ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    مُؤانسات الجمعة .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    كلِّم قليبي .. بقلم: عبدالماجد موسى    لجان مقاومة البراري تعتزم تسيير مليونية 30 يونيو    حزب البجا المعارض يرحب بالبعثة الأممية    تجمع المهنيين ينفي دعوته لمؤتمر صحفي    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بانوراما السياسة وسيناريوهات مختلفة
يوسف الكودة في حوار المشهد السياسي نحن ندين الإعتداء على أم روابة وترويع الآمنين ولايجوز قتل المدنيين اذا كانوا مؤتمر وطني أو خلافه قطاع الشمال ليس مستقلاً بالقدر الكافي ليقرر التفاوض وهذا ماقاله لي مناوي في كمبالا..
نشر في الوطن يوم 12 - 05 - 2013

الدكتور يوسف الكودة رئيس حزب الوسط الإسلامي أصبح من الشخصيات المثيرة للجدل في الفترة الأخيرة بعد تقارب حزبه مع التيارات السياسية العلمانية ومن ثم سفره لكمبالا وتوقيعه للوثيقة مع الجبهة الثورية وهو صاحب التاريخ المعروف في العمل الدعوي والإسلامي ومثلت هذه التطورات في مسيرته السياسية علامة استفهام كبيرة هذه وغيرها من القضايا المتصلة بنشاطه الحزبي وخلافاته مع الحكومة والحوار معها واسباب استقالته من العمل بإدارة الدعوة التابعة للسعودية مؤخراً طرحناها عليه في هذا الحوار وكعادته كان صريحاً في إجاباته تابعوا معنا..
الجبهة الثورية التي وقعتم معها ميثاقاً للعمل السلمي الأن تروع الأمنين في قلب السودان كما حدث في أم روابة؟
أولا لتصحيح المفهوم نحن لم نوقع مع الجبهة الثورية وانما وقعنا مع القوى الموقعة على ميثاق كمبالا وأذكر انه عندما جئنا الى مراسم التوقيع كانوا يريدون وضع خلفية مكتوب عليها الاتفاق بين الجبهة الثورية وحزب الوسط الاسلامي قال دكتور جبريل إبراهيم من العدل والمساواة يجب أن نكون دقيقين ونكتب أن الاتفاق بين حزب الوسط والقوى الموقعة على وثيقة كمبالا ثم ان التوقيع على ميثاق كمبالا اذا كان بتعديل أو بدونه لايلزم ابداً ان يكون الموقع عضواً بالجبهة الثورية.
ولكن الموقعين هم بالضرورة مكونات الجبهة الثورية وانت وقعت مع عقار وهو رئيس الجبهة ؟
من الموقعين اعضاء بالجبهة الثورية ولم يوقعوا على أساس انهم جبهة ثورية وانما وقعوا على أساس انهم معارضون اشتركوا مع اعضاء من خارج الجبهة في التوقيع على الميثاق ولايشترط التوقيع فقط على عضوية الجبهة الثورية وعقار نفسه الان الحكومة تتفاوض معه وهذا لايعني ان الحكومة مع الجبهة الثورية ولايعني ان الجبهة مع الحكومة.
خطوة الإعتداء على ام روابة لم تجيبني بشأنها؟
انا قلت ان حزب الوسط يشجب ويدين هذه الخطوة وذكرت ذلك في بيان وهذا ليس تطور ولاجديد في مواقفنا وانما اصلاً الحزب انشأناه لمكافحة هذه الممارسات ونحن ضد الجبهة الثورية في هذا العمل ولكن اقول ان مثل هذا العنف السيئ وغير المرغوب فيه سيستمر طالما ان النظام لم يجد في جمع كل المعارضين في الداخل والخارج والدخول معهم في حوار يفضي فيما بعد الى حكومة انتقالية ومؤتمر دستوري.
