توجيهات للجوازات والجمارك لمباشرة العمل في المعابر الحدودية مع أريتريا    النيل الأبيض: زيادة تمويل مشروعات الشباب إلى (100) ألف جنيه    تنظيم الدولة الإسلامية يعلن مسؤوليته عن هجوم سيناء    دعوة للرئيس البشير لزيارة "قولو" بجبل مرة    ختام فعاليات مؤتمر إسطنبول الدولي    البرلمان يؤجل اجتماع لجنة التعديلات الدستورية    تصريحات مثيرة للاعب المريخ النعسان حول مباراة اليوم أمام مولوديه    الثورة السودانية تنتقل لبرلين سينما تبحث عن التاريخ وتدافع عن المستقبل! .. بقلم: طارق الشناوي    أنبذوا التسييس الديني بدايةً يا طوائف .. بقلم: سعيد محمد عدنان/ لندن/ بريطانيا    دعوة للاجتماع العادي السنوي للمساهمين في الشركة الوطنية لنظم التعليم المتقدم    مصرع وإصابة (25) شخصاً في حادث بسبب (الحمار)    محاكمة امرأة بقتل زوجها طعناً بسيخة    "الكهرباء": عطل طارئ تسبب في حدوث إطفاء كامل بالشبكة القومية    طالب ينهي حياة فتاة رفضت الزواج منه بالجزيرة    الحكومة: مستمرون في دعم السلع الاستراتيجية    "وقاية النباتات": القضاء على أسراب الجراد الصحراوي بالبحر الأحمر    مرشح رئاسي سابق يطرح مبادرة لتكوين لجنة حكماء لحل قضايا البلاد بالحوار    في بيان رسمي: الشرطة تحتسب أحد منسوبيها    نائب الرئيس التركي:حريصون على علاقاتنا الاستراتيجية مع السودان    نيجيريا.. تأجيل انتخابات الرئاسة إلى الأسبوع المقبل    مدرب المولودية: قادرون على انتزاع التأهل من السودان    شكري يبحث مع اللجنة اليهودية الأمريكية استئناف عملية السلام في المنطقة    الخارجية الأمريكية: نتمنى أن تسمع أصوات الشعب السوداني    مقتل 6 عسكريين سعوديين على الحدود مع اليمن    بايرن ميونيخ يقلب الطاولة على أوجسبورج ويهزمه بثلاثية    يستهدف بطاقة الترشح لنصف النهائي المريخ يتحدى مولودية الجزائر في كأس زايد للأبطال    نورهان نجيب (عروساً)    مُتعهِّد يُهدِّد بمُقاضاة فنان شاب بسبب (عيد الحُب)!    الأزرق يواصل تدريباته التحضيرية في كيتوي    الشيب.. مصدر قلق لعددٍ من الفتيات!    القاهرة: إنهاء مشروع الربط الكهربائي مع السودان قريباً    المعادن: 4 مليارات دولار عائدات الذهب العام الماضي    إقالة الزعفوري والجنرال وتعديلات في قطاع الكرة بالهلال    “العقرب” و”تيري” يعودان للمشاركة    “تركي الخضير” يعود مجدداً ويدير مباراة اليوم    شاب يصيب شقيقه ويقتل مخموراً حاول دخول منزله    الفنان “هشام درماس” في بوح خاص ل(المجهر)    “حسين الصادق” و”مصطفى قمر” يلتقيان في عمل ثنائي    المحكمة تسلم شاباً قتل شقيقته لأسرته بسبب مرضه النفسي    الإعدام شنقاً لنظامي قتل فتاة رمياً بالرصاص بعد رفضها خطبته    انخفاض ملحوظ في أسعار السلع الاستهلاكية بالأسواق    مناسبات هشة!    مبعد منذ (30) عاماً.. وفاة خطيب المسجد الأقصى في السودان    زراعة (120) ألف فدان قمح بالشمالية    أمين إعلام المؤتمر الوطني.. د. “إبراهيم الصديق” في حوار الراهن مع المجهر    المعلم ... الأمانة .. بقلم: الاستاذة/ عفاف محمد عدنان – برلين – ألمانيا    في امريكا يحققون مع من يداعب فتاة ويتجاهلون من يشعل حرب عالمية .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    أطلقوا سراح الفيس بوك .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    عملية جراحية لجنين في رحم أمه    براءة شاب من تهمة اغتصاب طفل بالخرطوم    نبوءة الثورة في الشعر: عالم عباس وفضيلي جماع .. بقلم: صديق محيسي    تعقيب على مقال د. محمد عبد الحميد بعنوان: (عفوا ... أستاذ مبارك الكودة لقد حكم الاسلاميون وبنسبة مائة بالمائة) .. بقلم: مبارك الكودة    اكتشاف ألفي نوع جديد من البكتيريا في أمعاء الإنسان    دراسة: البرق يحمي الخلايا!    بسبب الريجيم.. امتناع مذيعة من الظهور لتقديم برنامج تلفزيوني..    حزب التحرير: النظام الاقتصادي في السودان رأسمالي وليس إسلامياً!    تاجر (دواية) ل(كوكتيل): بَعضهم يَستخدمها للكتابة في اللوح والبعض الآخر ل(البخرات)!    عندما ضحك رب العالمين ..!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(السوداني) تورد تفاصيل زيارة عزاء الرئيس لأسر شهداء تلاميذ نهر النيل
نشر في السوداني يوم 18 - 08 - 2018

استقبلت محلية البحيرة، بولاية نهر النيل أمس، رئيس الجمهورية المشير عمر البشير الذي وصلها، لتقديم واجب العزاء في وفاة (23) تلميذاً وتلميذة من منطقة "كبنة" غرقاً.
