بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 5 أغسطس 2021    تفكيك شبكات إجرامية متخصصة في السرقة بشندي    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    وزير الخارجية الأمريكي يبحث مع حمدوك الأوضاع في إثيوبيا    دعوات لإقالة النائب العام المكلف في السودان    زين وفيزا يوقعان مذكرة تفاهم لتقديم عدد من الخدمات المالية الإلكترونية    المالية تنفي إلغاء إستثناء إعفاء مدخلات الإنتاج من الضرائب والرسوم الجمركية    الأمم المتحدة: مصادقة السودان على قانون الجنائية الدولية "خطوة مهمة"    من الفقر إلى الثراء الفاحش.. هكذا تحولت حياة بعض المشاهير    الغربال إن شاء الله في الحفظ والصون    رأس زعيم كوريا الشمالية يثير الحيرة    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يؤكد الجاهزية لمجابهة فيضانات هذا العام    قرعة كأس العرب : منتخب سيدات السودان في مواجهة مصر وتونس ولبنان    المريخ بقيادة كلارك وغارزيتو !!    بايدن يوجه رسالة إلى أوباما "الأخ والصديق"    محمد عبد الماجد يكتب: ست حكومات في حكومة واحدة    ترامب يتحدى وزارة العدل مجددا للحفاظ على سرية إقراراته الضريبية    تقرير: السودان به أبطأ سرعة إنترنت موبايل في المنطقة العربية    السيسي يدعو لسرعة إنهاء الفراغ الحكومي في لبنان    حرم النور: لا أخشى فشل الحفلات الجماهيرية وضربة البداية بالولايات    تنسيقيات ولجان المقاومة تلقي الضوء على منشور النيابة العامة لحماية الشهود    صباح محمد الحسن تكتب: بلاغ ضد المحلية    خبراء: لا نتائج ملموسة لحملة ضبط الأسواق والأسعار    عامل خبرة خلف انتصار الشرطة على الوادي نيالا    عبداللطيف البوني يكتب: بس الجوية الما عرفتوها    غارزيتو يرفع إيقاع تحضيرات المريخ    ناهد قرناص تكتب: شباب ورياضة    تكررت عدة مرات التحري يغيب عن المحكمة .. مؤامرات تضييع العدالة    صحيفة إسرائيلية:الرئيس الإسرائيلي أجري محادثات مع مسؤولين في السودان    الأمة القومي : كل من لا يستطيع العمل عليه الاستقالة من الحزب    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحتوي حريقا بمتاجر بالسوق االشعبي    ندى القلعة تكشف عن سبب الغائها حفلا بالخرطوم والسفر إلى أسوان    شاب يغادر مطار الخرطوم مرتديا (فنيلة داخلية وسفنجة)    انضم لراديو "سوا" الأمريكي.. المذيع شيبة الحمد يغادر إلى واشنطون    "سمهاني" تضع المترجم عادل بابكر في زمالة أفريقيا العالمية    انتحار 4 رجال أمن ممن تصدوا للهجوم على مبنى الكونغرس الأمريكي    مصدرو الماشية يرهنون المعالجة بإقالة وزير ووكيل وزارة الثروة الحيوانية    تفاصيل مثيرة في محاكمة متهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    خبير: على الدولة إيقاف تصدير المواد الخام بما في ذلك المواشي    اتحاد الصرافات : انتعاش كبير في تحاويل المغتربين عبر القنوات الرسمية    تصنيف الدول العربية من حيث مخاطر السفر بسبب "كورونا"    دعاء الزواج من شخص معين؟ أذكار وأدعية مجربة    صحيفة بريطانية تروي قصة طفل قيل إنه ركل ساق صدام حسين    مدير عام الصحة يوقف دخول العناية المكثفة بمراكز العزل    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    وزير الطاقة: قُطوعات الكهرباء مُستمرّة    وفاة الفنانة فتحية طنطاوي    يتسبب في مشكلات جسدية ونفسية.. نتائج سلبية للصراخ على الأطفال    بأمر غارزيتو .. جمال سالم يبلغ الهلال برغبته في الرحيل    بعض تفاصيل دوري السوبر الإفريقي القمة تصارع أندية أفروعربية في البطولة    بالصور: عشرة "أسلحة" طبيعية عليك تزويد جسمك بها!    القبض على متهمين أثناء استعدادهما لتنفيذ سرقة (9) طويلة    أحكام بالسجن والغرامة في مواجهة شبكة تروج المخدرات    اختار الزبون الخطأ.. تاجر مخدرات يعرض الكوكايين على شرطي في ثياب مدنية    رصد كورونا في "غزلان".. ومخاوف من سلالات "أكثر فتكا" تنتقل للإنسان    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قراصنة الطفولة
نشر في السوداني يوم 06 - 02 - 2014

هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته
(ريم) طفلة صغيرة بدأت تنمو رويداً رويداً انزلقت من عمرها (أربع سنوات) قضتها في أحضان أمها وأبيها ومابينهما لعب ولهو في فناء الدار، كانت الحياة تعني لها كوباً من الحليب، وعروستها الجميلة ذات الشعر الأشقر، وحضن أمها وهي تحكي قصة (الأميرة والأقزام السبعة) قبل النوم، وأبيها وهو يحملها على كتفه وقد جلب معه الشكولا المفضلة لديها ... هذه هي الحياة عند ريم.
ولكن جدتها وبصحبة نسوة في المدينة أردن تغيير حياتها وهمسن في أذن والدتها أن احفظي (ريم) في بيت العفة (اختنيها) وامسحي من جسدها الصغير ما يحرك كل مشاعر الإثارة الجنسية لديها.
