بوليسي : الصين تسعى لحل الأزمة السودانية بديلاً لأمريكا    أسعار الصرف.. قفزة الدولار و هاوية الجنيه    الزمالك يلغي مباراته أمام المريخ السوداني    يستطيع أن يخفض من معدلات الأحزان .. أبو عركي البخيت .. فنان يدافع عن وطن مرهق!!    في يوم رياضي مميّز ومشهود .. استاد جبل اولياء يستعد لاستضافة مباريات الممتاز    الجريف يستضيف مريخ الجنينة اليوم    البنك المركزي يعلن نتيجة مزاد النقد الأجنبي الثالث 2022م    في زيارة رسمية .. حميدتي إلى إثيوبيا    أسعار تذاكر مونديال "قطر 2022" تثير غضب جماهير العالم    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    البدوي ل(الحراك السياسي) : الموازنة استهتار بالدستور و القادم أسوأ    بعثة المنتخب في الخرطوم .. الشاعر: حافزنا دولاري ضخم للإجادة .. ونُجدِّد ثقتنا في الجهاز الفني    دراسة.. إدراج الفول السوداني في نظام الأطفال الغذائي باكراً يساعد على تجنب الحساسية    السيسي يزور الخرطوم اليوم السبت    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم السبت الموافق 22 يناير 2022م    سهير عبد الرحيم تكتب: إنهم البطاحين لا كذب    فلسفة الكراهية الرياضية    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    سايقا صلاح أتسمعني؟؟    أزياء جديدة للمريخ للموسم الجديد    الصخور المتشققة والمتحللة تحت أساسات سد النهضة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 22 يناير 2022    شاهد بالفيديو.. "الطليح" المثير للجدل والتندر يجدد دعوته لتناول "مديدة الحلبة" كمضادة للبرد    بالصورة.. طلبات الزواج تنهال على فتاة سودانية عقب تغريدة مازحة على صفحتها    ضبط أدوية منتهية الصلاحية ومستحضرات تجميل بالدمازين    عثروا عليها بعد (77) عاما.. قصة الطائرة الأميركية "الغامضة"    ابنة أخت إلهام شاهين : «معنديش مانع أقدم إغراء.. وهذا أسوأ أعمال خالتي»    أصالة تكشف سراً: زوجي طلب مني قص شعري وطلباته أوامر    ضبط أدوية منتهية الصلاحية ومستحضرات تجميل بالدمازين    حادث مفزع .. جثة محاطة بأكثر من 100 ثعبان!    والى القضارف المكلف يتفقد مشروع المياه بسدى عطبرة وسيتيت    شاهد بالفيديو.. "الطليح" المثير للجدل والتندر يجدد دعوته لتناول "مديدة الحلبة" كمضادة للبرد    الولايات المتحدة.. العثور على جثة رجل محاطة بأكثر من 100 ثعبان    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    تأثيرات سلبية على الدماغ.. دراسة تحذر من أضرار النوم أثناء مشاهدة التلفزيون    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    ضبط سُكّر مُنتهي الصلاحية بشرق دارفور    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم الجمعة 21 يناير 2022م    المشي السريع يقلل خطر الإصابة بقصور القلب    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    بعد القلب… زرع كلية خنزير في جسد إنسان لأول مرة    بعد نجاح زراعة قلب خنزير في إنسان.. خطوة جديدة غير مسبوقة    العلماء يتوقعون موعد انفجار الشمس وهلاك كوكب الأرض    التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة إجرامية خطيرة في قبضة الشرطة    ضبط أكثر من (8) آلاف حبة كبتاجون (خرشة)    الفاتح جبرا
 يكتب: وللا الجن الأحمر    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تكشف غموض بلاغ نهب سيارة نصف نقل    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    ما كفارة وحكم الزوج كثير الحلف بالطلاق؟    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    مجلس الشباب ومنظمة بحر أبيض يحتفلان بذكري الاستقلال    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    مجلس وزراء الولاية الشمالية يبدأ مناقشة مشروع موازنة 2022    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بحر أبيض . . .حقائق ما بعد الدفع بالشنبلي
