الشفافية الدولية: 4 دول عربية على رأسها السودان ضمن الدول "الأشد فسادا" في العالم    صعود الدولار مش زي هبوطه: What goes around comes around .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيما تمّ الاتفاق بالفاشرعلى إنشاء منطقة حرة مع تشاد وليبيا
مصطفى عثمان: قانون الاستثمار الجديد سيجذب رؤس الاموال الخارجية
نشر في الوطن يوم 03 - 02 - 2013

إتفق المجلس الاعلى للاستثمار الاتحادي وحكومة ولاية شمال دارفور على إنشاء منطقة حرة على الحدود مع دولتي تشاد وليبيا بجانب ربط الولاية بالشبكة الالكترونية المركزية كما تم الاتفاق على عقد ورشة تشاورية للاستثمار نهاية الشهر الجاري بالخرطوم تضم كوكبة من أبناء دارفور واتحاد أصحاب العمل ورجال الأعمال السودانيين، وذلك للتفاكر حول كيفية بناء الثقة فى المستثمرين الاجانب علاوةً على حسم أمر تدريب العاملين.
وأكد الوزير بالمجلس الأعلى للاستثمار الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته حكومة شمال دارفور حول إعلان انطلاقة مؤتمر دارفور للاستثمار من اجل البناء والإعمار أكد أن مشروع قانون تشجيع الاستثمار للعام 2013م الذي أجازه مجلس الوزراء الاتحادي يوم أمس الأول من شأنه تحسين البيئة الاستثمارية بما يعين على جذب الاستثمارات الوطنية والعربية والاجنبية بجانب تهيئة المناخ الجاذب للمستثمرين وتذليل العقبات التي تواجه الاستثمار بجانب إبراز المتغيرات التفضيلية التي يقدمها السودان للمستثمرين الوطنيين والأجانب، وقال إن الاستثمار قد أصبح الوسيلة الأساسية للتنمية في العالم المعاصر بصرف النظر عن الدولة غنيةً كانت أم فقيرة، مضيفاً أن الاستثمار يحقق ثلاث فوائد رئيسية في الموارد والعمالة والتقانة الحديثة، مؤكداً أن الولاية تتمتع بموارد ضخمة في مجالات المعادن والبترول والزراعة والثروة الحيوانية علاوةً على الاراضي الزراعية الخصبة ومخزون المياه الجوفي وموقعها الجغرافي وقال إن كل تلك العوامل مجتمعة تتكامل مع متطالبات أسواق الخليج وتوقع اكتمال العمل في طريق الانقاذ الغربي نهاية العام الحالي وربط الولاية بالشبكة القومية للكهرباء من الفولة ومدها بخط السكة حديد بجانب التوقيع على اتفاق السلام مع حركة العدل والمساواة وانعقاد مؤتمر المانحين، وحول إمكانية انفاذ مشروعات الاستثمار بدارفور في ظل الاوضاع الامنية الراهنة اوضح ان الامن مسألة نسبية (قائلاً لا يوجد دولة في العالم الأمن فيها بنسبة 100% حتى الولايات المتحدة تحدث فيها القتل والسرقات) .وجدّد الدكتور عثمان التزام المجلس الاعلى للاستثمار استمرار عمليات التدريب للكوادر العاملة بالولاية فى مجال الاستثمار والترويج للمشروعات الاستثمارية بجانب إزالة الكثير من المعوقات التي عترض عملية الاستثمار والتجارة علاوةً على اعطاء المحفزات والاعفاءات للمناطق الأقل نمواً، معلناً عن عقد ورشة عمل حول الاراضي بحضور النائب الاول لرئيس الجهمورية ولاة الولايات والوزراء المختصين للتفاكر حول كيفية النزاع في الاراضي. مستعرضاً بالشرح والتفصيل قانون تشجيع الاستثمار.
من جهته أكد والى شمال دارفور عثمان محمد يوسف كبر امكانية انطلاق الاستثمارات بالولاية خاصةً في ظل الاوضاع الامنية التي تشهدها الولاية، موضحاً أن الاستثمار من شأنه تعزيز وتعضيد السلام والاستقرار فى دارفور.وقال ان مؤتمر دارفور للاستثمار يهدف الى الترويج لامكانيات الولاية ومكنوزاتها وامكانياتها في باطن الارض للمستثمرين.
