الحزب الشيوعي يطالب بكشف حقائق المحاولة الانقلابية    الأمم المتحدة: نرفض أي انقلاب عسكري أو تبديل الحكومة الانتقالية في السودان    وزارة النقل:(2,912,547) جنيه خسائر اغلاق الميناء لأربعة أيام فقط    باريس سان جيرمان يعلن إصابة ميسي    إياك وهذا الخطأ.. يجعل فيتامين "د" بلا فائدة    تجنبوا الموسيقى الصاخبة أثناء القيادة.. "خطيرة جداً"    مجلس ادارة جديد لمريخ الحصاحيصا    أفغانستان تحت حكم طالبان: عمدة كابل يطلب من موظفات البلدية البقاء في منازلهن    محاولة انقلاب في السودان: اعتقال ضباط ومدنيين "مرتبطين" بنظام الرئيس السابق عمر البشير    في إطار الاتفاقيات السودانية التركية : الثروة الحيوانية .. مطلوبات التوازن بين السوق المحلي والعالمي    "بعد مطاردات عنيفة"..تحرير 56 من ضحايا الاتجار بالبشر وضبط 16 متهماً بكسلا    تفاصيل أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    بعد قطع وصلة غنائية..الفنان صلاح ولي يوصي بتقوى الله    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    "غوغل" تخطط لضربة قوية تستهدف "سامسونغ" و"هواوي"    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    بايدن: أنهينا 20 عاما من النزاع في أفغانستان وفتحنا صفحة جديدة من الدبلوماسية    السعودية…8 أعمال تضع مرتكبيها تحت طائلة القانون بتهمة التستر التجاري    مفرح :آن الأوان لكنس مؤسساتنا السياسية والعسكرية من المتأسلمين    السودان..وزارة النقل تكشف عن حصيلة الخسائر المادية لإغلاق الميناء    هل توّج الهلال بلقب الممتاز؟.."باني" يحسم الجدل ل"باج نيوز"    البرهان: منسوبو المدرعات جنبوا البلاد إراقة الدماء    ولاية النيل الأبيض تستنكر المحاولة الانقلابية    حظر ملاعب السودان أمام المنتخب واعتماد الابيض للاندية في التمهيدي    ورشة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    الولاية الشمالية تستعد للموسم الزراعي الشتوي    تحالف الإجماع الوطني يدعو إلى محاكمة فورية لقادة النظام السابق    عليك بالشاي.. فهذا ما ستعاني منه إن امتنعت عن شربه    315 لاعبا يجتازون امتحانات الترقي في تايكوندو الخرطوم    غوغائية في المريخ    صغيرون تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الحكومة السودانية تكشف تفاصيل المحاولة الانقلابية وتعلن تصفية آخر جيوب الانقلابيين    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    ضحايا الطرق والجسور كم؟    تحرير مجموعة من الفتيات ضحايا الاتجار بالبشر من بينهن طفلات    امرأة تسرق 288 ألف يورو من حساب كريستيانو رونالدو !    حسن شاكوش: «أنا غلطت وقاعد في البيت وحالي واقف.. ومحدش بيتعاقب مدى الحياة»    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    وزارة الصناعة تشارك في مؤتمر الغاز العالمي بدبي    الرئيس التنفيذي للابتكار بجناح السودان إكسبو:فرص استثمارية ضخمة تنتظر السودان    الكشف عمّا دار بين أوباما وترامب داخل السيارة يوم تنصيب الأخير رئيسا لأمريكا    برشلونة يفلت من غرناطة ويخطف نقطة صعبة    (250) ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    على طريقة الرسم بالكلمات    كلام في الفن.. كلام في الفن    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تظاهرت بالموت والدم يملأ فمها لتنجو.. زوجة رئيس هايتي تكشف تفاصيل ليلة اغتياله
نشر في السوداني يوم 31 - 07 - 2021

قالت أرملة رئيس هايتي الراحل، جوفينيل موريس، إنها حبست ابنيها في حمام بلا نوافذ، كما اضطرت إلى التظاهر بالموت للنجاة من حادثة اغتيال طالت زوجها في منزله مطلع الشهر الجاري.
وفي حديث لصحيفة "The New York Times" الأمريكية، كشفت مارتين موريس، اليوم، لأول مرة تفاصيل مرعبة عن حادثة اغتيال الرئيس، حين نجت من موت محقق، إلا أنها شاهدت مقتل زوجها أمام عينيها.
كان الرئيس الهايتي، بحسب التحقيقات، قد لقي مصرعه في 7 يوليو الجاري، عقب اقتحام مجموعة مسلحة بيته الساعة الواحدة فجراً بالتوقيت المحلي، وقد جرى اعتقال عشرات المتهمين، من بينهم 18 جندياً سابقاً من كولومبيا وشخصان يحملان الجنسية الأمريكية.
