المهدي يعلن التصدي لأيّ "مؤامرات" ضد "الإنتقالية"    لجنة وزارية لتوفيق أوضاع الطلاب المتضررين خلال "الثورة"    عبد الواحد يتسلم الدعوة للمشاركة في مفاوضات جوبا    واشنطن: حريصون على إزالة السودان من قائمة الإرهاب بأسرع وقت    مساع لإفشال سحب الثقة من نقابة الجيولوجيين المحسوبة على النظام المعزول    التحالف يستنكر رفض اتحاد المحامين العرب حل النقابة غير الشرعية    المفصولون من الخدمة العامة يدونون بلاغاً ضد البشير    طائرة"سودانير" تصل الخرطوم قادمة من أوكرانيا    في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا: الهلال السوداني يخسر أمام الأهلي المصري بهدفين لهدف ويقيل مدربه    خواطر حول رواية جمال محمد ابراهيم .. نور.. تداعى الكهرمان .. بقلم: صلاح محمد احمد    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    مدني يفتتح ورشة سياسة المنافسة ومنع الاحتكار بالخميس    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    نمر يقود المريخ إلى صدارة الممتاز .. السلاطين تغتال الكوماندوز .. والفرسان وأسود الجبال يتعادلان    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    ايها الموت .. بقلم: الطيب الزين    الشاعر خضر محمود سيدأحمد (1930- 2019م): آخر عملاقة الجيل الرائد لشعراء أغنية الطنبور .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    النطق بالحكم في قضية معلم خشم القربة نهاية ديسمبر الجاري    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    لماذا يجب رفع الدعم عن المواطنين ..؟ .. بقلم: مجاهد بشير    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    مجلس الوزراء يُجيز توصية بعدم إخضاع الصادرات الزراعية لأي رسوم ولائية    الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب        اتّحاد المخابز يكشف عن أسباب الأزمة    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    في بيان من مجلس الوزراء الإنتقالي: حريق هائل بمصنع سالومي للسيراميك بضاحية كوبر يتسبب في سقوط 23 قتيلاً وأكثر من 130 جريح حتي الان    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    مبادرات: مركز عبدالوهاب موسى للإبداع والإختراع .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    الهلال يطالب بتحكيم أجنبي لمباريات القمة    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





امتداداً لصخور الدرع العربى النوبى ...
جنوب كردفان ... شواهد معدنية اقتصادية بكل أرجاء الولاية
نشر في الصحافة يوم 30 - 07 - 2012

خلص الاجتماع المشترك بين وزارة المعادن وولاية جنوب كردفان امس الاول الى ضرورة الاهتمام بالثروات المعدنية الموجودة بالولاية « الذهب، الحديد ، النحاس والكروم باعتبارها تمثل امتدادا لصخور الدرع العربى النوبى الذى يمتد من الصحراء الشرقية لاقليم جبال البحر الاحمر والى ولايات جنوب وشمال كردفان وشرق دارفور غربا، وحدد الاجتماع دراسات تفصيلية متعددة نتج عنها اكتشاف شواهد عن معادن فى الصخور الرسوبية البركانية المتحولة وشواهد الكروم كما اكدت ابحاث الهيئة العامة للابحاث الجيولوجية بوجود الزنك والنحاس والذهب المصاحب خلال نشاط المشروع الالمانى السودانى كما يتطابق نشاط التعدين الاهلى بوجود هذه الشواهد بالولاية .
وناقش الاجتماع التداولى حول التعدين بجنوب كردفان عدداً من الاوراق منها ورقة عن الشركات العاملة بالولاية والتعدين التقليدى واخرى عن المعادن بولاية جنوب كردفان شارك فيها نخبة من الباحثين والعلماء والمهتمين بقضايا التعدين والاستكشافات بالبلاد اكدوا فيها وجود شواهد متعددة بمناطق متفرقة من الولاية تحتاج الى مجهودات مشتركة بين الولاية والوزارة مع استصحاب الخبرات والخبراء الاكفاء فى ذات المجال مع اعطاء النصيب الاكبر لابناء الولاية فى مجال الاستكشاف والتخريط ، وعلى الرغم من ان ولاية جنوب كردفان تقع فى مساحة 155 الف كلم مربع بعدد 24 محلية و84 وحدة ادارية تجاور دولة جنوب السودان فى شريط حدودى طويل يمتد من جنوب النيل الازرق والى شرق دارفور بعدد سكان 2.5 مليون نسمة 18 % منهم فى الحضر و71 % فى الريف و10 % منهم رحل.
