والي سنار يدعو للحفاظ على الوحدة لتحقيق مهام الفترة الانتقالية    رئيس يونيتامس يدعو أطراف الحكومة الانتقالية لوقف التصعيد الإعلامي    مناوي: الحرية والتغيير ليست الجسم القديم    استئناف صادر النفط من ميناء بشائر    لهذا السبب.. «إنستغرام» قد يختفي من هواتف «آيفون»    ستة استخدامات لكاميرا الهاتف الذكي يجهلها الكثيرون    مفاجآت في قائمة السودان لمباراتي غينيا    ميسي يزين قائمة سان جيرمان أمام مانشستر سيتي    القاص عيسى الحلو شخصية معرض الخرطوم الدولي للكتاب 2021م    الضي يدعو الشباب للمشاركة في قضايا التحول الديمقراطي    ضبط شبكة تتاجر في الكتب المدرسية والعثور على (16) ألف كتاب    الدخيري: المنظمة العربية أفردت حيزا لتحقيق الأمن الغذائي    سفير خادم الحرمين الشريفين يشارك في الاحتفال بيوم الزراعة العربي    شاهد بالصورة : حسناء سودانية فائقة الجمال تشعل السوشيال الميديا وتخطف الأضواء باطلالتها المثيرة    فيسبوك يدافع عن إنستغرام: لا يضر بالمراهقين    برنامج تسويق الثروة الحيوانية بشمال كردفان ينظم دورة مرشدي الاتصال    بسبب الرسوم .. انتقال (2) ألف تلميذ إلى المدارس الحكومية    مؤتمر صحافي بولاية الجزيرة عن الوضع الراهن بالبلاد    زيادة بنسبة 400% في أدوية السَّرطان وانعدام طوارئ أورام للأطفال    خلال ساعات.. إيقاف خرائط غوغل وبريد "جيميل" ويوتيوب على ملايين الهواتف القديمة    كارثة قبل عرس .. لن تستطيع إكمال الفيديو    روجينا مع راغب علامة في الفيديو الذي أثار الجدل    السودان يستأنف صادر النفط بعد اغلاق (البجا) لميناء بشائر    آفة تهدد الحبوب المخزّنة.. نصائح للتخلص من السوس في المطبخ    اختبار صعود الدرج لفحص صحة القلب.. كيف تجريه؟    مصر تفتتح أضخم محطة معالجة مياه على مستوى العالم    "الغربال" عن انتصارهم على المريخ:"النهاية المحبّبة"    الحركة الأمس دي سميناها (رضا الوالدين) !!    لجنة الفيضان:انخفاض في منسوبي نهر عطبرة والنيل الأبيض    مطاحن الغلال تعلن قرب نفاد احتياطي الدقيق المدعوم    الفنانة جواهر بورتسودان في النادي الدبلوماسي    ب ضربة واحدة.. شابة تقتل حبيبها بالهاتف المحمول    تعرُّض مقر لجنة التفكيك بوسط دارفور للنهب والإتلاف والسرقة    أزمة المريخ..شداد يؤجّل اجتماعه مع"الضيّ" بسبب هنادي الصديق    طبيب يوضح حقيقة تسبب اللبن والحليب كامل الدسم والبيض في رفع الكوليسترول    وزارة المالية تشيد بجهود إدارة السجل المدني في استكمال تسجيل المواطنين    تأجيل جلسة محاكمة علي عثمان    توقيف عصابة نهب الموبايلات بحوزتهم (10) هواتف    مدير عام صحة سنار يدعو لتطوير وتجويد الخدمة الصحية    الرئيس الأمريكي يعلن زيادة الضرائب على الأثرياء في الولايات المتحدة    "المركزي" يتعهد بتوفير النقد الأجنبي لاستيراد معدات حصاد القطن    مخابز تضع زيادات جديدة في سعر الخبز و"الشُّعبة" تتبرّأ    الكويت.. شقيقان يحاولان قتل أختهما فيفشل الأول وينجح الثاني بقتلها في غرفة العناية المركزة    استندا على الخبرة والكفاءة.. شداد ومعتصم جعفر يقودان (النهضة) و(التغيير) في انتخابات اتحاد الكرة    في قضية المحاولة الانقلابية على حكومة الفترة الانقالية شاهد اتهام: المتهم الثاني طلب مني كيفية قطع الاتصالات في حال تنفيذ انقلاب    شرطة المعابر تضبط دقيقاً مدعوماً معداً للبيع التجاري    عودة المضاربات تقفز بسعر السكر ل(15,800) جنيه    النائب البرلماني العملاق    الخرطوم تستضيف الدورة (17) لملتقى الشارقة للسرد    مفتي مصر السابق في مقطع فيديو متداول: النبي محمد من مواليد برج الحمل    الخرطوم تستضيف الدورة 17 لملتقى الشارقة للسرد    كتابة القصة القصيرة    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الإمبريالية والمعارضة السودانية (1)
