بنك أمدرمان الوطني يطلق النسخة المطورة من تطبيق أوكاش    وزير الري الإثيوبي: انتهينا من المخارج السفلية لسد النهضة    بايدن بعد 100 يوم بالرئاسة: حققنا إنجازا عظيما    منها تراجع الذاكرة.. أعراض خطيرة لنقص فيتامين B12 عليك الحذر منها    المريخ يغادر إلى القاهرة نهاية الشهر الحالي    وفاة مرضى كورونا بمركز عزل بسبب إهمال الاطباء    رئيس الإتحاد المحلي للكرة الطائرة بنيالا يشيد بدور الفرقة(16)في الجانب الرياضي    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    بيان من لجنة تطبيع النادي الأهلي مدني حول اللاعب عباس الشاذلي    حركة/جيش تحرير السودان تعزى في وفاة ادريس ديبي    إصابة نجم ريال مدريد بفيروس كورونا    السعودية.. إغلاق 23 مسجداً مؤقتاً في مناطق متفرقة من المملكة    سهير عبد الرحيم تكتب: 1400 جثة    بوتين: سنرد بحزم على أي استفزازات تهدد أمننا    رئيس الوزراء يصل عطبرة وسط احتجاجات للجان المقاومة    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تضبط شبكة لسرقة المركبات والدراجات النارية    ورشة الأطر القانونية تشيد بجهود مصرف الادخار    فرنسا: مؤتمر باريس لدعم جهود إعفاء ديون السودان الخارجية    السعودية تدعو إيران مجددا للإنخراط في المفاوضات وتفادي التصعيد    تذمر وغضب المواطنين لعودة قطوعات الكهرباء    عودة تداول أسهم (سوداتل) بسوق أبوظبي للأوراق المالية    دابة الأرض    السودان: القوات المسلّحة قادرة على حماية كلّ شبرٍ من الأراضي المحرّرة    أبريل شهر التوعية بالتوحد (كلموهم عني انا طفل التوحد)    نادي امدرماني يشطب(10) لاعبين دفعة واحدة    ورشة لشركاء السلام حول القانون الدولى الإنسانى لتعزيز حقوق الإنسان    سيدة أعمال تصنع الأحذية والملابس في السودان في بادرة لمنافسة المستورد    هاني عابدين يواصل سلسلة حفلاته الرمضانية    إدانة الشرطي شاوفن بكل التهم المتعلقة بمقتل جورج فلويد    ضياء الدين بلال: كَشْف حَال…!    كورونا في رمضانها الثاني على التوالي: فيروس يغيّر موازين الدنيا .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الفنان عصام محمد نور ل(كوكتيل): أنا فاشل جداً في المطبخ.. ورمضان فرصة لكسب الأجر    مجزرة 8 رمضان .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    محاكمة مدبري انقلاب 89م .. أسرار تنشر لأول مرة    وفاة الدكتور الشاعر علي الكوباني    إطلاق سراح أبوبكر عبد الرازق بالضمان بعد بلاغ قضائي    وزير الصناعة : توقعت إلغاء المالية للكثير من الرسوم بسبب كورونا    وفاة استشاري الطبّ الشرعي والعدلي علي الكوباني    "سبورتاق" ينفرد بتفاصيل اجتماع "الفيفا" و"شداد"    هدى عربي .. سوبر ستار    الموت يغيب الشاعر د. علي الكوباني    إسماعيل حسب الدائم يقدم المدائح عقب الإفطار    السوداني: مدير الطبّ العدلي: دفن 10 من الجثث المتحلّلة اليوم    واتساب "الوردي".. تحذير من الوقوع في فخ القراصنة    السودان.."9″ ولايات تتسلّم لقاح تطعيم"كورونا"    صور دعاء 10 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم العاشر من شهر رمضان الكريم    لجان المقاومة تتمسك بالتصعيد حتى حل مشكلة الجثث    الجبهة الوطنية العريضة تطالب بالتحقيق في قضية الجثث المجهولة    مقتل جورج فلويد: إدانة الشرطي السابق ديريك شوفين في القضية    بالفيديو: جامع زوجته ولم يغتسل إلا بعد الفجر فما حكم صيامه؟.. أمين الفتوى يجيب    احذر .. لهذه الأسباب لا يجب النوم بعد السحور مباشرة    للمدخنين.. هذا ما تفعله سيجارة بعد الإفطار بصحتك    تجميد مشروع دوري السوبر الأوروبي (بي إن سبورتس)    شاهد بالفيديو.. الفنان محمد بشير (الدولي) يعيش حالة من الرعب والذعر بعد تورطه في قتل مرافقة له بالقاهرة    المريخ يُسجل هداف دوري الأولى العاصمي (الحلنقي)    صور دعاء 9 رمضان 2021 دعاء اليوم التاسع من رمضان الكريم مكتوب    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصة الكلب الالماني روجر
نشر في الصحافة يوم 18 - 03 - 2011

٭ جلب موسرون كلبا من المانيا.. والذي كان بحجم اكبر من كلاب البيئة العادية بالسودان. تلك التي تنبح عشوائيا، ودون تمحص جيدا، فيمن كنج، غير مميزة تماما بين الغريب والقريب. تحوم جماعات وتتسكع في الطرقات.. وتسترخي في موقع لا يصرح لها فيه بالاسترخاء، وتنهش كذلك اكوام القاذورات.. والفضلات غير المخصصة لعموم الكلاب.
