أمريكا تدعو إسرائيل إلى مراجعة التطبيع مع السودان في ظل التطورات الأخيرة    روسيا: أحداث السودان نتيجة طبيعية لسياسة فاشلة على مدى عامين    هشام السوباط : نبارك للاعبين والطاقم الفني وجماهيرنا الوفية التأهل والعبور المستحق إلى دور المجموعات    اعتقال التعايشي، والأصم، وماهر أبوالجوخ    عاجل: صلاح مناع: من خطط الانقلاب لا علاقة له بالشعب السوداني ولا بالسياسة    قائمة بأسماء الوزراء والقياديين المدنيين الذين اعتقلهم الجيش السوداني فجر اليوم    الهلال يعبر لمرحلة المجموعات    تحقق الأهم والغريق قدام    تبًا للعسكر..انقلاب عسكري فى السودان واعتقالات واسعة وانقطاع الانترنت..    رويترز: الجيش السوداني يقيد حركة المدنيين في العاصمة الخرطوم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    إبراهيم الشيخ يرد على أبو هاجة : لسنا في حاجة لاجترار تاريخ البرهان الغارق في الدماء و الانتهاكات    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    في (الكامب نو) .. ريال مدريد يسقط برشلونة بثنائية    مانشستر يونايتد يتلقى خسارة مزلة من نده ليفربول بخماسية على ملعبة    ياسر مزمل يقود الهلال إلى مجموعات الأبطال    وزير التجارة: منحنا تراخيص لاستيراد 800 ألف طن من السكر    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    محافظ مشروع الجزيرة يكشف عن مساعٍ لتوفير تمويل زراعة القمح    السودان يشارك في مؤتمر تغيّر المناخ ببريطانيا مطلع نوفمبر    تذبذب أسعار المحاصيل بأسواق القضارف    الاستئنافات ترفض طعونا ضد شداد وبرقو    السودان يحصد ميدالية ذهبية في سباق (50) متر سباحة ب"أبو ظبي"    بعد أيام معدودة.. انتبه "واتساب" سيتوقف عن هذه الأجهزة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    السودان يقرر وقف دخول سفن الوقود إلى مياهه الإقليمية    الخرطوم..مباحثات لتنظيم المنتدى الاقتصادي السوداني الفرنسي    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بالتعاون مع إدارة الاعلام بالمحلية
ت :0123845301 التقابة كلمني بقيت قيام
نشر في الوطن يوم 05 - 04 - 2012

«في الليلة ديك» وأنا أهم بالحديث عن أسطورة الطنبور الفنان الراحل النعام آدم، يوم الأحد الماضي بمركز راشد دياب للثقافة والفنون بمدينة الجريف، الذي أقام إحتفالاً مهيباً في تلك الأمسية المحضورة بمناسبة مرور الذكرى التاسعة عشر لرحيل ملك الطنبور النعام آدم، طافت بذهني صوراً شتى ومواقف عديدة إرتبطت بحياة النعام آدم في صباه الباكر منذ أن تفتحت عيناه على الحياة في منطقة «الكربة» إلى أن غاب جسده النحيل تحت التراب مساء 3 / 4 / 1993م بعد عطاء وافر ورحلة مدهشة قدم خلالها ما قدم من ألوان الغناء الراقي النظيف، متحدياً ظروفه الصحية التي أحاطت به، فقادته عزيمته لتحقيق المعجزات في مجالات العزف والإستلاف والأداء المتقن، فحفر اسمه في أفئدة المستمعين كواحد من زمرة المبدعين أصحاب المواهب الحقيقية، قل ما يجود الزمان بأمثالهم كان النعام آدم بارعاً في «دق» الطنبور، بشكل لفت إليه الأنظار.
له اسلوب معين لم يقو على فعله الآخرون، تخرج الأنغام من بين أنامله وكأنها خاصة بالنعام وحده، لا يجرؤ أحد على مجاراتها أو الأتيان بمثلها.
يعتبر محمد آدم أحمد محمد «اسمه الحقيقي» الذي عرف فيما بعد بالنعام آدم، أحد الذين آضافوا أبعاداً جديدة لمسيرة أغنية الطنبور، طور الأسلوب القديم، وأتى بإضافات غيّرت من شكل الأغنيات المألوف، وخلق وضعاً ووظيفة جديدة لأداء الكورس الذي يصاحبه، فأصبح مشاركاً حقيقياً في أداء الأغنية، خلافاً لدورهم السابق الذي ما كان يتعدى ترديد مطالع الأغنيات.
