والي الخرطوم : الشرطة جاهزة لحسم التفلتات الأمنية بالولاية    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    تقدم في تقريب فى وجهات النظر بين الحكومة والحركة الشعبية    "واشنطن بوست" تكشف عن أول زعيم عربي سيزور البيت الأبيض في عهد بايدن    أهداف مباراة سويسرا وويلز في "يورو 2020" (1-1)    ميركل تتحدث عن "اللقاء المرتقب" بين بوتين وبايدن    تعرفة المواصلات.. المعادلة الصعبة!    الوزير صلاح الزين :استاد الخرطوم ودار الرياضة يتبعان لوزارة الشباب الاتحادية نحن لم نتنازل عن ملاعبنا لاتحاد الكرة السودانى    بعد خروجه من حراسة إزالة التمكين .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    السوكرتا يتعادل سلبيا امام الامل عطبرة    (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية السودانية لمزيد من التطور    قطر تستضيف "اجتماعا طارئا" لبحث قضية سد النهضة بطلب من السودان ومصر    جو بايدن يدعو الغرب إلى تشكيل تحالف ضد الصين    سرقة أجهزة طبية وأدوية منقذة للحياة من مستشفي القضارف    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    والي القضارف يشيد بجهود معلمي ومعلمات الولاية    تحريرالوقود يربك الأسواق ويرفع السلع الاستهلاكية    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    بالأرقام.. جائحة كورونا تتسبب بظاهرة خطيرة بين المراهقات    ولاية باكستانية تهدد رافضي لقاح كورونا بعقوبة "غريبة"    حجر يزور ولاية شمال دارفور    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    (فنانون ومواقف).. عمر إحساس (ناس الحفلة باعوني)    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    ميتة وخراب ديار    لهجة جبريل وتيه المناصب    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المشاط.. تصفيف الشعر على نهج الحبوبات
نشر في الصحافة يوم 10 - 04 - 2011


الخرطوم: هويدا المكي
كثير من الظواهر القديمة عادت تظهر من جديد على السطح، منها ظاهرة «المشاط»، و«المشاط» اسم سوداني لنوع محدد من تصفيف الشعر اشتهرت بها المرأة السودانية، وانواع «المشاط» كانت محدودة. ومن اهم الاسماء «الدهباية والسودان قفل والكوفات والمساير». و«المشاط» هو تضفير الشعر في أجزاء صغيرة ودقيقة يبقى عليها الشعر لمدة طويلة، ويكون الغرض من هذه الطريقة إبعاد المشط عن الشعر، لاعتقاد النساء أن المشط يؤدي لتساقط الشعر، ولحرصهن على سلامة شعورهن ابتكرن تلك الطريقة، ورغم أن للمشاط مضاره، الا انه لا يجعل الشعر محتاجا للتصفيف والتمشيط كل يوم، كما يؤخذ عليه انه يؤدي الى تراكم واحتجاز الأتربة بالشعر. وبالرغم من ذلك مازالت النسوة يفضلنه ويعملن بين الحين والآخر على ابتداع مناهج جديدة في «المشاط».
وكانت للعروس جلسات خاصة لمشاطها، حتى أن العريس كان عليه أن يتحمل تكاليف «المشاطة».
وانتشرت في ذلك الزمان أغنية تقول: «دفع المية للمشاطة»، والآن الحكومة دفعت «المية» للعاملين بالدولة، غير أن كثيراً من مؤسسات القطاع الخاص مازالت تماطل في ذلك..!!
ولا يتم اختيار أية امرأة للقيام بمشاط العروس، فهناك نساء متخصصات في مشاط العرائس، وتتم جلسات «المشاط» في جو خاص ووفق مراسم محددة، تقوم فيها أم العروس بدعوة النساء وذبح الذبائح واعداد القهوة والشاي وسط جو البخور والعطور، وتغني الفتيات الأغاني المختلفة، بينما تجلس المشاطة على السرير خلف العروس، وتبدأ في تمشيطها، وتستغرق هذه العملية وقتاً يستمر الى اليومين والثلاثة، ويوضع «الجورسيه» وهو شعر مستعار، مع الشعر الذي يتدلى إلى نصف الساق، ليساعد العروس على الرقص ليلة عرسها.
وأنواع «المشاط» في السابق كانت محدودة ومعروفة، وفى الآونة الاخيرة ظهرت انواع جديدة من «المشاط» مثل «البرنس، الشبكة، المتاهة، البوب، والشتات». كما أن تكلفة «المشاط» باتت مكلفة وتمارس فى افخم الكوافير.
«الصحافة» دلفت الى احد الكوافير لمعرفة عالم «المشاط».. فالتقينا ب «ندى» احدى الزبونات التى وجدناها تتمشط بالكوافير، وقالت: إن «المشاط» بات موضة جميلة تلجأ اليها الفتيات، ونوعاً من «النيولك» وله مسميات وأنواع كثيرة، إضافة الى تعدد ألوانه التى تتماشى مع لون البشرة، وان «المشاط» ليس مقصوراً على السودان فقط، بل بات يمارس عالمياً على نطاق مجتمع النجومية، ونجد كثيراً من النجوم الرجال يمشطون شعرهم من أجل الشهرة، خاصة الفنانين ولاعبي الكرة. وأضافت ندى قائلة: على الرغم من أن «المشاط» بات موضة مشهورة، إلا أن كثيراً من الفتيات لا يحبذنه.
وكان لا بد أن نتحدث مع «المشاطة» سميرة أحمد التي قالت: لقد اندثرت هذه العادة لفترة من الزمن ثم عادت، وهي تعبر عن ارتباط المرأة في السودان بتراثها، وتختلف أنواع «المشاط» في كثير من المناطق في السودان، وكذلك في المنطقة الواحدة، ومن هذه الأنواع المنتشرة «الدهباية والسودان قفل والكوفات». وأبانت سميرة ان للمشاط فوائد كثيرة للشعر، فهو يحمي الشعر من التساقط، ويقوي بصيلات الشعر، ويساعد في إطالته. وبمرور الزمن ومع تطورات الموضة ظهر «مشاط البوب»، وبعد ذلك باتت للمشاط مسميات عديدة، مثل «البرنس، الشبكة، المتاهة، والشتات»، كما أن تكلفة «المشاط» قد تفوق تكلفة التسريحة في أفخم الكوافير، لأنه يأخذ وقتاً طويلاً، وقد يكلف الزبون أكثر من ثلاث «بكتات» من الشعر المستعار، وقد يستغرق مشاط الزبون الواحد يوماً كاملاً، إذا كان من نوع «المشاط» الصعب، أما إذا كانت التسريحة «عادية» فإنها تقوم «بمشاط» أربع او خمس سيدات في اليوم الواحد. وتتراوح الأسعار ما بين «30 100جنيه» للتسريحة الواحدة، ولكل تسريحة نوع محدد من الشعر، أما اللون والكمية فتختارهما الزبونة حسب رغبتها وطبيعة شعرها. وتضيف أن اكثر التسريحات طلباً في الفترة الحالية هي «البرش والبنسل»، وأشارت سميرة إلى أن موضة «المشاط»» ساعدت على انتشار تجارة الشعر المستعار، وأصبح هنالك تجار متخصصون فى بيع واستيراد الشعر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.