هيئة الأبحاث الجيولوجية ترصد رابع هزة أرضية خلال (2018) قرب سد مروي    “البشير” يخاطب ختام أعياد الدفاع الشعبي بكوستي    الوطني يعرض على قيادات الحركات المسلحة الحوار في الخرطوم    الوطني: "كتلة النواب" مفوضة للتوافق حول قانون الانتخابات    أكثر من (100) ضحية حصيلة الحوادث في قطاع التعدين المنظم بالبلاد    الأخلاق والحلاقة    عابر سبيل    الصحة تعلن انطلاق حملة التطعيم ضد شلل الأطفال    تبرئة رجل أعمال وآخر من تهمة الدجل والشعوذة    نظامي ضبطت بحوزته (340) قندول بنقو يسجل اعترفاً قضائياً    السجن والغرامة لنظامي أدين بالرشوة    الكهرباء تبدأ الشراء عبر البطاقة الإلكترونية في ديسمبر    عبد الباري عطوان:غَزّة تَنْتَصِر مَرَّةً أُخرَى..    24 قتيلاً و200 مفقوداً في حرائق كلفورنيا    سامسونغ تخفض أسعار أجهزتها في "الجمعة السوداء"    قطر تتوصل إلى اتفاق لاستيراد الماشية السودانية عبر الطيران    نحن نسميها وغيرنا يرفعونها .. بقم: كمال الهِدي    بيع سترة مايكل جاكسون بثلاثة أضعاف سعرها السابق    المجلس الأعلى للدعوة الإسلامية : اتجاه لتغيير مظهر الدعاة من "الجلابية" ل"التيشيرت"    62 ألف طن الإنتاج المتوقع لمصنع سكر حلفا    من علامات الخرف المبكرة    تقرير يكشف أكثر الدول استهلاكا للمضادات الحيوية    تطبيق ذكي يتوقع "الأزمة القلبية" القاتلة قبل وقوعها    صحافية سودانية تناشد رئيسة أثيوبيا بمنحها الجنسية    خلافات جديدة على طريق مفاوضات سد النهضة    السودان... الصرّافات الآلية خاوية والحكومة تحاول تفادي الانهيار    موسكو تبدي استعدادها لإعادة النظر في معاهدة الصواريخ مع واشنطن    نيالا تستقبل مجددا (17) جثمانا من قتلى وجرحى الدعم السريع باليمن    مصر تبلغ إسرائيل ضرورة وقف تصعيدها العسكري على غزة    المركزي: (50) يوماً لنهاية التعامل ب(الكاش) في المؤسسات الحكومية    كبر يؤكد أهمية دور العلماء في تعزيز القيم الفاضلة    الصحة: ثلثا سكان السودان يمارسون التبرز في العراء    الإصلاحات الاقتصادية في السودان.. حقائق ونجاحات مذهلة!    مصر: 8,1 مليارات جنيه حجم الصادرات للسودان خلال عام    عبد الصمد يفجرها داوية ويطالب قريش باعادة دورلارات ابوظبي    اقالة (مسؤول السيستم) في اتحاد الكرة    (الدولي) يتربع على عرش الفنانين الأعلى طلباً في حفلات الأعراس    تصاعد الخلافات بين شداد وحميدتي في اجتماع اتحاد الكرة الاخير    بُوشْكِينُ .. الإِرِتْرِي! .. بقلم/ كمال الجزولي    هل نحن أمة فاشلة ؟    وزير الثقافة بالخرطوم يدشن معرض التشكيلي مصعب    مرحباً بزمن المقايضة!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    “النصري” يغني لمعظم شعرائه في حفله الجماهيري الأخير بالضباط    ضبط (716) كريستالة خمور بلدية بحيازة أجنبية    بسبب خطاب الفيفا.. اتجاه في اتحاد الكرة للإطاحة بمسؤول السيستم    حاسة تذوق القلب    إصدار أمر قبض لمحاسبة مالية بأحد المصانع    مصرع شخصين في حادث مروري مؤسف بطريق التحدي    رياح الشيطان" تؤجج حرائق كاليفورنيا    تنفيذ حكم الإعدام على قاتل زميله لزواجه من خطيبته    يوفنتوس يهزم ميلان 2-صفر    أمير تاج السر: إبداع الشوارع    هكذا وصف الاستاذ محمود (وضوء النبى) .. بقلم: عصام جزولي    لماذا لا يبادر الرئيس البشير بإيداع جزء من أمواله لدى الخزينة العامة؟ .. بقلم: د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى    شاب يطعن ثلاثة شباب ووفاة أحدهم لأغرب سبب بالصالحة    جامعة أسيوط تعقد أول مؤتمر مصرى عن الطب التكاملى بدولة السودان    مولد نبينا الكريم ميلاد أمة .. بقلم: صلاح توم    نيران تلتهم محتويات محل تجاري وينجو كتاب أدعية مبدوء بعبارة (الصلاة على النبي المختار صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوق الموردة للأسماك .. تراجع الطلب وراء انخفاض الأسعار
تجار : المحلى لايكفى والوارد يأتى من بحيرة النوبة وسد مروى
نشر في الصحافة يوم 13 - 10 - 2010

بعد الصيانة التي اجريت بسوق الموردة للاسماك فى امدرمان التى هدفت الى تطوير ونظافة وتشطيب وتبييض المساطب والتي استمرت لاكثر من شهر تقريبا قام التجار بالمكوث بالقرب من سوق الموردة للسمك من غير تضجر من تحويلهم بالقرب من السوق مما ادى الى خسائر مادية وركود في السلعة، بحيث اصبح المواطن لا يعرف مكان تحويل السوق ويضطر الى المغادرة بعد قدومه الى السوق ويرى السوق في حالة صيانة وكل ذلك لم يؤثر على تجار سوق السمك الذين قاموا بالمساهمة الخاصة بأموالهم لكى يصبح السوق مواكبا ومثالا يحتذى به من حيث النظافة والتأهيل لارضاء ذوق المواطن وزبائن السوق من تجار المطاعم والمواطنين.