قادة الجبهة الثورية الذين جلست معهم وحاورتهم هل لمست منهم جدية ورغبة في سلام وحوار حقيقي أم ان الأمر بالأساس ليس في ايديهم ؟
مالمسته من المجموعة كلها ان ترغب في الحوار وحينما قرأوا مبادرتي التي قلت فيها يجب ان نعتمد حوار يشمل الجميع لاعزل للمؤتمر الوطني فيه قال لي مناوي صحيح انت اذا اردت الحوار الحقيقي لايمكن ان تدخل في حوار مع كيان تقول له لامكان لك بيننا وكذلك عقار قال اذا استمرت هذه الحرب ثلاثة سنوات فلنقتع من حاجة اسمها السودان وهو يعني بهذا ان الجميع خاسر ويعني انهم راغبون في السلام وفي الحوار.
ماحدث من اعتداء على أم روابة افصح عن وجه قبيح للجبهة الثورية حيث تم قتل الائمة والدعاة والتصفيات على أساس عرقي واستباحة الخلاوي والنهب والسلب والإغتصاب وقتل المنتمين للمؤتمر الوطني هل المسألة استهداف للدين أم غياب بوصلة للجبهة؟
الإستهداف لم يكن اثنياً ولكنه حزبياً واستهدفوا المنتمين للمؤتمر الوطني اردت فقط بهذا ان اصحح لأنهم هم ذاتهم من هذه الإثنيات ولكنني أشجب وأدين إدانة قاطعة ماتم ولايجوزقتل المنتمين للمؤتمر الوطني أو غيره طالما انهم اناس مدنيين.
وكان هناك استهداف للخلاوي والدعاة؟
انا ضد هذه التجاوزات وسمعنا ايضاً عن النهب وسلب ممتلكات المواطنين هذا لاعلاقة بالثورية ولاعلاقة بالكفاح ولا القضايا بل ضد المدنيين الذي يفترض انهم يدافعون عن قضاياهم.
قطاع الشمال يفترض أن يتفاوض مع الحكومة حول المنطقتين جنوب كردفان والنيل الازرق وفقاً لإتفاق نيفاشا وللقرار الصادر من مجلس الأمن ولكن وفدهم التفاوضي بقيادة عرمان أقحم قضايا في التفاوض لاعلاقة لها بالمنطقتين هل تعتقد انهم يريدون افشال المفاوضات بهذه القضايا؟
أولاً هم ليسوا مستقلين تماماً بهذا القدر حتى يتحاورواً حواراً ثنائياً مع الحكومة هم في الجبهة الثورية وسيكونون محرجون مع الجبهة الثورية ومع المعارضة الداخلية ونحن حذرناهم من الحوار الثنائي مع الحكومة وقلنا لابد أن يكون الحوار شاملاً مع كل الحركات والمكونات السياسية بالداخل والخارج ولذلك هم في تقديري ليسوا مستقلين الا اذا تنصلوا من المعارضة والجبهة الثورية .
مقاطعاً المسألة ليست معارضة داخلية وخارجية هذا حوار استكمالي لإتفاقية نيفاشا التي ترتب عليها كل الوضع القائم الأن في الشمال والجنوب وهو قرار دولي بالتفاوض بناءاً على هذا الاتفاق؟
انا في تقديري هذا نصاً مقدساً ولاقرآناً لايمكن تعديله علينا ان ننظر الى المصلحة العامة وليس الى النصوص والإتفاقيات لأن المصلحة العامة مقدمة على كل شئ والظروف تغيرت تماماً طالما انهم يقاتلون وينسقون مع جهات أخرى من الأخلاق تجاوز هذه المسألة اعني الحوار الثنائي.
الجبهة الثورية معروفة بطرحها العلماني وكلهم متفقون على ذلك وهو طرح قديم يتعلق بالسودان الجديد وعلمنته ومسح الوجود العربي والمسلم من البلاد كيف يتوافق حزبكم مع هكذا طرح؟
حتى ولو اتفقنا معك انهم علمانيون ولكنهم ليسوا اقصائيون بدليل اتفاقهم معي على ترك علاقة الدين بالدولة لأهل السودان ليقرروا فيها وهم ملتزمون بنتيجة الاستفتاء والعلماني لايقبل ان يكون للدين دور في الحياة العامة وان تعلم جيداً وانت من الذين قرأوا البيان الذي وقعته معهم حيث اتفقوا معي على اعادة هذا الامر للسودانيين ليقرروا فيه في استفتاء ولذلك للإنسان ان يختار مايعتقد ولكن ان يفرض هذا على الاخرين هذا هو موضع الخلاف بيننا وبينهم ونحن لم نلمس انه افترضوا هذا الافتراض.