وصل الرئيس إلى سرادق العزاء يرافقه وزراء، شؤون الرئاسة والداخلية والحكم الاتحادي ووزير الدولة مدير مكتبه ووالي الشمالية. وقال رئيس الجمهورية لدى مخاطبته أسر الضحايا وجموع المعزين المرابطين بموقع الحادث لانتشال الجثث (المصاب جلل وهو مصاب وحزن لجميع أهل البلاد).
وأضاف :" الأطفال مستقبلنا وموت أي طفل يهز كل أهل السودان فكيف بهذا العدد الكبير من فلذات أكبادنا الذين اهتز لموتهم الناس في كل بقاع السودان".وقال البشير :" أتينا معزين مثل كل سوداني أحزنه هذا المصاب الجلل وأتينا كذلك لننقل لكم تعازي أهلكم الذين لم تمكنهم ظروفهم من المجيء إليكم ".وأثنى رئيس الجمهورية على صبر أسر الشهداء وأهلهم، وقال " لقد صبرتم صبر الجبل وأنتم أهله ورضيتم بقضاء الله وقدره ونسأل الله أن يجعله في ميزان حسناتكم".واقترح الرئيس البشير تسمية قرية (الكنيس) باسم قرية (الشهداء) ووجه ببناء مدرسة نموذجية مختلطة في القرية تحمل اسم شهداء البحيرة تخليداً للأطفال ضحايا الحادث. وأكد الرئيس انحيازه لخيار المواطنين الذين قالوا إنهم مع "الخيار المحلي" وأعلن موافقته على كل المشروعات التي تضمنها وقد صدرت خطابات الضمان للبدء في تنفيذها.
وأدى الرئيس والوفد المرافق صلاة الجمعة في موقع الحادث ثم قدم العزاء لأمهات الشهداء، وأعلن عن تكفله بعمرة محرم لآباء وأمهات الشهداء.
في السياق رحب والي نهر النيل اللواء حقوقي حاتم الوسيلة بزيارة الرئيس ومواساته أسر الشهداء، وقال إن أثرها عميق لأنها دخلت قلب كل شخص في المنطقة وخففت كثيراً من حزن أسر الشهداء.
من جهته رحب ممثل أسر الشهداء عبدالرحيم البصير بزيارة السيد رئيس الجمهورية كمعزٍ سوداني وابن بلد أصيل، وقال إنها تحمل معاني ودلالات عميقة.
وأضاف أن زيارة رئيس الجمهورية والوفد التنفيذي المرافق وتوافد جميع أهل المنطقة وتعاطف أهل السودان خفف كثيراً من الفاجعة، وأضاف : " لم تبكنا المصيبة ولكن أبكتنا دموع الرجال الذين جاءوا ليتقاسموا معنا الحزن".
وقال إن رئاسة الجمهورية ومؤسسات الدولة والمنظمات الحيوية كانت حاضرة منذ وقوع الحادث وظلت مرابطة في موقع الحادث تخفف المصيبة وتساعد في انتشال الجثث.
وضم الوفد المرافق لرئيس الجمهورية وزير شؤون الرئاسة د. فضل عبدالله، ووزراء الداخلية إبراهيم محمود، الحكم الاتحادي حامد ممتاز، ووزير الدولة مدير عام مكاتب رئيس الجمهورية حاتم حسن بخيت ووالي الشمالية ياسر يوسف إبراهيم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.