مريخ (عجب).. وهلال (موتا).. لكل فريق من اسمه نصيب    انطلاقة امتحانات شهادة الأساس بشمال كردفان غداً    الشرطة الأميركية تضبط مخدرات "تكفي لقتل 12 مليون شخص"    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    الميناء الجديد.. جدوى اقتصادية أم مؤامرة تستهدف بورتسودان؟    انخفاض مفاجئ في بحيرة خزان سنار يهدد المشاريع الزراعية    منتخب الشباب يستهل انتصاراته بالوادي نيالا    السودان..ضبط شبكة إجرامية تعمل على قليّ وسحن نواة البلح    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    دفع مُقدَّم.. (مواسير) الخرطوم تواصل (الشخير)!!    إثيوبيا والبنك الدولي يوقعان اتفاقية تمويل بقيمة 715 مليون دولار    سفيرخادم الحرمين الشريفين يستقبل قيادات قوي الحريةوالتغيير-الميثاق الوطني    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    وزير الري يطمئن على تشغيل خزان خشم القربة    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    إيلا يؤجل عودته للبلاد ويكشف الأسباب    مسلحون يقتلون مزارعين بقريضة    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    الموبايل مقابل الحياة    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    المجلس الاعلى لنظارات البجا: جهات نافذة مارست علينا ضغوط لقبول المسار    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    الخارجية الأمريكية تتأسف لزيارة حميدتي إلى روسيا وتقول: «قرار حميدتي كان ضعيفاً جداً وسيئاً».. وتحذر السودانيين من (فاغنر)    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"السبت" 25 يونيو 2022    الغرايري..تونسي آخر يدخل قلوب جمهور الاحمر    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    شاهد بالفيديو.. الفنانة مروة الدولية تغني لعطبرة وتحظي باشادات كبيرة وثوار عطبرة يخاطبونها (حرم تبشري بالخير)    مصر تعلن حضور جماهيري كامل لمباريات أمم أفريقيا لليد    إليك تشكيلة المريخ لمواجهة الهلال    الصندوق الدولي للتنمية الزراعية يدعو لإكمال مسار الثروة الحيوانية بسنار    سيدة سودانية تنسجل اعترافات خطيرة (أنا متزوجة وتعرفت على فنان سوداني شهير وطلب مني الزواج وانا على عصمة زوجي فماذا أفعل)    يلتقيان مساء اليوم بشيخ الاستادات في الجولة 21 .. المريخ يتحدى الظروف أمام الهلال    هل تأتي القمة على مستوى الطموح ؟؟!!    رؤى مُبشِّرة وتنبيهات إيجابية    دفاع توباك: تأجيل جلسات المحاكمة إلى أجل غير مسمى    بالصور .. هبة المهندس تظهر بعد غيبة في عصر القوة الرقمية بالخرطوم    الفنان كمال ترباس يقاضي قناة العربية.. و(فتاة الأستوب) تتساءل: لماذا تريدون إفساد فرحتنا!؟    نصائح ذهبية لحذف الصور والمعلومات المسيئة من الويب    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    حريق بمنطقة الكرو بمحلية ابوحمد خلٌف خسائر فادحة    حكم قضائي باسترداد مبلغ (10) آلاف دولار لشيخ الطريقة التجانية    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    خاصية جديدة من «تيك توك» لمساعدة مدمني الفيديوهات    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    وفاة الممثل الفرنسي جان لوي ترينتينيان    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



يا القطار تِدَّشدش !!
نشر في الصحافة يوم 01 - 02 - 2012

* لا بد أن هذه «الدعوة الشاعرية» التي أطلقها المرحوم محمَّد عوض الكريم القرشي صادفت « أبواب السماء مفتوحة» فتراجعت قوى السكة الحديد الساحبة والناقلة، ونعق البوم في عرصات السكة الحديد شرقاً وغرباً وتهدَّمت حتى القطاطي الحجرية والتي ظنَّ بعض الأجانب أنَّها قواعد صاروخية منتشرة في أصقاع السودان !! وبدأ التدهور الفعلي للسكة الحديد منذ العهد المايوي حتى اضمحلت وصارت أثراً بعد عين.. وعندما أُطلق شعار «لابديل للسكة الحديد إلا السكة الحديد» في عهد الوزير العميد صلاح كرار، كان مجرد شعار في الهواء يمثل أماني وأشواق إذا لم تُجدِ المراهم الموضعية والمسكِّنات فتيلاً وصارت السكة الحديد تبتلع أي تمويل دون أن يظهر ذلك على كفاءة أدائها بخطوطها المتهالكة وسرعتها البطيئة وقاطراتها «التعبانة» وعمالتها المترهلة . وللسكة الحديد في نفسي مكانة خاصة لأنني ومعظم أهلي «ضُقنا حلوها ومرّها» وعشنا في بيوتها وسافرنا بتصاريحها وأستمتعنا بجوِّها من بورتسودان وحتى نيالا، ومن حلفا حتى واو وكسلا وكريمة وعطبرة والدمازين.. ونعرف لغتها ومصطلحاتها ومسمياتها وموديلات وابوراتها وأسماء قياداتها وعاصمة حديدها ونارها.. ولما كان الحديث عن السكة الحديد مثل البكاء على الاطلال.. إنتظرنا حتى يقيِّض الله للسكة الحديد من يقيل عثرتها وينفخ الروح في جسدها البالي .