نشر في الصحافة يوم 16 - 05 - 2010

الأستاذة / اخلاص نمر أرجو التكرم بنشر هذه المادة علي عمودك ، لأتناول عبره بعض هموم انسان ولاية بحر ابيض الذي ظل دائماً ضحية الصراعات السياسية و اخفاقات ولاة أمره فالحديث يطول عن تلك الاخفاقات والفشل الذي هو ديدن القائمين علي أمر الولاية ليس ببعيد عن الاسهالات المائية التي استشرت في مدينة كوستي و امتلأ مستشفاها بالمرضي و لم يتكرم احد من المسؤولين بتوضيح الحقائق و أسباب المرض هل هو مرض بكتيري من مياه الشرب التي هي أشبه بالطينية أم مرض فيروسي و كذلك الاهمال الذي تعانيه مدينة كوستي خاصة في مجال النظافة و النفايات التي امتلأت بها أسواق واحياء المدينة، أما الحديث عن مستشفى كوستي حدث ولا حرج فهذا وحده يحتاج لصفحات . فالمستشفى ظل يعاني التردي و الاهمال و عدم النظافة و دونكم و النفايات الطبية والناظر لعنبر الأطفال و الحوادث يجد أن كل مريضين علي سرير، والمستشفى يحتاج لعربة اسعاف و بعض الاختصاصيين، و باختصار أن مستشفى كوستي يحتاج لثورة عاجلة، فالقائمون علي الأمر فشلوا في اعادة الأمور لنصابها أما الوضع السياسي فالولاية لازالت تعيش في صراعات و هنالك حديث عن قرارات قادمة من بعض قيادات المؤتمر الوطني و تجميد عضويتهم في حال استمرار الوالي المنتخب في سياساته الفاشلة و تخبطه و ممارسته لسياسة الاقصاء ، كما قالوا اذا أردنا الحديث عن هذا الأمر و بعد الدفع بالشنبلي كوالي للولاية بدأ كما بدأ منذ ترشيحه في احتضان النكرات و القيادات الكرتونية التي التفت حوله و كل منهم يمني نفسه أن يدفع به للجهاز التنفيذي لحكومة الولاية الذي لم يتم الاعلان عنه حتي كتابة هذه الأسطر، علماً أن نجاح الشنبلي أو فشله سيحدد فور اعلان حكومته، و قد نما الي علمنا أن الشنبلي و خلال اجتماعة بالمكتب القيادي أكد أنه لن يدفع بكوادر تحمل مؤهلا أقل من الجامعي و لن يدفع بالدستوريين الذين تولوا مناصب من قبل و فشلوا في أداء رسالتهم و هم كثر كذلك أكد أنه سيفتح الملفات و كافة الملفات و نأمل أن تفتح ملفات الفساد المالي و تقارير المراجع العام التي ظلت حبيسة أدراج منضدة رئيس المجلس التشريعي السابق و كذلك ملفات شركة الراوات و صفقة جمجوم و القرض الصيني و غيرها من الملفات الساخنة، و حقيقة ان صح هذا الحديث فيمكن أن يكون الشنبلي قد وضع رجله في الطريق الصحيح و سيجد كل الولاية تقف معه و تدعمه لكن رغم ذلك فان اتخاذ هذه القرارات وحدها لا يشفع له في حال فشله في تقديم خدمات ملموسة يحس بها المواطن فانسان الولاية يريد الآن الشنبلي الذي يختلف عن الشنبلي وزير التربية او الحكم المحلي أو الثقافة و الاعلام يريد الشنبلي الحاكم بالهيبة و القوة و وقوفه الي جانب الحق يحتاج المواطن مجانية التعليم و العلاج و تأهيل المستشفيات والمرافق الصحية و توفير مياه الشرب النقية و التنمية المستدامة، يريد المواطن حكومة قوية و جهازا تشريعيا أقوي يقومان بواجبهما علي أكمل وجه في الخدمات و الرقابة و التشريع و المحاسبة و اذا لم يستطع الشنبلي أن يفعل ذلك فليذهب غير مأسوف عليه، المعضلة الحقيقية الآن هي معالجة مشكلة المياه و مراجعة ادارتها و توفير حقوق العاملين فيها و ضمان انسياب المياه النقية بصورة دائمة، و للحقيقة و التاريخ فقد فشلت الادارة الحالية لمياه الشرب بكوستي فشلاً ذريعاً و ما يحدث الآن يؤكد أن الموقع و المهام أكبر من امكانيات مديرها الشاب الذي دفع به مؤخراً و عليه أن يرحل اليوم قبل الغد لكن أين نحن الآن من أدب الاستقالة الذي ولي الي غير رجعة . وبعودة للوضع السياسي نجد أن الشنبلي الذي جاء كما قيل عبر الانتخابات الحرة النزيهة و دفع به شعب الولاية لن يستطيع اعلان حكومته الا بعد الرجوع للمركز و عرضها عليه و هذا هو الفرق بين مرشح المؤتمر الوطني و المرشح المستقل الدكتور ابراهيم