منسوب النيل الازرق يتجاوز 590 مليون متر مكعب اليوم    معارك على جبهة جديدة في إثيوبيا.. والجيش يعلن التعبئة العامة    "جنين حامل".. ظاهرة طبية نادرة في مستشفى إسرائيلي    تقاسيم تقاسيم    الإمارات تبحث التعاون الدفاعي والعسكري مع السودان    التعايشي يدعو لتبني منهج تربوي وتعليمي يعززثقافة التنوع والإعتراف بالآخر    محلية ابوكارنكا تحتل المركز الثالث في امتحانات شهادة الأساس    سوداكال أكمل الاتفاق رسمياً مع غارزيتو وأنتوني والثنائي يصلان غداً    دقلو يلتقي وكيل الأمين العام للأمم المتحدة    إبراهيم موسى أبا.. فنان ضد النسيان!!    تعاون في مجال الأدلة الجنائية بين السودان وأمريكا    مهدي.. النجم الذي أعاد الأمان إلى الهلال    مجلس السلام يرفض منبر الشرق ويُمدِّد عمل لجنة معالجة المسار    تحالف مزارعي الجزيرة: الشراكات التعاقدية بين الشركات وادارة المشروع ستؤدي إلى خصخصته    شذرات من لغة (الضاد)!    يحطمون الأرقام القياسية بالحضور الجماهيري عقد الجلاد.. الخروج عن (الهرجلة المنظمة) بتقديم موسيقى منضبطة!!    اللجنة الأولمبية توضح وتكشف ملابسات انسحاب بطل الجودو    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    المركزي يُخصِّص (17.39) مليون دولار في مزاده الثامن    سفينتان أمريكيتان تحملان (87) ألف طن قمح تفرغان حمولتيهما ببورتسودان    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الجمعة 30 يوليو 2021    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    والي الجزيرة يقف على إعادة تأهيل محطة مياه مدني    مع إحياء شريان السودان    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    افتتاح مهرجان هامش النيل المسرحي    إسبانيا.. "شاكيرا" في قفص الاتهام بسبب التهرب الضريبي    ضبط أكثر من 38 كيلو ذهب مهرّب بنهر النيل    ملف المحترفين..اتحاد الكرة السوداني يصدم نادي الهلال    حظر حسابات"189′′ شركة لم تلتزم بتوريد حصائل الصادر    قرارات مرتقبة لضبط أوزان وأسعار الخبز بالدامر    مصادر: تأجيل مباراة المريخ والهلال إلى نهاية الموسم    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    طلع رئيس النادي    حكاية كأسات الذهب    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    طارد زوجته في الشارع فمات بنوبة قلبية    السعودية تتبرع بثلاثة ملايين دولار لدعم استراتيجية الشراكة العالمية من أجل التعليم    أحكام فورية بمصادرة الدراجات النارية بدون لوحات مع الغرامة    حرائق عكار مستعرة.. و"شهود" يكشفون حجم الكارثة    كيف تعرف أن هاتفك مخترق؟ إليك 4 إشارات    ليسوا كما تصورهم هوليود.. من هم قراصنة الإنترنت وكيف يعملون؟    فتنة بورتسودان    حادث مروري بطريق الخرطوم الحصاحيصا يودي بوفاة شخص وإصابة آخرين    مطالبات بإجراء تحقيق في أحداث سوق دلقو للتعدين    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    العمر مجرد رقم.. مسنات يتألقن في مسابقة ملكة جمال الكبار    السعودية.. تحديث مهم حول السماح بالسفر للمواطنين على الرحلات الدولية    الصين تُقدِّم (400) ألف جرعة لقاح كورونا وأجهزة تنفس صناعي للسودان    أولمبياد طوكيو 2020: هل يمكن أن تؤدي المقاطعة الرياضية إلى تغيير السياسة الإسرائيلية؟- الاندبندنت    "هاكرز" يستحوذون على "كلوب هاوس" ويعلنون عن مزاد لبيع هواتف المستخدمين    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



يعدها ويشرف عليها :عوض احمدان
بالتعاون مع إدارة الاعلام بالمحلية ت :0123845301
نشر في الوطن يوم 07 - 02 - 2013


[email protected]
أمبدة تبدأ حملات الخدمات العامة لإصحاح البيئة
بقلم: كمال يحيى عثمان
دشّن الدكتور صلاح بقادي رئيس المجلس الأعلى للبيئة والترقية الحضرية ولاية الخرطوم والأستاذ عبد اللطيف عبد الله فضيلي معتمد محلية أمبدة والأستاذة متابة حاج حسن رئيس لجنة التربية والتعليم والصحة بمجلس تشريعي ولاية الخرطوم وبحضور القيادات التنفيذية والشعبية والتشريعية دشنوا بوحدة غرب البقعة حملة الشهيد الجعفري لاصحاح البيئة والتشجير تحت شعار (نحو عاصمة وطنية آمنة ومتحضرة) وقد شارك في الحملة هيئة نظافة محلية أمبدة والإتحاد الوطني لشباب محلية امبدة وشركتا المسافات للطرق والجسور وشركة الترحال.
