اتفاق البرهان وحمدوك .. هل يشق الأمة القومي؟    مباحثات بين عضو مجلس السيادة ورئيس نظارات البجا    معارض سيارات المستقبل تستلهم بيئة العمل والمنزل والحياة    تكنولوجيا جديدة "نصف آلية" لكشف التسلل في كأس العرب    حكومة إقليم دارفور :عقد ملتقى جامع للإدارات الأهلية    البنك الزراعي يعلن استهدافه تمويل 800الف فدان للموسم الشتوي    وزارة الصحة: مراكز العزل بالخرطوم امتلأت تماماً    القائد العام للقوات المسلحة يصل منطقة الفشقة صباح اليوم    المواطنون يشكون ندرة الغاز والتواكيل تؤكد وفرته    (زغرودة) تجمع بين أزهري محمد علي وانصاف فتحي    قسم الله: استعدادات مبكرة للعروة الشتوية بالجزيرة    "أوميكرون" يقتحم الملاعب..اكتشاف إصابات    الشمالية: لجنة عليا لمتابعة تنفيذ تجارة الحدود    محطات السفر    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الأثنين 29 نوفمبر 2021    مع توالي المد الثوري.. هل سيصمد اتفاق البرهان – حمدوك ؟    إرتفاع الذهب مع تعزيز المخاوف من تأثير سلالة أوميكرون    إطلاق سراح عضو مجلس السيادة المقال محمد الفكي سليمان    "خالد سلك" يروي تفاصيل اعتقاله من منزله إلى معتقلات جهاز الأمن ب"موقف شندي"    تأجيل محكمة الشهيد محجوب لاصابة احد أعضاء الاتهام بكرونا    شُعبة الحبوب الزيتية تكشف أسباب انخفاض أسعار السمسم    مع انعدام (المدعوم) ..مواطنون يحجمون عن شراء الخبز (التجاري)    مجلس الثقافة ينظم ورشة دور الثقافة في إنجاح الفترة الانتقالية    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    استياء واسع لعودة قطوعات الكهرباء مجدداً    كورونا يكبد السياحة العالمية "خسائر تريليونية" للسنة الثانية    "قتلوا الأطفال والنساء".. إثيوبيا تتهم تيغراي بارتكاب مجزرة    البرهان: سندعم حكومة الكفاءات المقبلة    المحكمة ترفض شطب قضية منسوبي الأمن الشعبي    ثروته تُقدر ب64 مليار دولار.. من هو مبتكر البتكوين الغامض؟    (صقور الجديان) تبدأ الإعداد للتحليق في مونديال العرب    البرتغالي جواو موتا مدرب الفريق: سأمنحكم هلالاً مُختلفاً ولي فلسفتي في التدريبات لهذا السّبب    "لم أنس آلامكم".. رسالة مؤثرة من إيمي سمير غانم لوالديها    شاهد: مُغنية باكستانية تجمع (النقطة) بطريقة غريبة .. تعرف عليها من خلال الفيديو    بحضور 32 مُنتخباً الدوحة تستعد لانطلاقة "نصف مونديال" العرب (فيفا)    السعودية.. تمديد صلاحية الإقامات والتأشيرات حتى نهاية يناير المقبل    ديسمبر موعداً للحكم في قضية اتهام (علي عثمان) في قضية منظمة العون الإنساني    ياسمين عبدالعزيز بعد أزمة مرضها: (3) أشياء لا نشتريها.. الصحة والاحترام وحب الناس    في سباق نادي العاصمة.. الدكتورة تتوج بطلا للخرطوم -اوديمار ينال كاس دارفور – بريانكا لبورتسودان -المرتبة بطلا للدمازين. احمد عبد العاطي يشيد بالاداء ويعد بالتطوير والتجويد خلال المرحلة المقبلة    اتحادنا الكسيح.. في مهب الريح    انكسارات المريخ    شابة تركت رسالة لزوجها.. وقفزت من الطابق السادس    "واتساب" يضيف 5 مزايا رائعة قريبًا.. تعرف عليها    عمر احساس يقابل وزيرة الثقافة والاعلام بدولة جنوب السودان    سلالة أوميكرون من كورونا .. لماذا تصيب العلماء بالذعر؟    