القوة المشتركة.. ضرورة حسم التفلت بدارفور..!    انتشال جثث 20 مهاجراً وفقدان 17 آخرين قبالة السواحل التونسية    إسماعيل حسن يكتب.. حاجة غريبة جد    د. شداد والسوباط تمديد أمد لجنة التطبيع لمزيد من النجاح    الاتحاد يوزع شهادات الوسطاء ل(26) وسيطاً جديداً    بعد ظهورها الملفت في برنامج "أغاني وأغاني".. لينا قاسم تحصد لايكات رواد الفيس بوك!!    صاحب تجربة غنائية في منتهى الوسامة.. إبراهيم حسين.. شجون الرحيل    علي مهدي يكتب.. دهاليز    أيكتبون حقيقة من أجل الهلال.!!    بايدن يبقي على قرار ترامب بشأن الحد الأقصى للاجئين    مجلس الأمن الدولي يرحب بإعلان السعودية إنهاء الصراع في اليمن    عسكر الانتقالية قتلة وعملاء للروس !!    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم السبت الموافق 17 أبريل 2021م    ميدل ايست اونلاين : وفد أمني سوداني يلغي زيارة لإسرائيل    بماذا أجاب البرهان على أهم سؤال يتعلق بالوضع المعيشي المتردي للمواطن السوداني؟    والي شمال كردفان يشهد ختام فعاليات مسابقة القرآن الكريم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 17 أبريل 2021    افطار شباب الحركة الاسلامية .. رسالة في بريد من ؟    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 17 أبريل 2021    مجلس توتي يمنح المدرب ابراهومة صلاحيات الاحلال والابدال    تسجيل 142 حالة اشتباه بكورونا 42 منها مؤكدة و6 وفيات خلال 24 ساعة    (باج نيوز ) ينفرد .. الفيفا يطلب اجتماع عبر (الفيدو كونفرانس) لإنهاء أزمة المريخ    تفعيلاَ للبروتوكول الثنائي.. تصدير (35) طناً من لحوم الضأن للأردن    لرصدها مع أسرتك وأطفالك.. هذه هي أهم أحداث رمضان الفلكية    زيارات تفقدية للصندوق القومي لرعاية المبدعين    التقاط أول صورة للثقب الأسود يعبد الطريق لفك اللغز المحير    إحتواء حريق بالسوق الشعبى الخرطوم    جنوب السودان: صلاحية لقاح كورونا تنتهي قبل استخدامه    توجيه بترشيد الإنفاق الحكومي وتفعيل أجهزة الرقابة بولاية القضارف    وزير الطاقة عن برمجة قطوعات الكهرباء "ستكون أفضل بكثير جداً" في رمضان    الوقود والترحيل يقفزان بأسعار اللحوم بالأسواق    الشفافية تدعو المالية للإفصاح عن أداء الربع الأول للموازنة    رئيس المريخ يبدأ الحرب على ( التازي) سوداكال يخطط لإعفاء الرجل من منصبه ويخشى من تأثيره المستقبلي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 16 ابريل 2021 في البنوك السودانية    خبير تسريبات آبل "تشي كو" يتحدث عن مواصفات آيفون (14) قبل عام من إطلاقه    رددها في (أغاني وأغاني) هجوم شرس على الفنان شكر الله عزالدين بسبب (البيني بينك)    احذروا من الغبار.. قد يحمل كورونا أشهراً    تمديد فترة لجنة التطبيع بالهلال    الراكوبة تنعي الزميل يوسف سيدأحمد خليفة رئيس تحرير صحيفة الوطن    (الصحة) تحذر من تزايد معدلات الإصابة بالدرن    ما بعد العلمانية: نقد العلمانية فى الفكر الغربى المعاصر .. بقلم: د.صبري محمد خليل / أستاذ فلسفة القيم الاسلامية في جامعة الخرطوم    خفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها؟    كيف نستقبل رمضان؟    مشاهدون: (أغاني وأغاني) عبارة عن "لحظات غنا وساعة إعلان"    اليونسكو تتبنى قرارًا جديدًا بشأن الإجراءات الإسرائيلية في القدس القديمة    التحالف يعترض 9 صواريخ وطائرات مسيرة أطلقها الحوثيون    رجال حول الرسول (صلى الله عليه وسلم) مصعب بن عمير    مواطنون يضرمون النار أمام مبنى مشرحة الأكاديمي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    ضبط (6) آلاف جالون جازولين مهربة بنهر النيل    منها السحور ب"كبسة أرز".. 5 أشياء لا تفعلها لتجنب زيادة وزنك في رمضان    أزمة مياه حادّة تُهدِّد استمرار الدراسة بمحلية أم بدة    وما زالت جرائم القتل مستمرة في الخرطوم    شاهد بالفيديو.. فنان سعودي شهير يغني لنادي المريخ السوداني: (نادي المريخ والمجد انكتب..سجل التاريخ اسمه من ذهب)    صور دعاء 4 رمضان 2021 صور دعاء رابع يوم من رمضان    ضبط تانكر وقود وذهب خام مهرب بولاية نهر النيل    شاهد بالفيديو.. الفنانة مونيكا تغازل الرجال أصحاب القامة الطويلة وتثير ضجة واسعة: (أنا لسة صغيرة ومواصفات زوجي القادم يكون طويل)    قضية خط هيثرو.. المتحري يكشف المثير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قضية الشهيد حسن محمد.. تفاصيل جديدة
نشر في السوداني يوم 08 - 03 - 2021

مثل أمس أمام المحكمة المنعقدة بقاعة التدريب القضائي بضاحية أركويت فى قضية مقتل الشهيد حسن محمد عمر، المتهم فيه أشرف الطيب عبد المطلب، شاهدا الاتهام الرابع صديق الشهيد والشاهد الخامس مدير تحرير جريدة الجريدة حيث كشف الشاهدان تفاصيل جديدة ومثيرة فى القضية .