وأشاد معتمد محلية امبدة بجهود المجلس الأعلى للبيئة في توفير معينات التشجير من أجل محلية خضراء ، مطالباً اللجان الشعبية بإشراك كافة فئات المجتمع في الحملات بالحارات والمربعات من أجل تشكيل لوحة جمالية في نظافة الشوارع والميادين والمصارف، مبيناً أن المحلية وفرت عدداً كبيراً من الآليات بالإضافة إلى دعم الولاية وشركتي ترحال والمسافات حاثاً على ضرورة تطبيق الضوابط وعدم المجاملة، وأن يلتزم المواطنون بزراعة الشوارع وتوفير الحماية اللازمة برعاية الأشجار حتى تحقق الحملة الأغراض التي قامت من أجلها، مؤكداً أن الحملة تستمر بكافة حارات ومربعات المحلية يومي الجمعة والسبت من كل اسبوع اعتباراً من الأول من فبراير حتى الثلاثين من مارس القادم. من جانبها طالبت الأستاذة متابة حاج حسن رئيس لجنة التعليم والصحة بالمجلس التشريعي ولاية الخرطوم بضرورة تماسك المجتمع والمحافظة على التنوع الثقافي والأُسري والإجتماعي، وأن تقوم قيادات المجتمع بقيادة مبادرات للوفاق الوطني الشامل وأن ينتبه المجتمع إلى المخططات الدولية التي تحاك ضد الدولة وأن يتعامل الجميع مع البيئة المنزلية والمسائل التكميلية للمحافظة على البيئة بزراعة النباتات المثمرة لإضافة الجوانب الجمالية بإتباع التعليمات في مجال إصحاح البيئة لضمان سلامة البيئة وصحة الإنسان والعمل على متابعة الأسرة لأبنائها من الذهاب للمدرسة لتحقيق الأمن لهم ومن أجل محاربة التسرب التعليمي.
إيذاناً ببداية الحملة أطلق د. صلاح بقادي رئيس المجلس الأعلى للبيئة والترقية الحضرية صافرة بداية الحملة بهدف إنزال البرنامج لأرض الواقع، مبيناً أن أمبدة لها مكانة خاصة في المجلس الأعلى للبيئة من خلال الجهود التي ظلت تبذلها المحلية في مختلف المجالات ، مطالباً أن يعمل الجميع على تطبيق الضوابط والإلتزام بها من كافة فئات المجتمع من أجل شراكة فاعلة لضمان بيئة صالحة وزيادة في الخدمات ، منادياً أن يقف الجميع صفاً واحداً من أجل وطن سليم معافى ، ممتدحاً دور الشهيد الجعفري في هذا المجال ، مؤكداً انه ترك أعمالاً خالدة حملت الكثير من المعاني التي تدعو إلى المحافظة على البيئة، مشيراً إلى أن النظافة سلوك شخصي ومسؤولية مشتركة بين المواطن والحكومة.
هذا وقد أعلن عن تبرع المجلس بعدد 000،002مائتي الف شتلة لمحلية أمبدة بالإضافة إلى 005 شجرة مثمرة.
--
التقابة
أحذروهم...!
يُطالع القاريء الكريم داخل هذه الصفحة تفاصيل نصر جديد يُضاف إلى إنتصارات الأجهزة الشرطية والأمنية، التي ظلت عيونها مفتوحة ترصُد تحركات أصحاب الضمائر الميتة الذين وصل بهم الحال للإتجار في الفراخ الفاسد، ليقدموه طعاماً لساكني الأطراف والمناطق البعيدة، مجموعة من العطالة والمتسكعين الذين ملأوا الشوارع وزاحموا الطرقات، لم يجدوا من يردعهم أو يكبح جماحهم، عمدوا لجمع كميات من الفراخ التي قذفها أصحاب المزارع في عرض الشارع بعد نفوقها، فقاموا ببيعها في المناطق النائية البعيدة حتى تم ضبطهم في حالات تلبس بواسطة رجال الإستخبارات العسكرية ، ومعهم كميات من تجارتهم الكاسدة التي تكاثر حولها الذباب وفاحت منها روائح التعفُن التي أزكمت النفوس، وأصابتها بالتغزز والغثيان.