انتم حزب اسلامي كيف تقبلون ابتداءاً احالة أمر الشريعة للشارع ان يقبلها اويرفضها؟
هذا هو موضع خلافنا مع الإسلاميين المتشددين منهم والمتنطعين فالإسلام والدين لايفرض على الناس ولذلك نحن نقول دائماً بيننا وبين المسلم وبين المسيحي والعلماني والمرأة والرجل هو صندوق الانتخابات هذا الذي نعتمده اما ان يفرض بعضهم الاسلام بالسيف والناس كلهم لاعلاقة لهم بالدين هذا ضرر للدين ولابد ان يكون رأي عام يطالب بالدين ويحميه ثم بعد ذلك هذا الامر لاتحدده الا الانتخابات والإستفتاء.
طيب اذا الشارع المستفتى رفض خيار الدولة الاسلامية افتراضاً هل معنى هذا اقصاء الدين من الدولة والحياة؟
اذا الشارع رفض ذلك هذا لايعني عيب في الدين ولا الشارع بقدر ماهو عيب أهل الدعوة والاحزاب الإسلامية وعليهم أن يرجعوا ويكروا مرة ثم يرتبوا صفوفهم ليخلقوا مجتمعاً مسلماً تطبق عليه الشريعة.
انت لبيت دعوة للسفير الأمريكي لإفطار رمضاني العام الماضي على ما اذكر ثم تبع ذلك زيارات متتالية للسفير قام بها للطرق الصوفية والقباب والأضرحة ثم الى السلفيين ممثلين في جماعة انصار السنة المحمدية واهدائه مصحف من الجماعة وماتلى ذلك من تداعيات بتكفير الجماعة من هيئة العلماء انا اريد ان أسألك سؤال من جزئين الجزئية الاولى ماذا يريد السفير من زياراته للجماعات الإسلامية وانت جلست معه والثانية ماحكم اهداء المصحف للكافر؟
فيما يخص الجزئية الأولى هذا هو المطلوب وماظللنا ندعو به وهو التعايش بين الفرقاء والتعايش بين الأديان المختلفة وبين الجماعات والسفير لم يفعل شيئاً منكراً هذه علاقات عامة وتبادل اراء وزيارة السفير لاتغير من عقيدة أنصار السنة ولامن أفكارهم ,زيارة السفير اخي الكريم لاتغير من عقيدة الأخوان المسلمين هذه للعلاقات الحسنة بي الناس وينبغي ان تكون هناك تبادل لهذه الزيارات وعلى جماعة انصار السنة ان يزوروا السفير في مقره بالسفارة وكذلك للأخوان المسلمين والصوفية هذه علاقات مطلوبة مع الاحتفاظ بالخصوصية والدين والمعتقد هذا لايتعارض وكله في اطار التواصل وكيف يتم التواصل اذا كانت كل زيارة ينظر اليها بريبة كيف ذلك هل تكون الزيارات عبر انفاق وبصورة سرية وفي انصاص الليالي.
مقاطعاً التواصل يكون مع الجماعات الدينية في مختلف البلدان وليس بين السفارات والجماعات وامريكا معروفة بأجندتها المعادية ولاتقوم بخطوة الا ولها فيها حسابات؟
ياشيخنا أمريكا لديها سفارة هنا من أكبر السفارات في أفريقيا والسودان لم يحدد موقفاً رافضاً حتى يتبناه الشعب وتتبناه النخب والحكومة الأن تلهث لهثاً وراء التطبيع مع امريكا وانا اقول لك هذا الكلام ولم يجد ذلك واقول انه لاشئ يمنع هذه الزيارات والتلاقح الفكري واذا امتلك الناس ارادة التمنع عن الذوبان لامانع ان تلتقي مع اليهود حتى ومع اي جهة في الدنيا .