تكنولوجيا جديدة تستخدم بطاريات السيارات الكهربائية لإنارة وتشغيل المنازل    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    فيروسات الإنفلونزا: تعرف على أنواعها الأربعة الرئيسية    بفيلم وثائقي عن مكافحة الكورونا التلفزيون يحرز الجائزة الأولى في المسابقة البرامجية للأسبو    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    بسبب المياه.. مواطنون غاضبون    بعد عودة كورونا مجددًا المدارس تلزم الطلاب بارتداء الكمامة    اتّهام خفير في قضية حشيش ضُبط بمدرسة بالخرطوم    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    التحريات تكشف مقتل شاب بواسطة أحد أفراد (النيقرز) بالرياض    الأسرة الرياضية بام روابة تشيع الكابتن محمد نور محمد الرضي وتودعه بالدموع    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    هل عدم استجابة الدعاء دليل عدم رضا الله؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بمناسبة الاحتفال بيوم البيئة العالمي: ياسيادة الوالي... لا زالت الفضيحة موجودة!
نشر في الصحافة يوم 24 - 05 - 2013

نوال حسين عبدالله: تعرف النفايات بأنها كل ما يرمى كمخلفات او اشياء لا نحتاجها او انتهينا من استخدامها،وتتكون النفايات من نفايات منزلية من المنازل ونفايات تجارية من المتاجر والمدارس والمكاتب ونفايات صناعية من المصانع والمعامل ومواقع البناء، ونفايات طبية من المستشفيات والعيادات، و نفايات كيميائية خطرة من الصناعة ونفايات الكترونية من الاجهزة والمعدات الالكترونية. و لقد أدى ازدياد عدد السكان بصورة متزايدة وارتفاع مستوى المعيشة وتغير نمط الاستهلاك والتقدم الصناعي والزراعي إلى زيادة كمية النفايات التي يخلفها السكان، وذكرت دراسة عن المخلفات المنزلية وجد" أن محتوي كيس الزبالة يتكون بنسب متوسطة من الآتي 45% بقايا عضوية «طعام» 15% زجاج بلاستيك 20% ورق وكرتون 5% خردة معدنية 5% عظام 10% كهنة وأتربة وبالنظر الي مخلفات الكيس تجد أن 55% مخلفات صلبة لا يؤثر فيها الوقت والباقي هو المخلفات العضوية وهي أساس المشكلة لأنها تتحلل مع الزمن ومخلفات عضوية جافة يصدر منها حينما تتحلل في مواقع الردم غاز الميثان القاتل الذي يؤدي الي تلوث الهواء فينتشر في الجو ومن الآثار الناتجة عن هذا التلوث الانحباس الحراري أي ازدياد حرارة الجو مثل ماحدث في الايام الماضية من ارتفاع درجات الحرارة وتعديها 50 درجة كذلك يؤدي هذا الغاز الي انتشار أمراض الجهاز التنفسي و ارتفاع نسبة إصابات امراض الصدر والأنف وأمراض القلب و تدني مستوى مقاومة الإنسان للأمراض الميكروبية.
كما تسبب أيضا النفايات التي لم يتم التخلص منها بصورة صحيحة المنظر السئ والمخاطر الصحية الكبيرة وتكاثر القوارض والحشرات الضارة متل البعوض والذباب والفئران والجرذان، وتصدر من مواقع ردم النفايات روائح كريهة وغير مستحبة ، والمهملات المبعثرة قد تكون خطرا على الحيوانات البرية التى لا تميز الطعام الطبيعي من غيره كما يصدر عن ناقلات القمامة الكبيرة دخان عادم يلوث الهواء الجوي هل ياتري تراعي شركات النظافة اعطاء العمال في حاويات النظافة كمامات وقفازات وتعمل علي توعيتهم ام يستغل الامر في انهم لا يدركون مخاطر ما يحملون؟ ولكن الله يدرك!!!