هباني الذي كان سيشكل حكومته كما يريد هو و ليس غيره يقوم بأداء دوره و رسالته دون استشارة أي جهة أو يقبل بأي املاءات لذا دعمنا برنامجه و وقفنا خلفه و سيظل يجد منا و من الحادبين علي مصلحة الولاية كل التقدير و الاحترام و الذي لو جاء حاكماً للولاية قطعاً سيكون الوضع أفضل مما هو عليه الآن و لاحقاً فوالي الولاية الحالي لا يستطيع أن يتجاوز المركز في كافة خطواته و قراراته و برامجه سواء كان التعيين في حكومته أو برامج التنمية أو حقوق الولاية خاصة من المشاريع الكبري، فحسب نتائج الانتخابات فالشنبلي هو والي الولاية و تسلم مهامه رسمياً فيها لكن يبقي الأهم هو اخراج الولاية من النفق المظلم و معالجة الاخفاقات و اصلاح الحال المائل المعوج . عموماً أن الشنبلي مواجه بتحديات جسام أهمها تشكيل حكومته و عليه أن يضع الرجل المناسب في المكان المناسب و أن ينأي بنفسه عن المجاملات و الترضيات و الطبطبة علي حساب المواطن و تنفيذ أجنده غيره خاصة الذين ينادون بالاقصاء و تصفية الحسابات كذلك هنالك حديث عن الدفع بالأستاذ شنيبو كنائب للوالي و وزيراً للمالية و هذا حديث لا يقبله المنطق يجب أن يمنح منصب نائب الوالي لجنوب الولاية اذا أراد الشنبلي أن يجنب نفسه أزمة قادمة و ان يدفع لوزارة المالية برجل قوي يتميز بنفوذ قوي و يتميز بعلاقات قوية في المركز حتى يستطيع اقتلاع حقوق الولاية سوي نصيبها في المشاريع القومية أو أموال التنمية او دعم المركز للولاية و كذلك يجب أن يحفظ الشنبلي للوالي المكلف علي أدم عليان حقه في التعيينات القادمة خاصة أنه تنازل عن ترشيحه و تسلم أعباء الولاية في مرحلة حرجة وعبر بها الي بر الأمان يجب أن يحفظ له حقه احقاقا للحق، أما شنيبو فيخشي الشنبلي اذا لم يدفع به سيسبب له صداعاً حادا و يعرف عن شنيبو باجادته لصناعة الخلافات و قيادة الصراعات و الانتصار علي منافسيه لذا سيعمل الشنبلي علي تعيينه حتى يجنب نفسه هذا التحدي و كذلك هنالك حديث عن الدفع بأمير الحركة الاسلامية السابق الشيخ محمد أحمد البشير لوزارة الشئون الاجتماعية و للحقيقة فهو أحق من غيره بهذا المنصب خاصة أنه رجل مهذب و يحترم الجميع و يتميز بعلاقات واسعة يتطلبها هذا المنصب و كذلك نأمل الا يتجاوز الشنبلي المهندس فيصل حماد و اللواء الطيب الجزار و كذلك الدفع بقيادات شبابية مؤهلة كالمهندس منتصر اسماعيل و المجاهد الرشيد محمد أحمد السعافي و نتوقع ايضاً أن يدخل التوليفة معتمد القطينة السابق الدكتور الشاذلي عيسي حمد، بحسابات اخري سنتحدث عنها في حينها، اما الوجوه المتطلعة و ليس لها ما يشفع لها علي رأسهم أحد القيادات الكرتونية النكرة بالقطينة و رغم سعيه لاحتضان الوالي يجب أن يدفع به بعيداً عن أي تشكيل خاصة أنه ليس لديه ما يقدمه و يعلم عنه أنه متخصص في اثارة الفتن و الصراعات و ادارة الأزمات . و ان كانت هنالك رسالة فهي للوالي الشنبلي أن يأخذ بيد أسرة الشهيد المهندس عبد القادر حامد الفكي مدير عام هيئة مياه الشرب بالولاية الذي لبي نداء ربه أثناء تأدية واجبه و من المعروف أن الشهيد رجل بقامة هذه الولاية وضع بصمات ظاهرة في مجال مياه الشرب و لعمري أن عبد القادر حامد رجل لن يتكرر ثانية وهو فقد للولاية و للسودان فهو خبير في مجال المياه أفني زهرة شبابه في هذا المجال و عمل فيه الي أن لاقي ربه و هو يؤدي واجبه نسأل الله له الرحمة و ان يتغمده بواسع رحمته و يلهم آله و ذويه الصبر و حسن العزاء .
عبد القادر مكي عبد الحليم
بولاية النيل الأبيض
من نمريات :
ننوه الي سقوط سطر سهواً في مقال أمس السبت مما أخل بالمعني الذي كان يجب أن يقرأ « المواطن الذي تتوق روحه للسلم و السلام وتتمني عينه نوماً هانئاً تحت شعاع القمر لا وابل الرصاص و سواد المؤامرات و تصفية الحسابات » لذا لزم التنويه و أثق في فطنه القارئ .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.