ويرى المهندس جيولوجى محمد سليمان ان المسوحات اكدت تواجد اغلب المعادن فى مناطق النزاع او التى تجاورها او تجاور دولة جنوب السودان معددا اصناف المعادن المتوافر مثل الذهب والحديد والزنك والنحاس والكروم والرخام والفوسفات والقرانيت والالمونيوم والماغنزيوم والاسمنت والنيل والكوبالت واليورانيوم والميكا . واشار المهندس جيولوجى عبد الرحمن ابراهيم فى ورقته عن الشركات العاملة بوجود اكثر من خمس شركات بجانب وجود فرص استثمار فى مجال التعدين لاكثر من عشرين معدن اضافة الى صناعات مرتبطة بالتعدين مثل الحديد والصلب والصناعات البتروكيميائية وصناعة الاسمنت والسراميك والجير والطباشير .ودعا الى ضرورة التنسيق التام مع الولاية فى المساحات الممنوحة ومدى تواجد السكان بها وعلاقتها مع مصادر المياه والمراعى والزراعة وحرم القرى والاستفادة من تجربة البترول فى تقديم الخدمات الاجتماعية واستيعاب المجتمع المحلى كعمالة فى الشركات العاملة فى مجال التعدين وضرورة استخدام تقانات حديثة تزيد من الانتاج والانتاجية وصديقة للبيئة .
اما فيما يتعلق بالتعدين التقليدى بالولاية قال الحافظ سوار وزير المالية بالولاية ان التعدين حديث عهد مقارنة بالولايات الاخرى، مبينا ان الفكرة الاولى قامت بمحلية الرشاد «منطقة بلولة» كاول منطقة عرف فيها الذهب السطحى ثم تطورت الاستكشافات وتستوعب ما يزيد على مائة الف عامل بالاضافة الى سكان الولاية المحليين مؤكدا وجود مشاكل مما ادى الى تدخل الحكومة لدرجة جعلت مناطق التعدين جاذبة مبينا ان التحديات تتمثل فى المحور الامنى مما يجعل العمل الاستثمارى تحدى يتطلب المغامرة ووجود الاجانب فى مناطق التعدين بصورة غير مقننة اضافة الى ضعف الخدمات بمناطق التعدين الاهلى مع استخدام الزئبق الابيض يؤدى الى بعض الاصابات المستقبلية التى ربما تؤدى بحياة مستخدميه وعدم وجود تقنية متطورة للمساهمة فى زيادة نسبة استخلاص الذهب بدلا من الزئبق الذى يستخلص اقل من 40 % من نسبة المعدن ،مشيرا الى جهود الولاية فى ترقية التعدين الاهلى عبر وجود قانون ولائى ينظم عملية التعدين ويحدد نسب قسمة الايرادات بين الشركاء بجانب وجود اجسام قانونية لاحكام التنسيق بين الولاية والمحليات والحكومة الاتحادية والمتابعة المستمرة لحكومة الولاية للتعدين الاهلى لايجاد وضع يمكن الحكومة من الاستفادة من عائدات التعدين وادخالها للمساهمة فى الناتج القومى المحلى وسعى الولاية مع بنك السودان المركزى لفتح نافذة لشراء الذهب .
اما المهددات التى تواجه التعدين الاهلى فهى عدم توفر الخدمات بمناطق التعدين الامر الذى ادى للوفيات المتكررة بسبب امراض الصدر وتاثير التعدين التقليدى على حرفتى الزراعة والرعى حيث هجر المواطنون مزارعهم واتجهوا للعمل بالتعدين .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.