مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسواق
نشر في الصحافة يوم 16 - 06 - 2012


عدم استقرار فى عملية البيع والشراء
الخرطوم: وجدى جمال
ظلت اسواق السيارات تلعب دوراً خدمياً مهماً للراغبين في شراء او بيع السيارات لتوفر لهم ما يرغبون من موديلات السيارات بانواع الماركات المختلفة المتوفرة في السودان، كما تعد من أكبر الاسواق التي يوجد بها الوسطاء التجاريون، وتعد دلالة السيارات التي تقام يوم الجمعة في الجهة الشرقية من السوق المحلي من كبريات الاسواق التي يتجمع بها بائعو ومشترو السيارات، وتوفر الدلالة اغلب انواع السيارات المستعملة حتي موديل السنة المستعملة، فيما تشهد اسعار السيارات عدم استقرار واضح متمثلاً في الزيادة في الاسعار، ويلاحظ ان اكبر معدلات الارتفاع حدثت عند ايقاف وارد السيارات عدا موديل السنة، فيما توالت الزيادة بنسب خفيفة مع ازمة سعر الدولار التي نشبت بعد انفصال الجنوب. هذا وتشهد ايضا قطع الغيار ارتفاعاً عالياً في الاسعار يؤثر علي سعر السيارة، حيث تنخفض اسعار السيارات التي ترتفع قطع غيارها واستهلاكها للوقود، وذلك بحسب افادات عدد من الوسطاء واصحاب المعارض، لتكشف عن اسعار السيارات، حيث تحدث ل «الصحافة» بدوي صالح بدوي وسيط وصاحب معرض بالسوق، وقال ان أعلى السيارات حركة شرائية بالسوق هي الاتوز والآكسنت بمختلف موديلاتها، وتختلف اسعارها بحسب الموديل وحالة السيارة، حيث تتراوح اسعار الاتوز الموديل ما بعد 1998 بين 25 50 الف جنيه وال accent مابين 35 50 الف جنيه للموديل 2001 2004، و 135 الف جنية للموديل 2012، بينما وتشهد ايضا عربة التايوتا البوكس اقبالا منتظما حيث يتراوح سعر الموديل 98 2002 بين 90 120 الف جنيه، ويبلغ سعر موديل السنة منها للدبل كابين 210 220 الف جنيه، مشيرا الي ان الكوريلا بجميع موديلاتها من 78 2012 تشهد ايضا حركة شرائية عالية جداً، وان سيارات الهيونداي تتميز ايضا بوجود عدد من الراغبين كالسيارة Tucson التي يصل سعر الموديل منها الي 90 120 الف جنيه للديزل 2004 2008، وللبنزين ما بين 90 140 الف جنيه، وبلغ سعر موديل السنة من نفس السيارة الى 190 الف جنيه.
وفي ذات السياق التقينا منتصر أحمد «وسيط» وقال ان السيارة الصالون camry اقل حركة شرائية، وكشف عن ان سعر الموديل 2000 منها يقل حتى 35 الف جنيه ولا يتجاوز ال 50 الف جنيه، وارجع ذلك لارتفاع اسعار قطع غيارها ولاستهلاك الوقود، ويبلغ سعر الجديدة منها 230 ألف جنيه، موضحا ان السيارة الصغيرة ال visto قد يتدنى سعرها الي 25 الف جنيه ويرتفع الى 40 الف جنيه على حسب الموديل وصيانة السيارة، ويتراوح سعر عربة النقل الصغيرة «أمجاد» ما بين 30 45 الف جنيه، فيما يبلغ سعر الحافلة rosa او ما يطلقون عليه «مرق» 125 الف جنيه، ووصل سعر السيارة جياد آي 10 الى 50 الف جنيه، مشيرا الي ان السيارة لاند كروزر بلغ سعرها 350 الف جنيه للموديل 2012 ديزل، بينما ظلت اسعار الموديل من 2000 2010 ما بين 100 200 الف جنيه. وكشف عن ارتفاع مبالغ فيه في سعر السيارة الصغيرة كليك حيث تراوح ما بين 70 100 الف جنيه للأوتومتيك موديل 2005 وما بعده، ووصل سعر شقيقتها (Getz) 60 الف جنيه ايضا للموديل الاخير ولم يقل عن 30 الف جنيه.
