حمدوك: سنتّخذ إجراءات لمنع تكرار حادثة"ساقية منتزه الرياض"    تشاد تودّع رئيسها    سيطرة "شبه كاملة" لجماعة مسلحة على إقليم "سد النهضة"    محادثات سودانية – فرنسية بشأن تطورات تشاد    الأهلي الحواتة يجدد لنجمه "حاتم يوسف" ويسجل مدافع حي العرب المفازة    الصداقة السليم تضم الثنائي والمريخ يواصل حصد النجوم    ترقية (44) قاضياً من الاستئناف إلى قضاة محكمة عليا    حمدوك بعطبرة: ستظل لجان المقاومة الضمير الذي ينبهنا اذا أخطأنا    الموت نقاد يختار الجياد.. في وداع الدكتور علي الكوباني    أغاني القونات.. سياحة في فن الهبوط الناعم    لغز لم يحرك القانون اختفاء المشاهير.. نجوم سادت ثم بادت    وزير النقل: عودة شركة الخطوط البحرية السودانية قرار تاريخي    ارتفاع كبير في الفواكه بالخرطوم    هيئتا الإتهام والدفاع في قضية الشهيد حنفي تسلمان مرافعتهما الختامية    حمدوك : سنراجع سياسات التعدين لتحقيق عائد كبير للدولة    ندرة في غاز الطبخ بالخرطوم والنيل الأبيض    البرهان يصل جمهورية تشاد للمشاركة في تشييع الرئيس ديبي    ضبط معتاد إجرام بحوزته 92 راس من الماعز وبندقية كلاشنكوف    يويفا يدرس توقيع عقوبة غير مسبوقة على ريال مدريد ويوفنتوس    جدول ترتيب الدوري الإسباني بعد نتائج مباريات الجولة 32    ولاية الخرطوم تصدر بيانًا بشأن أحداث ساقية منتزه الرياض    نصائح صحية خلال شهر رمضان لا غنى لك عنها أبداً    غرفة المستوردين تُناقش مع وزير المالية تبعات زيادة الدولار الجمركي    تطورات جديدة في قضية وزيرة الصحة في عهد المخلوع    ناهد قرناص تكتب: السوداني.. وأصيل    مشرحة الأكاديمي: الجثث المتحللة ضمنها 50 لأجانب من جنوب السودان    ضبط شبكة تنتحل صفة نظاميين وتنهب سيارات المُواطنين شمال بحري    اعتصام بربر يدخل يومه الثالث والثوار يرهنون إنهاءه بإعفاء المدير التنفيذي للمحلية    تدشين خدمة التسجيل لبرنامج ثمرات إلكترونيا الاسبوع المقبل    مصر والسودان يوقعان مذكرة لتأسيس شركة مساهمة للصناعات الغذائية    الانتباهة: تحقيق يكشف معلومات خطيرة حول تلوّث المياه    التحالف بقيادة السعودية يعترض طائرتين مسيرتين أطلقهما الحوثيون    الصحة: الجرعة الثانية من لقاح كورونا في الوقت المناسب ولا مخاوف من التأخير    تسرق النصوص والأموال.. احذر من وجود هذه التطبيقات على هاتفك    ما حكم أخذ إبر الأنسولين أثناء الصوم؟    طبيب: فيروس كورونا يسبب الإصابة بالفشل الكلوي الحاد    الكركديه للحامل فى الشهور الأخيرة    احذر من تخزين اللحوم والدواجن فترة طويلة.. تعرف على المدة الصحيحة    رئيس نادي المريخ تندلتي يُفاجيء الجميع ويتقدم بإستقالته    برشلونة يؤكد: عدم الانضمام لدوري السوبر خطأ تاريخي    الخطوط السعودية: اشتراطات السفر تخضع للتحديث المستمر    حسن شاكوش وعمر كمال مطلوبان للتحقيق.. ماذا جرى؟    الهلال يعيد تسجيل نزار حامد لثلاث سنوات    لهذا السبب.. حنان ترك تعلن اعتزال فيسبوك    تعطُّل لعبة (الساقية) بمنتزه الرياض بالخرطوم و الدفاع المدني يتدخل لإنقاذ العالقين    حكم استخدام المراهم وكريمات الجلد في نهار رمضان    نسخة شبه حقيقية من عالم الفيزياء الشهير "أينشتاين" تجيب عن أسئلتك    انفجار صاروخ سوري قرب مفاعل ديمونا النووي جنوبي إسرائيل    دار الإفتاء المصرية تصدر بيانا بشأن الصوم في شدة الحر    مؤسسة الشباك الثقافية تقيم اول نشاط لها بمدينة ام روابة    نائب قائد شرطة رأس الخيمة ينعي د.الكوباني ويعدد مآثره    "زنزانة خاصة جدا".. هكذا يقبع قاتل جورج فلويد في سجنه    ميليشيات الحوثي تبتز الأثرياء لتنجو من مأزق "حرق السجناء"    الجبلية: في رمضان أرتاح من الإرهاق ولا أخشى نار المطبخ    تأجيل محاكمة أربعة أفراد من لجنة التغيير..تعد 82 مطمورة لدفن مجهولي الهوية    دعاء اليوم العاشر من رمضان    القائمة الكاملة لأسعار جى ام سى 2021 في السعودية    صور دعاء 10 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم العاشر من شهر رمضان الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فى ذكرى الإستقلال ...بلادنا تؤكل من أطرافها .. فماذا نحن فاعلون ؟!