وفي ذات السياق أعلن الامين العام لاتحاد اصحاب العمل السودانى بكري يوسف وقوف الاتحاد مع الولاية في سبيل دفع مسيرة العمل الاستثماري بالولاية، مؤكداً أهمية الاستقرار الامني لانفاذ مشروعات الاستثمار.
أكد الوزير بالمجلس الأعلى للاستثمار الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل حاجة السودان للاستثمار في سبيل الحصول على الموارد المالية والعملة الصعبة بجانب إيجاد فرص العمل بجانب إدخال التقانات الحديثة حتى ينطلق الاستثمار بالبلاد إلى الإمام، مستعرضاً الجهود التي بذلتها الحكومة في سبيل تشجيع الاستثمار في مجال المشروعات المختلفة .
وجدّد عثمان خلال مخاطبته بالفاشر الورشة الإعدادية لمؤتمر دارفور للاستثمار من أجل البناء والإعمار تحت شعار (نهضة تنموية شاملة) بحضور والي ولاية شمال دارفور عثمان محمد يوسف كبر وأعضاء حكومته والقيادات التنفيذية والتشريعية واتحاد أصحاب العمل والغرفة التجارية، جدد حرص الدولة على جذب الاستثمار الأجنبي. وقال إن المستثمر الوطني يعد المدخل الرئيسي للمستثمر الأجنبي. وأضاف أن الموارد المعدنية والزراعية والثروة الحيوانية والسياحية والآثار التي تذخر بها الولاية تؤهلها لأن تكون من الولايات الجاذبة للاستثمار خاصةً أن الولاية موعودة بإكمال طريق الإنقاذ الغربي نهاية العام الجاري وانتهاء التمرد ، الأمر الذي يحتم إعداد المشروعات والهياكل وتأهيل الكوادر، وأوضح عثمان أن زيارته للفاشر تجيء بهدف شرح الملامح الرئيسية لقانون الاستثمار المركزي والمواءمة ما بين قانون الاستثمار المركزي وقانون الاستثمار الولائي بجانب مناقشة مشروعات الاستثمار للترويج لها وعرضها والتعرف على معوقات الاستثمار علاوةً على الخروج بخطة كاملة للاستثمار في الولاية.
من جانبة أكد والي شمال دارفور عثمان محمد يوسف كبر التزام حكومته بجعل الولاية جاذبة للاستثمار وخالية من الموانع ومبسطة للاجراءات لكل المستثمرين في مجال الموارد الزراعية بشقيها النباتي والحيواني بجانب الموارد المعدنية، مشيراً في هذا الصدد الى فرص الاستثمار الواسعة التي تذخر بها دارفور .
وقال كبر خلال مخاطبته أعمال الورشة الاعدادية لمؤتمر دارفور للاستثمار من أجل البناء والاعمار والتي نظمتها وزارة المالية والاقتصاد والخدمة المدنية بالولاية بحضور وزير المجلس الاعلى للاستثمار الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل والوفد المرافق له قال إن حكومته قد انتهجت أساليب أخرى لمعالجة قضية دارفور من بينها الرياضة والثقافة والاستثمار بجانب الحلول التي انتهجتها منذ اندلاع الأزمة وتشمل بسط هيبة الدولة والسلام والتفاوض، وأضاف كبر أن الاستثمار يعتبر من القضايا المهمة لمخاطبة الجذور الحقيقية لمشكلة دارفور.
وفي ذات السياق أعلن وزير المالية والاقتصاد بالولاية الدكتور عبده داؤود سليمان جاهزية الولاية لانطلاق مؤتمر الاستثمار خلال المرحلة القادمة، وأوضح أن الورشة تجئ إمتداداً لسلسلة من ورش العمل العلمية والمنهجية التي عقدتها الولاية منذ العام 2011م حيث تم من خلالها تحديد معوقات الاستثمار والتي قال إنها قد تمت معالجة العديد منها، مشيراً الى أنه قد تم التوصل الى جملة من النتائج شملت إعداد خارطة استثمارية للولاية وإصدار كتاب حول فرص الاستثمار الزراعي بجانب اعداد كتاب فرص التعدين والصناعات بالولاية .
