يوميات زيارة الحاج حسين دوسة الى الواحة: تقديم وتحقيق ودراسة الدكتور سليم عبابنة .. تلخيص: عبدالرحمن حسين دوسة    الحل ... في الإنقلاب .. بقلم: مها طبيق    توقع قرار قضائي برد اعتبار شهداء رمضان واقامة جنازة عسكرية لتكريمهم .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    رغم بعد المسافات .. بقلم: الطيب الزين    البرهان: بقاء العسكر في السلطة لايمنع حذف السودان من قائمة الإرهاب    بريطانيا تطالب (الثورية) بتغيير موقفها الرافض لتكوين المجلس التشريعي    حراك الشعوب وأصل التغييرِ القادم .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    صحيفة الهلال من أجل الكيان!! .. كمال الهِدي    الإمارات تبدى رغبتها في زيادة استثماراتها بالسودان    عودة الي خطاب الصادق المهدى في ذكرى المولد النبوي .. بقلم: عبد الله ممد أحمد الصادق    حمدوك: ميزانيات مقدرة للتعليم والصحة في 2020    اقتصادي: مشكلة الدقيق بسبب شح النقد الأجنبي    أسراب الطيور تقضي على جزء من الذرة بجنوب كردفان    تجدد الاحتجاجات المطالبة بإقالة والي الخرطوم ومعتمد جبل أولياء    حمدوك يدعو لمشروع قومي يعالج تحديات البحر الأحمر    الشعبي يعلن التصعيد بعد اعتقال أمينه العام    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    تعاون سوداني فرنسي لتحسين نسل الضأن    مباحثات سودانية إماراتية في الخرطوم لدفع التعاون الاقتصادي بين البلدين    حمور زيادة: عندما هاجرت الداية .. بقلم: سامية محمد نور    استقالة محافظ البنك المركزي في السودان    قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    ((الكرواتي طلع تايواني يا رئيس الاتحاد،)) .. بقلم: دكتور نيازي عزالدين    "الحوثيون" يحتجزون 3 سفن كورية وسعودية    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    قصص قصيرة جدا ونص نثري: الى حسن موسى، عبد الله الشقليني، عبد المنعم عجب الفيا، مرتضى الغالي ومحمد أبو جودة .. بقلم: حامد فضل الله/ برلين    إلى حمدوك ووزير ماليته: لا توجد أزمة اقتصادية ولكنها أزمة إدارية .. بقلم: خالد أحمد    اليوم العالمي للفلسفة والحالة السودانية. . بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبار محلية ...
نشر في الصحافة يوم 16 - 09 - 2013


التجارة مع التنمية
الخرطوم : الصحافة
اجرى البنك الدولي عمليات تحديث للدراسة التشخيصية لإدماج التجارة مع التنمية لزيادة الإنتاجية وخفض تكاليف التجارة وتحقيق الوضع الأمثل وترقية المؤسسات التي تعمل في الخدمات التجارية.
وأكد الدكتور محمد أحمد دنقل ممثل البنك الدولي بالسودان أن انجازات برنامج النهضة الزراعية في الفترة من 2008م - 2013م ستضمن في الدراسة المحدثة التي تقف وراءها بعثة البنك الدولي مشيدا خلال إجتماعه بممثلي النهضة الزراعية بالأمانة العامة للنهضة الزراعية بإنجازات برنامج النهضة الزراعية وما أحدثه من تطور في رفع الإنتاجية خاصة التقدم الملموس في مجال المحاصيل الزراعية كالحبوب الزيتية والذرة والصمغ العربي وماتم من تحديث في مجال التشريعات الى جانب تغيير نمط المنتجين أهمها إدخال نظام جمعيات المنتجين الزراعية.
استقرار أسعار العقارات وتدنى الطلب عليها
الخرطوم: الصحافة
أوضح تجار عقارات استقرار أسعار العقارات وقلة الطلب عليها بالعاصمة بالرغم من ارتفاع المعروض منها وعزوا ما يحدث بالسوق إلى ارتفاع أسعار العقارات مع ضعف السيولة في أيدي المواطنين علاوة على تمسك العارضين بأسعار مرتفعة.
وبحي جبرة جنوبي الخرطوم أبان صاحب مكتب عقارات «نبتة» خليفة يعقوب سوق العقارات يعاني من الركود وارتفاع المعروض من العقارات وقلة الطلب عليه وأوضح أن سعر القطعة الناصية بمدينة الشهيد طه الماحي مليون ومائة ألف جنيه فيما تراوح سعر القطعة العادية بين «900950» ألف جنيه وبحي الشارقة تباع القطعة الناصية بواقع مليون ومائة ألف جنيه وبمربع 15 بحي جبرة تباع القطعة بمساحة 300 متر مربع بواقع 500 ألف جنيه فيما تباع القطعة المميزة بمربعي «1819» بواقع 600 ألف جنيه وبمربعي «1416» يتراوح سعر القطعة بين «600650» ألف جنيه وبمخطط غزة 1 يتراوح سعر القطعة بين «800850» ألف جنيه فيما يصل سعر القطعة بغزة 2 ذات المساحة «700750» متر مربع إلى مليون ومائتي ألف جنيه واشتكى خليفة من ركود السوق وقلة حركته في الآونة الأخيرة التي عزاها إلى ارتفاع أسعار القطع بجانب انخفاض السيولة في أيدي المواطنين.
