الأرصاد في السودان: أمطار غزيرة في 3 ولايات    "10" مليون يورو لدعم هيكلة الصمغ العربي    اتفاق على إنشاء ملحقيات ومراكز تجارية بسفارات السودان ببعض الدول    بعد اجتماع دام"3′′ ساعات..تعرّف على مطالب دييغو غارزيتو ..وما هو ردّ سوداكال؟    توقيف 75 من معتادي الإجرام بجبل أولياء    الخميس النطق بالحكم في قضية مقتل طلاب على يد قوات (الدعم السريع) بالأبيض    محافظ بنك السودان المركزي ل"وفد الكونغرس": نتطّلع للاستفادة من الدعم الفني والإلكتروني    هل تعتبر نفسك فاشلا في ركن سيارتك؟.. شاهد الفيديو لتجيب    السودان: وزارة الإعلام تطرح مشروع قانون يقيد الحصول على بعض المعلومات    لاعب كرة قدم مصري يرد بعد إيقافه بسبب فتاة في أولمبياد طوكيو    الوفدالأمريكي:نسعى لجذب الاستثمار وتنظيم مؤتمرات للتعريف بثروات السودان    السودان.. مطالبات بإعفاء النائب العام    الوفد الأمريكي يتعرّف على فُرص الاستثمار في قطاعي الكهرباء والنفط بالسودان    الشرطه القضارف يحقق الفوز علي الوادي بهدف فلبس    طرح تذاكر حضور مباريات بطولة كأس العرب ابتداءً من الغد    الدقير: لم ننجز شيئا لعدم وجود جبهة سياسية موحدة    "احتفال تنصيب مناوي".. لجنة خاصة تناقش عدة تصورات    حادث مروري بطريق شريان الشمال يؤدي بحياة 3 أشخاص    بعد كمين محكم..ضبط"كلاشنكوف" في الجزيرة    العثور على أكثر من 40 جثة بشرية في نهر فاصل بين إثيوبيا والسودان    تطلقها العام القادم.. سيارة كهربائية من مرسيدس قد تكون نهاية تسلا    توقيف أحد تجار العملات الاجنبية في السوق الموازي    حلال على المريخ حرام على الهلال    ضبط شبكة نشطت في تجارة الأعضاء البشرية بمشارح الخرطوم    القبض علي متهمين تهجموا بساطور على حكم مباراة كرة القدم    بعد كبح التهريب.. إنتاج السودان من الذهب يقترب من الضعف    تحديث.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاثنين 2 اغسطس 2021 في البنوك السودانية والسوق السوداء    قاضى يأمر بالقبض على المتحرى في قضية الشهيد محجوب التاج    الموجة الجديدة تفتك ب"الرئة" .. تخوفات من إنتشار كورونا" المتحوره الهندية" في بورتسودان    بحضور بن هزام وبرقو الكشف عن ترتيبات استضافة الإمارات لمعسكر صقور الجديان    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    شاهد بالفيديو.. بعد إغلاق الأبواب أمامهم.. مواطنون غاضبون يقفزون من السور ويقتحمون مجمع خدمات الجمهور بأم درمان وشهود عيان (الناس ديل عاوزين جوازاتهم عشان يتخارجوا من البلد دي)    شاهد بالصور.. بطلة رفع الأثقال السودانية محاسن هارون تشارك في بطولة سباق الجري رغم حملها بجنين وفي الشهور الأخيرة واللجنة المنظمة تكرمها    ولاة الولايات .. معايير جديدة    تشكيل غرف طوارئ صحية بمحليات ولاية الخرطوم    السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    ركود في العقارات و(1200) دولار للمتر في الرياض    "رحيل البساط" وثائقي فرقة فضيل عن الراحل "البلولة"    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    الحرب في أفغانستان: "من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى تحقق الحلم"    مصالحة الشيطان (2)    سوداكال.. العمومية العادية تفرض سلطته وتؤكد قوته    رزنامة الأسبوع: ثُعْبَانُ الحُلْم!    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    تطوّرات مفاجئة بحالة دلال عبد العزيز    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    رئيس نادي سابق يترشح رسمياً لمجلس المريخ اليوم    شاهد بالصور: عائشة الجبل تقع في قبضة الجمهور وتعليقات ساخرة تنهال عليها من قبل الناشطين بعد النيولوك الجديد    من هو فهد الأزرق؟    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



استاذ البطري : مشتاقوووووووووون
نشر في الصحافة يوم 28 - 07 - 2016

مشتاقووووون ….. هكذا كان يطلقها بصوته العالي الجهور يملأ بها أرجاء الصالة ، تفتر معها ابتسامة عريضة ، فمن يقولها لنا اليوم ومن يرد اشتياقنا اليك .