لاشك ان إدارة النفايات مشكلة كبيرة للمجتمع وللسلطات الادارية والتنفيذية وقد تصاعدت تلك المشكلة في الآونة الأخيرة بصورة حادة بعد ان تراكمت تلال القمامة علي الطرقات وازقة الحوارى وقد فشلت ولاية الخرطوم رغم كل مساعيها في معالجة هذه المشكلة لدرجة ان الوالي صرح حينما عمل جولة علي احياء المدينة المختلفة ورأي بعينه تلال القمامة قال انها فضيحة ولا زالت الفضيحة موجودة لم تزل. إن هم الولاية الذي ينحصر في وصول عربات النفايات لحمل النفايات خارج واجهة المدن لا يكفي ولكن الجدير بالهم أكثر هو كيفية التخلص من تلك النفايات لأن التخلص من القمامة بطريقة غير مناسبة عن طريق الاعتماد على الطرح الأرضي خارج المدن يمثل حلا غير بيئي يسبب اخطاراً كبيرة لا يمكن تدراكها علي المدي البعيد علي الارض والهواء والمياه الجوفية . إن المقالب التي تبني علي اطراف المدن وفي الهواء الطلق في مدن امدرمان والخرطوم وبحري تمثل قصورا في التفكير العلمي المبني علي سلامة الجميع فالذي يسكن داخل المدن المخططة او خارجها هم مواطنون يجب ان يكون من اوليات الدولة الاهتمام بصحتهم وسلامة بيئتهم فاطفال الاطراف الذين يلهون في مقالب القمامة هم مواطنون لهم حقوق في بيئة سليمة تحمي طفولتهم وتحافظ علي اجسادهم ولا تعني سكن الاطراف اوالعشوائيات بأي حال ان يفرط في صحة مواطن علي حساب الاخر!!!!
توجد نفايات منزلية لا يمكن حرقها، كالمعلبات والزجاج. وهذه بإمكاننا تجميعها بهدف تدويرها واخري يمكن حرقها، كالورق والبلاستيك وقصاصات القماش والخشب والجلود، كما توجد انواع مختلفة من الاجراءات لادارة النفايات كطريقة المحارق عن طريق توليد الطاقة وحرق النفايات، ومن الطرق الاخرى استعمال الغاز الحيوي ( البيوغاز) بأسلوب التحلل الحراري، كما ان طريقة الكومبوسيت او التخمر العضوي لاستخراج الاسمدة الزراعية تعتبر طريقة جيدة ، وان اعادة تدوير النفايات وبخاصة البلاستيك، والعلب المعدنية، وخردة الحديد، والكرتون، والزجاج، والاقمشة، والاخشاب، والورق تعتبر مصدر ثروة تساهم في الدخل القومي وتأمين فرص عمل وتقليل استيراد بعض المواد الخام بواسطة انشاء مؤسسات على مقدرة ومعرفة لاستيعاب النفايات.
لقد أصبحت هناك ضرورة ملحة لبرامج تربوية وإعلامية لرفع مستوى الوعي البيئي لدى المواطنين واشراكهم من قبل الولاية في معالجة المشكلة وذلك لجمع وتدوير النفايات بالأساليب العلمية الصحيحة، والتي سيكون لها أبلغ الأثر في تقليل معدل انتاج الفرد من النفايات، وبخاصة تقليل حجم النفايات المنزلية، اذ يعد تقديم ارشادات للمواطنين بخصوص كيفية فرز النفايات لتسهيل وصولها لمراكز إعادة التصنيع، ضرورة مهمة، فيمكن على سبيل المثال توفير حاويات ضخمة بألوان وعلامات مختلفة ومميزة في الطرق والأماكن العامة والمدارس والجامعات والمستشفيات ، تشير لأنواع النفايات المختلفة التي يمكن إعادة تدويرها فالحديد يرمي مكان النفايات الصلبة المحددة باللون المعين وهكذا ، مع تزويد الأفراد بأكياس بألوان مختلفة مطابقة لألوان حاويات النفايات لفرز النفايات المنزلية ووضعها في هذه الأكياس قبل وضعها في الحاويات المخصصة ويروج لهذه الالوان لكي يحفظها المواطن كما يحفظ علامات المرور. إن ادارة المخلفات ثروة لايعلم مقدارها إلا من عمل بها ويمكن أن تكون مصدراً أساسياً للدخل!!!!