نشر في الصحافة يوم 22 - 07 - 2012


العاصفة المثلى: الواقع الأممي
عالم الإقتصاد الأمريكي نوريل روبيني الذي تنبأ بأزمة العقارات ولم يتنبه له النظام الأمريكي خرج الآن بدراسة جديدة يتنبأ فيها بما أسماه -Perfect Storm- العاصفة المثالية بأنها قادمة وأن معالمها تتمثل في تباطؤ النمو الإقتصادي للولايات المتحدة وأوربا والصين. وقد تنبأ بأربعة معاملات تحدد النمو الأمريكي والديون الأوربية وتباطؤ نمو الإقتصاديات الصاعدة -BRICS- وخاصة الصين وتزايد احتمالات استخدام القوة العسكرية ضد ايران. هذه المعاملات الأربع هي معالم العاصفة المثالية. فالتضخم في الصين "وبالتالي ستعاني الإقتصاديات المرهونة للإقتصاد الصيني مثل الإقتصاد السوداني". ويعتقد روبيني انه عكس ازمة 2008 حيث كان لدى الساسة ومتخذي القرار في البنوك المركزية رصيص الوصفات او طلقات التسكين فانهم الآن ليس في قبعاتهم أي ارانب ليسحروا فيها الأزمة. فالإحتياطي الفيدرالي الأمريكي والبنك المركزي الأوربي وبنك الشعب الصيني عندما تدخلوا الأسبوع الماضي لم يؤثر تدخلهم البتة على تدني سوق البورصات العالمية. في هذه الأجواء يتصاعد الصراع بين الأطراف والمركز (وهو قلب الأزمة للرأسمالية - وهو التعريف للإمبريالية - أي سيطرة رأس المال المالي- دون هذا الضبط الدقيق للمصطلح سرعان ما تسيطر آيديولوجيا غير علمية ومنهجية ولا يتمكن الجمهور صاحب المصلحة في ارادة التغيير من معرفة موقع المجموعات الإجتماعية (العمال- الزراع- خريجو المدارس المدنية والعسكرية) وبالتالي توزيع عائد الإنتاج.
ليس الأموال والقوة العسكرية هي الأسباب لمقاومة سيطرة وهيمنة الإمبريالية انها التعبئة الجماهيرية هي التي تحدث التغيير من القاعدة الى الأعلى. فالمعارضة السودانية تعارض الحكومة بنفس أساليبها في مجالات الإمبريالية والعزلة عن التعبئة الشعبية. في اجتماع مع مثقفين من أجل السلام وإستدامة البيئة وهو تجمع لأكثر من مائة خبير في الثقافة والآداب والفنون والتاريخ وعلماء الطبيعة والأحياء ومفكرون مستقلون من أكثر من 21 دولة قال لهم فيديل كاسترو: قاوموا ولا تستسلموا فتدعوا التشاؤم ينتصر هذا واجبنا. ان الصديق فيديل عرفناه ونحن صبية وظللنا نحفظ مقولته المشهورة "ان الرجل (الشخص لزوم الجندره) الحقيقي هو الذي يبحث عن طريق الواجب لا طريق المنافع". أزمة الضمير الإنساني التاريخية وهي الكسب من عرق ودماء الآخرين تعمقت في عصر ظلامية الإمبريالية فصارت النخبة السياسية من خريجي المدارس المدنية والعسكرية - حكاماً ومعارضين - تتبع اما علناً او سراً عمليات التخريب المنظم لسيادة الشعوب المتمثل في التدخل العسكري والسياسي باسم الديمقراطية. وهذا لا يعني انهم عملاء كما يسارعون للتفسير الإقصائي بل هذا تعبير عن ضعف الوعي العلمي السياسي ولا يفرقون بين الشراكة السياسية المنتجة مع قوى الرأسمال العالمي والإقليمي وبين التبعية.
