وزير الاستثمار: مؤتمر باريس للاستثمار وليس (الشحدة)    وزير الاستثمار : مؤتمر باريس للاستثمار وليس (الشحدة)    الصحة تؤكد على مجانية التطعيم ضد كورونا وتدعو المواطنين للتبليغ    الصحة: تطعيم اكثر من 140 الف شخص ضد كورونا    مناشدات عاجلة لاحتواء احداث المدينة 11 بولاية النيل الازرق    وفد من رجال الأعمال لمؤتمر باريس سيصل فرنسا خلال ساعات    حمدوك ينعي شهداء قوات الشرطة الذين تعرضوا لهجوم غادر بولاية جنوب دارفور    الكنين يتلقى تهانئ العيد من من القيادات بالجزيرة    الفريق ياسر العطا يشارك في مراسم تنصيب رئيس جمهورية جيبوتي    الجزيرة:التحصين الموسع حقق نجاحات كبيرة    جهود لرعاية وتأهيل الأطفال المشردين وفاقدي السند بالجزيرة    تفاصيل مشاريع تنموية ضخمة يعرضها قطاع الطاقة بمؤتمر باريس    سلطة تنظيم اسواق المال تمهل شركات الوساطة المالية توفيق اوضاعها    الثروة الحيوانية: طرح مشروع لمجمع متكامل لصادر اللحوم الحمراء بمؤتمر باريس    كنز صحي مجهول.. هل تعرف فوائد الثوم المدهشة على صحة الإنسان    شباب الأعمال يشارك بمشاريع مهمة في مؤتمر باريس    تاج السر :مؤتمر باريس فرصة لعرض مشروعات البنى التحتية    محمد صلاح يدخل في عملية انتقال مبابي إلى ريال مدريد    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    الرصاص الحي وتكرار دائرة العنف والقتل في احياء ذكري الاعتصام ..    مات بآخر أدواره في "موسى".. وفاة فنان مصري بكورونا    وكيله: رونالدو لن يعود إلى فريقه السابق    واتساب نفّذت تهديدها.. قيّدت الخدمة لمن رفض التحديث    5 أنواع من الشاي تضرب الأرق.. تعرف إليها    نشوب حريق داخل مستشفى ود مدني ولا وجود لإصابات    مريم الصادق تزور مقر سكرتارية مبادرة حوض النيل    بسبب احداث افطار القيادة العامة..الجيش يوقف ضباطاً وجنوداً بتهمة القتل    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 15 مايو 2021    رحل الفريق بحر    وداعا ريحانة توتي ..    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    هجرة عكس الرّيح موسى الزعيم ألمانيا / سوريا    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ثغرة في شرائح كوالكوم تهدد مستخدمي هواتف أندرويد حول العالم    مقتل 4 عناصر من قوات الأمن بكمين في جنوب السودان    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    "سامحوني وادعولي".. شاب ينتحر تحت عجلات قطار    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    ليفربول يهزم يونايتد على أرضه ويتمسك بأمل    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    كل سنة.. وإنت سلطان زمانك!!!    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استاذ البطري : مشتاقوووووووووون
نشر في الصحافة يوم 28 - 07 - 2016

مشتاقووووون ….. هكذا كان يطلقها بصوته العالي الجهور يملأ بها أرجاء الصالة ، تفتر معها ابتسامة عريضة ، فمن يقولها لنا اليوم ومن يرد اشتياقنا اليك .
ان تغالب الدمع ويأبي التوقف ، ان يجثم الحزن علي قلبك و يعتصره اعتصارا ، هناك في الاعماق شيئ ما قد انكسر فقد عظيم تأبى النفس ان يكون حقيقة ، وما بين القلب والعقل هل مات حقا ؟ ، هل لن نراه ثانية ؟
استعصت الحروف و أبت ان تكتب ، كل الحروف نافرة والألم أعمق من حرف يعبر عن مكامن النفس ، اونستجدي اليوم حروفا علمتنا كيف ننسجها ؟ …. أونستجديها وانت من علمتنا كيف ننظمها ؟ وعلمتنا مسؤولية الحرف ، وأمانة الكلمة ، أوننعيك حقا ،وهل مثلك تنعيه الحروف .
ما بال الدموع تأبي ان تتوقف كيما اسطر شيئا مما قد يمليه واجب الزمالة بل واجب عشرة السنوات …. تحول الدموع دون رؤية الكلمات التي اكتب ، تختلج الدواخل ، وتحول دون ترتيب الجمل … ليست ركاكة ولكنه الألم حينما يعتصر القلب بالفقد ، وليس أمر من طعم الموت ، وليس احق من حقيقة أن نموت .
كان أستاذي البطري …أونقول اليوم كان …..
كان -رحمه الله- يلبس لكل حالة لبوسها ، قارئ جيد لنفوس زملائه ، كان ينادي احدنا و يحادثه ، يدري حاجتك دون ان تقول يعرف مكمن وجعك دون ان تحكي ، صاحب احساس مرهف وقلب حنون ، كان نعم الاب و الاخ والزميل والصديق ، كسر حواجز التواصل بيننا ونحن علي عتبه العمل الصحفي بتلك المعاملة الودودة والروح المسؤولة .
احتواني في فقد أبي وأعانني علي جبر كسر قلب لا زال ينزف ولكنه كان خير معين وقتها ، ساقني بلباقة حديث وانسياب كلمات عطوفة الي تقبل فكرة الموت و أزال شيئا من ذلك العلقم الذي علق بحلقي لزمن أتجرعه مع الماء ، واستنشقه مع ذرات الاوكسجين صباح مساء ، كلماته كانت مؤثرة وقوية في أول يوم لي داخل مكاتب الصحيفة بعد غياب استمر اكثر من عشرين يوما ، لم يعاتبني علي طول الغياب ولكن كان يسألني عن مقدرتي علي مواصلة العمل ، اورغبتي في البقاء في المنزل اياما أخرى ، أجلسني في منتصف صالة التحرير علي طاولة الاجتماعات ، بعد ان لمح شرودي ، بدأ يحدثني وحاول ان يعيدني الي سابق عهدي ولكنه لم يستطع ان يقاوم انهزامي وغادر وتركني بعد ان عجزت عن ايقاف الدمع ، واخذ بعدها يلهيني بالعمل ادركت بعدها انه يعالج ألمي بطريقة أخرى .
علي الرغم من ان المرض ورحلات الاستشفاء قد حجبته عنا فترة طويلة الا اننا لم نكن لنتوقع ان يكون الوجع اكثر ايلاما ، وان يطول الغياب ويصبح ابديا ، فالموت يعني الغياب حيث لا عودة ، اليوم الكل في فقدك سوا ، الكل يعاني ذات الألم ، فمن يداوي جرح فقدنا لك ؟ … من يا ترى ؟ اليوم يا بطري جميعا لم نرَ .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.