نفط السودان .. أسرار ومحاذير    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    الهلال يعمق أزمات الأبيض في الدوري السوداني    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    تجمع أساتذة جامعة البدري: وزيرة التعليم العالي لم تلب مطالبنا    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    السودان بعد زيارة مصر: لن نحارب إثيوبيا    التعايشي: ملتزمون بحسن الجوار والحفاظ على الأمن الإقليمي    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المحطات تبحث عن ملامح جديدة بعد العودة
نشر في الصحافة يوم 20 - 05 - 2013

إعداد:أمين ;رجاء: هويدا: اشهر ما كتبه شاعر الانجليز العظيم وصفه لرحلة الحج الى كانتر برى، فكل من ذهب فى تلك الرحلة حكى عن ماذا يعمل ويحمل من هموم وفى رحلة القطار من الخرطوم الى وادى حلفا وبالعكس.. واستمعنا وشاهدنا العديد من الحكايات والقصص فى رحلة امتدت بطول (907) كيلومترات ذهابا ومثلها ايابا، وزدنا عليها «54» كيلومتراً اخرى للوصول الى آخر نقطة فى حدود السودان الشمالية.. اننا نحاول ان نلخص الرحلة فى بعض الكلمات والمشاهد علنا نستطيع ان نحكى ما يحدث، حتى لا ننسى فى هذا الوطن الكبير، ولكن ما غلب على هذه الرحلة هو حالة الفرح التي تجاوزت حدود المكان، وسببها الاساسى عودة صافرة القطار مدوية تعلن عودة الحياة للقطار، ليشق تلك الفيافى والقفار، وهي عودة لها دلالاتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
لم تعد محطات القطار كما كانت عليه فى السابق، فقد كانت لكل محطة خصوصيتها ومرتبطة باشياء معينة، لكن توقف حركة القطارات ساهم في تغييرها، وهذا ما يلاحظه المسافر الذي سبق له السفر في ايام ازدهار وعنفوان السكة حديد، ومن المحطات الكبيرة التى كانت لها سمعتها محطة شندي التى اشتهرت بأجود سندوتشات الطعمية وبيع الفراد القطنية، وهذا ما يميزها عن بقية المحطات.. ففى تمام العاشرة مساء السبت 11 مايو دوت صافرة القطار معلنة باننا على مشارف شندى.. وبدخول المحطة كنا نتوق لسماع اصوات الباعة وبائعات الطعمية اللائى كن يصطففن بطول الرصيف لبيع اكبر كمية من السندوتشات، لكن فوجئنا بأن المحطة شبه خالية.. كانت هنالك مجموعة من الناس بينهن ثلاث بائعات طعمية.. تحدثنا الى احداهن فقالت إن المحطة لم تعد كما كانت فى السابق، فمحطة شندي من المحطات الكبيرة، وكان القطار يقف بها فترة طويلة، لذلك اعتمدت كثير من الاسر فى دخلهن المعيشى على حركة المحطة.. هنالك النساء اللاتي اشتهرن بصنع اجود انواع الطعمية، وخلال فترة توقف القطار عانت تلك الاسر الامرين وتأثرت اقتصاديات تلك الاسر سلبياً، وقالت تلك البائعة ان جميع اهل شندي متفائلون بعودة القطارات من جديد حتى تعود محطة شندي مزدهرة كما كانت فى الماضي.. غادرنا مدينة شندي.. وكانت تلوح ملامح القرى الصغيرة التى شيدت منازلها من الجالوص، ولم يتوقف القطارالا فى محطة المحمية فترة لا تتجاوز خمس دقائق.
