والي سنار يدعو للحفاظ على الوحدة لتحقيق مهام الفترة الانتقالية    (يونيتامس) تعرض التوسط لإزالة الاحتقان بين شركاء الانتقال    مناوي: الحرية والتغيير ليست الجسم القديم    الشرطة: نعمل على الحفاظ على مكتسبات الثورة    استئناف صادر النفط من ميناء بشائر    لهذا السبب.. «إنستغرام» قد يختفي من هواتف «آيفون»    ستة استخدامات لكاميرا الهاتف الذكي يجهلها الكثيرون    مفاجآت في قائمة السودان لمباراتي غينيا    ميسي يزين قائمة سان جيرمان أمام مانشستر سيتي    القاص عيسى الحلو شخصية معرض الخرطوم الدولي للكتاب 2021م    الضي يدعو الشباب للمشاركة في قضايا التحول الديمقراطي    ضبط شبكة تتاجر في الكتب المدرسية والعثور على (16) ألف كتاب    الدخيري: المنظمة العربية أفردت حيزا لتحقيق الأمن الغذائي    سفير خادم الحرمين الشريفين يشارك في الاحتفال بيوم الزراعة العربي    شاهد بالصورة : حسناء سودانية فائقة الجمال تشعل السوشيال الميديا وتخطف الأضواء باطلالتها المثيرة    برنامج تسويق الثروة الحيوانية بشمال كردفان ينظم دورة مرشدي الاتصال    فيسبوك يدافع عن إنستغرام: لا يضر بالمراهقين    بسبب الرسوم .. انتقال (2) ألف تلميذ إلى المدارس الحكومية    زيادة بنسبة 400% في أدوية السَّرطان وانعدام طوارئ أورام للأطفال    خلال ساعات.. إيقاف خرائط غوغل وبريد "جيميل" ويوتيوب على ملايين الهواتف القديمة    كارثة قبل عرس .. لن تستطيع إكمال الفيديو    روجينا مع راغب علامة في الفيديو الذي أثار الجدل    السودان يستأنف صادر النفط بعد اغلاق (البجا) لميناء بشائر    آفة تهدد الحبوب المخزّنة.. نصائح للتخلص من السوس في المطبخ    اختبار صعود الدرج لفحص صحة القلب.. كيف تجريه؟    مصر تفتتح أضخم محطة معالجة مياه على مستوى العالم    "الغربال" عن انتصارهم على المريخ:"النهاية المحبّبة"    الحركة الأمس دي سميناها (رضا الوالدين) !!    ب ضربة واحدة.. شابة تقتل حبيبها بالهاتف المحمول    الفنانة جواهر بورتسودان في النادي الدبلوماسي    أزمة المريخ..شداد يؤجّل اجتماعه مع"الضيّ" بسبب هنادي الصديق    لجنة الفيضان:انخفاض في منسوبي نهر عطبرة والنيل الأبيض    مطاحن الغلال تعلن قرب نفاد احتياطي الدقيق المدعوم    طبيب يوضح حقيقة تسبب اللبن والحليب كامل الدسم والبيض في رفع الكوليسترول    وزارة المالية تشيد بجهود إدارة السجل المدني في استكمال تسجيل المواطنين    تأجيل جلسة محاكمة علي عثمان    توقيف عصابة نهب الموبايلات بحوزتهم (10) هواتف    مدير عام صحة سنار يدعو لتطوير وتجويد الخدمة الصحية    "المركزي" يتعهد بتوفير النقد الأجنبي لاستيراد معدات حصاد القطن    انسحاب العدل والمساواة من الثورية وانضمامها إلى مجموعة مناوي    الرئيس الأمريكي يعلن زيادة الضرائب على الأثرياء في الولايات المتحدة    مخابز تضع زيادات جديدة في سعر الخبز و"الشُّعبة" تتبرّأ    الكويت.. شقيقان يحاولان قتل أختهما فيفشل الأول وينجح الثاني بقتلها في غرفة العناية المركزة    