وماذا عن الجزئية الثانية المتعلقة بإهداء المصحف للكافر؟
انا قلت ان ماقامت به جماعة أنصار السنة المحمدية من إهدائها للمصحف للسفير الأمريكي او شخص غير مسلم هو عمل من الأعمال النبيلة واستدلال هيئة علماء السودان جاء في غير محله (لايمسه الا المطهرون) هذا الأية الإستدلال الارجح فيه ان الملائكة المطهرون هم الوحيدون الذين يمسون اللوح المكنون او المحفوظ هذا شرح هذه الاية ثم الأحكام المطلوبة من المسلم في تعامله مع المصحف وتناوله غير مطلوبة من الكافر الى ان يسلم حتى يتعامل بموجب هذه الاحكام.
خطواتكم الاخيرة بالتقارب مع المعارضة العلمانية مثل قوى الإجماع والخارجية مثل الجبهة الثورية تعتبر مغايرة ومتطرفة لوضع حزبكم الذي اتبع الوسطية اسماً ومنهجاً كيف تفسر ذلك؟
أولا انا لا اقبل منك هذا التعميم هل الأمة القومي علماني؟ وهل الشعبي علماني وغيرهم كثر صحيح يمكنك أ تقول ان الحزب الشيوعي حزب علماني وكذلك البعثيين وغيرهم لكن انا لا اقبل منك هذا التعميم لكن اقول حتى لو كانت كل المعارضة علمانية هذا لايمنع ان نذهب ونتحاور معهم نحن لم نلتقي معهم على علمانية ولاعلي الاسلام ولم نناقش العلمانية معهم وانما التقينا معهم على تغيير النظام وتركنا كل ماهو هاجس للمسلم ولغيره للمؤتمر الدستوري وهو الذي يفصل في هذه القضايا الجسيمة والمهمة اما الان نحن فقط يهمنا التحول الديمقراطي.
انت كنت من دعاة الاصلاح وعدك البعض مقرب من الإنقاذ ولكنك الان اصبحت تنادي بتغيير النظام بشدة ماهي الأسباب في هذا التحول المفاجئ؟
هذا تطور طبيعي ان يكون الانسان قلباً وقالباً مع النظام ثم يخرج عليه بدعوى الإصلاح ثم يخرج منه نهائياً وهذا سببه ان النظام لايستمع للنصائح ولابد للناس ان يغيروا مواقفهم وان يطهروا انفسهم ,وصحيح انا لم أكن ادعو الى الإصلاح فقط بل كنت ادعو الناس للإنقاذ وانا كنت عراب الصلح بين الانقاذ وجماعة انصار السنة ونجحت مع كثير من الانقاذيين في أن نأتي بأنصار السنة للشراكة والمشاركة في السلطة مع الانقاذ ولكن هذا لاينفي او اذا انحرفت السلطة عن المسار بأن يرجع الإنسان ويحمل عليها مايحمل.
هناك من يقول ان حزبكم ليس له قواعد ووجود وسط الحماهير بمعنى انه حزب الرجل الواحد ماردكم؟
هل المعول والمحك في الكثرة حتى لو كانت غثاءاً كغثاء السيل ولو كانت كثرة مذمومة ؟ الحكم على المنجزات ونحن الان رغم صغر سننا الحزبية وعددنا القليل ولكن لدينا من المنجزات والظهور على السطح ماليس لأحزاب كبيرة لديها أعداد خيالية من العضوية وانا في تقديري كون الاحزاب الجديدة لديها عضوية صغيرة هذا ليس معياراً لنجاحها وانما المعيار هو بالمنجزات ربما تجد حزباً قديماً يمتلك عضوية خيالية ولكنه يعيش في حالة بيات شتوي .
