تخاريف مناوي..! بقلم: زهير السراج    الانضمام لاتفاقيتي مناهضة التعذيب والحماية من الاختفاء القسري، خطوة فى الاتجاه الصحيح !! .. بقلم: فيصل الباقر    المؤتمر الصحفي للدبلوماسيين المفصولين .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    تعويم الجنيه ..هل ينظف مواعين الاقتصاد .. بقلم: عواطف عبداللطيف    جبريل الميل يبدأ بخطوة .. بقلم: صباح محمد الحسن    إن الجنيه لا يعوم Swimming .. إنه يطفو Floating على السطح !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    إن (حدس ما حدس) .. بقلم: الفاتح جبرا    تتجدد ينابيع الدمه بعدك: ترنيمة إلى الراحل د أحمد عبد الله أبوبكر (الفلاح) .. بقلم: د عبدالرحيم عبدالحليم محمد    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    الموت يغيب الرحالة والقاص السوداني "عثمان أحمد حسن"    تباريح مهاجر (2) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تعادل محبط للهلال السوداني أمام مازيمبي    للمرة الثالثة .. يا معالي رئيس الوزراء .. بقلم: د. طيفور البيلي    فيتا كلوب يقهر المريخ برباعية في عقر داره .. سيمبا يهزم الأهلي المصري بهدف    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    تعقيب على د. محمد محمود (1-2) .. بقلم: خالد الحاج عبد المحمود    ضرورة تفعيل ضوابط السوق كمسلمة للفكر الاقتصادي المقارن .. بقلم: د.صبري محمد خليل    قطف من رذاذ "جو" عطلة نهاية الأسبوع .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي /المملكة المتحدة    كورونا .. تجارة الحياة والموت .. بقلم: د. أحمد الخميسي    رؤساء أمريكا العسكريون وحقائق اخرى .. بقلم: لواء ركن (م) بابكر ابراهيم نصار    الحوثيون يعلنون قتل وجرح عشرات السعوديين والسودانيين خلال عملياتهم في يناير    إثيوبيا تعلن اعتقال 15 شخصًا بتهمة التآمر للهجوم على سفارتي الإمارات في أديس أبابا والخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد زيارة الوفد المصري للخرطوم وأديس
تقارب في المواقف وحِراك دبلوماسي يطفئ لهيب المعارك الإعلامية حول سد الألفية
نشر في الوطن يوم 19 - 06 - 2013

شهدت الأيام الماضية تحركات واسعة من قِبل الدبلوماسية المصرية والسودانية للوصول إلى حلول مُرضية في أزمة سد الألفية الذي شرعت دولة أثيوبيا في إقامته على منابع النيل الأزرق وقوبل بالرفض الكامل من قِبل المصريين. فيما كانت مواقف السودان حول السد متأنية حيث ترى حكومته إن تأثير السد ليس سالباً على السودان بحسب تقارير خبراء فنيين فيما تمسُك الجانب الأثيوبي بحقه في إقامة السد بإعتبار أنه لم يأخذ حصته من مياه النيل، وصادق البرلمان الأثيوبي رسمياً على التوقيع على إتفاقية «عنتيبي» الخاصة بتقسيم المياه بين دول المنبع والمصب و وقعت عليها يوغندا وكينيا والكنغو وتدرس دولة جنوب السودان الموقف من الإتفاقية فيما لم يوقع عليها كل من مصر والسودان ,المعارك والتشنجات الإعلامية بلغت ذروتها في الإسبوعين الماضيين حيث هاجمت النخب المصرية السد وأعتبرت أن موقف مصر الرسمي ضعيف إزاء خطر يُهدِد الأمن القومي المصري ,ليبادر الرئيس المصري مرسي بعدها برفع تيرمومتر