دلالة السيارات بالمريديان.. منافس حقيقي للمعارض
ركود في البيع والشراء والتركيز على الايجارات فقط
الخرطوم: عايدة ناجي
دلالة السيارات منافس حقيقي للمعارض وهي من الانشطة القديمة التي عرفت في السودان وأصبح لها خبراء في مجالها يقومون بادارة شؤونها وتعتبر دلالة المريديان من أشهرها وهي المعروفة لدى عامة الناس الذين يقصدون السوق لشراء سيارة. واصبحت هذه الدلالة اخيرا تعاني كثيرا من المشكلات التي أدت الى تذمر العاملين الذين يعتبرونها مصدر الدخل الوحيد لهم اضافة الى الركود الكبير الذى شهده السوق في حركة البيع.
«الصحافة» التقت مع عباس أحمد جبريل عضو نقابة الدلالين بدلالة المريديان جنوب فندق المريديان سابقاً «ريجنسى حاليا» قال أخذت هذه الدلالة اسمها من اسم الفندق التي يرجع تاريخ بدايتها الى فترة السبعينات ويتمثل نشاطها في عرض السيارات للبيع مع وجود حركة كثيفة للايجار الذي يشمل كل أنواع السيارات وحسب الفترة التي يختارها الزبون إلا أنه اخيراً ظهرت عدد من المشكلات التي حصرت هذا النشاط فقط فى الايجار للمقربين فقط والاشخاص الذين يثقون فيهم ثقة تامة ومثال لهذه المشكلات هى ان يقوم الشخص بإيجار سيارة ومن ثم يقوم بعمل شهادة ملكية مزورة لها وهذا أدى الى تخوف الكثيرين عن هذا النشاط وكذلك من الاسباب عدم وجود الضمانات المطلوبة.
وأشار عباس الى أن السيارات التي يتم عرضها يتم استيرادها من كوريا واليابان والمانيا مؤكدا ان اليابانية هى أفضل أنواع السيارات بجانب الالمانية وهى شركات عملاقة وضخمة وتعمل بمواصفات عالمية. أما السيارات الكورية فأغلبها ان لم تكن جلها هى مستعملة «سكند هاند» والطلب عليها كبير جداً من قبل الزبائن لتناسب أسعارها مع حالتهم الاقتصادية.
وشكا عباس من حالة الركود التي أصبحت تسيطر على الدلالة وبصورة مريعة حيث قل الاقبال على السيارات وأرجع الركود الى حالة التضخم التي تمر بها البلد اضافة الى قلة السيولة المطلوبة ونتيجة لهذا الوضع أصبح هناك غلاء فادح ومفرط في سوق السيارات وذكر أنه قبل سنتين كان يبيع الاكسنت بحوالي 2225 الف جنيه والآن أصبح سعرها الآن لا يقل عن 70 الف جنيه وتحدث عباس عن أهم المشكلات التي تواجههم كتجار للسيارات وخاصة في دلالة المريديان مبينا أن المشكلات نفسها تختلف باختلاف طبيعة العمل ونعانى بشكل كبير هذه الايام من ضعف حركة البيع خاصة وأننا نعتمد على هذا العمل وليس لدينا وظيفة أخرى غيرها فنضطر وفي أوقات كثيرة الى البيع بالخسارة وهى ليست بالمعقولة بل خسارة كبيرة قد تصل الى أقل من رأس المال وكل ذلك لتوفير الحاجات الاساسية للحياة اضافة الى أننا نكفل أسرا تحتاج الى كثير من الضروريات والمصاريف اليومية لاطفال المدارس هذا الى جانب القرار الذي صدر بعدم ادخال أى سيارة موديل قديم واستيراد سيارات موديل السنة فقط وهى تحتاج الى مبالغ طائلة والمشتري ليس معه ما يكفي لشراء هذه السيارات الغالية الا فئات قليلة وهذا بدوره يزيد من حالة الركود في السوق. وعن أسعار السيارات يقول عباس إن سعر الفيستو يتراوح ما بين 6065 الف جنيه ويبلغ سعر الاكسنت 75 الف جنيه، وسعر الريو 55 الف جنيه أما الاتوس فسعرها 70 الف جنيه ويبلغ سعر اللاندكروزر التاتشر موديل 2005م 35 الف جنيه مليون جنيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.