٭ حينما قدم ذلك الكلب الالماني ذو المواصفات الخاصة، في الشكل واللون والحجم، لم يكن قد درس جيدا ما قد يحدث له بل لم يتوقع.. ما ستترتب على تعايشه مع الغرباء من الكلاب التي تتجاذبها الارض بالخرطوم. شأنه في ذلك شأن الكلب السوداني.. الذي لو قدر له وهاجر الى المانيا.. بصفة انفرادية، اختيارية او اجبارية، ولو قام بذلك لاختنق في قوالب النظم المكدسة.. وشدة الانضباط وقسوة الاهتمام الممل.
٭ كان الكلب روجر كثير الاهتمام بنفسه حاسبا في ذاته.. انه سيتطابق اهتمامه الخاص مع جالبيه، وربما كان اهتمامهم اكثر مما يظن.. اولئك الذين برعوا كثيرا في كيفية تكريمه.. في اول ايام الوصول.. واستحسنوا تدليله.
٭ مرت الايام والليالي وصار الكلب روجر اكثر اختلاطا مع بقية الكلاب والتي لم يفكر قبلا بالانسجام معها. ومع ذلك صار اكثر تداخلا وتفاهما. ومع الوقت استبدل طريقة الخشونة باللين.. والتهديد بالتسامح.. والتعالي.. بالتواضع.. فهو بذلك افرغ من صدور الكلاب العادية فكرة نبذه كغريب.. او النظر اليه كشرير.. وهو قد نسي تماما ان ذلك النمط وتلك المداخلة.. سوف تستدرجه شيئا فشيئا.. وتبعده عن هدفه الاول الذي دلل واستقبل من اجله، وهو بلا شك الحراسة وليس غير ذلك. فتلك الحراسة درب كثيرا على وسائلها في المانيا.. حتى كيفية انقاذ نفسه.. ولو باستخدام الآلة بدلا عن الاظافر والاسنان، اذا هوجم من قبل كلاب محترفة، وقادرة على التحكم.. بقدرات الكلاب ذات المواصفات الالمانية..
٭ الاهم من ذلك.. ليس الكلاب بل اللصوص الذين درب على ترويعهم قبل التنكيل بهم وطردهم قبل وقوعهم في فخ الفكين القويين.. ومع ذلك القطط والكلاب الضالة.. الليلية العادية التي تتسلل كثيرا دون اذن او اكتراث، وبعض الطيور الجارحة التي قد تفسد حياة الصغار.
اتخذ «روجر» صديقا له من احد كلاب الحراسة المجاورة.. ذات المواصفات غير الالمانية ولكن بامتيازات تجعل منه كلبا مستحقا للصداقة كدعوته للطعام واعطائه مساحة من الخصوصية.. والافاضة له باخبار واسرار عامة الكلاب.. وكذلك مشاركته آلام غربته وعنائه وهموم البعد عن الوطن.. وتصحيح لغته المحلية، ليتفاهم بشكل اكبر مع الكلاب الاخرى. والأهم من ذلك.. كتمان اسراره.