من جهته أكد نائب رئيس اتحاد أصحاب العمل السوداني عبد الله عثمان حرص الاتحاد بكافة قطاعاته على دعم جهود مسيرة الاستثمار بالولاية، وقال إن المشاركة وحضور فعاليات الورشة تعد رسالة قوية باستقرار الأوضاع الأمنية بدارفور .
--
وحدة تنفيذ السدود تشرع في تنفيذ شبكة مياه تندلتي
الخرطوم:الفاضل إبراهيم
وقعت وحدة تنفيذ السدود وحكومة ولاية النيل الابيض عقد تنفيذ شبكة مياه تندلتي بما يفوق 5 مليار جنية وقال م. محمد حسن الحضري إن فترة التنفيذ لن تتجاوز الثلاثة أشهر، مبيناً أن مشروع شبكة مياه تندلتي يعد نموذجا لتطوير البنيات التحتية والمدنية مما يدعم الخطط التنموية والصناعية بالمنطقة مشيراً الى أن طول الشبكة يصل الى 16كلم.
من جانبه قال يوسف الشنبلي والي ولاية النيل الابيض المشروع كبير ويسهم في تطوير مدينة تندلتي التي عانت بنياتها التحتية من التدهور المستمر وحيّا وحدة السدود ودورها الكبير في تطوير واقع المدينة .
واوضح صديق يوسف معتمد تندلتي أن المشروع كان أمنيات لا تلامس الواقع واليوم أصبح حقيقة وقال شبكة المياه تعد مفردة مهمة من مفردات البني التحتية، مشيراً الى أن المنطقة من خلال هذا المشروع ستودع العطش وقال : (جئنا اليوم لنوقيع على هذا العمل الكبير وهو انجاز ملموس يوكد عظم التحديات التي كانت تواجهها الولاية وبدأت اليوم تتنزل الى أرض الواقع) .
--
انخفاص في أسعار اللحوم البيضاء
أم درمان: أسماء رمضان
تابعت «الوطن» جولتها في أسواق الموردة بأم درمان حيث شهدت انخفاضاً ملحوظاً في أسعار اللحوم البيضاء، حيث وصل سعر السمك البلطي الكيلو «22» ج بدلاً عن «53» ج وكيلو القرقور «01»ج مقارنة «02 »ج والفرايت الكيلو «52» والآن «51» ج، أما كيلو العجل يتراوح ما بين «55 54» وكيلو كبروس «04 53» اما السمك الفرز الثاني كيلو البلطي «81» ج والآن اصبح 51 ج وفي نفس السياق كيلو الفراح الصغير (02)ج والكبير 53ج مقارنة ب04ج، وقال التاجر إبراهيم صفوي نبشر المواطنين بأن سعر السمك منخفض ولكن الإقبال ضعيف جداً من جهة المواطنين وأوضح تاجر آخر أن سعر السمك والفراخ منخفض ونتمنى أن تكون جميع السلع في انخفاض دائم نسبة لظروف معيشة المواطنين.
--
وفد اثيوبي يشيد بمصنع سكر كنانة
وقف الوفد الأثيوبي الزائر برئاسة السيد أحمد السيدي وزير الدولة بوزارة المالية والتنمية الاقتصادية الأثيوبي في أطار اللجنة الاقتصادية السودانية الأثيوبية خلال الزيارة الميدانية التي قام بها اليوم الى مصنع سكر كنانة وقف على عمليات حصاد قصب السكر وعمليات إنتاج السكر وعلاقات الإنتاج .
ولدى استقباله الوفد قدم السيد الزين الدوش مدير المصنع شرحاً ضافياً لفعاليات الإنتاج بالمصنع وميكنتها والتطور الذي شهده المصنع مؤخراً لتحقيق الاستفادة القصوى من مخلفات صناعة السكر وتوظيفها في إنتاج الوقود الحيوي (الايثانول) والعلف الأخضر والجاف وإنتاج الكهرباء والصناعات الغذائية .
