هل رئيس القضاء شريك فى مذبحة فض الاعتصام ؟؟ .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    النيابة المصرية تكشف تفاصيل وفاة الرئيس مرسي    وفاة الرئيس مرسي خلال جلسة محاكمته    1700 دولار سعر السمسم السوداني بالأسواق العالمية    جوبا: 200 مليار جنيه ميزانية العام الجاري    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    المهدي يدعو لتجميع المبادرات الوطنية للتوفيق بين الأطراف    وكيل المعادن يزور ولايتي شمال وجنوب كردفان    تقنية جديدة تمنع سرقة الهواتف من الجيب الخلفي    الاتحاد الأوروبي يشترط سلطة مدنية للتطبيع مع السودان    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    الحوثيون يعلنون شن هجوم جديد على مطار أبها    يوميات الثورة المضادة: ما برضى شيتا يقلبو!    البرهان يتوجه إلى تشاد    السودان.. إلى أين تتجه الأزمة بعد فض الاعتصام؟ .. المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات    الشبكة العربية لإعلام الأزمات ترفض انتهاكات المجلس العسكري وتحذر من عودة جهاز الأمن    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    قوى التغيير تكشف عن جدول التصعيد الثوري وهذا ماسيحدث اليوم حتى السبت المقبل    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فقدان البصيرة أخطر من ضياع البصر !
نشر في السوداني يوم 10 - 12 - 2011

قام الموسيقار اسامة بيكلو بمبادرة انسانية رائعة لعلاج العازف أمير عثمان وهو زميله بفرقة الفنان محمد الامين وضرب للحفل موعدا يوم الثلاثاء الماضية بنادي الضباط (الصالة المغلقة) وكان أمير عثمان عازف آلة الاورغ بفرقة الفنان محمد الامين، قد اصيب بمرض فى (عينيه) واصبح هذا المرض يهدد "نظره" ووفقاً للتقارير الطبية من مستشفيات متخصصة تأكد بأن العلاج ليس متوفراً بالسودان ولكن يوجد بمستشفى متخصص بمصر وتقدر تكلفة العلاج تقدر بحوالي (600- 700) الف دولار . حسب الوقائع الموجودة.
اجتهد الموسيقار اسامة بيكلو لانجاح هذا الحفل الانساني،اجتهد في توصيل الدعوات بنفسه،واجرى العديد من الاتصالات مع بعض الجهات التي يرى ان دورها مهم ومحوري في انجاح هذا الحفل،وكانت الصحافة الفنية في مقدمة اهتمام بيكلو وشخصيا اثنيت على المبادرة وافردت لها مساحة مقدرة في عدد الاثنين الماضي " صفحة اضواء المدينة"، غير ان الحفل لم يحقق المردود المالي المتوقع وذلك لاسباب ربما تكون خارج ارادة المجموعة الصغيرة التي تبنت هذه المبادرة.
المؤسف ليس عدم النجاح المالي للحفل،فهذا الامر يحدث كثيرا،خاصة في الفترة الاخيرة،لكن المؤسف حقا هو ماورد على لسان بيكلو في صحيفة "فنون" عدد اول من امس الخميس،حيث ذكر للزميل سراج الدين مصطفى أنه اضطر لاحياء الحفل " الانساني"بفرقة موسيقية مصغرة مكونة من بعض المقربين منه بعد أن طالب بعض العازفين ب"عداد" نظير مشاركتهم في الحفل الخيري الخاص بعلاج زميلهم أمير!
لعمري إنها فاجعة اكبر من بصر امير المهدد بالضياع،لان ضياع البصيرة اخطر من ضياع البصر،وقد اكدت هذه الواقعة ان الوسط الفني الذي يضج هذه الايام بالشتائم و"نشر" الغسيل القذر وصل الى مرحلة متأخرة في غرفة الانعاش،وقد كان التكافل بين افراده يجب كل سلوك فردي شائن يصدر من احد المبدعين ويبدو أن الفن لاينفصل عن مكونات المجتمع الاخرى التي "نخر" فيها السوس المتعفن خلال العقدين الاخيرين من هذا الزمان.
ان العازف أمير عثمان هو احد عازفي فرقة الموسيقار الفنان محمد الامين الذي عانى هو الاخر من المرض ويوجد حاليا ببريطانيا بحثا عن علاج باهظ الثمن،ونسبة لتكرر مآسي الوضع الصحي للمبدعين في الفترة الاخيرة فإننا نتساءل عن دور الدولة في رعاية ودعم المبدعين في حالات المرض ؟ ويمتد التساؤل لاتحاد المهن الموسيقية،الذي يحتاج لتفعيل مسرحه بحفلات مستمرة حتى لو كانت باجر رمزي،لان ماحدث في الاشهر القليلة الماضية يؤكد ان كثيرا من المبدعين سوف يتعرضون لما تعرض اليه زيدان ابراهيم وزكي عبد الكريم ومحمد الامين وغيرهم.
في خضم هذه الاوضاع يجب ان نشكر ادارة نادي الضباط التي لم تتوان في المساهمة فى هذا الحفل بفتح الصالة المغلقة مجانا ً دون اي ايجار،كما اكد الموسيقار بيكلو .
اما صندوق دعم المبدعين فلن نتحدث عنه لان" الضرب على الميت حراااااااام" ونسأل الله الا يُري العازفين الذين طالبوا بالعداد،مكروها في عزيز لديهم،واخيرا نسأل الله العافية والسلامة لكل مبدعب بلادي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.