استندا على الخبرة والكفاءة.. شداد ومعتصم جعفر يقودان (النهضة) و(التغيير) في انتخابات اتحاد الكرة    في قضية المحاولة الانقلابية على حكومة الفترة الانقالية شاهد اتهام: المتهم الثاني طلب مني كيفية قطع الاتصالات في حال تنفيذ انقلاب    شرطة المعابر تضبط دقيقاً مدعوماً معداً للبيع التجاري    عودة المضاربات تقفز بسعر السكر ل(15,800) جنيه    النائب البرلماني العملاق    الخرطوم تستضيف الدورة (17) لملتقى الشارقة للسرد    مفتي مصر السابق في مقطع فيديو متداول: النبي محمد من مواليد برج الحمل    الخرطوم تستضيف الدورة 17 لملتقى الشارقة للسرد    كتابة القصة القصيرة    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اشراف: أيمن عبد الله
سعد الدين الطيب فى بوح إستثنائي ل (أبعاد منوعة)«1/2» عقد الجلاد مجتمع أسري بحت ويمكن لك ان تطرح مواضيعك بكل شفافية الموسيقى السودانية لوحة جميلة مكتملة التفاصيل ولكن تنقصها الألوان حاوره :ياسر حسين
نشر في الوطن يوم 23 - 04 - 2013

الموسيقى ابن الجزيره الخضراء سعد الدين الطيب وعضو مجموعة عقد الجلاد الغنائيه دلفنا اليه بمنزله الكائن بالسجانه استقبنا بأريحيه مطلقه وبكرم أهل الجزيره
يعتبر من مؤسسي فرقة السمندل التى خرجت من رحمها مجموعة عقد الجلاد له صولات وجولات فى مجال التأليف الموسيقى فى السودان ويعتبر العازف الوحيد الذي تخصص على آلة الأورغن فى السودان كما يعتبر واحد من ثلاثة فقط فى السودان متخصص فى قيادة الأولكسترا له تاريخ محتشد بكثير من التفاصيل المميزه فى عالم الموسيقى وله بصمة واضحة لاتخفى على العيان فى مجال علم الموسيقى
نحن فى ابعاد منوعه كان لنا معه جلسة خرجنا منها بالحوار التالي:
في البدء نود منك لمحة خاطفة عن حياتك الشخصية..
حدثنا عن الموسيقار سعد الدين الطيب ؟
من مواليد الحصاحيصا في الرابع عشر من شهر نوفمبر للعام 1957م
درست بولاية كردفان نسبة لعمل والدي بالسكة حديد أنذاك
حينها كان السودان يختلف إختلافا كبيرا في كل شئ ( فترة الستينيات) ... وكانت فترة جميلة وهي التي شكلت حياتي . (صوت القطار الذي الهمني الكثير , الطبيعة الجميلة , المناطق التي عشت بها : قيزان, جناين , عرديب ,وكركدي ) جميعها شكلت الفنان بداخلي ..
كان ابي فنان الحصاحيصا وتربطه علاقة وثيقة بمن واكب فترته أمثال الرائعين على سبيل المثال وليس الحصر (زنقار, كرومه وعبد المنعم حفيظ ).
بعدها أنتقلنا الي الحصاحيصا و أستقرينا هنالك فواصلت مراحلي التعليمية وبدأت بها حياتي الفنية ( العزف على آلة الأكورديون )
ومن ثم ألتحقت بمعهد الموسيقى والمسرح دفعة 1979-1980م وبحمدالله تخرجت منه بتقدير (جيد جدا) في العام 1984م ..
أسست فرقة السمندل التي كانت تضم كل من : (ميرغني حسين والفاتح حسين ومن ثم عثمان النو و عثمان المليجي )ومن داخل السمندل تكونت عقد الجلاد. (إذ أن السمندل كانت فرقه موسيقيه بحته) ويصعب جدا قبولها لدى الجماهير فكنا نحاول استقطاب فنانين للغناء مع السمندل لتجد إقبال أكثر.