* وتكاد دفاتر «قضايا» .. وهو الأسم التلغرافي لشرطة السكة حديد.. لا تخلو سنوياً من حوادث أدت إلى الوفاة أو الأذى الجسيم أو البسيط.. وبالضرورة.. المرحوم دائماً غلطان !! إذ إن خط السكة الحديد لا يتعدى عرضه مترين.. وبقية الأرض بعد «فدو السكة» الفدو هو علامة السلامة في عرض الخطوط.. يمكن لمستخدمها أن لا يتعرض البتة للأصطدام بالقطار.. وفي الأيام الفائتة تعرضت حافلة ركاب لحادث مع قطار أدى لإزهاق بعض الأرواح.. غمرها الله بفيض رحمته.. والمرحوم غلطان !! ولا سبيل لمناقشة هذه الحادثة في ظل تردي القوانين والاستعدادات والمزلقانات الخاصة بالسكة الحديد، والتي تحتم أن لا تتعدى سرعة القطار «سرعة القدم» أي عشرة كيلومتر في الساعة داخل المدن وخاصةً العاصمة مع الإرشادات التحذيرية الصوتية والضوئية حمايةً لأرواح المواطنين وممتلكاتهم.. ولعل هذه الحادثة المؤسفة قد فتحت باباً لمناقشة وضع السكة الحديد خاصة بعد أن جلس على مقودها المهندس مكاوي محمَّد عوض «مديراً عاماً» وهو رجل التحديات والرائد في الأدارة بالجودة الشاملة والتي ظهرت ثمارها في الهيئة القومية للكهرباء قبل تحويلها إلى «خُمشة شركات» تفصلها بضعة درابزينات . وليس عدلاً أن لا نذكر لمكاوي سوى «الجمرة الخبيثة» !!
* ظلَّت السكة الحديد منذ دخولها على عهد المستعمر ثابتة على ذات القوانين التي بدأت بها وكلها قوانين مكتوبة ولوائح وجداول مسير ودفاتر وبوالص وتذاكر وهو ما لايوجد في أية مصلحة حكومية أخرى على الإطلاق.. ولم تتغير «إلا قليلاً» بتغير الزمان والأحوال وإن فقدت الكثير من ضوابطها وفاعلية قوانينها ولوائحها فأصابها الهرم ودبت في مفاصلها التكلّسات فورث مكاوي وضعاً بائساً وقدحاً يابساً.. وعكف على دراسات من سبقه وزاد عليها فتوفر على خطة طموحة للنهوض بالسكة الحديد، أو بالأحرى بناء سكة حديد جديدة تضاهي السكك الحديدية في العالم، حيث إنها الوسيلة الأسرع والأضمن والأقل تكلفة للبضائع والركاب على حد سواء.. وبدأ من الصفر.. فأقام مصنعاً للفلنكات الأسمنتية بديلاً عن الفلنكات الحديدية أو الخشبية والتي تتأثر سريعاً بالعوامل الطبيعية ولا تضمن السير بالسرعة القصوى عكس الفلنكات الخرسانية أو الأسمنتية، وهي التقنية التي تتعامل بها السكك الحديدية حول العالم، كما أن هناك فلنكات من اللدائن البلاستيكية المقوية لكنها ليست بتكلفة الخرسانية ولا متانتها وقولوا يا فتاح يَا عَليم .
* الزميل الأستاذ محمد كمال في عموده المقروء «الجوس بالكلمات» أشار إلى أن هناك أفكاراً وطنية لتطوير السكة الحديد لا تشترط وجود ضمانات بنكية، مع فترة إمهال لمدة أربعين سنة لاسترداد رؤوس الأموال، لكن السكة الحديد رفضت هذا العرض الذي يسيل له اللعاب وسأل الأستاذ «لمصلحة من تمّ ذلك ؟» وندَّد بالافكار المعهودة التي تعتمد على استصدار خطابات ضمان من البنك المركزي لجلب ما يقال إنه عقودات مع شركات عالمية لتطوير السكة الحديد !! اتصلت بالمهندس مكاوي محمد عوض والذي ورد اسمه في المقال «محمد مكاوي» وقال لي باعتبار أنني أعمل في صحيفة الصحافة « أنا على استعداد لقبول العرض الذي كتب عنه محمد كامل والتوقيع على العقد دون الرجوع لوزارة المالية.. لأنه عرض مغرٍ لا يفوّته عاقل.. تمويل بدون خطابات ضمان ولمدة أربعين سنة !! هذا مذهل ولو إطلعت عليه ما ترددت في قبوله . كما أن «والحديث لمكاوي» هناك أكثر من أربع شركات سودانية وهي «جياد.. لوقل قروب.. والخرطوم للري.. وقولدن ريل» وغيرها تعمل في إعادة تأهيل السكة الحديد بخطابات ضمان بالعملة المحلية . وهآنذا أخاطب زميلكم الأستاذ محمد كامل بموافقتي على العرض الذي بين يديه . والموية تكضب الغطَّاس» .
* السكة الحديد هنا لا.. فارقت الحبيب هنا لا.. فرقك صعيب ما حضرت معانا العيد.. ياالله.. من بف نفسك يالقطار ورزيم صدرك قلبي طار.. وين الحبيب إنت شلتو يا القطار.. والقطار المرَّ مرَّ فيهو حبيبي.. ليه علي ما مرَّ ونلت مقصودي.. ويالقطار تدشدش يالشلت مريودي.. وقالوا ليهو القطر تقدَّم وكفره نيرانها زي جهنم.. وحتى السواقي بكت معاي شاركت في وداع قطارو.. القطر القطر نويت السفر فارقت حبيبي وقلبي إنفطر.. قطار الشوق متين ترحل تودينا نشوف بلداً حنان أهلها وترسى هناك ترسينا..
هذا ما رسخ في الوجدان ومايطلبه المستمعون.. هل من عودة تاني أم هي مستحيلة؟ .
وهذا هو المفروض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.