(الصحافة) التي كانت بسوق الموردة والتي ظلت تراقب السوق وتترصد اسعاره ، كانت حاضرة عندما تم تحويل السوق من اجل الصيانة والتطوير واستبدال الشكل التقليدى فى العرض الى شكل يناسب الحاجة الآنية مثل اشكال بلاستيكية جديدة ، وتحدثت الصحافة خلال جولتها الى التجار بسوق الموردة حيث يرى سيف الدين محمد هلال رئيس لجنة السوق ان اسعار السمك في هذه الايام منخفضة تماما وعزا ذلك الى الركود الذي لازم السوق في الآونة الاخيرة، مبينا ان انخفضاض الاسعار بدأ منذ قدوم عيد الفطر المبارك بجانب قلة الطلب من المواطنين الذى يعتبر السبب الاساسى لانخفاض السلعة، وقال اذا زاد الطلب على سلعة السمك تزداد بصورة تلقائية الاسعار ولكن اذا حدث العكس فيضطر التجار الي خفض اسعاره، ومضي سيف الدين في حديثه وقال بان اكثر الذين يقومون بشراء سلعة السمك هم شريحة اصحاب المطاعم ومن بعدهم المواطنون، مشيرا الى ان كثيراً من المواطنين يفضلون شراء السمك الجاهز من المطاعم العامة نسبة لصعوبة عمل السمك في المنازل وكذلك مقارنة باسعاره التي قد تكون قريبة من اسعار السمك الذي يشتريه المواطن من الاسواق وهو غير جاهز،مؤكدا عدم تأثر السوق بعدم شراء المواطنين للسمك غير المطهي.
وقال في الاخير يقومون بشرائه من المطاعم والتي يقوم اصحابها بشراء السمك من سوق الموردة، وعن اكثر الايام طلبا للسمك قال يوم الجمعة والعطلات الرسمية التى يهتم فيها المواطن بشراء احتياجاته من الاسواق خاصة وسوق الموردة يكون له النصيب الاكبرفي الاوقات الصباحية بغرض شراء السمك، واردف سيف الدين بان سوق الموردة للسمك به كل متطلبات المواطنين وقال بان السوق به عمال يقومون بتنظيف السمك الذي يتم شراؤه بقيمة رمزية للمواطن حتى لا يتخوف من صعوبة تنظيفه وعن الصيانة التي حدثت بالسوق قال بانها جيدة ولكن لا ترضي التجار الذين يسعون الى ان يكون السوق في احسن وضع حتى يرضي زبائنهم من اصحاب المطاعم والمواطنين. واكد بان التجار يهدفون الى تطوير السوق بصورة جمالية، وقال منذ قدوم شهر اغسطس وحتى اكتوبر تم صرف 100 مليون جنيه لصيانة السوق تم اجراء صيانات متمثلة فى الجرانيت والسيراميك وخرسانة ومباني وتم عمل السور الشرقي مع البياض وكل ذلك يصب في مصلحة المواطن.
وعن السمك والاماكن التي يقومون باستيراد السمك منها قال بان السمك الوارد الى سوق الموردة يأتي من بحيرة النوبة ومن سد مروي، وقال السمك الذي يصاده الصيادون من النيل لا يكفي حاجة المواطن والكميات ضعيفة ويأتي السمك عن طريق عربات خاصة بها كميات كبيرة من الثلج حتى لا يتلف السمك وعن الاسعار قال بانها منخفضة بحيث وصل سعر السمك درجة اولى العجل والكايروسين والبياض كل واحدة تختلف حسب اسعارها من نوع الى آخر بحيث يبلغ سعر العجل للكيلو 14 جنيهاً والكيرس 11 جنيه للكيلو والبياض 7.5 الى 8 جنيهات واما السمك الدرجة ثانية يصل سعر كيلو البلطي منه الذي يتفاوت في اسعاره حسب حجمه ما بين 8-4 جنيها واما السمك درجة ثالثة القرقور 3 جنيهات للكيلو والدبس الفريد الكبير منه يصل سعره الى 5 جنيه والقرموط 5 جنيه و بلغ سعر «الوير» نوع من الأسماك 6 جنيهات .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.