وكانت جموع المواطنين في تلك القرى بمجرد سماع صوت صافرة القطار تهب لاستقباله، وفى مدينة اتبرا لم تختلف الحركة عن شندي، حيث كانت تتسم بالازدحام بالقطارات.. اناس وشيوخ جاءوا من كل فج عميق.. تحدث المواطن جعفر عوض قائلاً إن المحطة ظلت عامرة بالنشاط في كل ادارات السكة الحديد وعلي مدار اليوم، حيث لا تخلو المحطة من قطار داخل او خارج بمختلف انواع القطارات، وتميزت محطة عطبرة بوجود كل اجيال الوابورات والكثافة العمالية العالية، وانعكس ذلك على النشاط التجاري داخل المحطة، واشهر ما يباع سابقا بمحطة عطبرة الحلويات خاصة الباسطة بالسمنة.. وكان القطار يتوقف فى عطبرة فترة اكثر من المسموح به الآن، وهذا يزيد من نشاط التسوق فى سوق المدينة او داخل المحطة، حيث هنالك عدد من الكافتريات الراقية، واكثر ما يميزها قرب السوق والمستشفى من المحطة، وبعد عودة القطار ستعود عطبرة مدينة الحديد والنار.. وتحرك القطار منها الى بربر التى كانت في السابق تشتهر بالشاي السادة والاسماك الطازجة وحركة النشاط التجاري.. وكانت المحطة في السابق تكتظ بطلاب المرحلة الثانوية والوافدين من البنين والبنات. وذهبت اسباب الحياة واصبحت المحطة في حالة سكون يلفها الصمت، وقد بدت مبانيها باهتة، غير ان ملامح عودة الحياة وما صحبها من بشريات وايمان بالتغيير بدأت واضحة وملموسة بين المواطن العادي ومنسوبي السكة حديد.
غادرنا عطبرة الى ابو حمد، وما يميزها عن المحطات الاخرى انها حافظت على اسباب الحياة لوجود محطة الجمارك وسوق الذهب اللذين اضفيا على المدينة اهمية خاصة، كما انها ملتقي طرق برية للمنقبين والتجار. واضاف اليها وصول القطار بعداً جديداً يزيد من نشاط المدينة، وتحدث الينا من داخل السوق التاجر محمد المنصوري الذي ابدى تفاؤله بعودة القطار، مبيناً أن المحطة ستشهد ازدهاراً اكثر مما كانت عليه في السابق.
وما بين ابو حمد ووادي حلفا الطريق صحراوي قاحل تنتشر فيه محطات عرفت بالنمر العشر، وهي الآن نقاط تحرك لمنقبي الذهب، وبعد مسيرة يوم وليلة وصلنا الى مدينة حلفا مع بواكير الصباح وهى تخلو من الباعة.
مواطني حلفا القديمة: باي باي حوادث الموت
يبدو أن محصلة الحوادث بطريق التحدي على موعد مع التراجع، إذ ان السرعات الزائدة التي اودت بالارواح زادت من مخاوف المواطنين الذين لم يخفوا سعادتهم بعودة القاطرات الى العمل بخط السكة حديد الذى توقف قرابة ثلاثة اعوام.. لقد اجمع الاهالي في حلفا من خلال التفاعل مع عودة اكسبريس حلفا وعودة الحياة لمحطة السكة حديد، على انهم يفضلون القطار. حيث أن القطار لم يشكل الوجدان الجمعي بتلك الانحاء وحسب، فقد كان الوسيلة الوحيدة التى تقل الركاب الى كل انحاء البلاد، وبعد توقفه واعتماد المسافرين علي البصات السفرية وبرغم الراحة، الا ان الدموع كانت قريبة جداً، اذ لا يمر يوم او يومان الا وراح العشرات بسبب الحوادث المرورية.
وعلى الرغم من عدم انتظام رحلات القطار في كل الخطوط، الا ان المواطنين الذين التقتهم «الصحافة» داخل مدينة حلفا ابدوا فرحتهم بعودة القطار.. المواطن عوض تحدث الينا بسعادة لم تخفها ملامح وجهه وهو يتسلم امتعته لحظة توقف القطار، وقال إن الحياة ستدب الحياة من جديد فى حلفا القديمة، وستشهد طفرة اقتصادية وعمرانية فى القريب، وعودة القطار تعني الكثير لمواطن حلفا الذي ظلم لسنوات طالت وسيعوض عن الصبر خيراً، مبيناً أن القطار وسيلة نقل مريحة، اضافة الى انه يساهم فى تخفيف الحوادث والضغط المروري على طريق الاسفلت من شاحنات وبصات سفرية وغيرها من مواعين النقل، بجانب نقل البضائع من الميناء التى تأتي من مصر.
