سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    ارتفاع في السُّكّر ونُدرة بالأسواق    ( سوداكو وزاناكو .. الإتنين الله معاكو )    والي الخرطوم: عناصر من حزب المؤتمر الوطني المنحل أغلقوا بعض الطرق في العاصمة    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    القضاء المصري يقضي بعودة مرتضى منصور لرئاسة نادي الزمالك    عرمان: الحكومة لن تحل بفرمانات من فرد أو إملاءات    إنتاج واعد للأرز الهوائي بالنيل الأبيض    أديب: لايوجد نص بالوثيقة لحل السيادي    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    تحديث.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاحد 24 اكتوبر 2021 في البنك المركزي والبنوك وشركات الصرافة    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    تغيير جديد.. سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الاحد 24 اكتوبر 2021    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    محتجون يطالبون بحل الحكومة يغلقون جسرا مهما في الخرطوم    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    طالتها أيادي التخريب وتُهدِّدها المخاطر .. حقول النفط تدميرٌ مُمنهجٌ .. مَن المسؤول؟!    مصادر تكشف تفاصيل اعتقال البطل العالمي أسامة المك    في الأندية الأبطال الهلال يُنازل ريفرز النيجيري والغربال يتحدّى ويراهن    الغرفة المركزية تناقش موقف امداد السلع الاستراتيجية بالبلاد    موقعة مرتقبة بين الهلال السوداني وريفرز النيجيري    موعد مباراة برشلونة وريال مدريد اليوم في الدوري الإسباني 2021 و القنوات الناقلة    شاهد بالفيديو: الإعلامية والشاعرة داليا الياس تدافع عن نفسها وترد على المنتقدين " لو غضبان من كلامي قول رأيك في المكان المخصص ليك "    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    الحراك السياسي: وزير الطاقة: 3 موانئ بديلة للوقود والكهرباء مستقرّة    المشعل الحصاحيصا يكسب نجم القضارف    حصاد 30% من المساحة المزروعه بالقطن بمشروع الرهد الزراعي    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأحد الموافق 24 أكتوبر 2021م    صديق الحاج يكتب: الحل العاجل والفوري لمشاكل السودان    رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي: الولايات المتحدة تقف بقوة مع تطلعات الشعب السوداني في انتقال بقيادة مدنية    وزير الاتصالات : أعداء نجاح الحكومة وراء إغلاق شرقي السودان    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    جماهير المريخ ترفض شيبوب    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    مصر: سيدة تُبلَّغ بوفاة طفلتها في منزل طلقيها.. وعندما رأت جثتها كانت المفاجأة    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    عند تناولها بانتظام.. فاكهة تحرق دهون الجسم "الخطرة"    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    مسلحون يقتحمون سجناً نيجيرياً ويطلقون سراح نزلاء    دراسة: أغنى الأغنياء سبب نصف التلوث العالمي    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    دراسة علمية "مذهلة" تكشف علاقة الروائح بالذكريات    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    القبض على كولومبي في جامايكا متهم بالضلوع في اغتيال رئيس هايتي    «الصحة العالمية»: ضحايا «كورونا» قد يتضاعفون بنهاية 2022    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نجقر ..ودينق .. واستلا !
نشر في الصحافة يوم 24 - 03 - 2012

هذا المقال المؤثر بعث به الىّ الصديق البروفسير صلاح الأمين ... ولا تعليق : -
ثلاث شخصيات ربطتنى بها والاسرة رابطة وثقى هى رابطة السودان ونسجه ونسيجه التى ظننا دهراً من الزمان أنه نسيج لا يمكن أن ينكث غزله، فثلاثتهم دخلوا حياتنا دون حاجة الى استئذان ، أول هؤلاء الثلاثة هو نجقر ( باضغام النون والجيم وكسر القاف المخففة) ذلك الشيخ ذو الهمة والهامة العاليتين والذي يعرفه كل من إرتاد سوق السمك بالموردة منذ انتقاله من الخرطوم إلى امدرمان في أوائل سبعينيات القرن الماضي وربما قبل ذلك والذى تبدو على وجهه القسمات السودانية الاصيلة التي تزيدها تلك البسمة الصادقة الرزينة وقاراً خاصاً ، ذلك الوجه الذي يملأ كل من يلاقيه اطمئنانا وثقة.
