الوساطة تحدد موعدًا لتوقيع اتفاق اطاري أو رفع جولة التفاوض    اللجنة القومية للوضع النهائي بمنطقة ابيي تواصل اعمالها    البرهان يوجه بالعمل على رتق النسيج الاجتماعي بولاية جنوب دارفور    قبول استقالة عضوة مجلس السيادة عائشة موسى    ستة أشهر بدون حصار.. لماذا انحدرت الأوضاع "للأسوأ"    وزراء القطاع الاقتصادي يبحثون زيادة الانتاج النفطي بالبلاد    مصر.. حكم نهائي بإعدام 12 من قيادات "الإخوان"    قاتل البطاريات.. تعرف على تكنولوجيا "دراكولا" مصاصة الطاقة    بعد شد وجذب.. اتحاد الكرة يحسم جدل الأزمة الإدارية بالمريخ    ضبط مسروقات من مستشفى القضارف    سياسة التحرير تفاقم أزمة الشراكة    أردوغان يلتقي في بروكسل برئيس الحكومة البريطانية وبالمستشارة الألمانية    الهلال يكسب تجربة ودنوباوي بأربعة أهداف    محكمة ألمانية تحاكم سيدة بتهمة قتل أطفالها الخمسة خنقا    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    الأرصاد: توقعات بانخفاض درجات الحرارة بشقيها العظمى والصغرى    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    الرصاصات النحاسية تثأر صقور الجديان تخسر أمام زامبيا بهدف    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    منظمة صدقات الخيرية تحتفل باليوم العالمي للمتبرع بالدم    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    الحوثيون يعرضون صفقة للافراج عن أسرى من القوات السودانية    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    ماذا لو أضربت الشرطة    6 مليون دولار مشت وين ؟!    رياضيين فى ساحة المحاكم    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    (المركزي) ينظم مزاده الخامس للعملات الأجنبية ب(50) مليون دولار    مدير المؤسسة التعاونية الوطنية: أسواق البيع المخفض قللت أسعار السلع بين 30 – 50%    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    مذكرة إلى حمدوك بشأن إنقاذ الموسم الصيفي بمشروع الجزيرة    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    العثور على الطفل حديث الولادة المختطف من داخل مستشفي شهير في أمدرمان ملقيآ بالشارع العام    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    كلام في الفن    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    هلال الأبيض يتدرب بملعب شباب ناصر    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواراة جثامين ضحايا «الاسبرت»
الشرطة تجمع 2.500 مشرد خلال ستة أشهر
نشر في الصحافة يوم 01 - 07 - 2011

وارت منظمة حسن الخاتمة جثامين ضحايا «السبيرتو» من المتشردين كل على حده وفقاً للأسس الاسلامية بعد ان اثبتت نتائج المعامل الجنائية على العينات المأخوذة من المعدة تعاطيهم للسبيرتو، بينما اكدت وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي أميرة الفاضل الاهتمام بالمجتمع والاسرة داعية الى تفعيل القوانين لحماية الاطفال من التشرد.
واكدت الوزيرة خلال مخاطبتها جلسة نقاش حول الادمان وحالات التسمم الكحولي للمتشردين امس اهتمام وزارتها بالمجتمع والأسرة، وانها تعكف حالياً على دراسة المشكلات وإيجاد الحلول لها مشيرة الى سياسات مجازة في هذا الصدد لمكافحة التشرد لافتة الى ان مشكلة المخدرات متزايدة ما يتطلب تضافر الجهود مع الجهات ذات الصلة والمنظمات المختلفة للمجتمع.
وقالت إن التشرد والمخدرات عاملان يوجد احداهما الآخر، فالأطفال خارج حماية الأسرة عرضة لجميع أشكال الاستغلال، حيث قامت الوزارة وبدعم من اليونيسيف بدراسة حول ظاهرة الأطفال الموجودين بالشوارع.