ان تغالب الدمع ويأبي التوقف ، ان يجثم الحزن علي قلبك و يعتصره اعتصارا ، هناك في الاعماق شيئ ما قد انكسر فقد عظيم تأبى النفس ان يكون حقيقة ، وما بين القلب والعقل هل مات حقا ؟ ، هل لن نراه ثانية ؟
استعصت الحروف و أبت ان تكتب ، كل الحروف نافرة والألم أعمق من حرف يعبر عن مكامن النفس ، اونستجدي اليوم حروفا علمتنا كيف ننسجها ؟ …. أونستجديها وانت من علمتنا كيف ننظمها ؟ وعلمتنا مسؤولية الحرف ، وأمانة الكلمة ، أوننعيك حقا ،وهل مثلك تنعيه الحروف .
ما بال الدموع تأبي ان تتوقف كيما اسطر شيئا مما قد يمليه واجب الزمالة بل واجب عشرة السنوات …. تحول الدموع دون رؤية الكلمات التي اكتب ، تختلج الدواخل ، وتحول دون ترتيب الجمل … ليست ركاكة ولكنه الألم حينما يعتصر القلب بالفقد ، وليس أمر من طعم الموت ، وليس احق من حقيقة أن نموت .
كان أستاذي البطري …أونقول اليوم كان …..
كان -رحمه الله- يلبس لكل حالة لبوسها ، قارئ جيد لنفوس زملائه ، كان ينادي احدنا و يحادثه ، يدري حاجتك دون ان تقول يعرف مكمن وجعك دون ان تحكي ، صاحب احساس مرهف وقلب حنون ، كان نعم الاب و الاخ والزميل والصديق ، كسر حواجز التواصل بيننا ونحن علي عتبه العمل الصحفي بتلك المعاملة الودودة والروح المسؤولة .
احتواني في فقد أبي وأعانني علي جبر كسر قلب لا زال ينزف ولكنه كان خير معين وقتها ، ساقني بلباقة حديث وانسياب كلمات عطوفة الي تقبل فكرة الموت و أزال شيئا من ذلك العلقم الذي علق بحلقي لزمن أتجرعه مع الماء ، واستنشقه مع ذرات الاوكسجين صباح مساء ، كلماته كانت مؤثرة وقوية في أول يوم لي داخل مكاتب الصحيفة بعد غياب استمر اكثر من عشرين يوما ، لم يعاتبني علي طول الغياب ولكن كان يسألني عن مقدرتي علي مواصلة العمل ، اورغبتي في البقاء في المنزل اياما أخرى ، أجلسني في منتصف صالة التحرير علي طاولة الاجتماعات ، بعد ان لمح شرودي ، بدأ يحدثني وحاول ان يعيدني الي سابق عهدي ولكنه لم يستطع ان يقاوم انهزامي وغادر وتركني بعد ان عجزت عن ايقاف الدمع ، واخذ بعدها يلهيني بالعمل ادركت بعدها انه يعالج ألمي بطريقة أخرى .
علي الرغم من ان المرض ورحلات الاستشفاء قد حجبته عنا فترة طويلة الا اننا لم نكن لنتوقع ان يكون الوجع اكثر ايلاما ، وان يطول الغياب ويصبح ابديا ، فالموت يعني الغياب حيث لا عودة ، اليوم الكل في فقدك سوا ، الكل يعاني ذات الألم ، فمن يداوي جرح فقدنا لك ؟ … من يا ترى ؟ اليوم يا بطري جميعا لم نرَ .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.