الذين يحكمون بالأكاذيب!! .. بقلم: طه مدثر    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    لوحة لا توصف تدفق منها الوفاء لإنسان عشق تراب بلاده حتي الرمق الأخير وكان التشييع المهيب خير شاهد .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الشفافية والحسم لاسكتمال أهداف الثورة الشعبية .. بقلم: نورالدين مدني    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    مخطئ من يظن بأن ثورة ديسمبر سوف تفشل كأكتوبر وأبريل .. بقلم: طاهر عمر    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الموسيقار/ جمعة جابر الصوت والصدى 1-2
نشر في السوداني يوم 16 - 11 - 2012


الصوت والصدى 1-2
كتب/ خالد الشيخ حاج محمود
ولد الموسيقار الراحل الاستاذ/ جمعة جابر محمد البشاري بمدينة المجلد عاصمة المسيرية الحمر في عام 1937م ونشأ وترعرع وسط أسرة مسكونة بالأدب والفنون بل الثقافة كلها. ويكفي أن الاستاذ الشاعر الكبير فضيلي جماع هو ابن اخته وهما أصلاً من المسيرية الحمر (أولاد عمران) المشهود لهم بالفروسية بالرغم من أن (مستر ماكمايكل) يقول من خلال كتابه (قبائل شمال ووسط كردفان) بأنهما أي الحمر والزرق أفراد قبيلة واحدة ولكن اصبحت المجموعتان في كردفان مميزتين جداً بحيث أن الحمر كفو عن تصنيف أنفسهم مسيرية اطلاقاً لذلك فإن فروع المسيرية هم ( أولاد أم سليم والغزاية والدرع والعنينات وابو نعمان والزرق واولاد هيبان واولاد عودة) ، حيث احتل المسيرية الارض الواقعة حالياً شرق دارهم وكانت لهم اليد الطولى بين دار الحمر والبركة والرهد وشركيلا غير أن الحوازمة تحالفوا مع البديرية والغديات والتمام والبرقد وقاموا بإزاحتهم للوراء نحو مواقعهم الحالية، ومن حينها صار الحوازمة منفصلين عنهم وظل كثيرٌ من المسيرية في مطلع سنى المهدية موالين للحكومة ففي عام 1880م أعانوا سلاطين باشا على سلطان الفور (هارون) وبعد معركة كرري وسقوط ام درمان كرس عدد من المسيرية تحت قيادة (محمد الفقير ود الجبوري) أما الحمر فينقسمون إلى قسمين هما (العجايرة والفلايتة) حيث فروع القسم الأول هي ( أولاد كامل وأولاد عمران ) فيما يتكون الفلايتة من (المتانين واولاد سرور والجبارات والسلامات) علماً بأن المسيرية الحمر ينحدرون من (عطية) جد البقارة والذي أنجب (مسير ورزيق) والاخير ينسب له الرزيقات، فيما يرى بعض الباحثين والمؤرخين بأن المسيرية ينسبون للثعالبة وبالتالي هم من طئ والتي هي قبيلة عربية قحطانية كبيرة كانت في سالف الزمان والجدير. بالذكر أن شجرة (آل على الجلة) ناظر المسيرية سابقاً تشير لجدهم (عبد الرحمن تالا) بيد أن قبيلة المسيرية عانت معاناة شديدة ابان المهدية جراء الحرب والوباء ولأن منطقتهم واسعة بما فيه الكفاية لذا كان الاستقرار ديدنهم وهم يعملون بالزراعة في المجلد والتي تعني (الأرض القردود) ويطلقون عليها (دينقا أم الديار) ويتجهون في موسم الجفاف