كنت الدارس الوحيد لآلة الأورغ في السودان ويأسفني جدا أن لا أجد روح المنافسة عليه انذاك, وكان شخصي و علي السقيد الوحيدين الذين درسوا قيادة الأولكسترا فخرجنا الي العالمية ودرسنا أكثر وأنتهجت التدريس ببعض مدارس الموسيقى وجامعة الخرطوم _ كلية الطب ( علم الجمال ) , وانتقلت الي التدريس بالجماهيرية الليبية من العام 1991م الي العام 1996م وعدت الي السودان لأعمل بشركة حصاد ومدارس القبس ..
ومن ثم بدأت أن أكون مؤلفا موسيقيا من منازلهم لأن المعاهد و الكليات تحرمني المشاركات فكانت مؤلفاتي عبارة عن (موسقي تصويرية, مقاطع ,إعلانات ,شعارات وغيرها الكثير للتلفزيون والقنوات الفضائيه) واكتسبت خبرة جيدة جدا.
عزفت مع عدد من الفنانين ليس بالقليل و بعدها انضممت لعقد الجلاد ..
؟ مقارنة الموسيقي السودانية بباقي الدول العربية
نحن اقرب الي الغرب من الشرق من ناحية موسيقية لان إيقاعنا إيقاع إفريقي, العرب يختلفون عنا كثيرا» في الايقاع نحن ايقاع ساخن جدا» طبيعة عربية زنجية فكان هناك من المتأثرين بالموسيقي العربيه ام كلثوم محمد عبد الوهاب عبد الحليم حافظ ومنهم محمد الامين المقدمات الطويلة الكاشف كان هناك نصوص موسيقية والموسقى السودانية تمتلك الهاف بيتش ولكن الروح السودانية تميل الي الأفارقة ..ولكن مقارنه بالموسيقى العالمية ..موسيقانا لوحه مرسومة بدقه تنقصها الألوان وعندما اتكلم عن الالوان اتكلم عن التوزيع الموسيقي في الأغاني الموسيقية ,صحيح ان الان الموسيقي بدت تظهر قليلا» والان بدينا نلون ولكن قليلا ..وستكتمل فيما بعد ان شاء الله فأغانينا اغاني جميلة تجد النجاح في كل العالم اذا وجدت التوزيع الموسيقي الصحيح ,وهناك عيب في السودان الكثيرون يدعون التوزيع الموسيقي .
عقد الجلاد فرقه غنائية قبل ان تكون موسيقية ,هل من الممكن ان تتاح لك فرصه تقديم فكرتك الموسيقية من خلالها ؟؟
انا داخل عقد الجلاد اشارك بافكاري الموسيقية ولا يمكن ان اخرج خارج منظومة عقد الجلاد لأن لدى عقد الجلاد مفهومها الخاص ومنظومتها الخاصة ,وهناك الكثير من الذين لم يلتزموا باسلوب عقد الجلاد فتركوها اما بالنسبة لي لا يوجد لدى اختلاف كموسيقي او عازف وعقد الجلاد تجعلني اطرح موسيقاي ليس كباقى المغنين وانا احترم اسلوبهم جدا ,ويمكن ان اشارك كعازف منفرد في اي اغنيه ونحن ثلاثة عازفي اورغ ونلتزم بما يكتبه المؤلف ولي مؤلفاتي الخاصه خارج وداخل عقد الجلاد ويمكن ان اشارك في بعض الالحان شريطة ألا يمس الجوهر فعقد الجلاد لاتقيدني بإسلوب معين ,ومن ناحيه مشاركه خارجية تجعلني اشارك بدون اي تقيد كسفري الي الخارج من اجل المهرجانات او ماشابه ذلك.
