كباشي يصل جوبا للانضمام لوفد التفاوض    الحكومة: تقدم في المفاوضات مع حركة الحلو    زيارة مرتقبة لوزير الزراعة الإثيوبي للسودان    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    حمدوك يقابل أسر (ضحايا الثورة) الأحد لإطلاعهم على مسار التحقيقات    جامعة الجزيرة تحظر نشاط طلاب الوطني المحلول    مزارعون بالجزيرة يطالبون باعلان الطوارئ لانقاذ الموسم الشتوي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    الزكاة: الديوان عانى من إملاءات السياسيين    الغربال لن يحجب حقيقتكم .. بقلم: كمال الهِدي    لينا الشيخ تتعهد بحسم تجاوزات موظفين بمؤسسة ذوي الاعاقة    تجمع المهنيين: سيحاكم كل من شارك في فض الاعتصام    وزير الاعلام: اتجاه لتشكيل لجنة لمراجعة المؤسسات الاعلامية    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    "الشعبي": حكومة "التغيير" غير جديرة بإدارة السودان    الهلال يستعيد توازنه بفوز خارج ملعبه على الشرطة القضارف    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    من طرف المسيد- الحبّوبة الكلاما سمِحْ    نظريه الأنماط المتعددة في تفسير الظواهر الغامضة .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    (الحلو) يأمل في نتائج إيجابية لمفاوضات السلام السودانية بجوبا    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    أمين الزكاة: الديوان عانى من إملاءات "السياسيين" في العهد السابق    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    الشرطة تضبط 11 كيلو كوكايين داخل أحشاء المتهمين    الحكم باعدام ثلاثة متهمين في قضية شقة شمبات    روسيا تعلن عن حزمة من المشروعات بالسودان    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    الجنرال هزم الهلال!! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو منهج تعليمي يحترم عقول طُلابه (1): أسلمة المعرفة في مناهج التربية والتعليم في السودان .. بقلم: د. عثمان عابدين عثمان    غياب الولاية ومحليات العاصمة .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حصاد عام .. أنشودة الفرح
نتيجة شهادة الأساس ..

بتفاصيل يوم استثنائي جدا ...اختلطت فيه دموع الفرح بالزغاريد والابتسام ....بمشاعر دمغ بصمة اندياحها اطفال الأساس وهم يتوجون الي معابر المرحلة الثانوية الي خطوات تعني اجتياز مرحلة واعلان نجاح ...هكذا كانت ملامح الامس تتقافز من داخل البيوت والمدارس تنم عن يوم تفاعلت فيه كل الحواس تعلن في توحدها عن غذاء مكامنها بطعم الفرحة ، ذلك الفرح الذي التقطته الاذان بسماع الزغاريد ، وشاهدته العيون برؤيتها لقفزات البهجة واطلالتها من دواخل عيون بريئة وامهات سعيدة ، ذرفن الدمع اعلانا للفرح، وتذوقناه معهم بطعم الحلوي ولامسنا اياديهم مصافحين ومهنئين لهم بلوغهم ذلك الفرح المنشود ، واذكت انوفنا رائحة السعادة التي احالت يومهم الي عيد أصغر .
تفوق المدارس الخاصة على الحكومية
أعلنت وزارة التربية والتعليم أمس نتيجة شهادة تعليم الأساس، التي بلغت فيها نسبة النجاح 86.2% بزيادة 2.% عن العام السابق.
وجاء التلميذ ابراهيم بشير ابراهيم من مدرسة الخرطوم العالمية العليا بالصحافة بنين،في المرتبة الأولى ضمن9 تلاميذ آخرين ، بالحصول على الدرجة الكاملة 280 بينما شارك 55 تلميذاً وتلميذة في المرتبة الثانية، و143 تلميذاً وتلميذة احرزوا المرتبة الثالثة، وكشفت النتيجة أن المدارس الخاصة تفوقت على المدارس الحكومية، حيث بلغت نسبة النجاح في المدارس الخاصة 88.8% ،مقارنة ب 83.7% للمدارس الحكومية .
وأعلن وزير التربية والتعليم الدكتور المعتصم عبد الرحيم لدى حديثه في المؤتمر الصحفي لاعلان النتيجة والذي أقيم بصالة المعلم، بأن وزارته قررت إنشاء مدرسة نموذجية بمنطقة جبرة بالتعاون مع الشركة السودانية للاتصال «سوداتل» ، تحمل اسم الشهيد خالد أبو سن رئيس اتحاد طلاب ولاية الخرطوم، وقال المعتصم بأن المدرسة تقوم على تطبيق التعليم الالكتروني، وقال ذلك تخليداً لروح الشهيد.