طبيعة الدولة الحالية:
حكم الإنقاذ تمخض عن دولة ترعاها الإمبريالية معلوم القول "جوًع كلبك يتبعك" فسياسة حافة الهاوية وهي دولة شمولية لا تعترف بالمساواة او تكافؤ الفرص في حالة من الإحتراب الداخلي ويهيمن عليها تفكير اصولي وتتزايد فيها الهوة بين الأغنياء والفقراء ويكفي للمقارنة ان خريجي المدارس الدينية لا يقومون بأي عمل ويتلقون قروضاً حسنة "ومعنى الكلمة هنا منح غير مستردة" ووظائف ذات دخول عالية جداً. انها الدولة التي دار حولها الصراع في اوساط البرجوازية منذ كتابات ارنست رينار في 1881 و 1883 الدولة التي لا تفرق بين الحكومة والدين ومثل لها (الكاثوليكية) او الدين والعرق وهي التي تمثل دولة اسرائيل. ويصل فيها التفرقة مداها حتى الوزراء بعضهم لديه ميزانيات تسيير مفتوحة وآخرين يتركون بلا موارد لزوم ان يعلموا انهم مجرد جعلهم وزراء كان تفضلاً من اولياء النعمة.
مثل هذه الدولة تصبح غير جاذبة لسكانها وخاصة الشباب والذين يمكنهم ان يجدوا حياة أفضل وتكسب مهني شريف في مكان آخر ويكفي ان نشير الى مكاتب التخديم للأطباء مثلاً توفر ما بين 1500 و2500 وظيفة سنوياً. انه انتحار سياسي للدولة. ولكن شعب السودان المعادي للإمبريالية حتى النخاع لديه العلاج الناجح لفشل النخبة من ابنائه خريجي المدارس المدنية والعسكرية لاحظ الشارع السوداني هذا الفشل وصل الخوف والهلع من الإمبريالية بأهل الإنقاذ مدى لم يشهده حتى حكومة افغانستان وباكستان. وتنزل الولايات المتحدة الأمريكية عليهم العقوبات صباح مساء ولم يبقَ سوى ان تملى عليهم ما ينفقون على اولادهم وهم يلهثون ويتعبون لخطب ود الإمبريالية فترمي لهم الفتات وخاصة ما يظنون انه تأييد وهو ما يعرف بمد الحبل ليشنقوا انفسهم لمزيد من التبعية.
لا تتوقف الصورة القاتمة عند هذا الحد من فقدان الأمل في الحكام بل يتعداه اختراق الإمبريالية الى صفوف احزاب المعارضة. لتجعل المخبر اقوى الضعفاء قامت الإمبريالية بزعزعة المعارضة وتمكنت من ان تحدث فيها ضعضعة في كل جسم معارض على حدة ومن ثم يكون اجتماعها اجتماع التناقضات. فما يسمى بقوى الإجماع الوطني بالداخل يعرف بالجبهة الثورية في الخارج وبالطبع فإن السيطرة على قوى الخارج أكثر سهولة بالنسبة للإمبريالية لأنها عبر الاموال العينية والنقدية وانعدام قدرة النظام على شراء خريجي المدارس المدنية والعسكرية العاطلين عن المواهب السياسية والكارزماتية وبدخول الإقتصاد النفق المظلم حيث يسير انهيار الجنيه امام العملات الأخرى حثيثاً ويرتفع التضخم لأكثر من 40% ويلهث النظام لسد الفجوة المتمثلة في العجز البالغ اثنين بليون دولار ولكن هذه الحلول قصيرة الامد لا تساعد في استعادة العافية حيث يتوقع أن ينكمش الإقتصاد وبنسبة 7% حسب تقديرات الIMF. وهذه الحلول قصيرة الأجل صارت ايضاً جزء من المشكلة على المدى المتوسط والطويل بسبب تراكم التضخم الذي يتجه ليصبح تضخماً مركباً hyper-inflation.