بدأ نجقر حياته في سوق السمك شاباً يعمل في نظافة وتجهيز السمك لمرتادي السوق الذى ظل فيه مكان احترام وثقة كل من تعامل معه من الزبائن وتجار السوق وزملاء الحرفة التى أحبها وأتقنها . تعرّفت عليه منذ أن كونت أسرة وانتقلت بها من لندن الى امدرمان وبدأت في العمل على توفير متطلباتها وذلك بعد عودتي من البعثة الدراسية مدفوعة التكلفة بواسطة محمد احمد دافع الضرائب، والذي كان سخياً معي ومع كل جيلي ومن سبقوني وأتوا بعدي متحصلين على ما حصلنا عليه من علم وخبرة ثرة وتجارب حياة ، وهى ميزات حُرمت منها الاجيال الحالية عندما أوقفت حكومة الانقاذ البعثات الدراسية الى الخارج والتى كانت توزع بالعدل والقسطاس كما حُرمت البلاد من تجارب وخبرة هذه الاجيال عندما أُهدرت هذه الثروة البشرية الهائلة بالاحالة الى ما سمى بالصالح العام أو بالتضييق المتعمد المتعدد الوسائل فطفق معظمها فى الآفاق تطلب العيش الكريم ، وتلقفتها الامم الأخرى كنزاً أُنزل عليها من السماء دون أن يكلفها ذلك فلساً أو ديناراً فحُرم الوطن من علمها وخبراتها ثم حرمت الأجيال الحالية من هذا المعين الطيب عندما أُرسل من بقى منهم الى تقاعد لم تسبقنا اليه امة من قبل ، فنحن يا نجقر ودينق واستلا ( ومعكم أدروب ونفيسة وساتى وشيرا وابكر وفطين ) أصبحنا - بفعل فاعل- نجيد ايراد بلادنا موارد الهلاك دون أن يغمض لنا جفن.
مادخلت السوق إلا كان نجقر أول من أقابله أو أول من أسأل عنه فقد أصبح صديقاً حميماً ومستشاراً مؤتمناً و في بعض الحالات ( بعد ظهور الهواتف المحمولة أصبح وكيلاً يشتري لي ما أريد دون أن يكون معه الثمن أو يسأله البائع عن الفلوس - فطلبات نجقر فى سوق السمك بالموردة أوامر ، وأحيانا كان يتصل بى اذا وجد «لقطة» خاصة ستعجبنى ) ،عرفته وتعرّف عليه اطفالي الذين كنت اصطحبهم معي دوماً في زياراتي لسوق السمك وأصبح لهم عماً وصديقاً حميماً وقد أصبحوا الآن رجالاً ونساء يسألني دوما عن اخبارهم واحوالهم كما يسألون هم عنه دائما .
في آخر زيارة للسوق فى الاسبوع الماضي التقانا زميله في ( التربيزة) واخبرنا ان نجقر «مشى يوصل أو يرسل حاجات وبيرجع انشاءالله « ظننته ذهب لايصال طلبية سمك لمناسبة خاصة لأحد زبائنه ( زواج أو غيره) كالعادة وسوف يعود إلاّ أن زوجتي لفتت نظري إلى انه ذكر ان « نجقر مشى يسفر حاجات « ففهمت من ذلك أن الأمر ليس مشواراً عادياً فنجقر ربما يستعد لكل الظروف المحتملة فى الثامن من ابريل - اليوم المحدد لأشقائنا من جنوب السودان .» لتوفيق أوضاعهم « حسب تصريحات بعض المسئولين، فبالله كيف يوفق أوضاعه من لم يعرف له وطناً غير السودان ومن ظل يعيش في امدرمان كل عمره واصبح جزءاً لا يتجزأ من سوق الموردة ومجتمع سوق السمك منذ نيف واربعة عقود؟ .