٭ قال روجر لصديقه «الحراسة امر ضروري لأمن وراحة الناس.. ولكنها للاسف غير مفيدة في هذه المساحة من الارض.. يتبنى الناس تربية جراء صغيرة وبعد فترة تنجرف لمكان آخر ولا تهتم كثيرا، بالمكان الذي هيئت تربيتها فيه.. ثم انه كلما نبحت في شخص غريب.. زجرك المالكون.. وهددوك حتى لا تكرر الامر ثانيا. وكأنهم قد منحوك كشفا مسبقا باسماء واشكال وروائح اولئك الذين لا يحق لك النباح فيهم.. وكذلك الاوقات الزمانية في الليل والنهار».
واصل الكلب الالماني روجر افضاء اسراره عندما تسنت له فرصة اخرى. حيث قال لصديقه بيتو:
لا توجد ساعات دقيقة قد حددت للصوص وأخرى لغير اللصوص.. او المنطقتين و.. وعابري السبيل. وكذلك الضيوف المعتبرين والعاديين الذين لم تدرج اسماؤهم في السجل، وفجأة يظهر زوار في الليل.. فاذا نبحتهم.. قاموا باستجوابك ووضعك امام قرارات صعبة واسئلة.. قاسية.. لم تتدرب على التجاوب قبلاً معها... او كيفية الاجابة عليها. تهاجم احيانا متسلقا على السور، فتكتشف بعدها انه يقوم باصلاح اعطاب كهربائية.. او اجراء صيانة بنائية على المباني التي تحت سلطة المالكين.. على الاقل عليهم اخطارك قبل ذلك ولو قبل وقت قليل.
٭ حقيقة قضية ذلك الكلب شائكة ومعقدة.. وهو بالتأكيد لم يكن يحسب التكاليف الباهظة والانفاق المرهق الذي توحل فيه مالكوه.. سواء قبل تَدرّبه او بعد تَدرّبه في المانيا. وهو بالتأكيد لم يطلع على الشهادات والوثائق التي تدل على استنساله من اعظم السلالات.. والتي تتميز بالسرعة والقوة وكبر الحجم مع زيادة تفوقية في المناورة وحاسة الشم.. والذكاء. وخلاصة ذلك كله.. الكلب الالماني روجر...
٭ ولكن نسي المدربون ان روجر لم يتدرب على تحمل زيادة درجات الحرارة والتي تعلو اكثر في مناطق افريقيا المدارية.. ولم يتدرب على تحمل ومواجهة شدة الغبار والاتربة.. والتيارات المتناقضة للهواء.
٭ ولم يتدرب على تحمل ابخرة الفحم النباتي وكيفية النوم تحت ازيار السبيل والمشاكسات الودية.. والجدران المشحونة بأبوال المارة.. كما لم يتدرب على كيفية التعامل مع اولئك الذين يشربون من ازيار السبيل وكيف يصنفهم أمع فئات اللصوص؟! ولم لا توضع اسماؤهم، على اللوائح التي لا يجب مهاجمة اصحابها المدونين. كما ان اولئك الذين يشربون غير مطابقين لبعض او حتى لجميع المواصفات... ويختلفون في الافكار والجنس والاشكال والالوان والعادات حتى ان منهم تلك الطيور التي تشقشق من مسافة الاغصان القريبة.. وتنهمر فجأة آخذة حاجتها من الماء.. وهذه الازيار تحفز بشكل كبير على النوم تحتها.. وتعطي مساحة زمانية ومكانية لم يتم حسبانها من قبل. فلو حرمت احدا من الشرب لحرمت اصحاب السبيل الاجر والثواب.. وحرمت من النوم. صراحة «قال روجر في نفسه» لقد تعبت كثيرا من اختلاف البرامج.. التي اعددت وهيئت من اجلها.. وبالتأكيد لو طلبت اعادتي لالمانيا فلن اوفق فيما يرضيني بها. ولن يتوفر لي نفس المكان الذي عشت فيه مكرها.. وارغمت فيه على التدريب الممل.
٭ لم يجد ابدا من سبيل غير تجاهل كل ما اوكل اليه.. ومحاولة اكتشاف ما يغذي رغبته، في البقاء.. وممارسة حقه الذاتي في الحب والمثالية والكراهية.. والبحث عن هوية.. بين رفقائه.. من الكلاب الضالة الكثيرة.. المنتشرة في المدينة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.