بيع الفراخ الفاسد أمر لا يقره الواقع ولا يصدقه العقل، إلى هذه الدرجة تمددت مساحات الشر وغياب الضمير داخل بعض أصحاب النفوس الخربة «ليصل بهم الحال لإطعام الآخرين بطعام فاسد لا تألفه النفس ولا تلتهمه حتى الكلاب الضالة.
المنظر الذي شهدته بنفسي في رئاسة محلية أمبدة يشير بما لا يدع مجالاً للشك والريبة، إن مرتكبي الجريمة الذين إقتادتهم الشرطة إلى مباني المحلية جميعهم من الشباب، تبدو عليهم مظاهر الشدة والمنعة والقوة، لو ضرب أحدهم الجبل الراسخ لتحول في الحين إلى قطع صغيرة وأشلاء تتطاير، بدلاً من إستثمار عضلاتهم المفتولة في حرث الأرض وبناء الصروح الشاهقة إختاروا أيسر السبل، وأقصر الطرق، فراحوا في غيهم سادرون يبتاعون الغلابة والمساكين طعاماً فاسداً تأباه النفس، وتعافه الفطرة، دافعهم في ذلك حفنة من المال الحرام الذي لا يسمن ولا يغني من جوع ، رغم فداحة الفعل وفظاعة الصنيع فاللوم كله نحيط به أصحاب مزارع الدواجن الذين سلكوا أسهل الدروب للتخلص من فراخهم النافق، بإلقاءه في قارعة الطريق، ليظفر به هؤلاء الأوباش ليفعلوا ببطون الناس ما فعلوا إلى أن أوقعهم الله في أيدي الأجهزة اليقظة لتجرهم جراً إلى سوح المحاكم لينالوا جزاءهم العادل جراء إقترافهم لجرمهم الشنيع، فالمحاكمة أولاً يجب أن تشمل أصحاب المزارع فقد بان تهاونهم الواضح بعدم مراعاتهم لصحة المواطن، فهم لا يرغبون في ذلك إلا ولا ذمة لماذا لم تلزمهم الجهات بوجود «محارق» لإبادة النافق من أصناف الفراخ بالطرق الصحية التي لا يضار منها الانسان؟؟ ليغلقوا الأبواب برمتها أمام أصحاب النفوس الضعيفة الذين تسابقت خطواتهم للحصول على المال بأية وسيلة كانت. انها دعوة صريحة لكل الجهات المختصة أن خافوا الله وأخشوا عقابه وتأكدوا من سلامة كل لقمة تصل إلى كل فاه جائع بتكثيف حملات المراقبة والمداهمة والمتابعة لمزارع الفراخ واعمال سلطات القانون الرادع ليطال رقاب المتلاعبين بأقوات عباد الله المساكين.
--
ومضة
وجه مجلس حكومة محلية أُمبدة الإدارات العامة بالمجلس ضرورة الجلوس والتنسيق مع الوزارات بالولاية في مجال الإختصاص بغرض وضع مذكرات تفاهم للمتابعة بهدف معالجة كافة القضايا المرتبطة بين الوزارات والمحلية، ووضع الحلول لتحقيق الخدمات المطلوبة والوقوف على التنفيذات التي تمت في القضايا المتفق عليها، كما طالب المجلس إدارة التخطيط العمراني وإدارة التعليم بإكمال ومعالجة تحسين بيئة المدارس والمؤسسات الخدمية ومراقبة تحسينات المرافق التي أعدت للإفتتاح خلال الأيام القادمة في إطار الإحتفال بأعياد الاستقلال، كما إستمع المجلس إلى تقرير لجنة إعادة تسمية الشوارع والمطاعم بالمحلية موجهاً ضرورة أن تأتي التسمية بالتركيز على الشخصيات القومية بأمبدة مع إشراك المجتمع في العمل العام من أجل توسعة ماعون المشاركة الشعبية لتحقيق النجاح في العمل الخدمي والإجتماعي.