وتشير (سونا) أن مصنع سكر كنانة الذي يعد من أنجح الاستثمارات السودانية العربية المشتركة بإنتاج 450 ألف طن سكر سنوياً ويبلغ الإنتاج اليومي (2.500 ) ألف طن سكر وتعادل (50) ألف جوال سكر.
--
سفير السودان بالسعودية : السودان يسعى لزيادة الاستثمارات السعودية بالسودان
الخرطوم :وكالات
أكد سفير السودان بالسعودية عبد الحافظ إبراهيم أن السودان يسعى لزيادة الاستثمارات السعودية في السودان من خلال انعقاد الملتقى الاقتصادي بالرياض في هذا الشهر ، وقال إن السعودية ساهمت في دعم العديد من مشاريع التنمية في السودان ، مشيرا إلى أن حجم الاستثمارات السعودية في السودان بلغت نحو 4 مليارات دولار.
وقال إبراهيم إنه تم التنسيق مع وزارة الزراعة السعودية ومجلس الغرف السعودية، لعقد ملتقى إقتصادي في الرياض خلال الفترة من 23 إلى 24 فبراير الجاري، للاطلاع على تطلعات القطاع الخاص السعودي ومتطلباته لكي يقوم السودان بدراسة تلك المتطلبات.
مضيفاً أن السودان عندما اطلع على مبادرة خادم الحرمين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتشجيع القطاع الخاص على الاستثمار خارج المملكة لتوفير الأمن الغذائي، عكف على تهيئة مناخ الاستثمار، وذلك بمعالجة جميع المعوقات التي تعترض سبيل المستثمرين.
وأبان سفير السودان أنه تمّ إجراء العديد من التعديلات على قانون الاستثمار في السودان، حيث تمّ وضع التحفيزات المناسبة لجذب الاستثمارات وفي مقدمتها توفير الأنظمة والسياسات التي تصب في مصلحة المستثمر، وكما تم تكوين فريق يشرف على معالجة كافة لمعوقات المجلس الأعلى للاستثمار يرأسه الرئيس السوداني وبعضوية كافة المسؤولين الإقتصاديين، وذلك لوضع الأساليب الكفيلة بضمان تنفيذ هذه القرارات.
وأضاف إبراهيم أن السودان يتطلع لاستقبال متطلبات القطاع الخاص السعودي لكي تتمكن من وضع الضمانات لتنفيذها، مؤكداً سعي بلاده للتعريف بفرص الاستثمار لديها في المجالات المتعددة في القطاع الزراعي، وفي قطاع التنقيب عن الذهب والبترول.
وأوضح السفير أن السودان يركز بشكل أساسي على التعريف بالفرص الاستثمارية في قطاع الزراعة، مرجعاً ذلك لإدراك السودان بأن المملكة العربية السعودية في حاجة ماسة لتوفير أمنها الغذائي، مرحباً بالاستثمارات السعودية في السودان، مؤكداً أن المملكة هي الأحق بالاستثمار في أرض السودان لما ساهمت به من دعم لمشاريع تنموية خاصة برفع السدود.
--
إرتفاع أسعار الثياب النسائية السودانية
الخرطوم ايمان عبد الله كسلا
شهدت اسواق المبلوسات النسوية «الثياب» إرتفاعاً ملحوظاً بأسواق الخرطوم، حيث يتراوح سعر الثوب حرير مشغول كمر ما بين «005،1 000،1» الف جنيه وبلغ سعر الثوب الحرير المشغول «بيبي همر» «006 055 005» فيما بلغ سعر الثوب الهندي المشجر ما بين «052 081» ووصل نوع الثوب «الموهوب «082 081» وسليمان مهدي «052 042» وتتراورح أسعار التواتل السادة مشغولة بكلف أو تركيب قماش أو ركامة «054 005 083».
وأوضح التجار أن أسباب الإرتفاع تعود لإرتفاع أسعار الدولار وقالوا إن حركة البيع تتأثر سلباً وايجاباً بالدولار.
--
إستقرار في أسعار الذهب بأسواق الخرطوم
شهدت أسعار الذهب في أسواق الخرطوم إستقراراً ملحوظاً مقارنة بالأيام السابقة، حيث بلغ سعر الذهب عيار (24) 236.71 جنيه، عيار (22) 217.01 جنيه، عيار (21) 207.16 جنيه، عيار (18) 177.6جنيه ، عيار (14) 138.19جنيه ، عيار (10) 98.78 جنيه.
