مجلس الوزراء ينعي الفنان عبدالكريم الكابلي    غليان شرقي السودان.. "انفجار وشيك" مع انتهاء مهلة التهدئة    رونالدو يتجاوز (800) هدف بثنائية في فوز يونايتد على أرسنال    تعرف على مواعيد أبرز المباريات العربية والعالمية المقامة اليوم الجمعة    بنك السودان ينظم مزاداً للنقد الأجنبي    السوداني: قفزة هائلة في البصل    الصيحة: قتلى وجرحى في أحداث دامية ب"أبو جبيهة"    آراء مثقفين سودانيين حول تحولات بلادهم وارتباطها بالمشهد الثقافي    الهلال يستعين ب"إسباني" لمعاونة جواو موتا    بعد أزمة طلاقها.. شيرين تخرج عن صمتها: أنا حرة ولست مستعبدة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 3 ديسمبر 2021    خسر الصقور ..مبروك للفلول .    الموت يغيب الفنان السوداني الشهير "عبدالكريم الكابلي"    الموت يغيب الفنان الكبير (الكابلي)    تعيين الوزراء الإتحاديين وشاغلي المناصب العليا للدولة ..ستكون محاصصة من طراز رفيع    الاتحاد الأوربي: دعمنا للسودان يشمل (4) قطاعات    صن إير تُسير أول رحلاتها الجوية الدولية بين القاهرة والخرطوم منتصف الشهر الجاري    المالية تحدد سعر تأشيري لقنطار القطن    تفشي ظاهرة السرقات في المواكب    رغد صدام حسين تبعث برسالة وأمنية لشعب وحكومة الإمارات    ميدالية فضية للسودان في بطولة التقاط الأوتاد بسلطنة عمان    السعودية..الإعلان عن عقوبات مخالفة الحجر الصحي    أم تقع في خطأ فادح على "فيسبوك".. إعلان يثير موجة استنكار    مصرع ثلاثة أشخاص في حادث مرورى بولاية الجزيرة    نتيجة منطقية.. وآه يا وطن    خطأ طبي فادح.. تغريم طبيب بتر الساق الخاطئة لمريض    الجكومي : نجحنا في ابعاد شداد عن المشهد الرياضي … وسنناهض كافة المؤمرات التي تستهدف حازم مصطفي    أمين عام حكومة سنار يوجه بتفعيل أسواق المحاصيل بالدندر    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    مصر: امرأة تقتل جارتها وتسرق مجوهراتها.. وتكشف عن سبب غريب لارتكابها الجريمة    بالصورة.. الشاعرة التي تغزلت في حميدتي تواصل إثارة الجدل وتفجر المفاجأت: تلقيت طلبات من فتيات يطلبن إقامة علاقات عاطفية معي وكلام غريب وحرام    شاهد بالفيديو.. الفنانة شمس الكويتية تشعل مواقع التواصل العربية وتقدم فاصل من الرقص المثير على أنغام أغاني "الزنق" السودانية وتقول (كشفتكم يا كلاب)    تراجع أسعار الذهب مع توقعات برفع أسعار الفائدة البنكية    إدارة المحاجر في السودان تعلن حصيلة صادر الماشية للسعودية    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تزييف العُملات وترويج المخدرات    جريمة مروعة.. قتل شقيقته فقتله والده بالنار فوراً    ظهرت مع صلاح .. صدمة لاعب شهير عاش علاقة غرامية مع فتاة خيالية لمدة 15 سنة    تُحظى باهتمام إعلامي ومجتمعي كبير .. عشة الجبل .. نجومية تتّجه نحو الانحسار!!    أغنيات جديدة لمجذوب أونسة    محجوب مدني محجوب يكتب: الفرص لا تتكرر كثيرا    التهديد بإعادة إغلاق الميناء يرفع أسعار الشحن وتّجار يوقفون الاستيراد    ولاية الجزيرة تلوح باغلاق المدارس في حال زيادة معدلات كورونا    نقابة الأطباء الشرعية: اقتحام الأمن للمستشفيات انتهاك للنظام الاساسي للجنائية    (راش): ارتفاع نسبة الوفيات بكورونا وانتشار التايفويد والملاريا    العاصمة.. إهمال وأضرار!!    