تجمع الاساتذة السودانيين بالجامعات السعودية يدفع بمذكرة مطلبية لوزيرة التعليم العالي    لجنة تسيير نقابة التعليم تلتقي حمدوك وترفع الإضراب    لجنة شؤون اللاعبين تحسم الجدل بشأن قضية (عجب والرشيد)    الاتحاد السوداني يعتمد اللاعبين رمضان عجب شريف ومحمد الرشيد محمود وبخيت خميس لنادي المريخ مع تغريمهم    إعلان الحداد بالبلاد على الإمام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    لا تلاعب يا ملاعب .. بقلم: ياسر فضل المولى    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مستقبل الصحافة .. يا خوف فؤادي من غدٍ
نشر في الصحافة يوم 22 - 04 - 2011

حالة من التذمر بدت واضحة علي العم يونس المعاشي وهو يقتطع الجنيه والعشرين قرشا ويدفع بها من أجل الحصول علي صحيفته التي تعود ان يفعل ذلك لم يكن الثمن فقط هو مصدر التذمر وانما عملية الصعوبة في الحصول علي النسخة نفسها التي تستغرق زمنا من أجل الحصول عليها مقارنا بين عملية الحصول علي نسخة من الصحيفة الورقية في السودان وبين الطريقة التي كان يحصل من خلالها علي كل الصحف خارج حدود الوطن دون ان يخوض في مقارنة معها ومع تلك الصحف من حيث المضمون الشكل والحجم . ودون ان يرهق ذهنه بالتساؤل حول الكيفية التي يتم من خلالها انجاز 16 صفحة حجم الصحيفة بالسودان، الا ان حالة التذمر من الثمن التي سيطرت عليه لم تكن حكرا عليه وحده وانما انتقلت لكافة مكونات العملية الصحفية بالسودان فبعد الاحتجاج الذي رفعه الصحفيون في الشهر السابق علي اوضاع مؤسساتهم واوضاعهم المالية ملقين بالمسؤولية علي الناشرين كان ذلك في المنتدي الدوري الاول للمجلس القومي للصحافة والمطبوعات والذي عقد امس المنتدي الدوري الثاني وسط حضور كبير لمكونات او اطراف العملية الصحفية وتحت عنوان «الصحافة مستقبل مفتوح علي احتمالات شتى»، والاحتمالات هي التي جعلت دائرة الحوار التي استضافها مركز الشهيد الزبير للمؤتمر ساحة تم فيها اخراج الهواء الساخن من مختلف المكونات هواء تبادل فيه الجميع الاتهامات كل يحاول وضع مسؤولية الاتجاه نحو الانهيار التي تواجهه المهنة علي عاتق الطرف الاخر، فالناشرون رموا بالأزمة علي شركات التوزيع والاعلان ولم تكن الحكومة بعيدة عن مرمي سهام الانتقادات العنيفة والتي شكلت حضورا عبر وزيرة الدولة بالاعلام سناء حمد والتي قدمت روشتة لتجاوز المشكلات التي تقابل الصحافة، فيما جلس في المنصة رئيس تحرير صحيفة الاحداث الذي جاء ممثلا للناشرين، وجلس عن يمينه رئيس مجلس الصحافة والمطبوعات البروف علي شمو ومحجوب عروة وبقية المقاعد شغلها كل من الامين العام للمجلس العبيد مروح وممثل اخر للناشرين كان هو رئيس تحرير صحيفة التيار عثمان ميرغني ،وابتدر النقاش في الجلسة عادل الباز الذي تجاوز فكرة الناشرين من اجل الحديث عن كل ما يحيط بالمهنة من مشكلات قدم لها تشخيصا دون ان ينطلق للحديث عن الاسباب فاتحا ابواب الحوار للجميع ، حوار اتسم بعملية تبادل الاتهامات بين الاطراف كافة وارتفعت فيه الاصوات الا انه كان ايجابيا وضروريا لقيمة الهدف المنشود وهو ضمان الاستقرار في البلاد وهو ما لا يتم الا في وجود معارضة قوية وصحافة راشدة خصوصا وان البلاد تدخل في مرحلة جديدة من تاريخها السياسي مما يعظم من الدور الذي يجب ان تلعبه الصحافة ويتطلب في الوقت نفسه معالجة مشاكلها المتعاظمة .
