السودان وإريتريا يتفقان على التعاون الدفاعي والاقتصادي    "المالية": تحويل نقدي مباشر للمواطنين عبر "البطاقة"    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    ابن البادية في ذمة الله    فرنسا تعلن استعدادها للعمل لرفع السودان من قائمة الإرهاب    السودان وإريتريا يتفقان على التعاون الدفاعي والاقتصادي    وزير الخارجية الفرنسي يصل البلاد    لجنة للتقصي في منح ألفي جواز وجنسية لسوريين    قوى "التغيير": المرحلة المقبلة تتطلب العمل بجدية ومسؤولية لوقف الحرب    رسالة جديدة من زعيم كوريا الشمالية لترامب    700 ألف يورو مساعدات أوروبية لمتضرري السيول    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    وصول (4) بواخر من القمح لميناء بوتسودان    القبض على لصين يسرقان معدات كهربائية في السوق العربي    واشنطن تتهم إيران بالضلوع في الهجوم على السعودية    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    محمد لطيف :على وزير المالية وحكومته أن يعلم أن الجهاز المصرفي لم يقعد به إلا كبار الملاك فيه    الصورة التي عذبت الأهلة .. بقلم: كمال الهِدي    الهلال السوداني يعود بتعادلٍ ثمين من نيجيريا    الدكتورة إحسان فقيري .. بقلم: عبدالله علقم    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    اتفاق بين الحزب الشيوعي وحركة عبد الواحد    انعقاد أول أجتماع بين قوى التغيير والمجلس بعد تشكيل الحكومة    وليد الشعلة: نجوم الهلال كانوا رجالا إمام انيمبا    نزار حامد: طردونى ظلما    محكمة مصرية: الإعدام شنقا لستة من الأخوان والمؤبد لستة آخرين    بن زايد يؤكد لبن سلمان وقوف الإمارات إلى جانب السعودية ضد التهديدات    الخارجية الإيرانية: اتهام طهران بالضلوع في الهجوم على منشآت النفط السعودية لا أساس له وغير مقبول    د.الشفيع خضر سعيد: السودان: نحو أفق جديد    "الصناعة": لم نصدر موجهات بإيقاف استيراد بعض السلع    اقتصادي يطالب الحكومة الجديدة بضبط الأسواق    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    الهلال يتعادل سلبيا ضد انيمبا في مباراة مثيرة بابطال افريقيا    رئيس الوزراء السوداني يقيل مدير الإذاعة والتلفزيون ويعين البزعي بديلا    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    بسببها أشعلت ثورة وأزالت نظام: أزمة الخبز في ولاية نهر النيل لاتزال مستفحلة .. بقلم: محفوظ عابدين    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    فتح باب التقديم لمسابقة نجيب محفوظ في الرواية العربية    إقتصادي يطالب الحكومة الجديدة بضبط الأسواق    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    وفاة وإصابة (11) شخصاً في حادث مروري بكوبري الفتيحاب    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    من هو الإرهابي مدين حسانين.. وهل يسلمه السودان لمصر ؟    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (3 - 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    تداعيات حروب الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    إمرأة كبريت .. بقلم: نورالدين مدني    النيابة تبدأ التحري في فساد الزكاة    أنا مَلَك الموت .. بقلم: سهير عبد الرحيم    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فقدان البصيرة أخطر من ضياع البصر !
نشر في السوداني يوم 10 - 12 - 2011

قام الموسيقار اسامة بيكلو بمبادرة انسانية رائعة لعلاج العازف أمير عثمان وهو زميله بفرقة الفنان محمد الامين وضرب للحفل موعدا يوم الثلاثاء الماضية بنادي الضباط (الصالة المغلقة) وكان أمير عثمان عازف آلة الاورغ بفرقة الفنان محمد الامين، قد اصيب بمرض فى (عينيه) واصبح هذا المرض يهدد "نظره" ووفقاً للتقارير الطبية من مستشفيات متخصصة تأكد بأن العلاج ليس متوفراً بالسودان ولكن يوجد بمستشفى متخصص بمصر وتقدر تكلفة العلاج تقدر بحوالي (600- 700) الف دولار . حسب الوقائع الموجودة.
اجتهد الموسيقار اسامة بيكلو لانجاح هذا الحفل الانساني،اجتهد في توصيل الدعوات بنفسه،واجرى العديد من الاتصالات مع بعض الجهات التي يرى ان دورها مهم ومحوري في انجاح هذا الحفل،وكانت الصحافة الفنية في مقدمة اهتمام بيكلو وشخصيا اثنيت على المبادرة وافردت لها مساحة مقدرة في عدد الاثنين الماضي " صفحة اضواء المدينة"، غير ان الحفل لم يحقق المردود المالي المتوقع وذلك لاسباب ربما تكون خارج ارادة المجموعة الصغيرة التي تبنت هذه المبادرة.
المؤسف ليس عدم النجاح المالي للحفل،فهذا الامر يحدث كثيرا،خاصة في الفترة الاخيرة،لكن المؤسف حقا هو ماورد على لسان بيكلو في صحيفة "فنون" عدد اول من امس الخميس،حيث ذكر للزميل سراج الدين مصطفى أنه اضطر لاحياء الحفل " الانساني"بفرقة موسيقية مصغرة مكونة من بعض المقربين منه بعد أن طالب بعض العازفين ب"عداد" نظير مشاركتهم في الحفل الخيري الخاص بعلاج زميلهم أمير!
لعمري إنها فاجعة اكبر من بصر امير المهدد بالضياع،لان ضياع البصيرة اخطر من ضياع البصر،وقد اكدت هذه الواقعة ان الوسط الفني الذي يضج هذه الايام بالشتائم و"نشر" الغسيل القذر وصل الى مرحلة متأخرة في غرفة الانعاش،وقد كان التكافل بين افراده يجب كل سلوك فردي شائن يصدر من احد المبدعين ويبدو أن الفن لاينفصل عن مكونات المجتمع الاخرى التي "نخر" فيها السوس المتعفن خلال العقدين الاخيرين من هذا الزمان.
ان العازف أمير عثمان هو احد عازفي فرقة الموسيقار الفنان محمد الامين الذي عانى هو الاخر من المرض ويوجد حاليا ببريطانيا بحثا عن علاج باهظ الثمن،ونسبة لتكرر مآسي الوضع الصحي للمبدعين في الفترة الاخيرة فإننا نتساءل عن دور الدولة في رعاية ودعم المبدعين في حالات المرض ؟ ويمتد التساؤل لاتحاد المهن الموسيقية،الذي يحتاج لتفعيل مسرحه بحفلات مستمرة حتى لو كانت باجر رمزي،لان ماحدث في الاشهر القليلة الماضية يؤكد ان كثيرا من المبدعين سوف يتعرضون لما تعرض اليه زيدان ابراهيم وزكي عبد الكريم ومحمد الامين وغيرهم.
في خضم هذه الاوضاع يجب ان نشكر ادارة نادي الضباط التي لم تتوان في المساهمة فى هذا الحفل بفتح الصالة المغلقة مجانا ً دون اي ايجار،كما اكد الموسيقار بيكلو .
اما صندوق دعم المبدعين فلن نتحدث عنه لان" الضرب على الميت حراااااااام" ونسأل الله الا يُري العازفين الذين طالبوا بالعداد،مكروها في عزيز لديهم،واخيرا نسأل الله العافية والسلامة لكل مبدعب بلادي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.