تميز النعام آدم، بحدة الذكاء وسرعة البديهة ورواية النكتة وإطلاق القفشات فكان فاكهة المجالس وريحانة مراتع الأصدقاء، ومن شدة ذكائه الخارق كان النعام آدم يحفظ ويلحن نصوص بعض أغنياته بين الفواصل الغنائية، فجاء سجله الإبداعي زاهياً، حافلاً وممتلئاً بعدد من الروائع التي كتبها عدد من الشعراء الذين شاركوه تفاصيل مسيرته الطويلة، أمثال: خضر محمود، حسن محمد بخيت «الدابي»، سيد احمد ابو شيبة محمد سعيد دفع الله، السر عثمان الطيب، ابراهيم ابنعوف عمر، مصطفى سفيري، نور الهدى كنه، وراق المجذوب، اسماعيل حسن وغيرهم من الذين ساهموا بدور بارز، وجهد واضح في تشكيل ابعاد وزوايا لوحة النعام الإبداعية، التي خطفت الأنظار، فأحاطها المعجبون بها له من التقدير وعبارات الإعجاب.
لم يكن النعام آدم فناناً فحسب، بل قفزت موهبته لكتابة الشعر والأغنيات، فكان شاعراً متقد الذهن، نافذ القريحة، واسع الرؤية، دقيق الوصف، ورصين العبارة سجل للاذاعة السودانية التي فتحت له أبوابهاً في العام 1959م عدداً من اشعاره، فعندما توثقت عرى الصداقة بينه وشعرائه، عمد لبساتينهم المورقة، يقتطف منها ألواناً من زهورها اليانعة، فكان يداوم على زيارة صنو روحه الشاعر حسن الدابي، الذي التقاه للمرأة الأولى عام 1957م بنادي القرير، لتثمر العلاقة بينهما عن تقديم أكثر من خمسة وثلاثين أغنية، ومن العبارات الشهيرة التي حرص النعام على ترديدها كلما التقى الدابي قوله «الدابي - مخلايتي فاضي» كناية عن رغبته الشديدة للظفر بأكبر قدر من أشعار ود الدابي.
شكراً لمركز راشد دياب الذي أراد لهذه الكلمات أن تخرج في حق فنان منحنا سنوات عمره كلها فترك غداه رحيله إرثاً سيبقى ما بقيت الحياة، والإنحناءه لأسرة نادي الطنبور التي ما فتئت تتحفنا بين الفينة والأخرى بروائع المبدعين، وإن كان لي من رجاء، أخص به نادي الطنبور، ليستبق الخطوات ويدفع للمكتبة بمؤلف كبير، يحكى عن تجربة ملك الطنبور النعام آدم من الألف إلى الياء، لتعم الفائدة، وتتحقق المنفعة المرجوة، وخير من يقوم بذلك الباحث الدكتور عبدالمطلب الفحل، أحد القلائل الذين يعرفون تفاصيل رحلة النعام آدم التي بهرت الأجيال.
كلمني بقيت قيام.. يرحمك الله يا النعام
عوض أحمدان
--
متابعات
وقف الأستاذ يحيى صالح مكوار وزير التربية والتعليم بولاية الخرطوم، يرافقه نائب المعتمد المدير التنفيذي لمحلية أمبدة الأستاذ أحمد عثمان حمزه، على سير عمليات تصحيح شهادة اأاساس خلال زيارته لمركز الكنترول، مشيداً بما تحقق من جهد وإجراءات، مثمناً دور المعلمين، إلى ذلك كان سيادته قد طاف على مراكز امتحانات الشهادة السودانية قبل انتهائها يوم السبت الماضي، من خلال زيارته لمراكز مدرسة القانتات، ومدرسة احمد الرضي جابر ومدرسة دار المنهل، مشيراً إلى إهتمام الوزارة بتأهيل البنية التحتية لخلق البيئة الصالحة للتعليم، متمنياً للطلاب الممتحنين التوفيق والنجاح.
