تراجع نشاط السريحة بسوق الدولار "الموزاي"    أصحاب مصانع: زيادة الكهرباء ترفع أسعار المنتجات    توقف صادر الماشية الحية للسعودية    الاتحاد يوقع أكبر عقد رعاية بتشريف نائب رئيس مجلس السيادة    تعيين لجنة تطبيع لنادي أكوبام حلفا الجديدة    نجاة فنان من الموت بعد تحطم سيارته    ندى القلعة تكشف سر اهتمامها بالتراث السوداني    إفتتاح مكتبة الاستاذ محمد الحسن الثقافية بكوستي    مخاوف دولية من انزلاق السودان لحرب أهلية    كشف تفاصيل حول عودة "لي كلارك" و "إسلام جمال" للمريخ    السوباط يعلن تكريم "بوي" بعد أن قرر الاعتزال    زراعة أكثر من (121) ألف فدان قمح بالشمالية    صبري العيكورة يكتب: تعظيم سلام لمن يُصين برج الكهرباء    15حالة إصابة جديدة بكورونا،29 حالة شفاء وحالة وفاة بسنار    ترباس يطمئن على الموسيقار بشير عباس    (أنا جنيت بيه) تجمع بين عوضية عذاب ودكتور علي بلدو    "أهنئ المنحلة منى زكي".. أغرب دفاع عن فيلم "أصحاب ولا أعز"    بعد نجاحات (الهلال) .. "الكاردينال" يطلق (قناة البلد)    الجاكومي يحذر تحول القضايا المطلبية لأهل الشمال إلى سياسية    وفد فني من الثروة الحيوانية إلى السعودية لتجديد اتفاق الصادر    تفاصيل جديدة في قضية المخدرات المثيرة للجدل    كوريا الشمالية تجري سادس تجربة صاروخية في أقل من شهر    حزب الأمة: اغلاق الولايات والطرق القومية غبن صنعه العسكر    دراسة: كيم كاردشيان تدمّر النساء    اعضاء بالمقاومة: تنظيم المواكب لا يتم عبر أفراد محددين    هاجر سليمان تكتب: زيادة الكهرباء.. (أصحى يا ترس)!!    كريستيانو رونالدو في إكسبو 2020 دبي غداً    اختطاف المدير التنفيذي السابق لمحلية الجنينة بجبل مون    اتحاد كرة القدم يزف خبراً سعيداً للجماهير    الانتباهة : تحريك بلاغات ضد وزارة الثروة الحيوانية حول "الهجن"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 27 يناير 2022    الحراك السياسي : حركات ترفض دمج القوات    الجاكومي: السوباط وافق على استضافة مبارياتنا الأفريقية بعد إجازة ملعب الهلال    سلطات مطار الخرطوم تضبط أكثر من 2 كيلو جرام هيروين داخل زراير ملبوسات أفريقية    تبيان توفيق: الي قحط وكلبهم (هاشكو)    لواء ركن (م) طارق ميرغني يكتب: الجاهل عدو نفسه    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 27 يناير 2022    شاهد بالصورة والفيديو.. فتاة سودانية وزميلها يثيران دهشة الحضور ويشعلان مواقع التواصل الاجتماعي بتقديمهما لرقصة (أبو الحرقص) المثيرة للجدل    إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من (الهيروين) عبر مطار الخرطوم    أول ظهور للمطربة "ندى القلعة" بملابس شتوية يثير موجة من التعليقات    أمريكا تحث رعاياها في أوكرانيا على التفكير في مغادرتها فورًا    ميتا المالكة لفيسبوك تصنع أسرع كمبيوتر في العالم    إثيوبيا ترفع حالة الطوارئ مع تراجع التهديد الأمني    الصحة الاتحادية:التطعيم من استراتيجيات الصحة للقضاء على كورونا    الصحة والثقافة تقيمان بعد غد الجمعة برامج توعوية لحملة تطعيم كورونا    ما يحدث لجسمك عندما تتصفح وسائل التواصل الاجتماعي قبل النوم؟    داعية يرد على سيدة تدعو الله وتلح في الدعاء لطلب الستر لكنها لا ترى إجابة فماذا تفعل؟    محاكمة متهمين وفتاة عثر بحوزتهما على (شاشمندي)    شمال دارفور :الصحة تتسلم مرافق بمستشفى النساء والتوليد بعد صيانتها    البيت الأبيض يكشف عن أول زعيم خليجي يستقبله بايدن    اختفاء ملف الشهيد د.بابكر عبدالحميد    الشرطة تصدر بياناً حول تفاصيل مقتل العميد "بريمة"    بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    طه مدثر يكتب: الجانب الإسرائيلي.. نشكر ليك وقفاتك!!    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لاسترداد سودان الوحدة والسلام والعدالة
نشر في السوداني يوم 05 - 12 - 2021

أثارت الأخت سهير فؤاد فانوس العطبراوية المقيمة في سدني بما كتبته في قروب من القروبات المجتمعية في السودان تحت عنوان أقباط السودان وذكريات لا تموت، ذكريات طيبة عشتها وسط مجموعة من الأصدقاء الأقباط في عطبرة وفي غيرها من مدن السودان أذكر منهم على سبيل المثال جرجس مقاريوي وماهر بولس ونشأت نجيب إلى أن فرقتنا ظروف الدراسة والعمل.
لن أتحدث عن هؤلاء الأصدقاء ولا عن غيرهم من الأقباط الذين تعرفت عليهم هنا في أستراليا وأنا لا أحب استخدام هذا التصنيف الذي تجاوزناه عملياً قبل أن تطفح على سطح مجتمعاتنا التصنيفات العصبية والفتن المجتمعية التي للأسف مازالت تؤجج عقدياً وإثنياً لخدمة أجندة سياسية ظلامية لإضعاف النسيج المجتمعي وتتسبب في استمرار الخلافات المصطنعة التي تهدد السلام في بلادنا والعالم أجمع.
لم نكن نعرف في السودان هذه التصنيفات العقدية والإثنية إلا في نطاق ضيق لكنها انتشرت واستغلت ولا تزال تستغل لإثارة الفتن المجتمعية، بل انتقلت هذه التصنيفات الجاهلية حتى في االبلاد التي تأسست على ثقافة تعددية وانسجام مجتمعي مثل أستراليا التي لم نتمكن فيها من تأسيس كيان جامع للجالية السودانية بل نقلنا بعض الكيانات القبلية والجهوية التي أقعدتنا عن بناء كيان سوداني قومي رغم المحاولات المقدرة من جيل المهاجرين الرواد.
هناك مبادرات سودانية طيبة استمدت قوميتها من روح ثورة ديسمبر الشعبية التي وحدت الإرادة السودانية بكل مكوناتها السياسية والمهنية والمجتمعية مع ازدياد الوعي الشعبي خاصة وسط الكنداكات والشباب وبعض الأحزاب الفاعلة الرافضة للانقلاب المنحازة لقوى الانتقال الديمقراطي، ولن يتحقق الانتقال الديمقراطي بإقصاء السياسيين من السلطة الانتقالية كما لايمكن استبدال محاصصة حزبية منقوصة بمحاصصة ولائية فوقية .. والأمل معقود على أن تسترد كل الكيانات السياسية والمهنية والمجتمعية عافيتها الديمقراطية لاسترداد عافية سودان الوحدة والسلام والعدالة والحياة الحرة الكريمة وهذا يتطلب تأجيل الخلافات الحزبية والمهنية والمناطقية لحين إكمال الفترة الانتقالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.