صوب بحر العرب جنوباً فتحدث بينهم وبين الدينكا العديد من المغارات والغارات. في هذه البيئة الموروثة شب الموسيقار جمعة جابر واحترف الموسيقى منذ نعومة اظافره وشب عن الطوق فعمل في هذا الجانب بمدينة ود مدني من خلال موسيقى شرطتها وقام بتبني خط موسيقى الجاز بعدما وحد كفاحه مع الموسيقار الاستاذ (محمد آدم المنصوري) أحد رواد موسيقى شرطة الجزيرة والذي سبق أن عمل مع الموسيقار (كودي أنجلو) مؤسس موسيقى شرطة الجزيرة وكانت آلة المنصوري الاساسية هي الكلارينيت (سي بيمول) حسبما اورد الرائد (علي يعقوب) في كتابه (الجلالات والمارشات العسكرية) هذا إلى جانب اجادته العزف على جميع الآلات الخشبية والوترية وآلة البيانو كما برع في التأليف الموسيقي وأيضاً تعرف الموسيقار جمعة على الموسيقار (أحمد مرجان) وهو أول سوداني تم اختياره لقيادة الموسيقى بعد عقد دورة موسيقية متقدمة لمجموعة من ضباط الصف المميزين على كيفية قيادة الفرق الموسيقية والتوزيع العالي والهارموني وبالتالي تم اختياره لسودنة الموسيقى العسكرية لاسيما وقد عرف بإجادته للعزف على معظم الآلات النحاسية بجانب آلته الأساسية (تينور ساكسفون) والآلات الوترية (كالكمان والبيانو) علماً بأن الموسيقار أحمد مرجان قام بتأليف لحن النشيد الوطني للشاعر أحمد محمد صالح (نحن جند الله جند الوطن) ، كما التقى الموسيقار جمعة جابر بالفنان الكبير والموسيقار (محمد الامين) بمدينة ود مدني تلك الوارفة الظلال والمسكونة والمعطونة بالفنون والآداب درة الجزيرة الفيحاء ومنبع الالهام والتي وصفها الشاعر خليل فرح بقوله:
مالو جسمي أعياهو النضال بدني روحي مشتهية ود مدني
دار أبوي متعتي وعجني
كل تلك المعطيات والحوافز جعلت الموسيقار جمعة جابر يتبنى خط موسيقى الجاز للنظاميين بود مدني كما يقول الفنان الكبير الاستاذ عبد الرحمن عبد الله خريج معهد كردفان للموسيقى ، وحينها كانت بالبلاد عدة فرق موسيقة للجاز منها على سبيل المثال (فرقة كمال كيلا وجون براون وشرحبيل وجاز الديوم وجاز العقارب) بيد أنها كانت غير نظامية لذا فكر الموسيقار جمعة في اقامة فرقة موسيقة بمدني وبالفعل نجح في ذلك ومن ثم عمل الموسيقار جمعة جابر معلماً بوزارة التربية ولأنه كان اشتراكي الهوى فقد ابتعث للاتحاد السوفيتي ونال كورس تدريبي في الموسيقى واجاد العزف على كل الآلات كما مارس النقد الموسيقى على صفحات الصحف والمجلات داخلياً وخارجياً وأشرف أيضاً على قيام فرقة فنون كردفان مع مجموعة من مؤسسيها منهم بالطبع حاديها وبانيها الاستاذ عثمان محجوب المراقب المالي لمديرية كردفان آنذاك ، غير أن الاستاذ جمعة جابر رأى ألا يصبح كضل الدليب لذلك قال لبعض تلاميذه آنذاك ومنهم الفنان عبد الرحمن عبد الله أولى بهذا العمل كردفان وكان يقصد بذلك إنشاء (معهد كردفان للموسيقى) حيث شرع في تنفيذ الأمر بعدما تدرب على يد الموسيقار عبد السيد محمد – أحد موسيقي الاورط