--
خدمات
ثمن الأستاذ عبداللطيف عبدالله فضيلي معتمد محلية أمبدة جهود جمعية الهلال الأحمر السوداني فرعية محلية أمبدة في تقرير العمل الطوعي وإنزاله أرض الواقع بهدف محاربة الجهوية والعصبية لتحقيق مفهوم التربية الوطنية وسط قطاعات المجتمع، ودعا الإدارة التنفيذية للهلال الاحمر بالمحلية ضرورة الإهتمام بالتدريب بالتركيز على التدريب في مجال الحاسوب واللغة الانجليزية مع قيادة التوعية لتفعيل دور المجتمع في الإنفعال بعملية إصحاح البيئة.. محاربة الايدز .. المخدرات والإعتراف بالآخر من أجل خلق بيئة صالحة للتعايش الاجتماعي من أجل المشاركة الفاعلة في العمل الطوعي لتقديم خدمات نوعية تساعد في ترسيخ الوحدة والتفاكر في هموم الوطن والمواطن، جاء ذلك لدى لقائه بادارة الهلال الاحمر محلية أمبدة بحضور الأستاذ احمد عبدالرحمن سيموزا مدير إدارة التدريب والاعلام بالهلال الاحمر ولاية الخرطوم، واستمع اللقاء إلى تنوير مفصل عن مناشط الهلال الاحمر خلال العام 2011 والخطة للعام 2012 الخاصة بتقديم خدمات علاجية ووقائية لتعزيز الصحة وتدريب المجتمع لرفع الكفاءة في مجال الإسعافات والرعاية الصحية الأولية وإدارة الكوارث وكفالة الأيتام وخلص الإجتماع إلى ضرورة وضع موجهات المعتمد ضمن المنظمة للعام 2012مع استصحاب برامج الولاية في الخطة العامة للجمعية..
--
التأمين الصحي للجميع
كتب: كمال محمد عثمان
أقامت لجنة الشئون الإجتماعية بالمجلس التشريعي ولاية الخرطوم بالتعاون مع هيئة التأمين الصحي محلية أمبدة بالقاعة الكبرى رئاسة المحلية أقامت ورشة تقييم وتقويم نظام التأمين الصحي وتفعيل مشروع الأيادي البيضاء تحت شعار التأمين الصحي للجميع وبالجميع برعاية الأستاذ عبداللطيف فضيلي معتمد محلية أمبدة تم من خلالها تقديم أوراق عمل عن التأمين الصحي المفهوم والمقاصد قدمه الدكتور عمر الأمير ابراهيم ومشروع الأيادي البيضاء قدمه الدكتور زاكي الدين الشريف وورقة عن هيئة التأمين الصحي الواقع والطموح قدمه الدكتور خالد الأمير ابراهيم.
وأبانت الاوراق أن التأمين الصحي يستهدف تقييم خدمات محددة للفقراء وذوي الدخل المحدود مقابل اشراكات محددة بإعتباره أحد اساليب تمويل الخدمات الصحية كآلية رئيسية تشتمل على عدة مزايا تساعد في توفير مصدر ثابت من الإيرادات للخدمات بترسيخ حقوق المرض المستهلكين للرعاية الصحية باستهداف قيم الايثار والمواساة الجماعية وإشاعة روح التعاطف والتراحم الجماعي، وفي مجال مشروع الأيادي البيضاء تناولت الورقة أن الهدف العام من المشروع تقوية روح الترابط والتكافل الاجتماعي بتوفير خدمات التأمين الصحي للاسر الفقيرة بابراز الدور المتعاظم للمسئولية الاجتماعية للمؤسسات الخاصة والعامة من أجل تعزيز التماسك الاجتماعي بين المواطنين.