اما الاسم الثاني فهو أخ حبيب أعرفه منذ ثمانينيات القرن الماضي ويعرفه أصهاري من قبل ذلك فهو المقدم بالقوات المسلحة دينق أجاك والذي ارتبط بشقيق زوجتي اللواء (معاش حاليا) محمد الأمين شمس الدين الشافعى- منذ أن كان الأخير عقيداً ودينق ضابط صف فى شبابه الغض يجمع بين وسامة المظهر وخلقٍ راقٍِ وثقافة عالية وتمكُّنٍ من اللغتين - العربية والانجليزية - والعلوم العسكرية مما مكنه من إحراز المرتبة الثانية بين أقرانه فى امتحانات الانتقال من مرتبة ضابط الصف الى براءة الضباط ، فكان نعم الضابط ونعم القائد حيثما عمل ، فقبل حوالى شهر زارنا دينق مودعاً بعد أن « سوى أموره» مع القوات المسلحة التي أفنى فيها شبابه مدافعاً عن ثغور السودان المختلفة الى يوم استدعائه قبيل زيارته هذه من الحدود الشرقية والزفرات تخرج من صدره إذ لم يسمح له بالبقاء بينما حدودنا التى حماها ومدننا وأريافنا نفتح أبوابها مشرعة لكل أجنبي لا يحمل في صدره مثقال ذرة من الحب الذي يكنه دينق وأترابه لتراب هذا البلد وأهله.
أما استلا قاتيانو فقد يعرفها الكثيرون من قراء الصحف والأدب منذ أن بدأت تلك الشابة الصغيرة ترسل الى الصحف رحيق يراعها الأخضر وهى طالبة مبتدئة بكلية الصيدلة - جامعة الخرطوم - في شكل قصص قصيرة ، فعندما قرأت للطالبة استلا أول قصصها في الأيام أو الصحافة لا أذكر وانا استاذ في جامعة الخرطوم أيقنت أن هنالك وردة تتفتح في كلية الصيدلة وأنه سوف يكون لها شأن عظيم ومستقبل باهر، وما زلت أتابع كتاباتها منذ ذلك الحين حيثما نشرت... الى أن جاء يوم قرأت فيه أن زملاءها في « أجراس الحرية» قد أقاموا حفلاً لوداعها قبيل حرمان الجريدة من الصدور ولم أسمع عنها شيئا منذ ذلك التاريخ حتى وقعت عيناى صدفة فى موقع صحيفة الكترونية على صورتها كما كانت تظهر فى جريدة اجراس الحرية - فأنا لم أتشرف بمقابلتها أبدا- ضغطت على المفتاح فوجدت لها بعض المقالات فكدت أطير من الفرح وقمت على الفور بطباعة الموضوع الأول لافاجئ به زوجتى وابنتى واللتان تفوقانى اعجابا باستلا ، ثم فجأة لاحظت أن التاريخ كان قبل التاسع من يوليو، ذلك اليوم الكئيب في تاريخنا المعاصر.
لا أعرف اين استلا الآن ولا أين دينق وأسأل الله ان يوفقنا الله بتوفيق أوضاع نجقر بالبقاء بين احبابه وعارفي فضله وعسى أن يجمع شملنا مع دينق وأستلا وغيرهم ممن فرقتنا عنهم سياسات الانقاذ الخرقاء .
هذه الخواطر وان بدت وكأنها امور تهم افراداً فانها حقيقة خواطر سودانية عامة لأكثر من ثمانية ملايين من البشر فى الشمال وفى الجنوب ترابطت حياتهم وتشابكت مصالحهم - من أقصى غرب دارفور وأقصى غرب بحر الغزال إلى أقصى شرق النيل الأزرق - بحيث لم يعد ممكناً ان تفصلها الحدود أو تحتويها سياسات افراد وأهواء مجموعات ، واذا ما بدت هذه الخواطر عاطفية للبعض فانها عواطف ثلاثين مليوناً من السودانيين.
وعلى أيضاً :
بعد فراغى من كتابة هذه الخواطر زارنى الأخ الدكتور عبدالله الخضرالعميد السابق لكلية التربية، جامعة الخرطوم فنقل اليَّ أنَّ الأخ على شول السائق بكلية التربية قد قررت جامعة الخرطوم أنه أجنبى و» ساوت له حقوقه «وأنهت خدمته !! ولك أن تعلم أيها القارئ العزيز أن «على» جاء الى ام درمان طفلا ونشأ فيها والتحق بورش خدمات جامعة الخرطوم يافعاً وتزوج من امدرمانية وانجب منها البنين والبنات ولا يعرف لنفسه مكانا غير امدرمان .
فيا من تجتمعون وتتفرقون فى أديس أبابا أو غيرها اتقوا الله فينا.
صلاح الدين محمد الأمين
أستاذ جامعى متقاعد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.