الباز : واقع سيئ ومستقبل مجهول
تناول رئيس تحرير الاحداث والناشر عادل الباز في ورقته الاوضاع الصحفية بالسودان والتي سيكون لها تأثيراتها علي المستقبل راسما بدوره صورا قاتمة للمستقبل وذلك من خلال تحليله لمكوناتها المختلفة دون ان يهمل اي طرف من اطرافها ، موجها عددا من الانتقادات ابتدرها بغياب ما اسماه بعملية التضامن في الوسط الصحفي عموما وغياب القوانين التي تحميهم كصحفيين، مشيرا لغياب فضيلة الوفاء، معددا عددا من النماذج، كما اشار لغياب حالة التضامن في اوساط الناشرين الذين صنفهم الي ثلاثة اصناف هي: المستثمرون والذين سرعان ما يخرجون من الحقل لعدم جدواه ، واخرون يظنون ان الصحافة مهنة رابحة، وفئة المغامرين ،واضاف انهم يعانون مصيرا مجهولا منهم من قضي نحبه ومنهم من ينتظر كما ان غياب عملية الانتماء للمهنة تفرز كثيرا من التداعيات السالبة.
وقال الباز ان الناشرين يهتمون بصغائر الامور وتنعدم بينهم القدرة علي الاتفاق، راهنا اي تغيير ايجابي بتوافر مقومات تضامن الناشرين، ودعا لشراكة حقيقية مع الصحفيين في المؤسسات واصفا علاقتهم بالناشرين بانها علاقة لا تقوم علي اعتبار حقوقهم اولوية علي حساب الحقوق الاخري المحركة للعمل اليومي في الصحيفة مع غياب اولوية التدريب، لان التدريب يعني فقدانهم في العمل اليومي، وقال ان الاعتماد علي الصحفيين الجاهزين ادي لانهيار سوق الصحافة، يضاف لذلك احتكار سوق الاعلان الحكومي لدي شركة واحدة وغياب معايير الحق في الحصول عليه مما حولها لاداء من ادوات السيطرة، ووصف نظام التوزيع بانه اسوأ نظام توزيع في المنطقة ،وضعف العائدات المتحصلة مما يضعهم في اشكال مع الصحفيين ، واتحاد يمثل الصحفيين اخر اهتماماته في ظل تناقضات هل هو اتحاد سياسي نقابي ام مهني، وترك قضايانا عند السياسيين، متسائلا ما الذي يجعل ياسر عرمان ومبارك الفاضل يتبنيان قضايا الصحفيين وما ينطبق علي التوزيع ينطبق علي الطباعة فهناك فقط 3 مطابع في مقابل 55 صحيفة ، ولم يكن واقع الصحفيين انفسهم بمعزل عن حالة التراجع العام الذي ضرب المهنة حيث يعانون من ضعف التأهيل والتدريب وتحديدا في اللغة الانجليزية، محملا المسؤولية لكليات الاعلام القابعة خارج التاريخ بحسب وصفه قبل ان يعود في ختام حديثه للحكومة والتي تناصب الصحفيين العداء وتحشد كافة كتائبها واسلحتها لمحاربتهم قائلا هي تعاقب الصحفي ثلاث مرات علي جرم واحد وان نيابة الصحافة هي اغرب نيابة متخصصة في معاقبتنا والزج بنا في السجون ، وتساءل لماذا تقيم الحكومة مجلسا وندفع نحن امواله ؟؟ وفي ختام حديثه قال ان البنية التحتية كلها منهارة وهو خطر محدق مالم نتفق علي قضايانا ونتضامن هو فقط درب الخروج.