وعلى الرغم من محاولة خفض الترهل إلا أن ميزانية الأمن والدفاع وأغلبها ايضاً مرتبات وأجور ورغماً عن عدم إعلان أي تخفيض فيها فان الصرف عليها بالعملة المتضخمة يجعلهم يعلمون ان النخبة السياسية وهي جسم اضافي في الدولة يتغير وفق مقتضيات احتياجاته الذاتية للإستمرار في الحكم وان مؤسسات الدولة العدلية والأمنية والشرطية والدفاعية تدرك حينها أهمية حياديتها ودفاعها عن مصالح افرادها في الإستمرار في اداء الوظيفة العامة بمهنية واحترافية وبمسافة واحدة من كل الأحزاب السياسية بما فيها الحزب الحاكم فمثله مثل أي نخبة سياسية يستولى على السلطة باسم الشعب وعندما يفشل في استدامة برنامجه السياسي وتنكشف عورته السياسية تحاول جاهدة التماهى مع مؤسسات الدولة ويحملها أوزار فشله السياسي وهذه النخبة السياسية منذ عهد الإستقلال تفشل في أمرين أساسيين هما :-
أولاً: حفظ التوازن بين مؤسسات الدولة العسكرية والأمنية والمؤسسات المدنية.
ثانياً: حفظ التوازن بين المصالح الوطنية والمصالح الإستراتيجية الدولية.
في إصلاح نظام الدولة: كشف حساب المعارضة الرسمية:
أتيحت للمعارضة - المدعية انها رسول التحول الديمقراطي- فرصة ذهبية في إصلاح نظام الدولة. لقد شاركت هذه المعارضة بعد اتفاقية نيفاشا التي كان معلوماً أنها ستؤدي للإنفصال وبمسميات هي إتفاقيات أسمرا والقاهرة وأبوجا. لم تتحدث ولا اتفاقية واحدة حول السياسة الخارجية ولم تنسحب أي من الكتل السياسية عند اجازة قانون الأمن الوطني ولم يرفع أعضاء البرلمان وتائر مشاركة الجمهور بالعرائض او النضال القانوني في المحكمة الدستورية ومفوضية الدستور وفرض ما هو معروف في النظم الديمقراطية بالتوازنات والرقابة المؤسسية (Checks and balances). فالهلع الذي أصاب النخبة الحاكمة من تحرك الشارع أصاب ايضاً نظيرتها المعارضة. فسلطة الشارع قاهرة وفاضحة لعورة الجهلاء الذين يعتقدون انهم دجنوا الوعي العام ويلهثون لستر عوراتهم البائنة للناس "انظروا لهذا الرجل العريان". سارع المعارضون بتدجيج بيانات فارغة المضمون الديمقراطي، انظروا الى وثيقة البديل الديمقراطي اولاً تسكت عن الوضع الحالي وتتقدم بوثيقة لما بعد سقوط النظام لم تعكس سوء التردد والفشل وإعادة إنتاج المحاصصات على حساب المبادئ وسيادة حكم القانون وفصل السلطات والرقابة على الممارسة السياسية وفوق هذا وذاك تسكت عن إنتقاص السيادة الوطنية وإستباحة البلاد لأجهزة التخريب والتخريب المضاد ولا تقدم فقهاً يسحب بساط الكذب والتدليس بإسم الشريعة هي قوله تعالى "ومن لم يحكم بما انزل الله" وانزل الله امره بقوله عزً وجلَ " واذا حكمتم بين الناس فاحكموا بالعدل" "ولا يجرمنكم شنآن قوم أن لا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى". ولذا عندما تطلب العدل تجميد الحدود وهو "المتغير" في معادلة حكم الله و"الثابت" هو العدل رفعها عمر وتحايل عليها ابوجعفر المنصور وأختزلت إجراءاتها في مدرسة السنة المذاهب الأربعة وركز على المعاملات فيها بما يتناسب مع الإرث الفارسي المذهب الجعفري ومحاولات التوفيق بين هذه المذاهب كلها كانت للتوافق مع الواقع والبيئة وإحداث برنامج الحد الأدنى بين المسلمين وهو تحريم الدماء والأعراض على المسلم. ووثيقة دولة المدينة كانت الممارسة الفعلية لوحدة الأديان والأعراق في الحكم فالدين لله والوطن للجميع "دولة المواطنة".
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.