نشر في الصحافة يوم 24 - 12 - 2012

تهل علينا بعد أيام معدودات الذكرى السابعة والخمسون لإستقلال السودان المجيد وهى فرصة طيبة ينبغي علينا أن نتوقف عندها طويلا لنتأمل حالنا وحال بلادنا على مدى أكثر من نصف قرن من الزمان لنجرد فيها رصيدنا الوطنى .. ومن المحزن أن هذا الرصيد بل شيك مثقل بالديون والإخفاق والحسرات .إن أكبر أمجاد الإستقلال هو ذاك التلاحم الوطنى بين كافة القوى السياسية وانصهارها فى بوتقة وطنية واحدة من أجل هدف واحد وهذا هو ما نفتقده اليوم ، فكلنا اليوم بمختلف رموزنا وأحزابنا أقصر قامة وأضعف همة من بلوغ ذاك التوافق الوطنى الذى أنجز ملحمة الإستقلال حيث الرجالُ الوطنيون الذين تحقق على أيديهم الإستقلال ليسو آباءنا ... فهم لا يشبهوننا ونحن لا نشبههم ولا يداخلنى شك لو أنهم بُعثوا من قبورهم من جديد فى أيامنا هذى ليشهدوا ما آل إليه حال الوطن الذى أحبوه لسارعوا بالعودة الى قبورهم وهم فى غاية الحزن والألم على جهدهم الذي بعثرته رياح الخلافات العاصفة .
وطالما نحن فى أيام الإستقلال المجيدة لنأخذ منها الدروس والعبر - إن كان هناك من يعتبر - دعونا نذكّر ببعض المنعطفات الحادة فى تلك الأيام والتى لم يجد آباء الوطن العظام الكبار من سبيل لتجاوزها إلا بالتوافق الوطنى وتجاوز الكيد السياسى ، وأول هذه الدروس هو توحد كافة الكيانات والجماعات الإتحادية فى حزب واحد للنهوض بتحديات التحرر والإستقلال .. وهذا نموذج نسوقه للأحزاب المختلفة التى أدمنت التشظى والإنقسام بدافع اللهاث وراء المكاسب والمغانم والوجاهات الكاذبة ، ففى فبراير1953 عقب الثورة المصرية تم إنجاز الإتفاقية الشهيرة بين مصر وبريطانيا بشأن السودان حيث ذهب وفدا السودان اللذان يمثلان الجبهة الإتحادية والجبهة الإستقلالية ليعكسا وجهة نظر الشعب السودانى فى أمر يخصه فى المقام الأول قبل أن يخص مصر وبريطانيا وكانت تلك أول ملامح التوافق الوطنى ، ونتيجة لهذا التأثير الوطنى الإيجابى وقع محمد نجيب مع البريطانيين تلك الإتفاقية التى نصت على منح السودانيين حق تقرير المصير على أن تكون هناك فترة إنتقالية لقيام الحكم الذاتى تعقبها إنتخابات حرة فى جو محايد . وعقب الإتفاقية تم توحيد كافة الكيانات الإتحادية فى الحزب الوطنى الإتحادى ومن بين هذه الكيانات جناحا الأشقاء .. الأول وهو الأكثرية بقيادة الزعيم الخالد الأزهرى وبقية العقد الفريد من الأشقاء والآخر بقيادة محمد نور الدين يسانده خضر عمر وأحمد خير وعثمان خاطر وحسن أبوجبل ، بجانب حزب وحدة وادى النيل (الدرديرى أحمد اسماعيل) والإتحاديين الأبروفيين (خضر حمد وابراهيم يوسف سليمان وآخرون)، والأحرار الإتحاديين ( بقيادة الطيب محمد «الزعيم»، وهناك قيادات سياسية اخرى من الاتحاديين منهم السادة الدرديري محمد عثمان وميرغنى حمزة وخلف الله خالد)، وغيرهم من بقية الكيانات الإتحادية ... وعلينا