وجلس لامتحان شهادة الأساس 116.800 ألف تلميذ وتلميذة بينهم 52.880 ألف تلميذ وتلميذة للتعليم الحكومي، نجح منهم 44.242 ألف تلميذ وتلميذة ورسوب 8638 تلميذا وتلميذة والغياب 324 تلميذا وتلميذة ،وأما التعليم الخاص فقد بلغ عدد الجالسين 21.934 ألف تلميذة وتلميذة والناجحين منهم 19.477 والغياب 138 وعدد الراسبين 2457 تلميذا وتلميذة.
أما نسبة النجاح في مدارس الموهبة والتميز بلغت 100% وعددهم 120 تلميذا وتلميذة.
أما نسبة النجاح على حسب المحليات السبع التي حصلت على مقدمة المحليات المرتبة الأولى محلية شرق النيل بنسبة 89.8% والمحلية التي جاءت في المرتبة الثانية هي محلية الخرطوم بلغت نسبة النجاح فيها 87.8% وتليها محلية أم درمان بنسبة 87% ومحلية كرري 86.7% وأقل نسب النجاح كانت في محليتي بحري ومحلية جبل أولياء حيث ان نسبة نجاح محلية بحري 80.3% وجبل أولياء بلغت نسبتها 75%.
ونسبة النجاح في المواد الأساسية التي تشمل الحكومية والخاصة مقارنة بعام 2012 ان نسبة النجاح في اللغة العربية في عام 2012م 84.5% مقارنة بهذا العام التي بلغت نسبة النجاح فيها 87.1% وارتفعت نسبة النجاح في اللغة الانجليزية هذا العام 49.7% بينما كانت نسبة النجاح في هذه اللغة في العام السابق 45.5% . بينما وصلت نسبة النجاح في الرياضيات الى 49.4% وكانت في العام الماضي 45.5%.
وكشفت ملاحظات النتيجة بأن قرابة 200 تلميذ وتلميذة من مختلف محليات الولاية حصلوا على ما بين الدرجة الكاملة و277 درجة، والذين أحرزوا الدرجة الكاملة تسعة ، والذي تربع على رأسهم الطالب ابراهيم بشير ابراهيم من مدرسة الخرطوم العالمية العليا بالصحافة، اما الذين احرزوا الدرجة الثانية فقد بلغ عددهم 55 ، والدرجة الثالثة احرزها 143 .
واوضحت النتيجة ان هذا العام أفضل من الأعوام السابقة لجهة التقدم الكبير الذي حدث في التحصيل الأكاديمي خاصة في مواد الرياضيات واللغة العربية والانجليزية.
وارجع وزير التربية والتعليم الدكتور المعتصم عبدالرحيم النتيجة الجيدة الي استقرار العام الدراسي وتوفير الكتاب المدرسي والاجلاس والمعلم وتحسين البيئة المدرسية وتدريب المعلمين المستمر .
وأشاد مدير عام التعليم بالوزارة عباس أحمد موسى بالجهد الذي بذله المعلمون من خلال العام الدراسي والجهود الكبيرة في تصحيح الشهادة التي ادخلت واستحدثت فيها وسائل جديدة لتحقيق الدقة والعدالة.
أبناء وأباء على درب النجاح
«الصحافة » اعتادت كل عام ان تشارك الطلاب وأسرهم الفرحة وكانت أول محطاتها مدرسه القبس العالمية التى حرصت على تميزها بالمرتبة الأولى لخمسة اعوام على التوالى، وفى هذا العام احرزت الطالبة تسنيم كمال المرتبة الأولى بالولاية وتحدثت الينا بفرحة وقالت انها متوقعة هذا المجموع من خلال الامتحان ، وعن طريقة مذاكرتها كانت فى ايام السنة الأولى تذاكر حتى الواحدة صباحا وبعد ذلك بدأت تقلل من ساعات المذاكرة حتى لاتبدو مرهقة ، ومن الأسباب التى دفعتها الى التركيز حتى تحرز المجموع الكامل تدنى مستواها فى احد الامتحانات الشهرية وهذه النتيجة دفعتها للمذاكرة والتحدي وهوايتها الرسم والاطلاع خاصة الاهتمام بالكتب الانجليزية وتتمنى ان تصبح محامية ولاترغب مجال الطب والهندسة ، واوصت تسنيم الطلاب الممتحنين العام القادم بالصبر والمثابرة حتى يحصدوا نتيجة مشرفة. ومن جانبها قالت والدتها وداد نعيم ان الفرحة لم تسعهم عند سماع الخبر حتى انها لم تتمهل لتسمع اذاعة اسمها للاخر، وقالت انها متفوقة دائما وليس بعيدا عليها ان تحرز المجموع الكامل واعطتهم احساسا بانها ستحصل على المجموع الكامل عند نهاية اخر امتحان عندما جاءت الى البيت وقالت «انا اليوم وصلت 280 درجة » .