ان النمط السائد في مجتمعاتنا أن هنالك شخصا أخر مهمته حمل نفاياتك يدل علي اننا في حاجة الي مزيد من الوعي والمعرفة في مشاركة الجميع لحماية بيئتهم والمحافظة عليها وكم يحزن المرء لرؤية زجاجات المياه وعلب المشروبات وقشورالموز ترمي من نوافذ العربات الفارهة والنقل العام علي اشهر شوارع العاصمة لكي يأتي العمال في اخر الليل بدل ازالة التراب يزيلون قذارة اهل الخرطوم من طرقاتهم وليس مطابخهم !!! ورمي قشور اللب والتسالي علي ارضية قاعات المسارح ودور العرض وبقايا التمباك الذي يقذف بكل قذارة في وجه العابرين!!!! نحن في حاجة الي اخذ جزء يسير من ميزانيات النظافة وترميم الاماكن العامة الي قيام حملات توعية للمواطنين في ترقية السلوك الحضاري مع متغيرات الحياة العصرية والجميع بلا استثناء يجب ان يخضعوا الي دورات في كيف نحب ارضنا التي نتغني بها كثيرا وبعد ذلك لا نتورع ان نبصق عليها!!!!!! إن كميات الطعام المهولة التي تنتج في المناسابات وتأخذ طريقها الي القمامة تخلق عدة مشاكل اولاً تكلف ارقاما مالية ضخمة في تحضيرها !!!! بعد ذلك تحولها في رمشة عين الي فضلات يجب التخلص منها!!! ثم حاجتها الي آليات للتخلص منها !!!! وكيفية التخلص منها!!!
ان علي المحليات بالولايات في تحديدها مواقع طمر النفايات يجب ان تخضع لعدة شروط اهمها ان تكون بعيدة عن المصادر المائية الجوفية والسطحية لضمان عدم تسرب الملوثات الى المصادر المائية، وان تكون على بعد من التجمعات السكانية ويفضل ان تكون بمواقع لا يقل عمقها عن 200 متر، وان تكون مواقع طمر النفايات غير خاضعة لتساقط الامطار واخيرا يراعى الاعتبار لاتجاه الرياح حيث من الممكن ان تنقل فايروسات وبكتريا مرضية عقب طمر النفايات .
إن مشكلة النفايات مشكلة يصعب حلها مالم يشرك المواطن في ذلك الحل ويتم توعيته بالالتزام بأن تكون بيئته المتواجد فيها نظيفة، وان توفر له الامكانيات من حاويات للقمامة وأكياس بألوان مختلفة و تفعل القوانين لكي تتم محاسبة كل من يرمي النفايات علي الطرقات وكل من يترك نفايات المباني في انتظار من يحملها بعيداً. ان الثقافة والتوعية هما الضمان وليس ايصالات الدفع. نحن نريد ان ترجع الخرطوم الي عهد الخمسينيات حينما كانت تصنف كأنظف مدن افريقيا !!
إن امر نظافة المدن امر مهم حثنا عليه ديننا قبل ان يكون شعاراً اطلقته الامم المتحدة هذا العام للاحتفال بيوم البيئة العالمي ( فَكِّرْ . .كُلْ احمِ )


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.