هنا أن نتساءل : إن كانت الحصافة وبعد النظر هى ما دفع أبناء ذلك الجيل المجيد ليسموا فوق خلافاتهم ويعطون الأولوية للهم الوطنى والتوافق الحزبى والإستعداد لمعركة الإستقلال .. فأين هى الحصافة وبعد النظر لدى أجيال اليوم الذين يرون بأعينهم الوطن يتمزق والبلاد تؤكل من أطرافها وتحاصرها الازمات من كل اطرافها، وهم يتمترسون وراء كيانات منشطرة ومنقسمة على نفسها ولا وزن لها ولا طعم أو رائحة ؟ !
المنعطف الآخر فى أيام الإستقلال المجيدة والذى يجسد إدراك جيل الآباء لأهمية الوفاق الوطنى فى تلك المنعطفات ، والذى نراه يوم ارتفع علم الإستقلال بثلاثة أيدى تجسد الحكومة والمعارضة والقوات المسلحة ، فقد كان بإمكان الزعيم الأزهرى الإنفراد بذلك الشرف والمجد لوحده طالما أن الحزب الحاكم الذى أنجز الجلاء والسودنة والإستقلال هو حزبه ، ولكنه كان كبيراً وبعيد النظر فارتفع العلم بيده بحسبانه رئيس الحكومة وبيد السيد محمد أحمد محجوب بوصفه زعيم المعارضة ومعهم ممثل القوات المسلحة البكباشى الجاك بخيت ممثلاً للجيش الذى يقع على عاتقه صيانة ذاك الإستقلال والدفاع عن تراب الوطن ... هذا الإجماع والتوافق حتى فى هذا المشهد الرمزى هو رسالة بليغة لنا اليوم لنعلم أن هذا الإستقلال ما كان ليجيء إلا بتوحد كافة أبناء الوطن ، وحتى ما سبق ذاك اليوم من إعلان الإستقلال من داخل البرلمان فى 19 ديسمبر تم التوافق فيه بحيث توزعت الأدوار لتغطى كافة الأحزاب الوطنية المشاركة فى برلمان الإستقلال بمختلف أعراقها وجهوياتها .. فمقترح الإستقلال يجيء من الحزب المعارض والتثنية تأتى من الحزب الحاكم والكتلة الجنوبية ويعقبهما تأييد من زعيم المعارضة السيد محمد أحمد محجوب وتثنية من زعيم الأغلبية السيد مبارك زروق وسط مباركة وتأييد من كافة الطوائف وبحضور السيدين الميرغنى والمهدى ... هذا المشهد هو أيضاً درس وفاقى وطنى نحتاجه فى أيامنا هذه .. أيام الكيد والتناحر ولحس الكوع والإقصاء والسباب السياسى حتى بات الوطن بأكمله فى نظر البعض ملكية حصرية لا تقبل الإقتسام أو المشاركة .
إن تلك التحديات والمهام الصعبة التى دفعت بجيل الآباء من رموز الحركة الوطنية نحو الوفاق والتوحد الوطنى - رغم عظم تلك التحديات والمهام - إلا أنها أقل خطراً مما يواجهه الوطن اليوم ، فهم كانوا يسعون نحو إستقلال بلاد موحدة بينما قضيتنا اليوم هى الحفاظ على ما تبقى من البلاد والنجاة بها من مصير مفزع عنوانه إنهيار الوطن وتلاشى وحدة ترابه .. وأكثر ما نخشاه أن يشير المؤرخون بعد بضع سنوات فى كتبهم الى دولة قديمة فى وادى النيل الجنوبى كان اسمها السودان .. حلت مكانها اليوم مملكات ومشيخات قبلية مثل ممالك ومشيخات الجعليين والزغاوة والفونج والفور والبجة والشايقية والنوبة والكبابيش والحمر وغيرها ... وكأننا نرجع بالتاريخ الى ما قبل قيام التركية الأولى ومملكة سنار !