وبجوار عوض التقينا سائق عربة البوكس عثمان الذي كان مشغولاً بحمل العفش الى داخل عربته، وقال عثمان إن فرحته بعودة القطار لا توصف لأنه يساهم فى انتعاش المدينة التى طال انتظار مواطنيها عودة القطار، واوضح عثمان ان سائقي المركبات واصحاب الركشات ينتظرون صباح الإثنين من كل اسبوع، وهو موعد وصول القطار وما يعنيه من زيادة عائد بترحيل العفش. إن عودة القطار ورحلتى الباخرة الاسبوعيتين التى تأتي من اسوان يعني عودة الروح وتعميم الخير لجميع مواطني المنطقة.
ومن محطة السكة حديد دلفنا الى داخل سوق حلفا الذي يبعد بضعة امتار، وما يميزه مطاعم السمك المنتشرة، حيث كان الجميع يتناولون وجبة السمك، وجلسنا قرب مجموعة وجدناهم يتجاذبون اطراف الحديث عن عودة القطار وعدد رحلاته.. وكانت الفرحة بين المواطنين فوق الوصف، وكان الجميع يؤكد أن مدينة حلفا القديمة على موعد مع نهضة وحركة اقتصادية، ويقول هاشم وهو احد مواطني المدينة ان قطر حلفا ظل حلماً، فالمواطن افتقده منذ ثلاثة عشر عاماً، وكان تأثيره سلبياً على المدينة، وعلى الرغم من وجود البصات السفرية الا ان القطار له ميزات كثيرة اهمها السلامة والامان الذي يشعر به المسافر عكس البصات السفرية التى كثرت حوادثها وراح ضحيتها آلاف الارواح، لكن بعودة القطار تقل الحوادث وتبتسم مدينة حلفا القديمة.
صالون 9 ... هذه قصتنا سيدي المدير
مع توقف قطارات ركاب السكة الحديد توقفت خدمات كثيرة كانت علامات تميز رحلات القطار وتعطى انطباعا بالجدية والانضباط ورقى الخدمات ومن هذه الخدمات التي تميزت بها السكة الحديد فى السابق خدمات الضيافة والنظافة ومساعدة الركاب كان ذلك يقدم وفقا لمعايير فندقية راقية تجعل رحلة القطار نوعا من الترويح والسياحة، فقد كان من ضمن ادارات السكة الحديد فرع يختص بهذه المهام.
كانت المرطبات والفنادق ادارة فى داخل هيئة السكة الحديد وتشمل مصانع المياه الغازية ومصنع الثلج ومخبزا فاخرا بجانب خدمات الفنادق حيث كان الفندق الكبير سابقا احد هذه المؤسسات .
وتتبع اليها ايضا استراحات النقل النهرى الخرطوم بحرى وكوستى وكريمة وكذلك استراحة اركويت وفندق السكة الحديد ببورتسودان ثم انتقلت هذه الادارة الى ادارة الفنادق والسياحة ولم يبق منها سوى عدد قليل من العاملين بالسكة الحديد يشرف عليهم قسم الادارة، وتم توزيع العدد المتبقى فى استراحات كبار الزوار وصوالين السكة حديد، وبعد تنظيم حركة قطار الخرطوم حلفا تبين ان هنالك نقصا حادا فى هذا القسم الذى يقوم كل فرد فيه بثلاث مهام وهى طباخ وسفرجى وفراش الشاهد ان هنالك قسما كاملا لاتوجد له ادارة منفصلة وان الذين اصطحبوا قطار الخرطوم حلفا للاشراف على العربات يعملون باليومية وكلهم معاشيون كانو ايعملون بالسكة الحديد فى نفس الوظيفة اما الذين لايزالون فى الخدمة على قلتهم فإنهم يعانون من مشكلات متعددة يقول عنها محمد عبدالرحيم المنصورى مشرف الصالون 9 انه لم يحصل على ترقية منذ عشر سنوات ويضيف المنصورى عندما نطالب بترقيات يقول لنا المسؤولون بأن هذا القسم قد اغلق وان العاملين فيه لايمكن ان يحصلوا على ترقية وعندما نكون فى صحبة الصوالين المتحركة فى السفريات لاتصرف لنا نثريات للضيافة مما يجعلنا فى وضع حرج مع الضيوف فى كثير من الاحيان فهل ستقوم السكة الحديد من جديد بإعادة انشاء هذا القسم حتى ينال العاملون فيه حقوقهم خصوصا وان ما يقدمونه من خدمة للركاب ضروري؟ سؤال يبحث عن ايجابات من داخل حقيبة مكاوى .
