مصابة ومقيدة الأيدي.. جثث تطفوا على نهر بين السودان وإثيوبيا    د. حمدوك يُشيد بدور الثقافة والمبدعين في مقاومة الديكتاتوريات    المريخ يتدرب بالقلعة الحمراء بإشراف غارزيتو    رئيس المريخ يوافق على شروط الفرنسي غارزيتو    الهلال يتجاوز مطب الساحلي وينفرد بالصدارة    د. حمدوك يستقبل المخرج السوداني سعيد حامد    مازال يلعب دور المعارضة الحزب الشيوعي.. التمسك بإسقاط الحكومة أين البديل؟    حمدوك يطلع على جهود تنفيذ سياسات الاصلاح الاقتصادي    "10" مليون يورو لدعم هيكلة الصمغ العربي    توقيف 75 من معتادي الإجرام بجبل أولياء    الخميس النطق بالحكم في قضية مقتل طلاب على يد قوات (الدعم السريع) بالأبيض    الأرصاد في السودان: أمطار غزيرة في 3 ولايات    لاعب كرة قدم مصري يرد بعد إيقافه بسبب فتاة في أولمبياد طوكيو    الوفدالأمريكي:نسعى لجذب الاستثمار وتنظيم مؤتمرات للتعريف بثروات السودان    السودان.. مطالبات بإعفاء النائب العام    هل تعتبر نفسك فاشلا في ركن سيارتك؟.. شاهد الفيديو لتجيب    الوفد الأمريكي يتعرّف على فُرص الاستثمار في قطاعي الكهرباء والنفط بالسودان    طرح تذاكر حضور مباريات بطولة كأس العرب ابتداءً من الغد    "احتفال تنصيب مناوي".. لجنة خاصة تناقش عدة تصورات    بعد كمين محكم..ضبط"كلاشنكوف" في الجزيرة    حادث مروري بطريق شريان الشمال يؤدي بحياة 3 أشخاص    حلال على المريخ حرام على الهلال    تطلقها العام القادم.. سيارة كهربائية من مرسيدس قد تكون نهاية تسلا    ضبط شبكة نشطت في تجارة الأعضاء البشرية بمشارح الخرطوم    توقيف أحد تجار العملات الاجنبية في السوق الموازي    القبض علي متهمين تهجموا بساطور على حكم مباراة كرة القدم    قاضى يأمر بالقبض على المتحرى في قضية الشهيد محجوب التاج    بعد كبح التهريب.. إنتاج السودان من الذهب يقترب من الضعف    الموجة الجديدة تفتك ب"الرئة" .. تخوفات من إنتشار كورونا" المتحوره الهندية" في بورتسودان    السودان يرحب بالتعاون مع بيلاروسيا في مجال الطرق والتنمية العمرانية    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    ارتفاع متواصل في إسعار السلع الاستهلاكية .. وندرة في سكر كنانة    شاهد بالفيديو.. بعد إغلاق الأبواب أمامهم.. مواطنون غاضبون يقفزون من السور ويقتحمون مجمع خدمات الجمهور بأم درمان وشهود عيان (الناس ديل عاوزين جوازاتهم عشان يتخارجوا من البلد دي)    سوداكال .. العمومية العادية تفرض سلطته وتؤكد قوته    شاهد بالصور.. بطلة رفع الأثقال السودانية محاسن هارون تشارك في بطولة سباق الجري رغم حملها بجنين وفي الشهور الأخيرة واللجنة المنظمة تكرمها    ركود في العقارات و (1200) دولار للمتر في الرياض    ولاة الولايات .. معايير جديدة    تشكيل غرف طوارئ صحية بمحليات ولاية الخرطوم    السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    الحرب في أفغانستان: "من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى تحقق الحلم"    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    مصالحة الشيطان (2)    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    رزنامة الأسبوع: ثُعْبَانُ الحُلْم!    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    تطوّرات مفاجئة بحالة دلال عبد العزيز    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    رئيس نادي سابق يترشح رسمياً لمجلس المريخ اليوم    شاهد بالصور: عائشة الجبل تقع في قبضة الجمهور وتعليقات ساخرة تنهال عليها من قبل الناشطين بعد النيولوك الجديد    من هو فهد الأزرق؟    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دونالد بوث بالخرطوم سد النهضة … تحركات ماكوكية
نشر في السوداني يوم 01 - 04 - 2021

لا تزال مباحثات سد النهضة تشهد تعثراً منذ توقفها في الفترة الماضية بسبب ما وصفه الجانبان السوداني والمصري بالتعنت الاثيوبي في عملية ملء السد والاصرار على تنفيذ الملء الثاني في يوليو المقبل ، حيث يرفض السودان عملية الملء الثاني دون التوصل لاتفاق لعدة مبررات ساقها وزير الري ياسر عباس في وقت سابق.
