مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محاسن حسن المكي
نشر في الوطن يوم 15 - 05 - 2012

العين عضو الإبصار في الإنسان، وهي من الحواس الخمسة، ورد ذكرها في محكم التنزيل، قال تعالى:(ألم نجعل له عينين ولساناً وشفتين) ولها معاني أُخرى منها ينبوع الماء الذي يجري ويتدفق على الأرض إستناداً لنص الآية (فيهما عينان تجريان) صدق الله العظيم
والعين تستعمل كأداة للتأكيد بمعنى نفس الشيء وذاته مثل جاء محمد عينه وايضاً ما ضُرب نقداً من الدنانير، حيث يقال إشتريت بالعين لا بالدين، وتستعمل لكل ماهو قيم وأصيل ونفيس من الأشياء على نحو هذه قصيدة من عيون الشعر السوداني ..
والعيون محطة مهمة في حياة الشعراء والأدباء والمبدعين فهي الملهمة والساحرة والآسرة والراشقة من «أول نظرة» وقد تسلط عليك سهامها ونبالها وفتكاتها.. والعيون نستشف منها الحالة النفسية للإنسان فهي ترمز وتعبر عما تجيش به دواخله من مشاعر وخواطر وإنفعالات.. فعند المرض تبدو العينان غائرة وواقعة ومزغللة.. وفي لحظات الفرح تبرق وتلمع بوميض السعادة والغبطة والسرور..
أما في حالة الكذب والنفاق توصف بأنها زايغة وملجلجة.. وكذلك في حالة الذُعر والخوف والعين «الطايرة» كناية على عدم الإستقرار والإتزان وبلهجتنا العامية يقال بإن صاحبها خفيف و«لفيف» ومتى ما غضب الإنسان يعتري العين الإحمرار، نلمح هذا في قول الشاعر تغنى ليك السرّارة
قالت الشيخ وارث الشطارة
عينو حمرة وشرارة
وما بعرف الحقارة
وأحياناً يدل هذا الإحمرار على الشجاعة والفراسة والعرب تطلق لفظ «الجحم» على العينين اللتين إشتدت حمرتهما مع سعتهما، فهو أجحم وهي جحماء إذ أن الجاحم هو الجمر الشديد الإشتعال.. والمكان الشديد الحر وجاحم الحرب أوسطها و«الجُحام« داء يصيب العين أما الجُحاظ فهو بروز مقلة العين.. ولون العينين يغلب عليه البني أو العسلي غير أن هناك شعوباً تتلون عيونهم باللون الأزرق ويطلق عليه مجازياً «الأخدر» لقول الشاعر:
لا بخاف ولا بتُر قدام العينيهم خُدر والعين الحارّة هي التي يكمن ورائها الشر والسحر والحسد والرصّد والشخص الذي أصابته هذه العين فهو «معيون» أما العين الباردة إشارة على الرضى والقبول والإستحسان
عيني عليك باردة يا السمحة يا الواردة
يا فُقرة ردوا لي رويحتي الهانك طاشة
والعيون تحمل معايير ومقاييس جمالية ووصفية
فالعين الحوراء هي التي إستدارت حدقتها وأشتد فيها السواد والبياض فيقال إمرأة حوراء
وهي أيضاً التي ابيضت بشرتها إفتتن بها الشعراء
إن العيون التي في طرفها حَور
قتلنا ثم لم يحيين قتلانا
يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به
وهن أضعف خلق الله إنسانا
أما العيناء فهي التي جمعت بين السعة والسواد ويعرف بي «العين» ومنها «الحور العين» والدعجاء التي إشتد سواد سوادها وبياض بياضها والوطفاء إشتقت من الوطف وهو غزارة الأهداف مع طولها.. أما النجلاء فقد أثارت أحد الشعراء
تركت خدود الفانيات وفوقها
دموع تذيب الحسن في الأعين النجل
وجمال العيون ليس حكراً على الإنسان فمن الحيوانات كالظباء والغزلان والريل والريم والجدي والمهارة وهي البقرة الوحشية إتصفت بجمال العيون وسوادها واتساعها فتغنى بها الشعراء
وعيون المها ولا كعيون
فتكت بالمتيم المحمود
راميات بأسهم ريشها الهدب
تشق القلوب قبل الجلود
وهي ذات العيون التي ضاع فيها الشاعر علي بين أبي الجهم أبياته الشهيرة
عيون المها نبين الرصافة والجسر
جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري
ولما كانت العين تلمح وترمق وترشق وتحدّق وترنو
فقد إستنطقت هذه النظرات قريحة الشعراء
ترنو إلىّ نبعين الظبي مجهشة
وتمسح الطل فوق الورد بالعنم
ومتى ما كانت النظرة سريعة وخاطفة فهي الخِلسة والطرفة والرمشة
أما نظرة الحقارة فهي «الحَدرة» وللعين أسماء نذكر منها المقلة، الجفن، الطرف
كأنما قدها إذا انفلتت
سكران من خمر طرفها ثمل
بي حرّ شوق إلى ترشفها
ينفصل الصبر حين يتصل
يزيد من حُسن العين وجمالها «الكُحل» الذي يستخرج من مادة «الإثمد»
جرى حبها مجرى دمي في مفاصلي
فأصبح لي عن كل شغل بها شغل
سبتني بدلٍ ذات حسن يزينها
تكحل في عينيها وليس لها كحل
والعين مصدر البكاء والنحيب والدموع والألم والشجن
وما أغذرها عند الشعراء والمحبين والعاشقين
لعينيك ما بلقى الفؤاد وما لقى
وللحب ما لم يبق مني وما بقى
وما كنت ممن يدخل العشق قلبه
ولكن من يبصر جفونك يعشق
وبين الرضى والسخط والقرب والنوى
مجال لدمع المقلة المترقرق
أما حدة البصر وقوته فقد إشتهرت به زرقاء اليمامة وهي إمرأة من أهل «جو» إحدى مناطق الجزيرة العربية
سبحان مقسم الأرزاق
لا عتاب ولا ملامة
أعمى وأعشى ومبصر
وزرقاء اليمامة
جاء في المثل «الطشاش في بلاد العِمي شوف»
اللهم متعنا بأسماعنا وأبصارنا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.