مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





امتداداً لصخور الدرع العربى النوبى ...
جنوب كردفان ... شواهد معدنية اقتصادية بكل أرجاء الولاية
نشر في الصحافة يوم 30 - 07 - 2012

خلص الاجتماع المشترك بين وزارة المعادن وولاية جنوب كردفان امس الاول الى ضرورة الاهتمام بالثروات المعدنية الموجودة بالولاية « الذهب، الحديد ، النحاس والكروم باعتبارها تمثل امتدادا لصخور الدرع العربى النوبى الذى يمتد من الصحراء الشرقية لاقليم جبال البحر الاحمر والى ولايات جنوب وشمال كردفان وشرق دارفور غربا، وحدد الاجتماع دراسات تفصيلية متعددة نتج عنها اكتشاف شواهد عن معادن فى الصخور الرسوبية البركانية المتحولة وشواهد الكروم كما اكدت ابحاث الهيئة العامة للابحاث الجيولوجية بوجود الزنك والنحاس والذهب المصاحب خلال نشاط المشروع الالمانى السودانى كما يتطابق نشاط التعدين الاهلى بوجود هذه الشواهد بالولاية .
وناقش الاجتماع التداولى حول التعدين بجنوب كردفان عدداً من الاوراق منها ورقة عن الشركات العاملة بالولاية والتعدين التقليدى واخرى عن المعادن بولاية جنوب كردفان شارك فيها نخبة من الباحثين والعلماء والمهتمين بقضايا التعدين والاستكشافات بالبلاد اكدوا فيها وجود شواهد متعددة بمناطق متفرقة من الولاية تحتاج الى مجهودات مشتركة بين الولاية والوزارة مع استصحاب الخبرات والخبراء الاكفاء فى ذات المجال مع اعطاء النصيب الاكبر لابناء الولاية فى مجال الاستكشاف والتخريط ، وعلى الرغم من ان ولاية جنوب كردفان تقع فى مساحة 155 الف كلم مربع بعدد 24 محلية و84 وحدة ادارية تجاور دولة جنوب السودان فى شريط حدودى طويل يمتد من جنوب النيل الازرق والى شرق دارفور بعدد سكان 2.5 مليون نسمة 18 % منهم فى الحضر و71 % فى الريف و10 % منهم رحل.
ويرى المهندس جيولوجى محمد سليمان ان المسوحات اكدت تواجد اغلب المعادن فى مناطق النزاع او التى تجاورها او تجاور دولة جنوب السودان معددا اصناف المعادن المتوافر مثل الذهب والحديد والزنك والنحاس والكروم والرخام والفوسفات والقرانيت والالمونيوم والماغنزيوم والاسمنت والنيل والكوبالت واليورانيوم والميكا . واشار المهندس جيولوجى عبد الرحمن ابراهيم فى ورقته عن الشركات العاملة بوجود اكثر من خمس شركات بجانب وجود فرص استثمار فى مجال التعدين لاكثر من عشرين معدن اضافة الى صناعات مرتبطة بالتعدين مثل الحديد والصلب والصناعات البتروكيميائية وصناعة الاسمنت والسراميك والجير والطباشير .ودعا الى ضرورة التنسيق التام مع الولاية فى المساحات الممنوحة ومدى تواجد السكان بها وعلاقتها مع مصادر المياه والمراعى والزراعة وحرم القرى والاستفادة من تجربة البترول فى تقديم الخدمات الاجتماعية واستيعاب المجتمع المحلى كعمالة فى الشركات العاملة فى مجال التعدين وضرورة استخدام تقانات حديثة تزيد من الانتاج والانتاجية وصديقة للبيئة .
اما فيما يتعلق بالتعدين التقليدى بالولاية قال الحافظ سوار وزير المالية بالولاية ان التعدين حديث عهد مقارنة بالولايات الاخرى، مبينا ان الفكرة الاولى قامت بمحلية الرشاد «منطقة بلولة» كاول منطقة عرف فيها الذهب السطحى ثم تطورت الاستكشافات وتستوعب ما يزيد على مائة الف عامل بالاضافة الى سكان الولاية المحليين مؤكدا وجود مشاكل مما ادى الى تدخل الحكومة لدرجة جعلت مناطق التعدين جاذبة مبينا ان التحديات تتمثل فى المحور الامنى مما يجعل العمل الاستثمارى تحدى يتطلب المغامرة ووجود الاجانب فى مناطق التعدين بصورة غير مقننة اضافة الى ضعف الخدمات بمناطق التعدين الاهلى مع استخدام الزئبق الابيض يؤدى الى بعض الاصابات المستقبلية التى ربما تؤدى بحياة مستخدميه وعدم وجود تقنية متطورة للمساهمة فى زيادة نسبة استخلاص الذهب بدلا من الزئبق الذى يستخلص اقل من 40 % من نسبة المعدن ،مشيرا الى جهود الولاية فى ترقية التعدين الاهلى عبر وجود قانون ولائى ينظم عملية التعدين ويحدد نسب قسمة الايرادات بين الشركاء بجانب وجود اجسام قانونية لاحكام التنسيق بين الولاية والمحليات والحكومة الاتحادية والمتابعة المستمرة لحكومة الولاية للتعدين الاهلى لايجاد وضع يمكن الحكومة من الاستفادة من عائدات التعدين وادخالها للمساهمة فى الناتج القومى المحلى وسعى الولاية مع بنك السودان المركزى لفتح نافذة لشراء الذهب .
اما المهددات التى تواجه التعدين الاهلى فهى عدم توفر الخدمات بمناطق التعدين الامر الذى ادى للوفيات المتكررة بسبب امراض الصدر وتاثير التعدين التقليدى على حرفتى الزراعة والرعى حيث هجر المواطنون مزارعهم واتجهوا للعمل بالتعدين .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.