حركة السوق للموبايلات
الموبايلات الصينية تغزو السوق بعد توفر برنامج للانترنت وأسعار النوكيا في ثبات
غزت في الآونة الاخيرة الموبايلات الصينية الصنع الاسواق بصورة اكثر من ملحوظة، وعلى الرغم من توجس المواطنين من اقتنائها منذ الوهلة الاولى، الا ان القبول ازداد عليها كثيراً، وهذا ما جاء على لسان صاحب محلات ابو عيسى للموبايلات حامد فيصل حامد بالسوق العربي الخرطوم، حيث افاد ان هناك برنامجاً للانترنت يمكن تنزيله في الاجهزة الصينية، وهذا ما كان عدمه يدعو المواطنين إلى الابتعاد عن اقتناء الاجهزة الصينية، اضافة لذلك عدم توفر قطع الغيار واكسسواراتها في السابق، اما الآن فقد توفرت كل هذه الاشياء مما انعش سوقها بصورة لافتة.
وفي ما يخص اسعار الموبايلات الصينية المختلفة، فقد قال ان هناك جهازاً جديداً يعمل باربع شرائح بكامل مستلزماته ب 150 جنيها، بينما هنالك جهاز يعمل بثلاثة شرائح ب 140 جنيهاً، وهنالك موبايلات مختلفة تعمل بشريحة وشريحتين تتفاوت اسعارها ما بين مائة جنيه الى ثمانين جنيهاً. واوضح انهم يقدمون ضماناً للمشتري، ويعد هذا وثوقا في جودة الاجهزة التي يقومون ببيعها.
ومن جانب آخر اظهرت اجهزة النوكيا ثباتاً في الاسعار حيث لم يطرأ جديد في اسعارها، وفيما يلي اسعار الموبايلات النوكيا من خلال الاسبوع الماضي
موبايل موديل x2 كبير 400 420 جنيهاً.
موبايل موديل X2 صغير 390 400 جنيه.
موبايل اكسبريس ميوزك 350 جنيهاً.
موبايل موديل (N80) 320 جنيهاً.
موبايل N9 ثمانمائة وخمسون جنيهاً.
وفى محلات الراكوبة بالسوق العربى اوضح عثمان احمد ان المعروض فى السوق عامة صينى الصنع من هواتف الى اكسسوارات، وقال ان سعر الموبايل الG500 يتراوح ما بين 99 جنيه الى 225 جنيهاً، فيما يبلغ سعر كونيكت أريبا 5 قيقا 99 جنيهاً ، وزين كونيكت 5 قيقا 145 جنيهاً، فيما تراوحت اسعار الذواكر ما بين 11جنيهاً الى 50 جنيهاً.
محل إقبال للجلابية والتفصيل
كل أنواع الجلابيب وعلى الله وعمم والشالات
تعد الجلابية علامة بارزة للزى السودانى، وتتميز عن غيرها بشكلها بالرغم من تشابه الاسماء، وهى اكثر الازياء انتشارا فى السودان، ولها عدة اشكال منها الانصارية وكرشليك المفتوح والرقبة المدورة وهى الاكثر رواجاً.. «الصحافة» تجولت في محل اقبال للجلابية الجاهزة والتفصيل، والتقت بصاحبه عابدين على موسى متحدثا عن اشكال الجلابية الجاهزة وتفصيلها وانواع اقمشتها، موضحا ان سعر تفصيل الجلابية الواحدة 40 جنيهاً، فيما يتراوح سعر القماش ما بين 150 الى 330 جنيهاً حسب نوع القماش، مبينا ان الجلابية قديما كان تفصل من قماش الدمورية والدبلان، لكن نوعية هذه الاقمشة انحصرت فى طلاب خلاوى القرآن، ودخلت اقمشة حديثة مثل التترون اليابانى، ولكن اغلاها سعر تويوبو اليابانى العالى الجودة، ويتراوح سعر الجلابية منه ما بين 320 الى 360 جنيهاً، وهنالك نوع آخر يسمى سبعة اصفار، حيث وصل سعر الجلابية منه الى 190 جنيهاً، مبينا انه حدث تغير فى نمط الالون، حيث ادخلت الوان كثيرة متأثرة بمصر والخليج، حيث وصلت تكلفة جلابية الأجا المصرية الى 170 جنيهاً، وتفصل منها ايضا اللبسة التقليدية على الله ويبلغ سعرها 50 جنيهاً، واشار عابدين الى دخول نمط التطريز فى الجلابية السودانية، حيث تراوح سعرها ما بين 150 الى 400 جنيه حسب نوع القماش. وفي ما يختص بالعمم والشالات فقد اكد ان هنالك ثلاثة انواع من اقمشة العمم منها التوتل السويسرى وهو الاعلى والاغلى سعراً حيث يبلغ سعر العمامة المطرزة «جرتك» 500 جنيه، اما الروبية فيتراوح سعرها ما بين 250 الى 275 جنيهاً والكنيبو وصل سعر العمامة منها الى 220 جنيهاً، فيما وصل سعر الشال المطرز كينيبو إلى 55 جنيهاً.