--
دعوات
تحقيقاً لإرساء دعائم التواصل الإجتماعي بين قيادات المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم ومحليات الولاية لبى عدد من قيادات العمل التنفيذي والسياسي والتشريعي وفئات المجتمع بين محليتي امبدة وكرري لبوا الدعوة بمنزل الشيخ محمد صالح الهواري بالبقعة الحارة 71 ج الفردوس، وذلك بغرض تفعيل واحياء أواصر التواصل الإجتماعي لبناء علاقات اجتماعية متميزة تحقق عدداً من الأهداف وفتح مساحات كبيرة من العمل وربط القيادات بمجموعة من العلاقات لمزيد من التواصل بين القيادات بالولاية ولمحليات. وأمن المتحدثون على أن هذا العمل يصب في خانة المحاور المساعدة لنبذ الجهوية والعنصرية والقبلية، هذا وقد شهد اللقاء الأستاذ عبد اللطيف عبد الله فضيلي معتمد محلية امبدة والدكتور ناجي محمد علي المنصور معتمد كرري والمهندس جودة الله عثمان سليمان والدكتور محمد محيى الدين الجميعابي رئيس منظمة أنا السودان وعدد من القيادات الشعبية والتنفيذية بالمؤتمر الوطني ولاية الخرطوم.
--
حملات
تمكنت إدارة الإستخبارات العسكرية الفرقة السابعة من ضبط مجموعة تعمل في بيع الفراخ النافق والذي تم التخلص منه بواسطة أصحاب المزارع دون إبادته وذلك بمزرعة غرب دار السلام منطقة نيفاشا، وأعربت الإدارة العامة للشؤون الصحية محلية أمبدة أن الإدارة ستعمل مع الجهات ذات الصلة بزيارة جميع مزارع الدواجن بالمحلية للوقوف على الإجراءات والمواصفات الخاصة بمزارع الدواجن ، مبيناً ضرورة أن تقوم كل مزرعة بعمل محرقة خاصة لإبادة الدواجن النافقة دون رميها خارج أسوار المزرعة.
من جانبه أكد الدكتور محمدا لزين بابكر مدير الإدارة العامة للثروة الحيوانية ولاية الخرطوم أن الإدارة ستعمل على إيقاف أية مزرعة لم تلتزم بالضوابط والمواصفات الصحية المطلوبة مشدداً على ضرورة قيام محرقة بكل مزرعة لحرق الدواجن غير المطابقة للمواصفات والإجراءات والضوابط البيطرية.
--
دورات
دشّن الأستاذ عثمان عمر الشريف وزير التجارة وبحضور الأستاذة مشاعر الدولب وزيرة التنمية الإجتماعية ولاية الخرطوم والأستاذ عبد اللطيف عبدالله فضيلي معتمد محلية امبدة بالتنسيق مع وزارة المالية وشؤون المستهلك ولاية الخرطوم واللجنة القومية لرعاية وتنفيذ برنامج الشباب التعاوني دشنوا الدورة التدريبية للشباب التعاوني بمحلية أمبدة، وأكد الأستاذ عثمان عمر وزير التجارة أن الوزارة عقدت العزم على تأسيس حركة تعاونية تهتم بقضية الإنتاج والخدمات وتجميع طاقات الشباب ومعالجة غلاء الأسواق والأسعار بقيام حركة تعاونية قوية قائمة على العلم والمعرفة والتدريب لخلق مشروع تعاوني حقيقي بالتعاون مع ولاية الخرطوم وشركة كنانة ومحليات ولاية الخرطوم، مشيراً إلى أن التدريب يعتبر الأساس الذي تقوم عليه الأمم ، مبيناً أن الدورة تهدف لتدريب 003 شاب وشابة ويرتفع العدد إلى 005 خلال الخطة القادمة مضيفاً أن أمبدة تعتبر نموذجاً للمدن القائمة التي تمثل العاصمة القومية التي تعمل لإعادة القدرات التعاونية وطالبت وزير التنمية الإجتماعية بضرورة تضافر الجهود لتأهيل وتدريب وتشغيل الشباب .
--
لمحة
وقف المهندس المستشار احمد قاسم رئيس وحدة متابعة تنفيذ المشاريع الإستراتيجية ولاية الخرطوم والأستاذ عبد اللطيف عبد الله فضيلي معتمد محلية أمبدة وعدد من المهندسين بوزارة التخطيط والتنمية العمرانية وقفوا على سير العمل الجاري بطريق القدير والطريق الدائري الذي تنفذه شركة المسافات للطرق والجسور، ووجه إدارة الشركة في الإسراع بتكملة ما تبقى من أعمال في طريق القدير بتركيب الإنارة وعمل الكرمبستون مع الإسراع والبدء في سفلتة الطريق الدائري لإكمال منظومة الطرق بالمحلية ، بالإضافة إلى توجه الشركة المنفذة لمصرف الردمية والإسراع على تكملة وتنفيذ العمل في أقرب وقت تمهيداً للإفتتاح خلال احتفالات المحلية بأعياد الإستقلال، كما وقف الوفد على آليات الشركة المنفذة للطريق الدائري بغرض الإطمئنان لسير العمل بالصورة المطلوبة.