السودانية عشرجي أورطة، حيث برع جمعة في الموسيقى وهو يعزف على جميع الآلات الخشبية والوترية ولقد ساعده في قيام معهد كردفان للموسيقى مساعد مدير شرطة كردفان آنذاك (سليمان أبو داؤود) إذ قام جمعة بإختيار مجموعة شباب لأول مرة في الشرطة وكان ذلك بمثابة مدارس سنية موسيقية علماً بأن أولئك الشباب كان عددهم في حدود الثلاثين منهم على سبيل المثال عازف البييز المشهور التجاني محمد ادريس والذي نال دبلوم من جامعة افريقيا العالمية بعد ذلك واعتزل الموسيقى كما كان من ضمنهم يوسف عبد الله عازف الساكس المشهور وزميله أحمد باشوق عازف البييز وكلهم تخرجوا كموسيقيين بالشرطة واصبحوا يشاركون ضمن موسيقى جاز البوليس في افراح الناس وفي المناسبات العامة بعدها ادرك الاستاذ جمعة جابر بأن مدينة الأبيض تعاني من أمية في مجال الموسيقى فبدأ تدريسها في المنازل ومن تلك منزل صديقه الفنان الرائع ونسيبه الاستاذ زين العابدين أحمد خليفة ولكن سرعان ما عاد لمواصلة مجهوده الموسيقي بنادي العمال بالأبيض، وكان في بداية عمله الموسيقي لا يمنع تقليد الواعدين لرصفائهم الرواد في مجال الغناء حيث تغنى الاستاذ فتحي حسين للاستاذ ابراهيم عوض كما تغنى بلوم الغرب الاستاذ عبد الرحمن عبد الله للاستاذ محمد وردي وكان أول من التحق بمعهد الاستاذ جمعة الاساتذة (النوراني محمد الطيب وأحمد محمد هرون وعلى حسن ولمبو وأحمد محمد صالح (صاحب اغنية قدم قدم) والتي يقول فيها:
(قدم قدم مشي الوزين مشي ام كزم) كما التحق بالمعهد أيضاً الفنان الكبير ابراهيم موسى أبا ، وعندما التقى الموسيقار جمعة بالأستاذين (سيد عبد العزيز وعبد العزيز عبد النعيم) بدأت تتبلور عندهم فكرة قيام معهد للموسيقى إذ عقد أول اجتماع بمنزل الوجيه محمد الحسن قدري رجل المجتمع والمحب للعمل الثقافي والأدبي ورئيس جمعية الحقيبة بمدينة الأبيض آنذاك وقد ضم الاجتماع جمعة جابر وعبد العزيز عبد النعيم وتمخض الأمر عن تشكيل لجنة لقيام المعهد وبالفعل تقدموا بطلب في يوم 27/مارس/1965م للتصديق بإنشاء المعهد وجاءت الموافقة ممهورة بتوقيع السيد حسن الحاج حسن (مراقب مجلس بلدية الأبيض) وبتاريخ 30/أكتوبر/1966م تم تكوين المكتب التنفيذي الأول لمعهد كردفان الموسيقي من السادة ( محمد الحسن قدري رئيساً واستاذ الاجيال عبد الرحمن أحمد عيسى نائباً له والباشمهندس عوض عابدين سكرتيراً والاستاذ عبد العزيز عبد النعيم نائباً له والوجيه عبد الكريم حسين جعفر أميناً للصندوق والاستاذ رابح الصديق نائباً له وعضوية الاستاذ جمعة جابر وممثلين عن البلدية والاستعلامات والعمل ) وتم استئجار منزل أولاد يحيى المشهورين بصناعة الباسطة بالقرب من منزل الشاعر الكبير محمد عوض الكريم القرشي بمدينة الأبيض ثم بدأ التسجيل مجاناً للتلاميذ فالتحق بالمعهد مجموعة من الموهبين منهم على سبيل المثال الاساتذة (عبد الله عبد الرازق شبور وعثمان محمد موسى الخير وحمزة ورابح