المواجهة الإعلامية بعد تصريحاته التي قال فيها أن المصريين سيذودون عن الماء بالدماء الشيء الذي أعتبرته أثيوبيا وبحسب سفيرها في الخرطوم بمثابة حرب نفسية تشنها مصر عليها ,قبل أن تقود الدبلوماسية المصرية سلسلة من المفاوضات المكثفة مع أثيوبيا حيث زارها مدير المخابرات المصري اللواء محمد رأفت شحاتة وتبعه وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو الذي زار أديس,وأعلن عن إتفاق بين مصر وأثيوبيا خفف من تصاعد الأزمة وكانت مصادر رسمية مصرية كشفت في مصر أمس أن المباحثات التي أجراها وزير الخارجية محمد كامل عمرو مع الحكومة الأثيوبية توصلت إلى إتفاق من شأنه أن يُنهي الأزمة الراهنة بين القاهرة وأديس أبابا حول «سدّ النهضة». وذهب نظيره الأثيوبي « تادروس أدهانوم» إلى ذات اللغة التصالحية التي تُخَفِف من التوتر حيث أكد في بيان أنه تم الإتفاق على إطلاق جولة جديدة من «المشاورات» بين الجانبين، على المستويين السياسي والفني، وبمشاركة السودان، لتطبيق توصيات لجنة الخبراء الدولية المعنية بسدّ النهضة، الذي أدى إلى توتر العلاقات بين دولتي حوض النيل.
وحوى البيان أيضاً الإتفاق على تنفيذ ما أكدته حكومة أديس أبابا، وهو «إلتزامها بنهج تحقيق المكاسب للجميع كأساس للتعاون المشترك»، وكذلك إتفاق الجانبين على «بذل قصارى جهدهما لتعزيز علاقات التعاون بين مصر وأثيوبيا.»ولإستكمال هذه الخطوات الإيجابية يُنتَظَر أن يغادر وزير الخارجية الأثيوبي لزيارة القاهرة «في المستقبل القريب»، دون أن يُعلن موعداً محدداً لهذه الزيارة.
وزير الخارجية المصري زار السودان وإلتقى رئيس الجمهورية المشير عمر االبشير أمس، وقال: وزيرالخارجية المناوب في تصريحات عقب اللقاء إن اللجنة الفنية المكونة من الدول الثلاث حول سد النهضة تواصل عملها للتأكد من سلامة إجراءات قيام سد النهضة مبيناً أن المشاورات التي أجراها وزير الخارجية المصري بأديس أبابا والتي تمخض عنها بيان رسمي تصُب في مصلحة الدول الثلاث من خلال التأكيد على أن لا تتضرر أية دولة من هذه الدول .
وكان وزير الخارجية المصري قد ذكر إن زيارته للسودان تجئ في أعقاب زيارة قام بها إلى أثيوبيا لعقد مشاورات وبحث التطورات الأخيرة المتعلقة بقيام سدّ النهضة، مبيناً أن المشاورات التي أجراها مع المسؤولين الأثيوبيين كانت إيجابية ودارت في جو أخوي و ودي .وأشار إلى أنه تم الإتفاق على بدء إجتماع اللجنة الفنية لوزراء الموارد المائية في الدول الثلاث ( مصر ، أثيوبيا و السودان )، للنظر في توصيات لجنة الخبراء الدوليين وذلك لتجاوز أية آثار ستلحق بدول المصب سواءً كانت آثاراً بيئية أو أية آثار أخرى ,
التحركات الدبلوماسية المصرية مع نظيرتها الأثيوبية والسودانية أفلحت في وضع خارطة طريق لحل الأزمة وإبعاد شبح المواجهات غير المرغوب فيها في الإقليم وينتظر التوصل إلى حلول نهائية بعد أن تنعقد اللجان الفنية المشتركة بين البلدان الثلاث والتي كانت قد إجتمعت في الفترة السابقة وأكدت على عدم تأثير السد على مصر والسودان وجاء التطمين الأثيوبي الأخير لمصر بأنها لن تضر بالأمن المائي لدولتي المصب وستحرص على التنسيق معهما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.