اما سعر المركوب الجنينة فقد وصل الى 90 جنيهاً، اما الاصلة فسعره 120 جنيهاً والدبية ما بين 150 الى 180 جنيهاً، ومركوب الجزيرة ابا احمر وابيض سعره 40 جنيهاً.
جلابية السرتي للقيدومة الحنة والجرتك:
تعتبر جلابية السرتى من الموروثات القديمة التى اعتاد الرجل السودانى ارتداءها فى افراحه، ويقدمها المحل بواقع الطقم 370 جنيهاً وبعد تخفيض 20% تكون 296 جنيهاً جاهزة ومفصلة «جلابية وشال وطاقية
او عراقى وسروال وملفحة وطاقية»، وتعتبر السرتى حفاظا للهوية السودانية التى تأثرت ما بين المطرز والازياء القومية للبلدان الاخرى، وهى تتوفر بلونين الابيض المطعم بالون السرتى والبيجى المطعم بالسرتى.
سوق الأدوات الكهربائية
ما بين التأرجح والكساد
بعد توسع دائرة الكهرباء وامتدادها فى ربوع السودان، اصبحت الادوات الكهربائية هى المطلب لكل بيت جديد او حتى قديم، ومن خلال الكهرباء التى اضاءت شورارعنا والقرى ومن ثم غزت البيوت وفى الفترة الاخير وبعد تحرير سعر الدولار، تأرجحت اسعار الادوات الكهربائية ذات الصناعات المختلفة ممثلة فى الكوابل مختلف المقاسات والبلكات ومفاتيح التأمين ومراوح السقف والاستاند والشفط ولمبات الحوائط والسقف والنجف ولمبات الزينة.. «الصحافة» التقت احد التجار العاملين فى هذا المجال، حيث اواضح خليفة بابكر صاحب محلات جبرة الادوات الكهربائية بسوق السجانة بشارع «النص» أن الصناعة السودانية بدأت تثبت جدارتها فى السوق الاسلاك، مشيرا الى ان سعر اللفة من سلك واحد ونص فرادى مصنع الشرق يتراوح ما بين 135 الى 140 جنيهاً، فيما تراوح سعر اللفة من 2 ونص فرادى ما بين 220 الى 230 جنيهاً، ويتراوح ال 4 ملى ما بين 330 و340 جنيهاً وال 6 ملى ما بين 505 الى 515 جنيهاً للفة، فيما يتراوح سعر لفة السلك الفرادى من جياد واحد ونص ما بين 120 الى 130 جنيهاً، ووصل سعر اللفة من السلك 2 ونص الى 180 الى 200 جنيه، و4 ملى 280 الى 300 جنيه، وال 6 ملى من 475 الى 500 جنيه، وبلغ سعر المستورد السعودى من اللفة واحد ونص فرادى ما بين 140 الى 150 جنيهاً و2 نص 230 الى 240 جنيهاً و4 ملى تراوح سعره ما بين 340 الى 350 جنيهاً، ووصل سعر اللفة من السلك 5 ملى ما بين 540 الى 550 جنيهاً.
وتراوح سعر المراوح ماركة اورينت هندية الصنع والمعروفة لدى المستهلك سقف رأس كبير ما بين 210 الى 220 جنيها، والباكستانية بمختلفة ماركاتها 200 الى 250 جنيهاً، مبينا ان مراوح الشفط التى تستخدم فى المطابخ والحمامات مختلفة الاحجام بلع سعر 8 بوصة بلاستك ما بين 110 الى 115 جنيهاً و10 بوصة ما بين 120 الى 125 جنيهاً، ووصل سعر المراوح الاستاند من 175 الى 225 جنيهاً، فيما بلغ سعر لمبات السقف 4 أقدام فلبس كاملة 75 جنيهاً واللمبة 2 قدم كاملة 65 جنيهاً، ووصل سعر اللمبة منها ما بين 7 الى 9 جنيهات، ولمبة استرا 4 أقدام كاملة 35 جنيهاً، فيما وصل سعر اللمبات الاقتصادية الكبيرة ما بين 30 الى 40 جنيهاً و 105 واط وال 85 واط تراوح سعرها ما بين 24 الى 28 جنيهاً، وبلغ سعر لمبات السقف ما بين 35 الى 65 جنيهاً حسب الشكل والمقاس، ووصل سعر لمبات الحائط ما بين 45 الى 65 جنيهاً، اما اسعار النجف حسب النوع والحجم والشكل فتبدأ من 220 الى 10 ملايين جنيه.