الصديق ومحمد ابراهيم) كما التحق بالمعهد مجموعة المطربين الاساتذة (صديق عباس وعبد القادر سالم وعبد الرحمن عبد الله) إلى جانب الموسيقيين الاساتذة (محمد المصطفى وسليمان فضل المولى وإبراهيم النضيف والجنرال الاديب أحمد طه محمد الحسن) والذي كان آنذاك بمدينة الأبيض في حي تقي طالباً بمدرسة النهضة الثانوية المصرية ، وكان رسم الاشتراك جنيهان ، وعادة ما يقوم الوجيه المرحوم محمد الحسن قدري بدفع باقي التكاليف اللازمة للتسيير. والجدير بالذكر أن الاستاذ عبد العزيز عبد النعيم كان له دورٌ بارز في إنشاء هذا المعهد بل قام بإحضار سبورة الدراسة لذا كان له وضع مميز في الجانب الاداري للمعهد وكان عدد الدراسين آنذاك خمسة واربعين دارساً ومن ثم انتقل المعهد إلى نادي الهلال بمدينة الأبيض وكانت الدراسة تتم في فترة العصر دائماً وقد قام الاستاذ جمعة جابر بإصدار قانون منع بموجبه التقليد سماه تلاميذه آنذاك بقانون (حمورابي) كما افاد الاستاذ عبد الرحمن عبد الله ، وكان من يقوم بالتقليد يغرم مبلغ خمسة جنيهات كانت توظف في شراء كتب التمارين الموسيقية على سبيل المثال كتاب (العود1) و(العود2) للاستاذ الموسيقار جورج فرح اللبناني الجنسية غير أن الاستاذ جمعة جابر كان يسمح بالغناء العام كالحقيبة واغنيات التراث والحماسة والسيرة كما كان من ضمن اساتذة المعهد (الاستاذ محمد آدم المنصوري ودكتور شوقي المصري الجنسية) ومن العوامل التي ساعدت على نجاح الموسيقار جمعة جابر أنه اقترن بأسرة كلها متيمة بالثقافة والفنون حيث تزوج الاستاذة /فاطمة أحمد خليفة شقيقة صديقاه الفنان الاستاذ (زين العابدين والاستاذ عازف الكمان عبد المجيد أحمد خليفة) وانجب منها تسعة أبناء هم (سمير ومحمد واحمد وسهير وسليم وصلاح وسلوى وسارة وعبادة) والاخير سار على درب والده وهو عازف جيتار ماهر ، وكانت تلك الزيجة في عام 1963م بمنزل الاسرة بحي القبة غرب وقد اشتهرت تلك الاسرة بالابداع في شتى المجالات فمنهم المطربون والتشكيليون والعازفون والمسرحيون فهي تماثل أسرة البنا في رفاعة وام درمان، وبعد أن أدى الموسيقار جمعة جابر دوره تجاه المبدعين في كردفان عمل رئيساً لقسم الموسيقى بالاذاعة كما انتخب عدة مرات في ادارة اتحاد الفنانين ثم سكرتيراً لنقابة الموسيقيين بالاذاعة وعندما تميز في مجاله الموسيقي وغطت شهرته الآفاق انتخب نائباً لرئيس المجمع العربي للموسيقى وكانت رئيس ذلك المجمع آنذاك هو الاستاذ طارق عزيز رئيس الوزراء العراقي السابق، وشارك الاستاذ جمعة جابر باسم المجمع المذكور في الجمعية العمومية للمجلس العالي للموسيقى كما شارك في ندوات وابحاث موسيقية عديدة وألف عدة مؤلفات منها (الموسيقى للهواة ) و(تراث ومفوهم السلم الخماسي) و(الموسيقى السودانية تاريخ وتراث وهوية ونقد) ، لذلك كرم بالوسام الفضي للفنون والآداب من قبل رئاسة الجمهورية كما اشتهر الاستاذ جمعة جابر بأنه ملحن إذ لحن للفنانة (أم بلينة السنوسي) رائعة الشاعر عبد العزيز عبد النعيم (الحياة حلوة) والتي غنتها بمصاحبة رفيقتها في الغناء (فاطمة عيسى):