إن المعالجة الخاطئة غير الموفقة التى احتويناها وعملنا بها فى إحتواء التوترات المطلبية الجهوية هى أس البلاء فيما أصابنا بجانب إحتكار القرار الوطنى للحزب الحاكم ورفضه لأدنى معايير الشراكة حتى فى الهم الوطنى ، فقد عمدت الإنقاذ أيام النغنغة ووفرة المال البترولى - الى شراء معظم البنادق التى رفعت السلاح وراحت تغويها بالمناصب الدستورية وتبذل لها المال الوفير مما شجع آخرين على إدمان رفع السلاح ليجربوا حظوظهم فى بازار وسوق السلطة ... رفع السلاح ما عاد وسيلة لإنتزاع المطالب الجهوية بل أصبح غاية للثراء الشخصى والجاه السياسى ، وستظل هذه الساقية تدور طالما هناك مال يُبذل من قبل المركز وبنادق تُرفع من قبل الأطراف . لقد أفسدت الحكومة تلك الحركات بسياسات الإغواء والإغراء وبالتالى أصبحت مطالب التنمية المتوازنة لتلك الولايات لا تؤرق السلطة المركزية أو حاملى السلاح فالموضوع أصبح ( بيعة وشروة) بين الطرفين ، وبعد أن راحت (سكرة) المال النفطى وجاءت (فكرة) الوضع الإقتصادى المأزوم لم تجد الحكومة بين يديها من حل سوى (العين الحمرة) ولغة السلاح والإقتتال ، ولكن للأسف فإن (العيال كبرت) وتحول حمل السلاح من (نهب مسلح) الى حركات تملك الجيوش والعتاد وتجد الدعم الإقليمى والدولى وتستظل بمؤسسات المجتمع الدولى بغض النظر إن كانت تمثل آمال وأمانى التنمية والشراكة فى السلطة أو لا تمثلها .
هذا الوضع المعقد لا نملك له (روشتة) إلا تلك التى جربها جيل الإستقلال ... روشتة التوافق الوطنى والشراكة الحقيقية فى الهم الوطنى والقرار السياسى ... شراكة لا تقتصر على الأحزاب والكيانات واللافتات السياسية ولكن تشمل فوق ذلك القوى الشعبية المؤثرة فى كل أصقاع السودان وولاياته وجهوياته ومذاهبه المتعددة ... شراكة لا تقصى ولا تستثنى ... شراكة تجعل كل مكون فى هذه المنظومة يحس أن هذا الوطن هو وطنه ، ومستقبله هو مستقبل أبنائه وأحفاده ، وضياعه هو ضياع لحاضره ولأهله وعشيرته ومعاشه ... شراكة تنزع الغطاء من البنادق الجهوية ولا تترك لها خياراً سوى العودة للصف الوطنى وتحقق مطالب وآمال أهل المناطق الملتهبة بالحروب فى التنمية والشراكة الحقيقية ... شراكة تقنع جميع أبناء الوطن بتوفر العدل الإجتماعى والمساواة بين كافة الناس بغض النظر عن أعراقهم أو مذاهبهم حتى يكفوا عن المطالبة بإختراع ولايات جديدة تثقل كاهل الحكومة المركزية بالرعاية وتثقل كاهل المواطن بالجبايات التى عبرها يتم تمويل مرتبات وأجور العاملين بتلك الجمهوريات الصغيرة الفقيرة .
ها هو الحل الذى لا أرى حلاً سواه ... وفاق حقيقى وفاعل وشراكة سياسية واسعة متسعة تسعنا جميعاً لا يعلو فيها سوى صوت الوطن ومستقبله ... تماماً كذلك الوفاق وتلك الشراكة التى أنجزت الإستقلال المجيد. أيها السودانيون توافقوا وتصالحوا، فالصلح خير وأبقى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.