والعسكرية هي النخبة السياسية.
أشكال التحالف السالبة مع الأجنبي:-
يسير التاريخ في إتجاه أكثر إنفتاحاً بين الطبقات والفئات الإجتماعية وتصبح القوى الإجتماعية المستغلة تتواثق على إستلاب الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة وقسمة الثروة سلمياً ولأنها لا تستطيع أن توقف زحف القوى الديمقراطية الصاعدة فوق الأساليب القديمة وهي التفرقة بسبب الدين أو العرق أو الجنس فان كل ما تفعله لتأخير هذا الزحف هو خلق نظم ديمقراطية صورية تسقط في الممارسة العملية عند خروج الجماهير للتعبير عن آرائهم أو عبر صناديق الإقتراع. وتخشى الولايات المتحدة خاصة وقوى الإستعمار عامة أن تأتي شخصيات حقيقية تمثل مصالح وطنية ولا تخضع لهم لذا فان العدو الأول للديمقراطية هو الولايات المتحدة. فبالرجوع للتاريخ نجد أن التيارات السياسية والإثنية والدينية وخاصة رموزها القائدة تستطيع أن تتعايش وتتحالف كما يشرح ابوعثمان الجاحظ في البيان والتبيين:-
{ ولم ير الناس أعجب حالاً من الكميت والطرماح. وكان الكميت عدنانياً عصبياً، وكان الطرماح قحطانياً عصبياً. وكان الكميت شيعياً من الغالية، وكان الطرماح خارجياً من الصفرية. وكان الكميت يتعصب لأهل الكوفة، وكان الطرماح يتعصب لأهل الشام. وبينهما مع ذلك من الخاصة والمخالطة ما لم يكن بين نفسين قط، ثم لم يجر بينهما صرم ولا جفوة ولا إعراض، ولا شئ مما تدعو هذه الخصال اليه. ولم ير الناس مثلهما إلا ما ذكروا من حال عبدالله بن يزيد الإباضي، وهشام بن الحكم الرافضي؛ فإنهما صارا الى المشاركة بعد الخلطة والمصاحبة.
وقد كانت الحال بين خالد بن صفوان وشبيب بن شيبة، الحال تدعو الى المفارقة بعد المنافسة والمحاسدة؛ للذي اجتمع فيهما من اتفاق الصناعة والغرابة والمجاورة، فكان يقال: لولا أنهما أحكم تميم لتباينا تباين الأسد والنمر. وذكر خالد بن صفوان شبيب بن شيبة فقال:» ليس له صديق في السر، ولا عدو في العلانية»، فلم يعارض شبيب. وتدل كلمة خالد هذه انه يحسن ان يسب سب الأشراف.} «البيان والتبيين للجاحظ- الجزء الأول ص «24.
فقدان ثقافة الديمقراطية معامل تشترك فيه كافة الأحزاب السياسية والدليل أنها تفتقد الصرامة والمنهجية لتحقيق توازن داخل التيارات الممثلة لأيديولوجية النخبة القابضة على عنان الموقف الحزبي وهم يقبضون على صفة الديمومة وإحتكار المعرفة. تماماً كما تفعل الحكومة الأمريكية فهي سارعت في إدانة حكومة مبارك وبن علي في وقفها للإنترنت وسارعت وزارة الخارجية بتقديم الدعم الفني للفيسبوك والتويتر لمنع أجهزة تلك الحكومات من حجب تلك المواقع أو إختراقها (كما تفعل الصين) وفي نفس الوقت تقيم الحكومة الأمريكية ولا تقعدها بسبب تسريبات الويكي ?WIKI?. هل تتجزأ حرية المعلومات وهكذا تفقد الولايات شركاء حمقى صدقوا أنها حليفة لهم في حين أنها تخلت عنهم لأن المصالح للشركات الأمريكية (حتى لو كانت إسفرية) فوق مبارك وبن علي.
EMAIL: [email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.