إغلاق روضة في أم درمان بسبب (كورونا)    أمر بالقبض على أجنبي مطلوب استرداده إلى دولة لبنان    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 2 ديسمبر 2021    احتيال شاب على إدارة مستشفى بالخرطوم وسرقة أغراض شهيد بمواكب 17نوفمبر    السعودية تصدر قرارات جديدة تشمل 17 دولة تتعلق بالتأشيرات والإقامة    توقيف متهم بحوزته أدوية مهربة    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    تقرير:الطاقة المتجددة تهيمن على إنتاج الكهرباء بالعالم    الحزن يخيم على أهل الوسط الفني وفاة بودي قارد مشاهير الفنانين في حادث سير أليم    ظاهرة حمل الآخرين على اختيارنا السياسي !!    فضل قراءة آية الكرسي كل يوم    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مهلاً وأهلاً أيها الموت(46)
نشر في السوداني يوم 23 - 10 - 2021

** اقض ما أنت قاض أيها ألموت إنما تقضي هذه الحياة الدنيا، ومهلاً وأهلاً، مهلاً لصعوبة الفاجعة التي سماها الله في كتابه مصيبة، و أهلاً ومرحباً بك، هذا الأسبوع ما وصلنا من أخبار فقدائنا قليل لكنه كبير وصعب علينا.
**تدمع العين لفقد رجل طيب المعشر حلو اللسان، لا تسمعه إلا همساً، ولكنه حديث كالدرر، مات خطاب حسن أحمد، زميل الدراسة والذي فرقت بيننا الأيام والشهور والسنين.
**خطاب الممثل المخرج الشاعر المبدع، التقينا دون معرفة كمتقدمين للدراسة بمعهد الموسيقى والمسرح أظن العام 1974م، وكان شرط القبول للمتقدمين اجتياز معاينة، وأي معاينة أن كان مجريها العمالقة الدكتور محمد عبد الحي والدكتور الخانجي، والأستاذ الفكي عبد الرحمن، وحمدناالله عبد القادر رحمهم الله، وبعد المعاينة دورة تدريبية تشمل دراسة نظرية وعملية عبارة عن مشهد درامي عن سقوط الخرطوم وقتل غردون الذي أدى دوره خواجة عديل زائر، وكان معجباً بزميلنا خطاب الذي ناديه (كتاب) وظللنا نناديه به.
**خطاب كان ممثلاً أيامها في مسرحية مدير ليوم واحد مع إبراهيم حجازي ومن إخراج عثمان أحمد حمد رحمهم الله، مع غيرها من الأعمال المسرحية الجادة.
**دخلنا المعهد سنة أولى وكنا منتدبين من التربية والتعليم، كالغرباء بين كبار الممثلين في الدفعة، عبدالعزيز العميري، عبد الواحد عبد الله، محمد عبد الله قرني، منى عبد اللطيف والفاتح مطيع، مع مشروعات مبدعين، عبد المنعم الجزولي، فادية الجنيدابي، عفاف الصادق حمدالنيل، وبدأت تخونني الذاكرة ولكن أتذكر محمد فتحي متولي، عثمان عبده الجنوبي، صالح حسن حسين، الضو إبراهيم، كمال يوسف، عبد القادر نصر، محمد بشير حريكة، و جميعهم تجاوز محطة المشروع المبدع إلى مبدع كامل الدسم.
**كان خطاب والعميري رحمهما الله أكثرنا تميزاً، وظللت أتابع أخبار خطاب وهو يغترب بمصر والولايات المتحدة كما أتابع إبداعاته المسرحية وأشعاره التي تتقطر عسلاً، (يا وطني كحل عيني) وتحويله لعمل درامي لقصيدة المرحوم محمد سالم حميد (عم عبد الرحيم) و(وطني البموت واخلي)، إضافة إلى ما غناه المرحوم مصطفى سيدأحمد وودالجبل وعمر إحساس، وليت أسرة الراحل العظيم محمد وردي تكشف عن عملين كبيرين اختارهما لتلحينهما.