ألتزمت هيئة الاتهام فى نهاية الجلسة لقاضي محكمة الاستئناف الصادق أبكر باحضار طبيبين كشهود اتهام في الجلسة القادمة أعتذرا عن الحضور لأن أحدهما لديه اجتماع، والآخر لديه عملية جراحية.
سلمية سلمية
أفاد شاهد الاتهام الرابع الطالب سامح عز الدين للمحكمة بأنه صدر اعلان من تجمع المهنيين السودانيين للخروج في موكب لتسليم مذكرة للقصر الجمهوري، وأشار الشاهد إلى أنه ذهب ومعه أصدقاؤه للموكب باتجاه شارع السيد عبد الرحمن.
وافاد الشاهد بأن الموكب تفرق ثم اجتمع الثوار مرة اخرى وكانوا يهتفون (حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب وسلمية سلمية )مبينا أن قوات الأمن بدأت بإزالة الترس.
رؤية المجني عليه
أضاف الشاهد بأنه وأثناء تواجده بشارع السيد عبد الرحمن شاهد المرحوم وهو يقف أمام (مصطبة)بالقرب من مركز سوداني، وأكد للمحكمة بأن المرحوم زميله في الدراسة ودفعته، وأشار الشاهد إلى أنه تحدث مع المرحوم مدة من الزمن، مبينا ان المرحوم كان يرتدي تشيرت باللون الاسود ، وأضاف الشاهد بأنه وأثناء حديثه مع المرحوم بدأ اطلاق القوات البمبان على الثوار حينها ركض الشاهد ومعه عدد من الثوار إلى زقاق مستشفى الزيتونة ، مبينا أنه فقد المرحوم وبعد مرور عدة دقائق سمع الشاهد صوت اطلاق رصاص ولم يعرف الشاهد الشخص المصاب، وأكد الشاهد بأن قوات الأمن كانت تأتي من الشرق والغرب.
وذهب الشاهد ومعه أصدقاؤه شرقا، واضاف: بأن طبيبة فتحت لهم باب معملها للدخول، ودخلوا إلى المعمل وخرجوا الساعة الرابعة، ووصف الشاهد للمحكمة طريقة اطلاق النار، مؤكدا بأنه لم يحدث أي اشتباك مع القوات.
أتصال هاتفي
أفاد الشاهد بأنه وبحسب الاتفاق مع اصدقائه بأن يلتقوا فى ميز جامعة الخرطوم، وهنالك قال الشاهد لأصدقائه بأنه فقد المرحوم ، حينها قام الشاهد بالاتصال على المرحوم في هاتفه ورد عليه شخص قائلا (انا ما حسن) وبسؤال الشاهد عن مكان الشخص أفاد له ( انا جنب مستشفى فضيل).
حينها ذهب الشاهد إلى جوار مستشفى فضيل وقابل الشخص الذي يحمل هاتف الشهيد، وقال له (التلفون وقع من الشخص المصاب)، حينها توجه الشاهد فورا إلى مستشفى فضيل ومنها الى غرفة العمليات.
قال الشاهد بأنه قام بالاتصال على شقيق المرحوم وطلب منه الحضور لوحده، مبينا ان شقيق المرحوم حضر ومعه والده وكان ذلك حوالي الساعة السابعة مساء، وإبان الشاهد انهم طرقوا باب غرفة العمليات واخبرتهم الممرضة بأن الشخص المصاب (بشبه شقيق المرحوم )، وبعدها أخرجت الممرضة ملابس المصاب إليهم ، وأكد الشاهد بأن الإصابة كانت في العنق.
