حمدوك يُعفي مدير وحدة تنفيذ السدود    دعوة لوزيرة الخارجية لزيارة دولة الإمارات    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    مروي تشهد أطول ماراثون سوداني للتجديف و"الكانوي" في العالم    تعزيزات أمنية بمحلية قريضة بعد هجوم على قسم الشرطة    مواكب حاشدة بالقضارف تطالب بإقالة الوالي المكلف    مليون دولار بحوزة نجل مسؤول الايرادات السابق بالقصر الجمهوري    القبض على مدير جامعة البحر الأحمر بتهم الفساد وهروب المدير المالي    أمر بالقبض على صلاح قوش في جريمة قتل    تجمع أساتذة الجامعات: استقالات مديري الجامعات الجماعية " فرفرة مذبوح "    (الكنداكة ) ولاء والتحدي ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد )    "الأعمال السوداني" يسعى للتكامل الاقتصادي مع إثيوبيا    إضراب لاعبي المريخ يدخل يومه السادس    إعفاء عدد من القيادات في شركات النفط والغاز والمعادن    شاهد اتهام يكشف معلومات مثيرة في قضية مقتل معلم خشم القربة    مقتل شاب طعناً بالسكين على يد شقيقه الأكبر بام درمان    باريس تشكك بفرضية تنفيذ الحوثيين لهجوم أرامكو    نتنياهو يدعو لتشكيل حكومة وحدة موسعة وغانتس متمسك بالرئاسة    بومبيو: ندعم حق السعودية في الدفاع عن نفسها ولن نتساهل مع إيران        حوارية المشروع النهضوي: في تذكر الصحفي الاديب الكبير سامي سالم .. بقلم: الصحفي/ ابراهيم علي ابراهيم            خارجياااااو !    اتحاد المخابز :أزمة الخبز بالخرطوم بسبب نقص الغاز    احتجاز معدنين تقليديين في الشمالية    البرهان يفتتح مجمع الكدرو لتصنيع اللحوم    الكاردينال يجتمع بالهيئة الإستشارية لنادي الهلال    منتخب الشباب يستهل تدريباته ظهراً ب(قولو) تأهباً لسيكافا    بعثة المنتخب الأول تصل أديس ابابا برئاسة رمزي يحي    مقتل مواطن على يد (5) نظاميين قاموا بتعذيبه في كسلا    "السعودية" : هجوم "أرامكو" بصواريخ دقيقة وطائرات مسيرة إيرانية    ورود ... وألق يزين جدار الثورة .. بقلم: د. مجدي اسحق    في ذكراه المئوية: دور عبد الريح في تطوير الأغنية السودانية .. بقلم : تاج السر عثمان    تشييع الفنان بن البادية في موكب مهيب بمسقط رأسه    زيادة رسوم العبور بنسبة (100%)    حالات ولادة مشوهة بتلودي واتهامات باستخدام (سيانيد)    رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"    حكاية "عيساوي"    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    الصورة التي عذبت الأهلة .. بقلم: كمال الهِدي    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكاية الولد الشفت
نشر في السوداني يوم 24 - 11 - 2012


إثارة محمود للجدل لم تتوقف عند الفن وحسب، بل إمتدت لذلك عندما ظهر في الصحف المختلفة بلباس الطرق الصوفية، ومن ثم انطلاق الاحاديث حول علاقته بالطرق الصوفية، ليكتشف الجميع فيما بعد ان لمحمود علاقات وطيدة جداً مع الطرق الصوفية، التى يكن لها حباً عظيماً، وبالاخص الشيخ الصادق الصايم ديمة، الذى يحكى محمود عن علاقه به ويقول بأنه يعتبره (والده الروحي)، ولعل علاقة محمود الوطيدة مع الصوفية ربما اجابت عن كثير من تساؤلات جمهوره حول هجرانه للغناء في فترة واتجاهه للمديح النبوي الشريف وانتاجه لعدد من المدائح التى نالت حظها من الانتشار وابرزها مدحة: (الناس دي بتحب النبي ومحمود دا بيحب الرسول)، كما اجابت كذلك عن علاقته بإذاعة وتلفزيون الكوثر التى كانت في فترة من الفترات تحير جمهوره بشدة، ولمحمود عبد العزيز وجه آخر لم يتاح لبعض جمهوره التعرف عليه بعد، وهو وجه إبداعي يخفيه محمود ويحتفظ به لنفسه، حيث يمتلك محمود موهبة مدهشة جداً في الرسم والتلوين والنقش ب(البوهية)، ويشهد على ذلك منزله الكائن بحي المزاد بحري، والذي يحتضن كثيرا من اللوحات التى قام محمود برسمها في اوقات متباعدة، وعن تلك الموهبة يقول محمود: (الرسم يريح اعصابي ويمنحنى الوقت للتفكير بهدوء)، وبجانب جزئية الرسم، فمحمود يمتلك عدداً من الهوايات الاخرى المثيرة للجدل وابرزها تربيته للحيوانات الاليفة وغير ذلك، فهو يعشق تربية الكلاب والافاعي، وعن هذه الاخيرة حكى لنا الاستاذ ابراهيم حسن مدير المكتب الاعلامي لمحمود قبل سنوات وقال ان محمود يطلق على تلك الافاعي اسماء معينة يناديها بها، كما يطلب من احد الصيادين جلبها له بالمنزل بين وقت وآخر ليلعب معها، واضاف ابراهيم ضاحكاً: (عندما يكون محمود في مزاج ليلعب مع تلك الافاعي نغادر كلنا المنزل ويبقى هو وحيداً مع ذلك الصياد).

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.