محطة الشريك ... السخرية حتى النخاع
عندما توقف القطار بمحطة الشريك كان تزاحم الناس يدل على ان هناك شيئا مهما قد حدث لقد وصل القطار الى الشريك اكثر المحطات انفعالا بوصول القطار اليها فقد انشغل عدد كبير من المتواجدين على ارصفة المحطة بنقل امتعتهم ورفع جوالات وطرود البضائع والمحاصيل وشحنها على عربات البضاعة فى مؤخرة القطار وصعد اخرون فى عربات الركاب يحملون المقاطف والجوالات قاصدين ابوحمد واخرون كانو ينوون النزول فى النمر، وكان منهم الحسين شاب فى العشرين من عمره يحمل جوالا على ظهره به خبز وبصل مجفف وقليل من التمر اتجه الى عربات الدرجة الثالثة وقال انه يقصد نمرة 6 للعمل فى التنقيب عن الذهب، مبينا ان القطار سهل عليهم مهمة الوصول الى محطات النمر والتى اصبحت مركزا للتنقيب عن الذهب وعلى رصيف المحطة وقف بعض سكان الشريك نساءً ورجالا يشاهدون القطار الذى غاب عنهم كثيرا الفرحة تملأ وجوههم وينظرون بإعجاب للحياة التى دبت فى محطة الشريك وفى الجانب الشمالى الغربى وتحت صهاريج الجازولين كان هنالك طفلان يجلسان فى ظل الصهاريج ينظرون الى القطار باندهاش بينما كان اباإهم يتجاذبون اطراف الحديث وخلف المحطة كانت الخضرة تغطى المكان ولم يخلُ الجو من طرافة الحديث التى امتاز بها اهل الشريك فالبديهة كانت حاضرة دوما والاجابات لاتخلو من الردود الساخرة واثناء تجوالنا فى محطة الشريك اتجهنا الى احد الواقفين امام القطار وكان يرتدى جلبابا ويلف رأسه بشال ويضع يديه خلف ظهره سألناه ما اسم هذه المحطة؟ فرد علينا بسرعة دون ان يعيرنا اهتمامه وباقتضاب دى بابنوسة. لم نتظر كثيرا وتحركنا بسرعة من امامه فقد كان الرد حاسما ومفحما كان معظم الرجال فى محطة الشريك يرتدون الجلباب او العراقى والسروال ويلبس بعضهم السديرى فوق الجلباب ولا يميلون الى لباس الاحذية المقفولة فى ارجلهم ربما لتفادى سخونة الجو ولكن ما يميزهم جميعا انهم يلفون العمامة بطريقة واحدة توحى اليك انهم حريصون على حماية اذانهم من شدة الهواء او من لفح السموم.
وعلى الرغم من ان عودة القطار كان مصدر اعجاب سكان الشريك الا ان عربات النقل الصغيرة كانت تنتشر فى المدينة وداخل المحطة لتؤكد حقيقة ان اهل هذه المنطقة قد اوجدوا لانفسهم بدائل لتوقف القطار لاكثر من ثلاثة عشر عاما ولكن ذلك لم يغير حقيقة امر واقع بأن القطار كان يمثل عصب الحياة لهذه المدينة وارتبط ذلك بمشرع الشريك والمعدية التى تربط الضفة الشرقية ومحطة السكة الحديد بأهالى المناطق غرب ضفاف النيل وسكان الجزائر النيلية وما بين المشرع والمحطة تنبض الحياة ويحس الناس بأنهم لاينقطعون عن بقية العالم فقد عاد القطار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.