الحياة حلوة والجمال خلاب والعيون قمرة تسحر الالباب
كما لحن الاستاذ جمعة جابر ثلاث اغنيات اخرى منها الاغنية البديعة (يا قماري الروض) وهي من كلمات الشاعر المبدع عبد العزيز عبد النعيم :
يا قماري الروض بلغوه سلامي واشتياقي وحبي وغرامي السامي
قولو ليهو حبيبك طال غيابو عليك وطال حنينو اليك يا قماري
كان الاستاذ جمعة جابر مثقفاً عضوياً وقارئاً للعديد من الكتب والاشعار حيث قرأ لسلامة موسى وبت الشاطئ وغيرهم وكان يحفز تلاميذ معهده الذين يداومون على القراءة بمكتبة البلدية في مدينة الأبيض التي أسست عام 1961م في عهد السيد /سليمان وقيع الله مدير مديرية كردفان آنذاك وقام بتشيدها المهندس الاديب جعفر محمد حامد وكان الحافز عادة تناولهم لوجبة عشاء بمعطم (طه البلك) المشهور بالمدينة مكافأة لهم وأيضاً ساهم الموسيقار جمعة جابر في العديد من الندوات بمدينة الأبيض وشارك معه بالحديث في تلك الندوات الاساتذة (عمر مودي والحلاج )، ولعلهم يذكرون حديثه الذي كان يردده من خلال نادي الخريجين وكلية المعلمات بالأبيض على سبيل المثال قوله الذي استشهد به من التراث الشعبي:
البت الصفرا عاجتا الاصغر من اخيتا
تقول والدتا وصتا على دخانا ودلكتا
(لعله يقصد بذلك المرأة التي تهتم بزوجها) ومن مقتنيات الاستاذ جمعة جابر في المكتبة الموسيقية الخاصة به (بحيرة البجع) للموسيقار العالمي الروسي (شايكوفسكي) ولأن الاستاذ جمعة كان ناقداً وصاحب رأي ثاقب لذلك اعترض على اغنية (بت بارا) للشاعر التجاني مساعد والتي غناها الاستاذ عبد الرحمن عبد الله حيث قال بأن جملتها الموسيقية ليس بها مذهب وانما كلها دور والمذهب في تعريفه يعني الذي يأتي عقب كل دور لاحظ تلك الاغنية والتي اصطادتها عين الناقد الاستاذ جمعة جابر:
شوف جمال بت بارا وحلاتها أجمل البنوت في السباتة
قمرة اربعتاشر بي ذاتها البنات معترفات دوامة
كل هذه المفردات فيها الدور وتخلو من المذهب الذي يأتي بعد الدور ، لذلك اعجب الموسيقار جمعة جابر برائعة الاستاذ عبد الرحمن عبد الله (رسوماتك) التي كتب كلماتها الشاعر الاستاذ محمد مريخة:
رسوماتك وحات عينيّ وحياتك جميلات ذي بسيماتك
بنان حساس بنادي الناس عشان ما يملو ساحاتك
يعيشوا زمان في طيف ألوان يعاينو الليلة لوحاتك
بغير والله من فنك وبسأل كل روض عنك وعن أجمل هواياتك
أقول لو صغت بي ايدي ظلال تشكيل وتجريدي
تحير فكري ميزاتك
رحم الله الموسيقار الراحل جمعة جابر الذي كان كالصوت والصدى وهو يعد ويؤهل العديد من الاجيال الموسيقية ببلادنا وخاصة كردفان وينثر الطرب بين انامل الموسيقيين والمطربين وهو حقاً من جيل العصاميين الذين صنعوا دولة الموسيقى بكردفان وفي كافة أرجاء السودان. ونواصل..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.