خالة أول الشهادة نجاة حسين عبدون ابراهيم قالت انهم كانوا متوقعين نجاح ابنهم ابراهيم مشيرة الى اجتهاده منذ صغره مؤكدة انه لم يكن يحتاج الى معلم خصوصي، مضيفا ان شقيقته كانت من اوائل شهادة الأساس قبل ثلاث سنوات.
ثالث الشهادة محمد عبدالمنعم محمد عثمان الذي احرز 278 درجة اوجز سر نجاحه في احراز الترتيب الثالث الى مراجعة الدروس أولا بأول وشكر اساتذته جهاد وبدر ومعلمته اسيا لاحراز النجاح، واكد انه لا يساهر في مراجعة الدروس، مضيفا « اخلد الى النوم بعد صلاة العشاء مباشرة »، مشيرا الى انه يمارس العابه ومشاهدة التلفزيون كالمعتاد ، وكانت ملامح السعادة والفرحة الطاغية تبدو على وجه والدة ثالث الشهادة محمد عبدالمنعم جيهان ابراهيم عبدالباقي وقالت انها تساعد ابنها في دروسه، مشيرة الى انها تعمد الى توزيع دروس المراجعة في اوقات متعددة، مشيرة الى ان ابنها كان يماس هواياته وانشطته بصورة عادية، مؤكدة ان ابنها لم يترك ممارسة تلك الانشطة الا في زمن الامتحانات، مبينة ان حياتهم اليومية كانت عادية ولم تكن هناك مظاهر تدل على ترتيبات طارئة تتعلق بامتحانات ابنها ، وتوجه جيهان نصائح الى امهات الطلاب الممتحنين في الامتحانات المقبلة تتمحور في تقسيم وتوزيع اوقات مراجعة الدروس.
وتحدث الينا مدير مدرسة القبس للبنين الأستاذ الناجي جاد السيد عن أول المدرسة وثاني الولاية المهتدى عبد الباسط الذى احرز مجموع 279درجة وصفه بانه طالب مجتهد ومثابر ومواظب ومهذب اضافة الى انه منتظم فى دروسه ومستواه ثابت فى جميع الامتحانات كان يحرز الدرجة الكاملة وكان من المرشحين بانه سيحرز هذه المرتبة.
و قال المدير العام لمؤسسة الخرطوم للتعليم الخاص بمدارس القبس ان النجاح فى هذه المدرسة استمر لاعوام والتفوق لم يأت من فراغ انما لجهود بذلت من المعلمين والطلاب وأولياء الامور اضافة الى روح الفريق التى يعمل بها اصطاف المدرسة.
سرادق للمتفوقين فقط
ومن مدرسة القبس ذهبنا الى مدارس الخرطوم العالمية التى نصبت خيمة كبيرة تضم الطلاب وأسرهم معبرين عن فرحتهم بالنجاح الباهر الذى واظبت عليه احد عشر عاما متتالية وعند مدخل الخيمة التقينا أول الولاية والمدرسة الطالب ابراهيم بشير الذى تحدث بكل ثقة عندما سألناه بانه متوقع ان يحصل على المجموع الكامل فجاءت اجابته بكل ثقة طبعا طبعا ، وقال انه يذاكر درس اليوم باليوم لكنه بعد ان يأخذ قسطا من الراحة الكافية حتى يستطيع التركيز وانه لا يحب السهر وهوايته لعب كرة القدم والسباحة ، ويتمنى ان يصبح مهندسا معماريا .
اما ثانى المدرسة والولاية أيمن حسب الرسول عندما تحدث الينا لاحظنا بانه يتكلم بلغة جميلة ومرتبة وكان متوقعا هذا المجموع ويذاكر جميع المواد خلال اليوم حتى لاينسى، مؤكدا انها اسهل طريقة للمذاكرة وهوايته كرة القدم ويحب الفول والعصيدة ثم البيتزا ويتمنى ان يكون مهندسا لكنه لم يحدد اى مجال.
وكانت ثالث المدرسة والولاية عرفة خليفة حالة خاصة جاءت من سوريا نسبة للحرب والتحقت بالمدرسة بعد شهرين من بداية العام الدراسى، لكنها لم تتأثر وقالت انها متوقعة هذا النجاح الباهر لانها مجتهدة وتراجع دروسها يوميا خاصة انها لم تلتحق بالمدرسة من أول يوم ، وهوايتها الرسم والسباحة. متمنية ان تكون رائدة فضاء او طبيبة ومن افضل الوجبات التى تحبها البيتزا .