واضافت الوزيرة أن الحروب والنزوح والفقر تعد من العوامل الرئيسة للتشرد مؤكدة ان وزارتها تعمل على إعادة دمج الأطفال ولم الشمل للأسر للحد من ظاهرة التشرد وان الجهود جارية لتحديد الفجوات في معالجته والبحث وراء الأسباب التي أدت بالطفل إلى الشارع، وابانت أن هناك شبكة لإعادة الإدماج تضم منظمات وطنية ودولية تعمل على إيقاف هدر الموارد البشرية متمثلة في التشرد والمخدرات.
وقالت وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي إن الصدمة التي أحدثتها وفاة أكثر من 70 متشردا تعد انذاراً مبكراً بخطورة الظاهرة، واكدت أن علاج مشكلات المجتمع يبدأ من داخل الأسرة، مشيرة الى جهود مبذولة من مجلس الطفولة والاتحادات الولائية.
واوضحت اميرة ان وزارتها تبنت فكرة الباحث المجتمعي لمعالجة المشكلات عن قرب وعلى المجتمع دعم مثل هذه الأفكار وكشفت عن ارجاع 15 طفلاً لذويهم في الولايات.
ودعت الوزيرة الى اهمية تفعيل القوانين كقانون حماية الطفل ووضع قوانين وضوابط صارمة فى التعامل مع بعض المواد مثل الايثانول والميثانول بجانب معالجة مشكلات الفقر وإتاحة البرامج الثقافية والتوعوية للشباب وللتدريب فى مجال تخصصات الخدمة الاجتماعية وعلم النفس والتنسيق بين الجهات الحكومية، فضلاً عن الإعلام ودوره فى عكس المشكلات.
وشددت على اهمية أن يقوم الوالدان بالتزامهما تجاه الاطفال وتحسين مستويات الدخل للأسرة والدور المتكامل لائمة المساجد والمجتمع لتلافي مثل هذه المشكلات.
في سياق متصل قال مدير ادارة الجنايات بولاية الخرطوم اللواء شرطة محمد أحمد علي والذي تحدث امام سمنار الادمان وخطره على المجتمع بقاعة الشهيد الزبير أمس، ان «10» عينات من جملة ال «48» عينة المضبوطة في القضية ثبتت انها مواد ميثانول وآخر مخلوط بالميثانول، واضاف: لدينا ما لا يقل عن «10» متهمين لم تثبت ادانتهم بعد ان ضبطنا معهم «105» براميل من المادة السمية وأوقفنا بعض تجار التجزئة.
وأشارت مديرة مجلس الاسرة والطفل بوزارة التنمية الاجتماعية انشراح محمد خليل الى ان ولاية الخرطوم بها «19» ألفا و»350» مشردا وفق احصائيات الولاية من شهر يناير وحتى يونيو من العام الحالي وتمت اعادة «956» منهم الى ولايات الدمازين والقضارف والابيض وتسليمهم الى ذويهم، الى جانب اعادة «852» متشردا لأسرهم في الخرطوم، واضافت ان الوزارة عملت على الاستعانة بأكثر من «57» باحثا في منظمات المجتمع المدني والباحثين في مجالات تنمية المجتمع والمرأة والطفل والتعاون مع الاجهزة الأمنية لايجاد حلول لقضية التشرد وتفاديها سعياً بالخروج بأقل الاضرار.
من جانبه كشف مدير دائرة الجنايات بشرطة الخرطوم اللواء محمد احمد علي، عن جهود شرطة الولاية في جمع عدد كبير من المتشردين باربعة معسكرات حسب النوع والفئات العمرية حيث بلغ عدد الذين تم جمعهم في الفتره من شهر يناير وحتى يونيو حوالي 2.500 متشرد بولاية الخرطوم تمت اعادة 1.500 منهم لاسرهم من بينهم متشردين تمت اعادتهم الى اسرهم خارج الولاية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.