هجمات مرتدة
وفي تعليقهما علي الورقة اتفق كل من عثمان ميرغني ومحجوب عروة علي الذي جاء فيها، حيث قال عثمان ميرغني اننا ابعد مجتمع عن الشفافية بالرغم من مطالبتنا بها بالاضافة للتداخل بين هل الصحافة مهنة ام رسالة، وغياب الموازنة بين الامرين، ووصف ميرغني ان دعاوي التمسك بالمهنية والحرفية تعطل الابداع في الصحافة السودانية، وانتقد شركات التوزيع ووصف وكلاء التوزيع في تعاطيهم مع الاخرين بانهم اشبه بالكفيل، وطالب بان تعالج القضايا بشكل علني وواضح وشفاف من اجل الوصول الي الحلول ولابد ان تسقط المسلمات، ورهن محجوب عروة ان حل كل المشكلات رهين باتفاق الناشرين مع ضرورة ابعاد اصابع الدولة من التدخل في العملية الصحفية، واعتبر ان سوء الاوضاع جعل الكثيرين يختارون الهجرة وترك المهنة، ووصف عروة مجلس الصحافة بانه مجلس حكومة الاتحاد «لا بهش ولا بنش» وان قوانين الدولة ستكون سببا اساسيا في الانهيار، منتقداً عدم العدالة في توزيع الاعلانات كان هذا هو الهجوم الذي شنه كل من عروة وعثمان ليأتي الرد من ممثلي اقمار والموزعين، وشن عبد الله دفع الله الناشر والموزع في الوقت نفسه هجوما علي الصحفيين واصفا عملية اتهامهم للحكومة بانها بلا جدوي وان الحكومة قدمت الكثير من التسهيلات وبراء الموزعين من مشكلة ضعف التوزيع التي تتحمل وزرها الصحف الخالية من المضمون وان الموزع لا ذنب له في هذا الامر، وانكم تحاولون القاء اخفاقكم فوق رؤؤسهم فقط .
من جانبه رفض نائب مدير شركة اقمار للتوزيع عيسى محمد مصطفى الاتهامات التي وجهت لهم مؤكدا علي ان شركتهم تتعرض للمراجعة كرصيفاتها من الشركات الاخري، واعتبر ان المشكلة الاساسية تتمثل في عملية تراجع الصحافة الورقية لصالح الصحافة الالكترونية ، وان الضعف في الاعلان تتحمله الصحف التي تفتقد لوجود من يعرفون ثقافة التسويق، كما ان الاعلان الحكومي اقل من الاعلان التجاري، واشار لمجموعة من الاساليب الفاسدة التي تتعامل بها بعض المؤسسات الصحفية في عرض الاعلانات مما اضطرهم لانشاء ما يعرف بأمر النشر.
نحن والمستهلك وأصوات اخرى
من ضمن المشاركين في المنتدي كان هناك من يمثل حماية المستهلك والذي اكد علي انهم سيقومون بمراجعة ما تقدمه الصحافة، وهل يتواكب مع ما يدفعه القارئ للحصول عليها قبل ان يدخل علي خط النقاش عددا من الصحفيين الشباب حيث وصف زهير عثمان واقع الصحافة بالهش مرجعا الامر لغياب ما يعرف باقتصاديات الصحف وهي صحافة غامضة وغريبة وتمتاز بالتطبيل، وقال ان ضعف الاداء الصحفي سببه الاساسي غياب التدريب والتأهيل.
وقال رضا باعو اننا الجيل المظلوم وان الصحافة تحولت من رسالة لمهنة اكل عيش وتتعارض مع نبض الشارع وانها صارت صحافة علاقات عامة وتتركز في الخرطوم .
وتناول عبد الواحد محمد ابراهيم موضوع الاعفاء من الضرائب والجمارك بانه امر لايدعمه ولا يقبل ان يطالب من يدعون للرأسمالية بتلك الاعفاءات التي قال انها لن تصلهم كصحفيين خصوصا وان البعض يقول ليس المهم كم مرتبك ، بقدر متي تناله ونادي بضرورة قيام نقابة المنشأة، واضاف ان عملية الحصول علي زيادة في المرتب ترتبط بعلاقتك برئيس التحرير وليس بقدراتك وعملك وهو ما يعني انه ليست هناك هيكلية وظيفية في الصحف.