ومن جانبه أكد الأستاذ عبداللطيف فضيلي معتمد محلية أمبدة أن التأمين الصحي واحداً من القضايا الأساسية المهمة التي تدخل ضمن إهتمامات المحلية في تقديم منظومة صحية متكاملة تحقق عدالة في توزيع المراكز الصحية التي تقدم خدمة التأمين الصحي لجميع المواطنين دون تمييز، مشيراً إلى ضرورة إدخال كل مواطني أمبدة في خدمة التأمين الصحي، وقد تقرر من خلال الورشة أن تكفل اللجان الشعبية بالمحلية عدد 610 أسرة، السيد ايوب الغرفة التجارية سوق ليبيا 100أسرة
منتصر عبدالماجد 20 أسرة
السيد محمد عبدالله 20 أسرة
مجلس حكومة المحلية 200 أسرة
المؤتمر الوطني بالمحلية 200 أسرة
--
زيارات
تفقد الأستاذ/ عبداللطيف فضيلي معتمد محلية أمبدة يرافقه العميد / مصطفى محمد علي قائد اللواء 25 مشاه حرس جمهوري والعميد شرطة / خالد بن الوليد بحضور عدد من القيادات العسكرية والتنفيذية تفقدوا اللواء 25 مشاه، وذلك بالمنطقة الغربية العسكرية للمعابر، حيث حيا دور القوات المسلحة وقوات الشرطة في تأمين استقرار البلاد والزود عن حياض الوطن، مبيناً أن مجاهدات القوات المسلحة في مناطق العمليات جنوب كردفان والنيل الأزرق هو عمل وطني في تأمين البلاد بمهنية وإحترافية عالية، مشيراً إلى أن توفير الأمن هو المدخل للنهضة، وقال إن أبناء القوات المسلحة هم السند الداعم لمواجهات الدولة وفرض هيبة الدولة وحفظ مكتسباتها السيادية، هذا وقد أكد سيادته في ختام زيارته على أن المحلية ستوظف كل طاقاتها في خدمة قضايا حماية الثغور، وقد تبرع سيادته بمبلغ عشرة آلاف جنيه وحفر بئر جوفية للمياه.
وفي ختام الزيارة طاف الوفد على المعابر.
--
ومضة
أكد الأستاذ عبداللطيف عبدالله فضيلي معتمد محلية أمبدة عن تعاطف المحلية والمجتمع مع قضايا المعاقين وذوي الإحتياجات الخاصة بإعتباره واحداً من الشرائح الفاعلة في المجتمع، وحث المعاقين على عدم الإنكسار، التفاؤل والمضي قدماً بقوة في الحياة، مؤكداً مساعدة المحلية في تطوير المراكز العامة في مجال تدريب المعاقين بغرض إزالة الفقر وسط المجتمع للمساعدة في العملية الإنتاجية، جاء ذلك لدى مخاطبته احتفال موسسة ريادة للتدريب وتنمية المشروعات بالتعاون مع جمعية الروضة للائتمان والإدخار بتخريج الدفعة الأولى للنساء المعاقات بالتدريب على إدارة التمويل الأصغر دورة إدارة المشروعات، وأعلن معتمد امبدة عن تقديم دعم شهري بمبلغ «5» خمسة آلاف جنيه لمركز عوضية لتدريب المعاقين والمطالبة بزيادة نسبة المعاقين من التعيين لدى لجنة الإختيار، وقد شهد الإحتفال قيادات العمل النسوي وقيادات الأحزاب والقيادات التشريعية والتنفيذية، ثمن المتحدثون جهود منظمتي الريادة والروضة في الإهتمام بقضايا أصحاب الحاجات الخاصة من أجل فتح آفاق جديدة لتمويل المواطن، مطالبين بضرورة بناء شراكات مع الجهات الداعمة بهدف تكملة ما بدأته المنظمات في إطار تكامل الأدوار لتوفير التمويل اللازم لمشروعات التمويل اأاصغر، هذا وقد تم تخريج عدد 108 دارسة في مشروعات مختلفة وتوزيع نماذج من الشهادات للمتخرجات.
--
لمحة
أكد الباشمهندس المستشار جودة الله عثمان سليمان مدير عام هيئة مياه ولاية الخرطوم خلال جولته الميدانية بأمبدة للوقوف على استعدادات الوزارة لمعالجة مشكلات المياه خلال فصل الصيف برفقة الأستاذ عبداللطيف فضيلي معتمد محلية أمبدة والمهندس مستشار محجوب الحلاوي، أكد أن العمل جاري في توصيل المياه من محطة المنارة إلى مربعات دار السلام شمال من مياه النيل لمربعات 1،2،3،4،5،6،7،8،9،10،11،12،13،23،24،25،32 وأن مربعات 31،33،34 و 36 ستنعم بالخدمة بعد إكتمال اختبارات الضغط المتبقية بالخط الناقل قطر 24 بوصة، ووجه بضرورة متابعة توصيل كهرباء الآبار المستهدفة مع شركة الكهرباء لمواجهة الصيف القادم.