رفض الملء الثاني
أعلنت الحكومة الاثيوبية أنها ستشرع في عملية الملء الثاني لسد النهضة في يوليو المقبل بعد الفراغ من عملية الملء الاول ، الخطوة الاثيوبية وجدت رداً حاسماً من الجانب المصري الذي وصف سد النهضة بالمهدد للامن المائي المصري، فيما رفض الجانب السوداني عملية الملء بشدة وطالب بأن تكون هنالك اشتراطات قبل البدء في الملء ويتخوف الجانب السوداني من عملية تأثر خزان الرصيرص من عملية الملء الثاني لسد النهضة ، ويبعد سد النهضة من سد الروصيروص مسافة تقدر بحوالي 100 كيلو متر مربع وقال وزير الري ياسر عباس في تصريحات صحفية في وقت سابق إن قرار إثيوبيا بتنفيذ المرحلة الثانية من الملء بمقدار 13.5 مليار مكعب في يوليو المقبل سيؤثر بشكل مباشر على سد الروصيرص وعلى الحياة في المناطق الواقعة خلف السد على النيل الارزق والتوليد المائي من خزان الروصيرص وسد مروي والنيل الارزق والنيل الرئيسي بالاضافة للتاثير السلبي على مشاريع مياه الشرب .
وساطات متعددة
مؤخراً نشطت الوساطة الامريكية في التحرك من أجل فك جمود مفاوضات سد النهضة التي باتت تعاني من الانهيار المستمر مع استمرار الجانب المصري في لهجته الحادة والرفض القاطع للملء الثاني ، وتمسك الجانب السوداني بموقفه الرافض للملء دون جدول زمني متفق عليه خاصة وان الخطوة ستضر بمصالحه ، لذا نشطت الوساطة الامريكية من أجل فك الجمود وتحريك المياه الراكدة حيث ارسلت واشنطن مبعوثها الخاص دونالد بوث الى من مصر واثيوبيا واخيراً السودان .
جولة بوث
بدأ المبعوث الامريكي الخاص للسودان وجنوب السودان دونالد بوث جولة شملت أطراف دول سد النهضة كانت البداية بالقاهر التي التقى من خلالها المشير عبدالفتاح السيسي بيد أن سويعات لم تمر على اللقاء حتى خرج الرئيس المصري السيسي بتصريحات شديدة اللهجة قال فيها إن المساس بحصة مصر المائية خط أحمر محذراً من رد فعل يؤثر على المنطقة كلها وقال" لا أحد بعيد من قدراتنا" ، وقبل تصريحات السيسي كان دونالد بوث قد التقى الجانب الاثيوبي حيث شدد رئيس الوزراء أبي أحمد على تمسكهم بملء سد النهضة في موعده المضروب في يوليو المقبل وهو أمر يثير حفيظة السودان ومصر ، في الخرطوم التقى دونالد بوث (الثلاثاء) وزير الري جادين علي عبيد حيث أخطر جادين عبيد المبعوث الامريكي برفضهم لملء السد في يوليو المقبل وقال ان الملء سيؤدي لانخفاض منسوب النيل لادنى مستوى مما يؤثر على محطات التوليد الحراري ، في السياق أكد دونالد بوث سعيهم الوصول الى اتفاقيات مرضية لجميع الأطراف.
وساطة إماراتية
وفي غضون الايام الماضية طرحت الامارات وساطة للجانب السوداني في نزاعها مع اثيوبيا سيما قضية سد النهضة والنزاع الحدودي ، لكن الوساطة لم تراوح مكانها رغم إرسال السودان وفداً وزارياً للامارات خواتيم الاسبوع الماضي لكن المفاوضات لم تحقق اي اختراق وعاد الوفد السوداني الى الخرطوم دون الافصاح عن تفاصيل الوساطة ، فيما علمت السوداني ان السودان رفض التفاوض حول سد النهضة وابدى تمسكه بالوساطة الامريكية واقترح على الجانب الاماراتي ان تكون الوساطة في الأزمة الحدودية مع اثيوبيا .
خيارات متوقعة
وزير الري السابق والخبير في الشؤون المائية عثمان التوم يرى ان الخروج من مازق التشاكس بين أطراف سد النهضة أمر سهل وذلك من خلال الاستمرار في عملية التفاوض وان الخلافات يمكن ان تحل بالحوار وليس بالقوة وقال التوم (للسوداني) ان الصراع بين السودان ومصر واثيوبيا هو صراع أمن غذائي وأمن الطاقة ويمكن حله من خلال تقديم مساعدات دولية في مجالات الامن الغذائي وامن الطاقة للدول الثلاث وأضاف أن انشاء مشاريع مشتركة في مجال الطاقة والغذاء سيؤدي لحل، وحول تمسك الجانب الاثيوبي بملء السد في موعده المضروب قال التوم إنه من حيث المبدأ تمسك اثيوبيا بالملء أمر طبيعي ولا يوجد اختلاف في عملية الملء بل الاختلاف في مواقيت الملء وعدم وجود برنامج متفق عليه ، في السياق يقول استاذ العلاقات الدولية د. الرشيد محمد ابراهيم أن قضية سد النهضة حركت الاقليم والعالم كله وأن التحرك الامريكي عبر الوسيط دونالد بوث ياتي من أجل تقريب وجهات النظر المختلفة خاصة في الجوانب الفنية والقانونية من ثم الوصول لحل وقال ل(السوداني) إن امريكا تتحرك قبل ان تصل المفاوضات لطريق مسدود سيما وانها لديه ارتباطات ومصالح مع اطراف سد النهضة لذا ستعمل جاهدة من أجل الوصول لحل .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.