مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحرير صادر الذهب.. هل ينفع القرار هذه المرة؟
نشر في السوداني يوم 04 - 12 - 2018

مؤخرا نشطت شعبة صادر الذهب باتحاد الغرف التجارية في إعداد خطة لصادر الذهب وتسليمها لرئيس مجلس الوزراء لتأتي استجابته سريعا بعد الاطلاع على الخطة بفتح صادر الذهب. فما أن حل أمس الأول حتى أعلنت الشعبة موافقة رئيس مجلس الوزراء من خلال اجتماعه بهم تحرير صادر الذهب، وفتحه أمام جميع الشركات بعد موافقة بنك السودان المركزي وشعبة مصدري الذهب.
رئيس شعبة مصدري الذهب عبد المنعم الصديق عالم يذهب في حديثه ل(السوداني) أمس، إلى أن تحرير الذهب يمنع التهريب بما يصب في صالح خزانة الدولة وتحسين ميزان المدفوعات وزيادة احتياطيات بنك السودان المركزي من العملات الصعبة بجانب العمل على تلبية احتياجات البلاد من السلع الاستراتيجية وخفض سعر الصرف.
خطة المصدرين
عالم كشف عن ملامح الخطة الخاصة بصادر الذهب التي سلمت لرئيس الوزراء، مشيرا إلى أنها ترتكز على محاربة التهريب وإدخال الفاقد من الذهب عبر التهريب إلى دائرة الاقتصاد السوداني بما يمثل دعما لميزان المدفوعات عوضا عن تسرب الذهب إلى دول الجوار، بجانب التحرير من القيود والرقابة الأمنية التي أفقدت المعدنين الثقة للوصول إلى مجمع الذهب الذي كان يمثل سوقا حقيقيا لكل السودان وبعض الدول الإفريقية.
وأكد رئيس الشعبة محاسبة منتجي الذهب بالسعر العالمي وتوريد الحصائل كذلك بالسعر المجزي للدولار، وأضاف: الاتفاق الموقع بيننا ورئيس مجلس الوزراء ينص على حصول الشركات على ترخيص من بنك السودان المركزي وتزكية من شعبة مصدري الذهب، ويتم إجراء صادر الذهب عن طريق بنك السودان المركزي واستخدام استمارة صادر الذهب (اي اكس قولد)، على أن يتم بيع حصيلة صادر الذهب لبنك السودان المركزي عن طريق الدفع المقدم بالسعر الساري في السوق.
تقييم الخطوة
اقتصاديون يرون أن الخطوة جيدة لكنها لا تُغني عن إنشاء بورصة الذهب، منوهين إلى أن فتح الصادر يتيح للقطاع الخاص شراء الذهب بأموال حقيقية من داخل النشاط الاقتصادي بالبلاد ليتم توظيف الحصيلة في استيراد السلع الضرورية. ويذهب الخبير الاقتصادي د.محمد الناير في حديثه ل(السوداني) أمس، إلى أن بنك السودان لن يحتاج بعد الآن إلى طباعة عملة ورقية بكميات كبيرة لشراء الذهب، لافتاً إلى أن تدوير الأموال سيكون حقيقياً بما يسمح للبنك المركزي التفرغ لرقابة الجهاز المصرفي وتوفير السيولة وإعادة الثقة في المصارف وتهيئة المناخ للدفع الإلكتروني مطلع العام المقبل، وأضاف: الخطوة ستزيد من حصيلة النقد الأجنبي وتقليل عمليات التهريب، لكن لا بد من إنشاء بورصة للذهب تجمع كل الشركات التي تعمل في مجال الذهب، داعياً إلى أهمية وجود استقرار في السياسات خاصة للذهب بجانب وجود عقوبات مشددة للشركات التي لن تلتزم بصادر الذهب ودخول الحصائل جراء تصديره.
ويرى وكيل وزارة المالية الأسبق د.الشيخ المك في حديثه ل(السوداني) أمس، أن الخطوة تُخفِّفُ العبء على الخزانة العامة لقيام بنك السودان في السابق بدعم أسعار شراء الذهب بمبالغ كبيرة فضلاً عن تقليل الآثار التضخمية الناجمة عن عملية الشراء والاحتكار وزيادته للعائد على البلاد من النقد الأجنبي بجانب تمكينه القطاع الخاص من بيع وشراء الذهب والاتجار فيه لصالحه.
حرفية عالية
من جانبه أكد المُحلِّلُ الاقتصادي د.هيثم فتحي في حديثه (السوداني) أمس، أن الخطوة من شأنها السيطرة على سوق الذهب مما يُساعد على دعم الاقتصاد الوطني بمختلف قطاعاته وتزيد من معدلات الصادر للذهب، كاشفاً عن أن الانسحاب من عمليات شراء الذهب سيساعد على ثبات سعر الصرف مقابل الجنيه السوداني على أن يقوم البنك المركزي بدوره الرقابي فقط على تجارة وتصدير الذهب، مبيناً تمتع تجار ومصدري الذهب بحرفية عالية في مهامهم مقارنة بما يفعله الموظفون الحكوميون، منوها إلى أن تصدير الشركات للذهب سيخفض الدولار في السوق الموازي بنسبة كبيرة لأن مهارات التجار في البيع والتنافس ستسد احتياجات المستوردين من العملات الحرة، وقد تتسبَّب في إغراق السوق الموازي بالدولار، مما يخفض عجز الموازنة والدين العام من خلال استكمال إصلاح منظومة الدعم وترشيد الإنفاق الحكومي وخفض الواردات خاصة الاستيراد العشوائي وزيادة الصادرات وتشجيع الاستثمار المحلي والأجنبي.
وأكدت شركة الموارد المعدنية (الذراع الرقابية لوزارة المعادن والنفط والغاز) في أكتوبر الماضي، أن إنتاج البلاد من الذهب بلغ 78 طناً في أول تسعة أشهر من العام الحالي، بما يفوق توقعات الحكومة بنحو 12%، مشيرة إلى أن التحصيل والإيرادات المدرجة في ميزانية الدولة تحققت بنسبة 97% رغم التحديات الكبيرة التي واجهت قطاع التعدين بسبب الظروف الاقتصادية.
وتقول الحكومة إن معظم كميات الذهب يجري تهريبها إلى خارج البلاد، مما يحرم البنك المركزي من موارد للعملة الصعبة تحتاج إليها البلاد بشدَّة على الرغم من ازدهار قطاع التعدين في السودان خلال السنوات الأخيرة.
ويأمل السودان في وضع حد لعمليات التهريب من خلال مراجعة آلية الشراء وضبط الأسعار بما يتوافق مع السعر في السوق العالمية. ويُقدَّر إنتاج البلاد السنوي بنحو 107 أطنان فيما تقول جهات أخرى أن إنتاج الذهب يتجاوز 200 طن إلا أن كميات كبيرة منه تهرب إلى الخارج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.