**رحم الله خطاب حسن أحمد وقد أهاج فينا البرنامج الجميل الذي شاهدته أمس من إعداد المبدعة نسرين النمر وإخراج المبدع أيمن بخيت، وكان خير توثيق لخطاب المبدع الذي كان يفكر في كل شيء إلا نفسه.
** ليت من تبقى من مجموعة دفعة المعهد يتحركون لنلتقي ونتبادل أخبارنا ونتفقد بعضنا و نترحم على زملائنا الراحلين، العميري ومحمد فتحي ومنى عبد اللطيف وعفاف الصادق حمد النيل رحمهم الله ورحم أخانا خطاب، ربنا يسكنه الجنة والعزاء لأسرته الكبيرة والصغيرة.
**فقد آخر لاقى ربه في اغتراب بكندا هو البروفيسور العالم محمد إبراهيم الشوش الذي يعرفه المثقفون العرب أكثر منا، كعادة كل رموزنا الكبيرة، أما بالنسبة لنا فهو الابن الأكبر لشيخ عطبرة العم إبراهيم (ابشوش) كما ينطقها العطبراويون، ويعرفونه كزعيم حلال مشاكل وركن كبير مثل الإدارة الأهلية التي رعاها الإنجليز لمساعدتهم في إدارة البلاد، وكان يمثل ضلع الشايقية كما يمثل الحاج الريح الفكي ضلع الجعليين فيما يمثل كبيرهم العمدة السرور السافلاوي ضلع الرباطاب.
**رحم الله البروف العالم محمد إبراهيم الشوش والعزاء لتلاميذه المنتشرين في السودان وخارجه والعزاء للسادة آل الشوش و (إنا لله وإنا إليه راجعون).
** رحل هذا الأسبوع في هدوء كما هي حياته الزميل الكاتب الباحث الأستاذ عمر بشير، صاحب المؤلفات في التراث، رحمه الله فقد مات في بلدته المغاوير بهدوء ولم يجد من ينعيه، نسأل الله له الرحمة والجنة.
** مات في مصر التي ذهب إليها مستشفياً المهندس أمير برسي، صاحب البصمات الهندسية في معظم مشروعات ولاية نهر النيل، رحمه الله والعزاء للسادة المجاذيب وآل برسي في الدامر وعطبرة وغيرهما، و (إنا لله وإنا إليه راجعون).
*نقطة نقطة*
** رحم الله شهداء ثورة أكتوبر الذين لم يجدوا من يذكرهم وسط الضجيج السياسي بين طرفي الحرية والتغيير، وليتهم يذكرون ثورة أكتوبر في الأعوام القادمة بعيداً عن الغرض السياسي وألا يطويها النسيان كما طواها طيلة السبع والخمسين سنة الماضية.
**ثورة أكتوبر التي أطاحت بحكم الرجل الطيب الزاهد المرحوم إبراهيم عبود، وجدت التقييم من شعبنا حين هتف (ضيعناك وضعنا معاك يا عبود) حين حصلت المقارنة بين إنجازات وتنمية وعلاقات عبود الخارجية ونظافة يده هو ورفاقه بالمقارنة مع ما حدث للبلاد من كل الذين أتوا بعده.
**أعجبني خبر حرص وزيرة الخارجية الدكتورة مريم الصادق المهدي حين انتهزت فرصة مشاركتها في مؤتمر استقرار ليبيا والتقت بجموع السودانيين العالقين في ليبيا ووعدها لهم بالإعداد لعودتهم العاجلة لأرض الوطن.
**ألف حمدا لله على سلامة القانوني الكبير الأستاذ عادل عبد الحميد أبوالعنود ومغادرته المستشفى معافى بعد العملية الجراحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.