نواصل
--
قرنفلات
الخرتاية .. وصول
أيمن عبد الله «كمون»
[email protected]
على غير العادة لن تكون هناك قرنفلة للدخول فلا استئذان هاهنا ، والموضوع لا يحتاج لمقدمات ولا مدخل .. الموضوع بهدوء سودانيون شباب وكعادت ابهاتهم واجدادهم القديمة يمدون أياديهم بيضاء للعالمين .. وبسودانوية خاصة يخجلون الكرم ويفتعلون الجميل فعلاً جمة .. وهم كما تعلموا من دينهم يساعدون الفقراء. الموضوع بدأ عندما زارني بعض الاصدقاء للإطمئنان على صحتي وهم الثلاثي الخيير (يوسف كمال وعمار بوسكا وابو الريش ) وتجاذبنا أطراف الحديث فقدموا لي الدعوة لحضور برنامجهم الذي اسموه (الخرتاية) وهو كما علمت ستنظمه منظمة تسمى (وصول الخيرية) وهي على حد قولهم منظمة سودانية خيرية تعمل في مجال دعم الفقراء والمساكين من ابناء هذا الشعب ويقوم على امرها مجموعة اغلبهم شباب يجتهدون في ابتكار الحلول المبدعة لتوفير الدعم لمن يحتاجه. أما مشروع الخرتاية فهو تجمع خيري الغرض منه دعم الطلاب الفقراء وتوفير حاجتهم من الكتب والكراسات والاقلام والأزياء المدرسية ، ومساعدتهم على الايفاء بضروريات التعليم حتى يكملوا تعليمهم. البرنامج الذي ناشد فيه المنظمون الناس بالحضور ودفع (عشرة جنيهات) .. وقالوا : وإنت جاي فتش في البيت لو في قلم قديم بكتب جيبو معاك .. ولو ممكن تعال ومعاك ولدك لو محتاج نديهو ولو ما داير عشان يعرف إنو هو غنيان قدر شنو .. ولو لقيت كراس أو كتاب برضو جيبو لينا بنعرف نصلحو كيف ونديهو لى طالب يستفيد منو. سألت عن ماذا ستستفيدون من القلم القديم ردوا بأنه سيجعل طالب يكتب لمدة شهر .. فبحثت عن قلم قديم ووجدت اقلام كثيرة (مجدعة) في البيت بدون فائدة. لم اتمكن من الذهاب لبرنامج الخرتاية الذي اقيم بالساحة الخضراء يوم الخميس الماضي لأني بأمر طبيب العيون ممنوع من الخروج والتعرض للضوء والهواء فلزمت المنزل وقلبي في الساحة الشباب الذين اعرف بعضهم والأغلبية لا اعرفها واتمنى ان التقيهم. منظمة وصول الفاعلة فتحت نافذة أمل بديعة وراقية ومبتكرة .. وقدمت حلول متقدمة لحل ازمة متفاقمة ومتفاحمة .. وصول التي كانت اقدر وابدع في الوصول إلى قلوب الفقراء من الحكومة ووزارة التربية والتعليم التي صارت وزارة للجبايات وطرد الطلاب من مدارسهم حتى بعد قرار الرئيس بعدم طرد أي طالب لعدم مقدرته على دفع الرسوم . نعم الوزارة هي من تقوم بذلك لأنها تقف متفرجة وهي تعلم بالأمر وتراقبه عن كثب وزارة مبانيها اصبحت بفخامة وزارة المعارف البريطانية في وطن يجلس طلبته القرفصاء في الفصول التي لا تقي ولا تحمى من شئ .. وزارة لا نراها إلا في ختام العام حينما يعلن السيد الوزير واعضاء مكتبه (المرطبين) اسماء اوائل الشهادة السودانية والتي بلا خجل أو إختشاء يعلنون عن اسماء المدارس الخاصة والتي (لحست) المدارس الحكومية وبلعت المواطن البسيط .. وسنعود للوزارة وما لها في ايام قادمات.
قرنفلة للخروج:
التحية لشباب السودان وهو يقتطع من دمه وجهده لمساعدة اهله وإخوته الفقراء حتى يكملوا تعليمهم .. شكراً وصول الخيرية بضربك ايقاع الخير على اعلى نبرة وأحد صوت صوت المستقبل .. شكراً سيدي وزير التربية والتعليم لأنك تضرب الطناش من بعض مهامك وتتركها لغيرك من الشباب ليقوموا بها .. شكراً للدولة وهي تصر على أن تكون ميزانية الدفاع فيها عشرة اضعاف ميزانية التعليم والصحة.
شكراً شباب بلدي .. وانتم تغنون كما حميد:
أغني لشعبي ومين يمنعني
أغني لقلبي إذا لوعني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.