ولكن كثرة العضوية تدلل على فعالية الحزب وقبول الناس بطرحه وكسب العضوية هي الهدف الاساسي لأي حزب؟
انا لم اقل لك انه ليس لدينا عضوية ولكن ليس لدينا عضوية مثل عضوية الاحزاب التي قضت قرناً من الزمان .نحن لدينا عضويتنا في كل السودان وحتى خارجه.
حدثنا عن خلافك مع ادارة الدعوة بالمملكة العربية السعودية انت ذكرت انت كنت تعمل معهم هل تم فصلك ام قدمت استقالتك؟
اولاً انا تخرجت من جامعة محمد بن سعود بالمدينة ووظفت في الدعوة وظللت اتقاضى راتبي منهم لمدة قاربت الثلاثين عاماً ومعي الكثير من السلفيين والاخوان المسلمين في السودان موظفون في هذه الادارة ومنذ زمن قبل انضمامي للمعارضة وقبل سفري لكمبالا كان هناك تبرم من النظام بسبب الراتب الذي اتقاضاه من السعودية في العمل الدعوي وزاد هذا التبرم وأستفحل عند انضمامي للمعارضة وبلغ به السيل الزبى عندما ذهبت الى كمبالا وعدت واعتقلت فإذا بالملحق الديني السعودي يقول ان احدهم من السلطات اتصل به وقال له كيف توظفون شخصاً يعمل ضد النظام اذا يلزم من هذا انكم تدعمون المعارضة والملحق الديني بأن اقدم استقالتي لأنها أفضل من الفصل في قانونهم فالمستقيل يأخذ فوائد مابعد الخدمة وهو ظن بذلك انه يريد أن يخدمني وقدمت استقالتي وخرجت من السجن ووجدت انهم قبلوا الاستقالة وذهبت الى السعودية وجلست مع المسؤلين في الوزارة وبكل صراحة طلبوا مني ان اترك العمل السياسي واعود الى وظيفتي وقلت لهم انكم علقتم طلبكم هذا على شرط مستحيل وانا لن اترك العمل السياسي واترك تاريخي واسمي ولن يعوذني أكل عيشي ولا الوظيفة.
هل العمل الدعوي يتعارض مع السياسة؟
اصلاً لايجوز الفصل وهذا غير وارد وغير مشروع وقلت لهم انا كمبالا قمت بعمل دعوي بحواري مع الجبهة الثورية عن ضرورة ان لايتخذوا رأياً في مسألة فصل الدين عن الدولة.
طيب الخطوة القادمة شنو بعد فقدان وظيفتك وهل انت راضي عن القرار وهل عندك بدائل؟
أنا اطالب الحكومة بالتعويض طالما انها ممثلة في احدى اداراتها تسببت في فقداني وظيفتي التي اعيش عليها وأنت تعلم أن هناك مقولة تقول قطع الاعناق ولا قطع الأرزاق.
بالنسبة لدعوة الحوار التي اطلقها الرئيس والنائب الأول ايضاً هل تمت دعوتكم لحوار مع الحكومة؟
لم نسمع بألية في هذا الشأن ولم يدعونا لحوار معهم صحيح وسائل الاعلام نقلت دعوة الحكومة للحوار ولكن رسمياً لم ندعى له وثم ان مانشاهده من اجواء في الحريات لايتناسب مع الحوار .
الحريات للمارسة السياسية متاحة بدليل انكم تتحدثون الان للصحف والاحزاب تمارس نشاطها في دورها ؟
ابداً الحريات يجب ان تكون شاملة ولاتتجزأ هذه حريات منقوصة ومتى ما انقطعت الحريات في جهة من الجهات هذا يعني ان النظام يتخوف منها وبالتالي غير مستعد للحوار.
انت تتحدث عن عدم الدعوة لحوار في حين انك دعيت بصفتك الشخصية او الحزبية للحوار حول الدستور ولكنك انسحبت من اللجنة هذا تناقض؟
هذا قبل دعوة الحكومة للحوار ونحن حتى الان اذا ارادت الحكومة ان تبدأ الحوار بالدستور فنحن ضدها فمشكلتنا ليست في الدستور ودستور 2005من أحسن الدساتير ولكن مشكلتنا نحن احترام المواد التي في الدستور نفسه ولذلك نطالب بالحريات أولاً ثم بعد ذلك يكون الحوار حول الدستور الدائم وغيره.