فيما بلغ سعر أوقية الذهب 7354.52 جنيه ، كيلو الذهب 236447.8 جنيه.
--
انطلاق الملتقى الافريقي الثاني للاتحاد العالمي للنقابات بمشاركة أكثر من70 نقابياً
الخرطوم: سحر علي
ينطلق في الرابع من فبراير الجاري الملتقى الافريقي الثاني للاتحاد العالمي للنقابات، وذلك بمشاركة أكثر من 70 نقابياً قطرياً وافريقياً بجانب الصين وأوضح نائب رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال السودان الجنيد أحمد محمد أن هذا الملتقى يأتي شراكة بين الاتحاد العالمي لنقابات العمال، مشيراً الى أن الهدف من الملتقى مناقشة القضايا الافريقية الملحة، حيث يتم تقديم عدد من الأوراق منها التكالب على افريقيا وورقة العمل النقابي المشترك في افريقيا بجانب ورقة أثر الازمة المالية العالمية على التنمية في افريقيا ودور الاتحاد العالمي، وطالب الجنيد بضرورة تكوين منظمات دولية تتوحد تحت مظلتها رايات النقابات الوطنية حتى يكون للعمال صوت مسموع.
--
تأسيس اتحاد مزراعي وادي النيل وتخصيص (50) ألف فدان للاتحاديين لمرحلة أولى
الخرطوم: سحر علي
وصف وزير الزراعة والري د.عبدالحليم المتعافي خطوة تكوين اتحاد مزراعي وادي النيل بالمهمة لتبادل المنافع بين السودان ومصر، وأبان المتعافي لدى مخاطبته المؤتمر التاسيسي لاتحاد مزارعي وادي النيل أن هذه الفكرة تعتبر تاريخية ولها قيمتها لمزارعي البلدين وقال إن تكوين اتحاد لوادي النيل سيكون لهم السبق في توفير الغذاء على المستوى المحلي والاقليمي والعالمي، مشيراً الى ضرورة الاستفادة من خبرات الطرفين في المجال الزراعي والحيواني وقال المتعافي أن هذا التعاون يساهم في تكوين علاقات إنسانية بين الشعبين بعيداً على السياسة وكاشفاً عن انطلاق حراك زراعي في الفترة المقبلة مع فلاحي مصر وقال إن السياسة قد قطعتنا في السابق وكان الفلاح المصري لايستطيع أن يسافر من الفيوم الى الخرطوم ولايستطيع أيضاً المزارع السوداني أن يسافر الى اسوان لكن بعد هذا التعاون والتكامل نريد أن نرى مزارعي البلدين في حالة تبادل منافع، وطالب المتعافي بتطوير الإستثمارات بين الجانبين بعيداً عن الخطب الرنانة والمجاملات، وأن تأخذ هذه الشراكة منحى الجدية لتحقيق المكاسب عبر الشراكة الشعبية وفي السياق ذاته أشاد رئيس اتحاد مزارعي السودان بلال عوض الله بقيام جسم واحد لاتحاد مزارعي وادي النيل ونادى بضرورة الاستفادة من خبرات الطرفين في مجالات التدريب الزراعي والحيواني.
فيما أكد ممثل وزير الزراعة المصري عادل مصلح دعم حكومته للاتحاد الجديد سياسياً وإداريا، فيما أكد ممثلو اتحاد المزارعين للبلدين عن تحقيق مصلحة الشعبين في المجال الزراعي والحيواني معلنين عن تخصيص (50) ألف فدان للاتحاديين كمررحة أولى لإحداث التحول في البلدين الاقتصادي للدولتين من جانبة أعلن مدير إدارة التخطيط بالبنك الزراعي السوداني صديق عوض عن دعم البنك للقطاع الزراعي ب2,164مليون جنية، وقال إن هذا التمويل يركز على القطاع الزراعي بنسبة 75% من مجمل التمويل للعام 2013 بجانب إنشاء مشاريع القيمة المضافة للاتحاد المزراعين باعتباره قطاع تعول عليه الدولة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.