ومن جانبه التقينا الطالب محمد فتح الرحمن الذى احتل المرتبة الثالثة بالولاية وقال انه كان متوقعا ان يحرز 279درجة وعن طريقة مذاكرته من بعد اذان المغرب حتى الحادية عشرة مساء وهوايته كرة القدم ومن افضل الاكلات التى يحبها محمد البيتزا، ويتمنى ان يكون مهندسا الكترونيا وشاركه فى المرتبة الثالثة الطالب مازن بشرى أحمد الذى احرز 278درجة، وقال انه متوقع الافضل لكنه يحمد الله ووقوف أسرته معه، وعن مذاكرته درس اليوم باليوم بعد عودته من المدرسة وله جدول للمذاكرة مواظب عليه وهوايته كرة القدم، ويتمنى ان يكون جراح مخ واعصاب نسبة لرغبة الوالد.
وفي داخل مدرسة الخرطوم العالمية التقينا آلاء صلاح حسن التي احرزت 277 درجة التي قالت انها توقعت تلك النتيجة مؤكدة ان سر نجاحها يعتمد على عدم تأجيل عمل اليوم للغد، مضيفة « من يجتهد يجد النجاح يقف امامه » وتمنت ان تصبح مهندسة نفط في المستقبل، بينما تقول والدتها عواطف تاج السر انها وفرت الجو المريح لاستذكار ابنتها، وابانت ان نجاح ابنتها يرجع الى سلسلة «دروس المريح » التي وصفتها بانها سبب اخر لنجاح ابنتها.
وغير بعيد من المكان كانت تقف ملاذ عبدالله يوسف مع والدتها تقول ملاذ انها احرزت 277 درجة، مشيرة الى معلمي مدرستها الذين لم يبخلوا عليها بمراجعة الدروس وتكثيف اوراق العمل والمراجعة، مضيفة « من يريد النجاح عليه بالاجتهاد والتسجيل بمدرسة الخرطوم العالمية » ، وابانت والدتها اسماء ابراهيم مهيون ان ابنتهم كانت تراجع درس اليوم باليوم مشيرة الى ضرورة متابعة الاسر لابنائها مع ادارة المدرسة لتحقيق النجاح الباهر.
في داخل مدرسة الخرطوم العالمية التقينا عميد المدرسة عبدالصمد محمد عثمان الذي قال ان نجاح مدرسته كان متوقعا بالنسبة لهم، مشيرا الى ان مدرسة الخرطوم العالمية ظلت طيلة احد عشر عاما على التوالي تحرز اوائل شهادة الأساس، واعتبر ان نتيجة مدرسته ممتازة مضيفا « اربعة من اصل خمسة اوائل الشهادة من مدرستنا » ، وارجع سر نجاح مدرسته الى الادارة المدرسية الفاعلة ، مشيرا الى انسجام المعلمين في ادارة الصفوف، معتبرا ان اي عمل منظم ومخطط له تكون نتيجته النجاح ، واعاب عبدالصمد على وزارة التربية عدم اعلان اسماء المدارس الأولى التي احرزت الدرجات الأولى في المؤتمر الصحفي، ولفت الى ان المدارس الخاصة كان لها قصب السبق في احراز معظم درجات النجاح الأولى ، مشيرا الى ان المدارس الخاصة تعتبر قاطرة التعليم في السودان.
أم بدة .. جواد النجاح الرابح
بعد ظهور أولى نتائج مؤتمر اعلان نتيجة شهادة الأساس تبين التميز الذي حازته محلية ام بدة ، وقال مدير مدرسة عمر بن العزيز بامبدة الحارة «30» عوض الله محمد بابكر ، ان النجاح الذي احرزه ثاني الشهادة منذر ابوالقاسم محمد بابكر دلل على اسس النجاح في محلية امبدة، مشيرا الى ان النجاح الذي احرزته مدرسته كان نتيجة الجهود المشتركة بين ادارات التعليم بمحلية امبدة واللجان الشعبية ومجالس الاباء، واكد ان المعلمين بامبدة باتوا متحمسين لاحراز المزيد من النجاح .
من جانبه قال رئيس مركز امتحانات الصافية محمد علي العدناني ان مدرسة عمر بن عبدالعزيز احرز ثلاثين من طلابها درجات بين 278 و 279 درجة، مشيرا الى اهتمام المحلية بالتعليم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.