صحفى بجريدة
كشف شاهد الاتهام الخامس ماجد القوني للمحكمة بأنه يعمل مدير تحرير بجريدة الجريدة ،مبينا أنه يوم 25 ديسمبر 2018م كان هنالك موكب يجب ان يتجه شمالا نحو القصر الجمهوري في الساعة الواحدة ظهرا ، وأثناء الموكب سقطت أحد صديقاته على الارض حينها تم حملها بواسطة أفراد من شرطة السجل المدني إلى صحيفة السوداني، حينها فقدت صديقته البخاخ الخاص بها وفورا ذهب الشاهد معها إلى جريدة الجريدة وتركها هنالك وعاد مرة اخرى الى المظاهرة، وأضاف الشاهد بأنه توجه جنوبا إلى شارع السيد عبد الرحمن، مؤكدا وجود ثلاثة تاتشرات بها عدد من الأشخاص نزلوا في منتصف شارع السيد عبد الرحمن ، وابان الشاهد بأنه شاهد شخصا ملثم يحمل (خرطوم) ، مبينا الى الموكب (تفرق) بمجرد وصول القوة وذهب جزء من الثوار بشارع مستشفى المودة والبعض بالشوارع الفرعية .
إصابة الشاهد
وكشف ماجد بأنه تحدث مع أحد العساكر والذي يحمل مسدس بمبان وأشار الشاهد إلى أنه قام بإطلاق بنبان عليه ما أدى إلى إصابته في رجله مما منعته من الحركة لمدة أربعة أيام ، وأوضح الشاهد بأنه تمكن من الاحتماء بأحد الأعمدة التى كانت في الشارع ، مشيراً للمحكمة بأن هنالك شخصا كان يحمل سلاح كلاشنكوف أطلق عليه رصاصة ، وأن المسافة بين الشاهد والمتهم كانت حوالي (300) متر ، وأن الذخيرة التي أطلقها المتهم نحو الشاهد سقطت على بعد متر من الشاهد.
وأشار الشاهد إلى أن الأشخاص الثلاثة الذين نزلوا من العربة التاتشر أحدهم يحمل سلاحا والآخر يحمل (بسطونة) بينما يحمل الشخص الثالث مسدس قاذف بمبان، كما أن أحدهم كان يرتدي ملابس قوات الاحتياطي المركزي .
أصل الصورة
أشار الشاهد إلى الصورة المتداولة للمتهم وقال إنه تم التقاطها بواسطة مصور جريدة الجريدة أثناء التغطية الصحفية من (البلكونة) التى تقع فى الجزء الجنوبي الشرقى بالعمارة ، وان التقاط الصور كان بغرض السبق الصحفي والتوثيق للاحداث المهمة، وأنه تم تداولها بصورة كثيرة في الفيس بوك وأنها نزلت في عدد اليوم 26 الإلكتروني بجريدة الجريدة، وكان العدد عبارة عن رصد لموكب يوم 25، وأبان الشاهد بانهم لم يصدروا ورقيا في ذلك الوقت لأن جهاز الامن والمخابرات حظر صدورهم ورقيا، وأكد الشاهد بانهم يقومون بتغطية ورصد المواكب وحصيلة الصور للمواكب بحكم عملهم في النشر الصحفي .
نفس الشخص
ونفى الشاهد للمحكمة علاقته بالمتهم وان صورته جاءت ضمن صور التوثيق للموكب، مؤكدا للمحكمة بانه شاهد المتهم قبل عامين، وقال الشاهد بأنه وبعد عودته من المظاهرات ذهب إلى جريدة الجريدة التى تقع بالطابق الخامس بعمارة الحديد والصلب غرب مستشفى الزيتونة، وأثناء عرض المصور للصور التي التقطها شاهد الشاهد المتهم وهو يحمل السلاح ، مؤكدا المحكمة بأنه هو نفس الشخص الذي أطلق عليه الرصاص، وأكد الشاهد بعد رؤيته للمتهم داخل القفص بأنه هو نفس الشخص الذي كان يحمل سلاح كلاشنكوف وأطلق عليه الرصاص ،ولكنه (نحيف) حاليا.
تقرير لجنة الاطباء
أضاف الشاهد بأنه بعدها جاءت قوة تحمل خراطيم وعصا من قوات مكافحة الشغب حينها ذهب الشاهد ومعه مجموعة من الاصدقاء الى جريدة الجريدة وأغلقوا الباب جيدا ، مبينا بانه قام بالاتصال بلجنة الاطباء التى أكدت لهم وجود أصابات عديدة في الموكب .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.