تفاصيل مروعة
قالت مارتين موريس إنها كانت نائمة مع زوجها في غرفتهما عندما سمعا صوت إطلاق نار كثيف، وهو ما دفعها سريعاً للهرع إلى غرفة طفليها لتخبئهما داخل حمام ليس فيه أي نوافذ وتغلق عليهما الباب حتى لا يعثر عليهما أحد، مع كلبهما.
من جانبه، سارع زوجها إلى إجراء اتصالات من هاتفه مع كبار المسؤولين عن الأمن الرئاسي، مشيرة إلى أنهما "أخبراه أنهما قادمان على الفور"، لكن القتلة استطاعوا الدخول إلى المنزل بسرعة من عدة منافذ.
رئيس هايتي أمر زوجته بالاستلقاء أرضاً حتى لا تتعرض إلى أي أذى، قائلة: "لقد كانت تلك آخر كلماته".
تتابع مارتين: "لقد أصبت بيدي وأسفل ذراعي اليمنى قبل أن أستلقي أرضاً، والدماء تملأ فمي وأكاد أختنق بها"، قائلة إن آخر شيء رأته هو أحذية القتلة قبل أن تغلق عينيها وتتظاهر بالموت.
وأشارت مارتين إلى أن مجموعة الرجال الذين دخلوا غرفتها كانوا يتحدثون باللغة الإسبانية فقط، وقد بعثروا محتويات الغرفة وهم يبحثون عن شيء ما قائلين: "ليس هذا.. وليس هذا"، قبل أن يجدوا بغيتهم على ما يبدو حين قال أحدهم "نعم هذا ما نريده".
وقبل أن يخرجوا من الغرفة، اقترب أحدهم من زوجة الرئيس، ليتأكد من أنها ماتت وفارقت الحياة، حسبما قالت.
تقول مارتين والتي أصيب ذراعها بالشلل، إنها تود معرفة ماذا حدث لطاقم يتراوح عددهم بين 30 إلى 50 شخصاً كان من المفترض حراستهم للمنزل، خاصة أنها سمعت أن أحداً من الحرس الرئاسي لم يقتل أو يصَب بجروح.
ورجحت مويس أن يكون بعض الأثرياء وراء اغتيال زوجها، مشيرة إلى أن رجل الأعمال ريجنالد بولس، والذي كان يسعى للترشح للانتخابات الرئاسية "لديه ما يكسبه جراء عملية الاغتيال"، على حد قولها.
ملاحقات واعتقالات
كانت السلطات في هايتي قد كشفت أن وحدة الكوماندوز المدججة بالسلاح التي اغتالت رئيس البلاد جوفينيل مويس تضم 26 من كولومبيا وأمريكيين اثنين من أصل هايتي، فيما أشار مسؤول سابق إلى أن الرئيس تلقى 16 رصاصة.
وقُتل مويس البالغ من العمر 53 عاماً رمياً بالرصاص في منزله في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء الماضي على يد من وصفهم المسؤولون بأنهم مجموعة من القتلة الأجانب المدربين؛ مما أدى إلى تعميق حالة الفوضى في الدولة الأشد فقراً بالأمريكتين والغارقة في الانقسامات السياسية والجوع وعنف العصابات.
وتعقَّبت السلطات القتلة المشتبه بهم إلى منزل قرب موقع الجريمة في ضاحية بشمال العاصمة بورت أو برنس. ودارت معركة بالأسلحة النارية واستمرت حتى الليل، واعتقلت السلطات عدداً من المشتبه بهم الخميس.
وعرض قائد الشرطة تشارلز ليون 17 رجلاً في مؤتمر صحفي وعدداً من جوازات السفر الكولومبية والبنادق والأسلحة البيضاء وأجهزة الاتصال اللاسلكي.
وقال تشارلز: "جاء أجانب إلى بلدنا لقتل الرئيس". وأضاف: "كانوا 26 كولومبياً، تم التعرف عليهم من خلال جوازات سفرهم، وأمريكيين اثنين من أصل هايتي".
وأضاف أنه تم القبض على 15 كولومبياً والأمريكيين، بينما قُتل ثلاثة مهاجمين ولا يزال ثمانية هاربين.
من جانبه، قال وزير الدفاع الكولومبي دييغو مولانو، في بيان، إن المعلومات الأولية تشير إلى أن الكولومبيين المتورطين في الهجوم أفراد متقاعدون من الجيش. وأضاف أن بلاده ستتعاون في التحقيق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.