--
توقيعات .. توقيعات
}الرئيس البشير وصل الى أنجمينا وشارك في قمة السياج الأخضر الأفريقي ونجاح الزيارة كذبت الشائعات التي روجت الى ان تأجيل الزيارة السابقة سببه طلب المحكمة الجنائية من تشاد تسليمه وخاب فأل من يروجون لمثل هذه الشائعات.
}حسنا فعل البرلمان بتسريح النواب وإعلان النفرة هؤلاء النواب يجب أن يشاركوا ويثبتوا انهم يقومون بعمل والرجوع للقواعد التي انتخبتهم ومشاركتهم في الإستنفار أفضل من الجلوس تحت قبة البرلمان ومشاكسة الصحفيين.
}البروف غندور رئيس الوفد الحكومي المفاوض مع قطاع الشمال تحدث عن انهم لديهم استراتيجية تقوم على (فاوض وقاتل) وهي استراتيجية جيدة من حيث المبدأ لأن وقف التفاوض لايعني وقف القطاع لعمله العسكري بل سيؤخذ على الحكومة وعلى السودان بإعتبار اننا رفضنا التفاوض من حيث المبدأ وهو أمر صادر فيه قرار أممي من مجلس الأمن والطبيعي ان تقول الحكومة انها ستفاوض ولن ترفض ذلك المبدأ ومعلوم ان الحكومة لم ترفض يوماً الحوار وظلت في حوار مستمر مع كافة الأطياف منذ مطلع التسعينات ورغم احترامنا للذين يتحدثون عن ان قطاع الشمال عرف بالغدر والخيانة وان مافعله مؤخراً في الهجوم على أم روابة وابوكرشولا لايجب ان تتسامح فيه الحكومة من قال ان الحكومة رفعت المناديل والورود في وجه قادة القطاع ولا اظنها ستتسامح ولكن بحسابات سياسية ودولية ودبلوماسية لن نستفيد شيئاً من رفض التفاوض جملة ومن طرف واحد في حين اننا يمكن ان نجلس ونتفاوض وفي الأخر نخرج بمانريد لا أعتقد ان التفاوض يمكن أن يفرض على الحكومة شئ لاتريده وغير مقتنعة به بقبولنا للتفاوض نسجل عدداً من الأهداف في مرمى الحركة الشعبية قطاع الشمال والجبهة الثورية ودخولهم في التفاوض اربكهم هم وادخلهم في صراع داخلي فضلاً عن طرح عرمان لقضايا لا تمت للمنطقتين بصلة ماجعل امبيكي يقذف بالورقة التي قدمها عرمان اليه وهو يقول له هذا ليس مجال التفاوض المنصوص والمتفق على التفاوض حوله وخرج عرمان غاضباً نحن لن نخسر شيئاً من مجرد قبولنا التفاوض بل فيه خير ويمكن ان تقود الحكومة بهذه الإيجابية في المواقف القطاع لمواجهة مع المجتمع الدولي اذا اصر على موقفه.
} الجبهة الثورية وقطاع الشمال في دخولهم ام روابة وابو كرشولا ارتكبوا جرائم فظيعة يندى لها جبين العالم خجلاً لقد ذبحوا الأشمة والدعاة والمدنيين الذين ينتمون للمؤتمر الوطني دون ذنب جنوه وروعوا الأمنين ونهبوا وسلبوا وحتى النساء لم يسلمن من غدرهم وخستهم ونذالتتهم انهم ينهبون حتى الحلي والأساور و(الختم) من أيدي النساء والموبايلات من ايدي الأطفال ,وقد كشفوا بهذه الممارسات الدنيئة عن معدنهم ونواياهم الخبيثة ولا اعتقد انهم بعد ذلك يحق لهم ان يتحدثوا عن دفاعهم عن قضايا المهمشين وكذباتهم هذه التي انكشفت في ام روابة وابوكرشولا وعلى الخارجية تمليك هذه الجرائم التي تم توثيقها بالفيديو والصور كما علمنا الى المجتمع الدولي وكل صاحب ضمير حي في العالم وتنوير السفراء المعتمدين لدى السودان لهذه الوثائق الدامغة.
