نفط السودان .. أسرار ومحاذير    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    الهلال يعمق أزمات الأبيض في الدوري السوداني    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    تجمع أساتذة جامعة البدري: وزيرة التعليم العالي لم تلب مطالبنا    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    السودان بعد زيارة مصر: لن نحارب إثيوبيا    التعايشي: ملتزمون بحسن الجوار والحفاظ على الأمن الإقليمي    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواراة جثامين ضحايا «الاسبرت»
الشرطة تجمع 2.500 مشرد خلال ستة أشهر
نشر في الصحافة يوم 01 - 07 - 2011

وارت منظمة حسن الخاتمة جثامين ضحايا «السبيرتو» من المتشردين كل على حده وفقاً للأسس الاسلامية بعد ان اثبتت نتائج المعامل الجنائية على العينات المأخوذة من المعدة تعاطيهم للسبيرتو، بينما اكدت وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي أميرة الفاضل الاهتمام بالمجتمع والاسرة داعية الى تفعيل القوانين لحماية الاطفال من التشرد.
واكدت الوزيرة خلال مخاطبتها جلسة نقاش حول الادمان وحالات التسمم الكحولي للمتشردين امس اهتمام وزارتها بالمجتمع والأسرة، وانها تعكف حالياً على دراسة المشكلات وإيجاد الحلول لها مشيرة الى سياسات مجازة في هذا الصدد لمكافحة التشرد لافتة الى ان مشكلة المخدرات متزايدة ما يتطلب تضافر الجهود مع الجهات ذات الصلة والمنظمات المختلفة للمجتمع.
وقالت إن التشرد والمخدرات عاملان يوجد احداهما الآخر، فالأطفال خارج حماية الأسرة عرضة لجميع أشكال الاستغلال، حيث قامت الوزارة وبدعم من اليونيسيف بدراسة حول ظاهرة الأطفال الموجودين بالشوارع.
واضافت الوزيرة أن الحروب والنزوح والفقر تعد من العوامل الرئيسة للتشرد مؤكدة ان وزارتها تعمل على إعادة دمج الأطفال ولم الشمل للأسر للحد من ظاهرة التشرد وان الجهود جارية لتحديد الفجوات في معالجته والبحث وراء الأسباب التي أدت بالطفل إلى الشارع، وابانت أن هناك شبكة لإعادة الإدماج تضم منظمات وطنية ودولية تعمل على إيقاف هدر الموارد البشرية متمثلة في التشرد والمخدرات.
وقالت وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي إن الصدمة التي أحدثتها وفاة أكثر من 70 متشردا تعد انذاراً مبكراً بخطورة الظاهرة، واكدت أن علاج مشكلات المجتمع يبدأ من داخل الأسرة، مشيرة الى جهود مبذولة من مجلس الطفولة والاتحادات الولائية.
واوضحت اميرة ان وزارتها تبنت فكرة الباحث المجتمعي لمعالجة المشكلات عن قرب وعلى المجتمع دعم مثل هذه الأفكار وكشفت عن ارجاع 15 طفلاً لذويهم في الولايات.
ودعت الوزيرة الى اهمية تفعيل القوانين كقانون حماية الطفل ووضع قوانين وضوابط صارمة فى التعامل مع بعض المواد مثل الايثانول والميثانول بجانب معالجة مشكلات الفقر وإتاحة البرامج الثقافية والتوعوية للشباب وللتدريب فى مجال تخصصات الخدمة الاجتماعية وعلم النفس والتنسيق بين الجهات الحكومية، فضلاً عن الإعلام ودوره فى عكس المشكلات.
وشددت على اهمية أن يقوم الوالدان بالتزامهما تجاه الاطفال وتحسين مستويات الدخل للأسرة والدور المتكامل لائمة المساجد والمجتمع لتلافي مثل هذه المشكلات.
في سياق متصل قال مدير ادارة الجنايات بولاية الخرطوم اللواء شرطة محمد أحمد علي والذي تحدث امام سمنار الادمان وخطره على المجتمع بقاعة الشهيد الزبير أمس، ان «10» عينات من جملة ال «48» عينة المضبوطة في القضية ثبتت انها مواد ميثانول وآخر مخلوط بالميثانول، واضاف: لدينا ما لا يقل عن «10» متهمين لم تثبت ادانتهم بعد ان ضبطنا معهم «105» براميل من المادة السمية وأوقفنا بعض تجار التجزئة.
وأشارت مديرة مجلس الاسرة والطفل بوزارة التنمية الاجتماعية انشراح محمد خليل الى ان ولاية الخرطوم بها «19» ألفا و»350» مشردا وفق احصائيات الولاية من شهر يناير وحتى يونيو من العام الحالي وتمت اعادة «956» منهم الى ولايات الدمازين والقضارف والابيض وتسليمهم الى ذويهم، الى جانب اعادة «852» متشردا لأسرهم في الخرطوم، واضافت ان الوزارة عملت على الاستعانة بأكثر من «57» باحثا في منظمات المجتمع المدني والباحثين في مجالات تنمية المجتمع والمرأة والطفل والتعاون مع الاجهزة الأمنية لايجاد حلول لقضية التشرد وتفاديها سعياً بالخروج بأقل الاضرار.
من جانبه كشف مدير دائرة الجنايات بشرطة الخرطوم اللواء محمد احمد علي، عن جهود شرطة الولاية في جمع عدد كبير من المتشردين باربعة معسكرات حسب النوع والفئات العمرية حيث بلغ عدد الذين تم جمعهم في الفتره من شهر يناير وحتى يونيو حوالي 2.500 متشرد بولاية الخرطوم تمت اعادة 1.500 منهم لاسرهم من بينهم متشردين تمت اعادتهم الى اسرهم خارج الولاية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.