--
نفحة
شهد الأستاذ عبد اللطيف عبد الله فضيلي معتمد محلية أمبدة وعدد من القيادات الشعبية ورجال الطرق الصوفية شهدوا احتفال مجمع رجال حول الرسول بالحارة41 بدر الكبرى بالمولد النبوي الشريف.
ثمن معتمد امبدة دور رجال الدين والطرق الصوفية في الحفاظ على وحدة الأمة ، مبيناً أهمية الإحتفال بالمولد النبوي الشريف في وحدة الصف الإسلامي وتوحيد الأمة الإسلامية على صعيد واحد ، منادياً رجال الطرق الصوفية أن يعملوا من أجل الدعوة بتوحيد اهل القبلة من أجل رتق النسيج الإجتماعي ونبذ الفتن والجهوية والعنصرية والطائفية والقبلية، مشيداً بوقوف المحلية مع اهل الذكر ودعم برامج الخلاوي من أجل نشر الدعوة وتحفيظ علوم الدين والقرآن.
--
تكريم
شهد الأُستاذ عبد اللطيف فضيلي معتمد محلية أمبدة الإحتفال بتكريم الأستاذ ازهري العوض صديق مدير المرحلة الثانوية بولاية الخرطوم وتكريم عدد من معاشي التعليم بحضور الأستاذ عبد الله بابكر الأمين رئيس نقابة المعلمين بولاية الخرطوم ولفيف من قيادات العمل الشعبي والتنفيذي محلية امبدة.
ومن جهته أشاد السيد رئيس نقابة المعلمين بالولاية بالجهود المميزة لمعلمي محلية أمبدة ودورهم البارز في تبني رسالة التعليم ونشر المعرفة، مبيناً أن الكوكبة التي تم تكريمها من المعاشيين في سلك التعليم كان لهم بصمة مميزة في الأداء وسفراء للنهضة التربوية، ولهم صفحات مشرقة في وضع الخطط والموجهات التي ارتقت باسلم التعليمي عبر مضامين حملت مفرداتها أوجه التغيير في كثير من المحاور الخاصة بتهيئة البيئة الدراسية ودفع معدل التحصيل بمدارس محلية أمبدة. أكد معتمد محلية أمبدة أن شريحة المعلمين هم قناديل العطاء المتجدد واصحاب الرسالة التربوية التي حملتها الأجيال المتعاقبة ، مشيراً إلى إسهامهم في الحراك السياسي والإقتصادي بالبلاد ، مضيفاً أن النهضة والتنمية والطفرة الإقتصادية بالبلاد هي نتائج لحملة مشعل التعليم وجهدهم المتواصل في نشر العلوم وغرس القيم الفاضلة وسط طلاب مدارس محلية امبدة ، مشيراً إلى أن ديدن العطاء ارتبط بصورة كبيرة بمجهودات المكرمين ، وذلك عبر أفكارهم التي أضحت نهجاً مدروساً في عدد من المحاور، مبيناً أن امبدة تودع زمرة من المعلمين الذين أفنوا زهرة شبابهم في دعم قضايا التعليم.
هذا وقد تم في ختام الإحتفال تكريم الأستاذ ازهري العوض مدير المرحلة الثانوية وتكريم معاشي التعليم.
--
أفراح المحلية
في جو مفعم بالفرح والسرور تتقدم أسرة الشؤون المالية ومكتب المدير التنفيذي بمحلية أمبدة بأندى عبارات التهاني مقرونة بصادق الأمنيات للعريسين سيف الدين البلولة وصلاح الدين البلولة بمناسبة تمردهم على حياة العزوبية ودخولهم إلى دنيا العش السعيد.
التهنئة من الزملاء موصولة من خارج الحدود من الزميل محمد حسن عبد الرحيم عمر بالسعودية وأمجد مهنا بمكتب المدير التنفيذي مع الأمنيات لهما بالحياة الهانئة والعيش الرغيد ومليار مبروك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.