} اوضاع الحيازات والأراضي اصبحت تشكل صداعاً للسلطات والمواطنين على حد سواء ولكن مايجب الإنتباه له دخول طرف ثالث يحرض ويبث الفتنة وهي الأحزاب المعارضة التي تعمل على إستغلال هذه الأجواء المشحونة وتعمل على زيادة شحنها ضد الحكومة لتحقيق مآرب سياسية وتبين ذلك في أحداث ام دوم وبعدها الجريف ولن تتوقف مالم يتم حسم قضايا الأراضي هذه وتبيان حقوق اي طرف اذا كانت اراضي حكومية او تخص المواطنين حتى لاتكون مداخل للمعارضة تعبئ فيه المواطن البسيط وتقوده لمواجهة مع السلطات ربما تكون لأهل ام دوم وغيرهم حقوق وقضية ولكن الم يكن الحوار أجدى لجميع الأطراف؟
}أحدهم كتب يقول أن أنصار السنة المركز العام هم الأقلية وان شيخ ابوزيد وجماعته هم الأغلبية فنقول مع كامل احترامنا لشيخ ابوزيد محمد حمزة الا ان أهل المركز العام هم الأغلبية وهي أصل الجماعة وان خرج عليها بعض وأسسوا فرعاً أخر وجماعة الفرع هم الأقلية والأقلية هذه نفسها خرج منها البعض لتشددها في أمر الدين وتطرفها في المنهج والأمثلة كثيرة مثل رجب محمد لازم الذي خرج عليها وغيره ونقول ان المركز العام هو أصل الجماعة وهو القيم الأن على كل مساجد الجماعة في السودان وثقل الجماعة في كل الولايات مثل كسلا بكل رمزيتها لقيادة الجماعة ونهرالنيل والجزيرة وليس من الإنصاف ان نقول ان المركز العام هم الأقلية الا اذا كان نريد الالتفاف على الحقيقة وايهام الناس بما ليس حادث فالمركز العام هو الأن الرابط بين الجماعات الإسلامية في العالم العربي والإسلامي وهو الذي يجلب المنافع والخير لأهل السودام المسلمين من الخارج ويعمل على بناء المساجد وكفالة اليتيم وحفر ابار المياه وغيرها والأهم من كل هذا ان يقود الدعوة الى الله الهدف الأسمى والرئيس والعمود الفقري الذي قامت عليه الجماعة بالحسنى وبالتي هي أحسن وبالترغيب بنعمة الدين وبالترهيب من عاقبة الإبتعاد عن شرع الله ولكن كل هذا يضبطه المركز العام للجماعة في قالب مقبول لدى الكافة ولذلك ظلوا يحتفظون بمسافات متقاربة من الجميع وبإحترام حتى من الأخر غير المسلم ولعل من الخطل الحديث الذي قيل مؤخراً عن تكفير الجماعة لإهدائها مصحفاً لكافر هو السفير الأمريكي وقد رد الشيخ إسماعيل عثمان في خطبة الجمعة على هؤلاء من العلم الشرعي ولكن لنا ان تساءل الى اين يقودنا هذا النهج المتطرف بتكفير الآخر والتقليل من شأنه ؟
}دكتور غازي صلاح الدين تحدث عن انشاء حركة إسلامية جديدة ولعمري هذه قمة الفشل يادكتور فإن لم تستطع طوال عقود تحقيق مفهومك الذي تريده لحركة الإسلام السياسي ما الذي يمكن ان تحققه بإنشاء جسم جديد مشابه حتى في الإسم ؟يادكتور اذا لم يستوعبك الكيان الكبير كله ولم تستوعبه انت فثمة خلل يجب معرفته والعلاج ليس في انشاء جسم جديد مهما كانت والمرارات والمواجد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.