تمنعت أم (ريم) قليلاً ولاذت بجدار الصمت كثيراً وهي تتعثر في حديثها. يا اخواتي (ريم) لسه صغيرة، ولكن جدة (ريم) علا صوتها أكثر وأكثر وهي تبرر حديثها أن الزمن أعوج وبالختان وحده تغلق الأزقة على لصوص الطرقات ممن يسرقون الشرف.
وأضافت (الجدة) أن ابنتك بضاعة يصيبها الكساد في سوق الزواج إن لم تكن مختونة وتستدل على حديثها .. بنت ناس فلانة عرسوها ورسلوها (طرد) لى زوجها في الخليج ولكن رجعها لى أهلها وقال ليهم (طهروها أول وبعدين عرسوليها). أها إنتي عاوزه (ريم) حبيبة الكل تتبهدل بعدين كده؟.
اقتنعت الأم وبدأت التجهيزات لعمليات السطو على أعضاء (ريم). كانت الأمور ظاهرها الرحمة وباطنها من قبله العذاب. ريم تعالي. جاءت ريم ذات الضفائر القصيرة تحمل عروستها في حضنها وبصمة الابتسامة واحدة في وجهها والعروسة وحمض ال DNA متطابق أيضاً مع عروستها ويقول إنما لا تملك من أمرها شيئاً تماماً مثلها مثل العروسة .
وجلست ريم في سرير الجرتق حيث خُضبت يديها وقدميها بالحناء وعلقت على رقبتها سموتة الجرتق وعلى يديها الخرزة الزرقاء وخاتم الجنيه.
وسط زغاريد الجهل والتخلف وريم تضحك وهي تتابع أصوات الدلوكة وتضحك وصوت الخروف المحبب لها يذكرها بعيد الأضحية يأتي من بعيد وتضحك والخالات والأعمام يضعون العملات الورقية في حجرها ثمناً لصمتها تضحك وهي لا تعلم أن هؤلاء القراصنة يستعدون لسرقة ما هو أهم من العملات التي ينثرونها عليها. وبينما الجميع يجهزون مسرح ومعدات الجريمة صعدت طفلة من الجيران سرير الجرتق واقتربت من ريم وهي تهمس في أذنها بتفاصيل المذبحة التي ستمر بها وألا تخدعها مظاهر الفرح لأن بنت الجيران عضو في اتحاد المختونات وقد شربت من نفس الكأس وتعلم تماماً مرارة الطعم .
بلغ الرعب والفزع مبلغهما من ريم. غادرت سرير الجرتق مسرعة حتى تناثرت النقود من حجرها ومن شرفة الغرفة الخلفية ظلت تحبو على الأرض حتى وصلت تحت النافذة رفعت رأسها وأدخلت يدها الصغيرة وسحبت الستارة جانباً وهي تنظر بعيون ملؤها البكاء والألم إلى داخل الغرفة. هناك جدتها ومعها عدد من النسوة ومنضدة عليها حقيبة حديدية بلون الصدأ بجانبها آلات حادة كماشات مقصات وأمواس ومشرط وإبر وخيوط وشاش وقطن و.. و.. .
بدأت ريم تبكي وتبكي بعد أن شاهدت مصيرها. هرولت تبحث عن أمها وهي تحمل عروستها الشقراء كانت تبحث عن الأمان. وجدت والدتها منشغلة بتفاصيل الوليمة. سألتها: مالك ياريم قالت لها : عاوزين يضبحوني .. أخذتها والدتها في حضنها ولكن (الداية) جاءت وسحبت ريم وهي تجرها جراً وريم تبكي وتبكي وتمسك بجلباب أمها حتى كاد أن يتمزق. لم تحرك والدتها ساكناً. سحبوا ريم منها وهي تتفرج. صرخت ريم: ماعاوزه ماعاوزه خلوني .. بح صوتها وسقطت عروستها.
في كل يوم هناك ريم تذبح وتسقط براءتها مع عروستها وفي عطلة المدارس تكثر جرائم الختان في الفئة العمرية من (5 14) سنة ورغم انخفاض نسبة البنات المختونات من (43%) في العام 2006م إلى (37%) في العام 2010م حسب نتائج المسح السوداني لصحة الأسرة في دورته الثانية إلا أن الرقم مازال كبيراًُ والنسبة مازالت مرتفعة .
وهواجس العفة وصون العرض ورغبات الزوج والأحاديث الضعيفة مابين السنة والفرعون تمد لسانها كل ما حاولنا الخروج من مأذق الختان وفي هذا يقول الشيخ محمد هاشم الحكيم عضو هيئة العلماء إن السنة هي الطريق وللأسف إن البعض أطلق على الختان ختان السنة ويكفي أن تعلم أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يثبت لنا أنه ختن بناته الكريمات عليهن السلام بينما ورد عنه ختان الحسن والحسين عليهما السلام .
ويصادف اليوم السادس من فبراير اليوم العالمي لمكافحة ختان الإناث.. يطل علينا إعلان تلفزيوني يسمى (سليمة) يعالج القضية بحياء ويضع يديه على وجهه من الخجل. يُصور ويُقدم ويمنتج في قالب لا تستوعبه إلا الطبقة المستنيرة المثقفة والتي تستطيع قراءة ما خلف السيناريو وفهم لغة الضمير المستتر ومدلولات كلمة سليمة وهم ليسوا المستهدفين من الإعلان إنما المستهدفين هم البسطاء ذوي الفكر المحدود الذين يعتقدون أن فرج المرأة حائط يجب بنيانه بتماسك دون ترك ثغرة لدخول الضوء أو الهواء أو هو تنورة يجب حياكتها طولاً وعرضاً ولا يهم عندها أن سقطت عروسة ريم الشقراء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.