--
إحتفالات
شهد معتمد أمبدة الأستاذ عبداللطيف فضيلي والأستاذ بهاء الدين محمد علي المنسق العام للشرطة الشعبية والعميد خالد بن الوليد مدير شرطة محلية أمبدة، شهدواً احتفالات الشرطة الشعبية والمجتمعية وشرطة أمبدة بالرباط الليلي الذي أقيم بوحدة أمبدة الشرقية بقسم الراشدين. امتدح معتمد أمبدة في حديثه الدور العظيم الذي تقوم به الأجهزة الشرطية المختلفة، من خلال حرصها وسهرها من أجل توفير الأمن وراحة المواطنين، مؤكداً إهتمام الدولة في أعلى مستوياتها لإعانة الشرطة للاطلاع بدورها المتمثل في حفظ وتحقيق أمن المجتمع.
من جانبه أكد مدير الشرطة الشعبية بالمحلية بهاء الدين محمد علي استعدادهم للتفاني والزود عن حياض الوطن مهما كلفهم ذلك، مطمئناً مواطني أمبدة أن أمن المحلية يأتي في قمة الأولويات التي تسعى الشرطة لتحقيقها وعليهم الخلود للنوم بنفوس راضية ومطمئنة.
--
دمعات
كما تموت الأشجار واقفة، وتذبل الورود الأزهار فيضوع أريجها ليملأ الأرجاء، ودع الفانية في الاسبوع الماضي فقيد آل عبدالعال المرحوم فؤاد أحمد عبدالعال، الذي مضى من الوجود مثلما يمضي كل جميل من الحياة، مخلفاً وراءه السيرة العطرة والخصال الحميدة التي ما زال الناس من بعده يذكرونه بها، كان الراحل العزيز واصلاً للرحم متفقداً للاهل، وعندما داهمته العلة الأخيرة لم يتخل عن عادته في السؤال والاستسفار عن اهله وجيرانه ومعارفه الذين شق عليهم نعيه فساروا خلف جنازته يودعونه إلى مثواه الأخير إلى جوار شقيقته الراحلة «سكينة احمد عبدالعال» التي سبقته إلى دار الخلود قبل اسابيع معدودة، فأوصى بقبره إلى جوارها بمقابر الأزيرقاب، فقد تعايشا وتواددا وتحابا في حياتهما فعندما انقضت ايامهما المحسوبة، ها هما يتجاوزان في رحلتهما الأبدية عنواناً لما كان بينهما من أخوة وصلات طيبة، الفقيد شقيق حسن والمرحوم صبري والمرحوم ابراهيم وخال أبناء وبنات المرحوم يوسف أبوجبل واولاد المرحوم هاشم صالح خضر واولاد المرحوم محمد السيد، ما زالت ألسنتهم تجود عليه بالرحمة وتنثر عبارات الشكر والثناء هنا وهناك لكل الأهل والجيران والمعارف الذين عاودوه في مرضه، وقاموا بتشييعه إلى بيته الأخير، اللهم أرحم عبدك «فؤاد» أغفر له ما لا يضرك وأعطه مما لا ينقصك، تجاوز عن ذنوبه، أمحو له ما علق بصحائفه من الاثام مما تعلمه عنه يا كريم
إنا لله وإنا إليه راجعون.
عزاء
انتقل إلى رحاب الله مؤخراً المساعد معاش صالح محمد عبدالله بعد حياة حافلة وعمر مديد، عمرت ايامه كلها بالتواصل وفعل الخيرات، فقد عرف الفقيد بين اهله بالبر وصله الأرحام، فكان رحيله شاقاً على الذين عايشوه وعرفوا كريم خصاله، ويتقدم ابناؤه وسائر اهله بجزيل الشكر لكل الذين قدموا واجب العزاء، على رأسهم معتمد أمبدة وبقية المعزيين، سائلين الله أن يتغمد الفقيد برحمته الواسعة وأن يوسع له في قبره مد بصره يا كريم..
إنا لله وإنا إليه راجعون..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.