الحكومة علي خط المعالجات
«الله غالب » عبارة رددها عادل الباز عند تعقيبه علي حديث الاخرين وتبادل الاتهامات بينهم وهو ما لايقود لعلاج الأزمة الماثلة ومستقبل المهنة قبل ان يترك المايك فوق منصة الحكومة التي مثلتها وزيرة الدولة بالاعلام سناء حمد والتي بدأت حديثها بالقول انها تنتمي لهذه المهنة التطور والتقدم قالت انها تعرف ما يدور في كواليسها مشيرة الي ان التشخيص السليم هو اول خطوات العلاج في اطار ممارسة صحفية تتسم بدرجة كبيرة من الحرية وذلك يعود لاقتناعهم بالدور الكبير الذي يمكن ان تلعبه الصحافة في الاستقرار السياسي بالبلاد معلنة انهم كحكومة لن يقوموا بالتدخل لا في السياسة التحريرية ولا في سياسة الملكية دون ان يعني ذلك تراجعهم عن السياسات التي طروحها للناشرين من اجل خلق مؤسسات صحفية قوية حتي يسهل علي الدولة تقديم الدعم لها ، واضافة « منذ انا طرحنا السياسة الجديدة علي الناشرين قبل خمس اشهر لم يصلنا رد حتي الان » من اجل خلق مؤسسات صحفية مستقرة وراسخة ونحن ننشد المؤسسية وحماية المهنة من خلال ضرورة الحفاظ علي حقوق الصحفيين مشيرة الي ان تدخل الدولة ليس بغرض تدجين الصحافة وانما سينحصر ذلك فقط في عملية التدريب من اجل ان تكون الصحافة سلطة رابعة حقيقية وعين علي الاداء، وقالت ان الحكومة قادرة علي حماية نفسها بينما تمثل الصحافة آلية حماية المجتمع من الانهيار، وقالت انهم يمدون اياديهم بيضاء من اجل كسر حاجز الزجاج بين الحكومة والصحافة برغم ثقتهم بان الصحافة والحكومة لا يلتقيان من خلال الدور الرقابي الا انهم يستهدفون خلق حد ادني من الاتفاق حول قضايا الدولة لا الحكومة ، واقرت سناء بالاخفاقات التي واجهت عملية التعاطي مع ملف الصحافة في الفترات السابقة وقالت انهم معترفون بالتقصير في هذا الجانب ، وقالت ان الحكومة لا تتدخل في الاعلان قبل ان تقول ان شركة اقمار الحكومية يمكن ان تلحق بالشركات الاخري ، وقالت ان هناك صحفا ستنهار في ظل ما هو ماثل قبل ان تختم حديثها، بان دعونا نضع لبنات بناء سلطة رابعة حقيقية كل يقوم فيها بدوره .
وفي ختام المنتدي حيا رئيس مجلس الصحافة والمطبوعات علي شمو المشاركين، مؤكدا علي ان ثقافة الحوار يمكن ان تقود لمعالجات كافة الاوضاع المستعصية معلنا في الوقت نفسه عن مشاريع للتدريب والتأهيل تتم خارج السودان من اجل تقوية اللغة الانجليزية، مناشدا المؤسسات الصحفية العمل لانجازها قبل ان يرفض الاتهامات التي وصفت المجلس بالحكومي والواقع تحت سيطرة جهاز الامن، مشيرا لو الامر كذلك لما استمروا فيه حتي الان، مضيفا ان المجلس يضم عضوية الاتحاد الذين جاءوا بانتخاب القاعدة الصحفية .
اختتم المنتدي الثاني لمجلس الصحافة والمطبوعات دون الوصول لمعالجات لكثير من المشاكل التي تحيط بالعملية الصحفية مع تجدد الوعد باستمرار الحوار مع المكونات الاخري من اجل ايجاد تلك المعالجات ومسابقة عملية انهيار مهنة يري كثيرون انها باتت علي الابواب .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.