وبلغ سعر المفتاح 1و2و3 خط ما بين 7 الى 18 جنيهاً، ووصل سعر سوكت 13 و15 و16 امبير ما بين 20 الى 130 جنيهاً، ومفتاح سخان 20 و45 امبير ما بين 25 الى 40 جنيهاً، وبلغ سعر المفتاح واحد خط وبلك 24 جنيهاً، ومفتاح جرس 11 جنيهاً، وسوكت تلفزيون 12 جنيهاً، وسوكت تلفون 9 جنيهات، ووصل سعر المفتاح السركت 32 امبير بعلبة 550 الى 600 جنيه. وبلغ سعر لفة الفلكسبول 4 فى واحد ونص 650 جنيهاً و4 فى 2 ونص مليون و50 جنيهاً و 4 فى 4 ملى مليون و650 جنيهاً، ووصل سعر الكيبل مسلح 16 ملى 80 جنيهاً للمتر، و25 كلى 115 جنيهاً للمتر، و35 ملى 155 جنيهاً للمتر.
بمحلات «أهداب» بالعمارات
آخر موضة الثياب النسائية «الهمر»
على مر السنين اعتبر الثوب السوداني مميزاً للمرأة السودانية وعنوانا لاناقتها المتفردة على نساء العالمين، وبالرغم من مظاهر العولمة المترافقة مع دخول النساء دنيا العمل وطريقة ارتداء وتفضيل ازياء أخرى غير الثوب، فإن الثوب السوداني مازال يحافظ على صدارته في عالم الموضة، وفي العمارات تقف محلات اهداب شاهدة على مكانة الثوب في عالم متغير.
يقول مدير المعرض معتز ياسين طه انهم بدأوا العمل في عام 2010م بالتركيز على تسويق الثياب النسائية، مشيرا الى انه تدريجيا وحسب رغبات الزبائن بدأوا في ادخال بيع الاحذية والكارينات والحقائب وادوات الماكياج والاكسسوارات النسائية والعطور.
وأكد معتز أن أشهر خامات الثياب هى السويسرية المنشأ نسبة لجودتها، موضحاً ان لديهم انواعاً مختلفة من الحرائر الايطالية المشغولة، مشيراً الى توفر انواع من اقمشة الحرير الكوري والصيني.
وأوضح معتز ان هناك فرقا كبيرا في لبس الثياب لجهة نوع المناسبة، مبينا ان المناسبة اذا كانت نهارية او تناول وجبة الغداء فإنه من المستحب ان تلبس المرأة ثوب الحرير المشجر او التوتال ، بينما في الامسيات والسهرات فإن الثوب المشغول هو المناسب، مشيرا الى انهم يقدمون بعض المساعدة للازواج في اختيار الالوان المناسبة لزوجاتهم حسب المناسبة.
ويواصل معتز حديثه عن اسعار الثياب ويقول إن الثياب التوتال السويسرية والمطرزة يتراوح سعرها ما بين 250 الى 500 جنيه، بينما المشجرة ما بين 220 الى 320 جنيها، اما الثياب التايلاندية والهندية فإن اسعارها تتباين ما بين 130 الى 180 جنيها، ويوضح معتز أن ثياب الحرائر المشغولة تتراوح أسعارها بين 350 الى 500 جنيه، اما الثياب الحريرية غير المشغولة فتتراوح ما بين 120 الى 180 جنيها.
ويشير معتز الى ان هناك مسميات للثياب، فالثوب المشغول يسمى «همر» وتكون درجة تشكيله كبيرة، بينما « بيبي همر» تكون تشكيلته بسيطة، وهناك «زنقة زنقة» و «الساري» الهندي.
ويرى عابدين على موسى تاجر بالسوق العربى أن اقل سعر للثوب فى السوق هو سعر الثوب «الراتى» حيث يتراوح سعره ما بين 65 الى 80 جنيهاً مقارنة ب 35 جنيهاً فى السابق، مشيرا الى ان اكثر الثياب تداولا هى المشجر اليابانى والهندى وتتراوح أسعارها ما بين 120 الى 130 جنيهاً، واشهراها الباز وعظمة وسليمان مهدى، فيما وصل سعر السويسرى السادة الى 180 جنيهاً والمشجر ما بين 280 و350 جنيهاً والمطرز بنفس الاسعار، اما الحرير السادة فى حدود 120 الى 130 جنيهاً، والحرير المطرز العادى ما بين 120 الى 150 جنيهاً، والبيبى همر 200 الى 300 جنيه، اما الهمر وهو سيد السوق فيتراوح سعره ما بين 400 الى 600 جنيه، اما اكثر الثياب رواجا فهى التواتل المشجرة كامل وربط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.