ترحيل بكري حسن صالح إلى سجن كوبر    الجيش والفترة الانتقالية في السودان .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    ممثل بنك أم درمان يقرُّ بتبعية البنك للجيش    وجهاز الدولة: تلاوي وتقلعه .. بقلم: مجدي الجزولي    اختفاء محامٍ حقوقي قسريًا في ظروف غامضة.. اختفاء محامٍ وناشط في حقوق الإنسان    الكُوزْ السَّجَمْ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    دعوة للإجتماع العام لشركة النيل للأسمنت المحدودة    قيام الجمعية العمومية لمساهي شركة سينما كوستي الأهلية    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الأهلي ينعش آماله بفوز صعب على النجم الساحلي بأبطال أفريقيا    مُحَاكمة البَغَلْ الكَرْنَفَالِي المُجَنَّح سَتُثري قانُون الغَاب- مقتطف من كتابي ريحة الموج والنوارس- يصدر عن دار عزة    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الحل هو الحب .. بقلم: أحمد علام    جمهور برشلونة يرغب في رحيل ثنائي الفريق    يوفنتوس يسقط أمام نابولي بهدفين    ريال مدريد يحصد فوزا ثمينا وينفرد بصدارة الليغا    والي شمال كردفان يصدر عدد من القرارات لحفظ الامن    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    البدوي يدعو المبعوث الامريكي للتعاون مع السودان لازالة العقبات الاقتصادية    أسر ضحايا الثورة تطالب وفد الكونغرس بالضغط على الحكومة لتشكيل محاكم خاصة    قفزة كبيرة للدولار في سوق العملات الأجنبية    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    مكتوب استثنائي لامرأة خاصة .. بقلم: عادل عبدالرحمن عمر    تهريب كميات كبيرة من الدقيق عبر بعض مطاحن الغلال    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    تجهيز اسعافات للطوارئ ومركز للعزل استعدادا لمجابهة أي ظهور لمرض (كورونا)    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيما عزا التجار ذلك لزيادة التكلفة
إرتفاعاً كبيراً في أسعار الحلويات والخبائز
نشر في الوطن يوم 31 - 07 - 2013

كشفت متابعات (الوطن) عقب اقتراب العيد عن ارتفاع كبير في أسعار الحلويات والخبائز عزا التجار لارتفاع سعر المواد المستعملة في الخبائز بين زيادة التعرفة الجمركية وزيادة سعر الدولار.
وأكد التاجر محمد حسين بالسوق العربي أن هذا العام برغم اقتراب العيد إلا أن حركة السوق سجلت ركوداً ليس كالسابق نأمل أن تنتعش القوة الشرائية في اليومين القادمين بعد أن يصرف الموظفين المرتبات.
مؤكداً أن الحلويات المستورد سجلت ارتفاعاً كبيراً ليصل سعر العلبة مابين (05) - (57) جنيهاً في أصناف الحلويات، فيما بلغ سعر الحلويات المنتج محلياً مابين02-53 جنيهاً من الكيس المتوسط «توفي» اما حلاوة بقر بلغ الكيس من الأصلي (05) جنيهاً والتقليد المحلي (02) - (03) جنيهاً.
وأوضح حسن علي تاجر خبائز بالسوق العربي أن هناك ارتفاعاً كبيراً في المواد المستعملة حيث سجل سعر جركانة الزيت (63) رطل (061) جنيه وكذلك السمن ماركة أصيل بلغ سعر العلبة 71جنيهاً بدلا عن 7 جنيهات في السابق، كما بلغ سعر الدقيق سيقا مخصوص (05) جنيهاً للبكت ليصل سعر القطعة 5 جنيهات اما سعر طبق البيض تراوح مابين 03-04 جنيهاً ، مؤكداً أن الموسم دائماً يشهد ارتفاعاً كبيراً في الأسعار نسبة لجشع التجار في ظل تذيذب سعر الدولار وتدهور حركة القوة الشرائية بالسوق لذلك تنشط الحركة الإحتكارية للسلع لتسجل أرباحاً، قال إن سعر الجردل المتوسط من الخبائز المشكلة بلغ 05 جنيهاً بدلا عن 53 اما الجرادل الكبيرة 021 جنيه، فيما بلغ سعر جرادل البسكويت الكبيرة 001 جنيه والمتوسط 04 جنيهاً، اما الناعم 05 جنيهاً للجرادل الصغيرة و021 للكبيرة.
وأشار عدد من التجار إلى أن الزيادة الكبيرة في أسعار المواد الخام من دقيق وزيت وايضاً مواعين التعبئة البلاستيك سجلت ارتفاعاً كبيراً كل تلك الأسباب تتضافر لتخلق الزيادة في السعر.اما منتصر علي تاجر مخبوذات قال إن هناك زيادة في سعر المستلزمات الأساسية للخبائز ونحن علينا العديد من الإلتزامات من رسوم وضرائب وعوائد وإيجار، لذلك لابد أن نضع كل تلك المنصرفات بالإضافة إلى سعرالتكلفة، مؤكداً أن الإقبال ضعيف على الشراء حتى اليوم نتوقع انتعاش الحركة في الأيام المقبلة بعد صرف المرتبات.
--
وزير مالية الجزيرة.. وفرنا المليارات للمياه والطرق والتعليم والصحة
مدني: سليمان سلمان
أفاد الشيخ الصديق الطيب علي وزير المالية والإقتصاد والقوى العاملة ووزير التخطيط العمراني المكلف في تصريح ل(الوطن) أن وزارته وفرت أكثر من ثلاثة مليار جنيه لمحلية أم القرى (مياه القرن) وكانت بعض أجزاء من المحلية تشرب كدراً وطيناً ويعاني بعض مواطنيها جراء ذلك من أمراض المياه ، وكذلك 5،13 مليار جنيه لطريق الشهيد عبدالقادر إمام ودحبوبة عن طريق الصكوك مولها بنك الإدخار ومبالغ مقدرة جداً للتعليم والصحة وستتواصل الردميات والسفلته في كل محليات الولاية في عمل غير مسبوق.
وأكد سيادته استمرار الدفعيات للشركات والمقاولين والمستشفيات ومركز جراحة القلب ودعم استراحتي السرطان والكلى بالإيجار ودفع الغذاءات ودعم الشرائح الفقيرة والمتعففة وذوي الإحتياجات الخاصة، الجدير بالذكر أن وزير المالية صادق على بعض الطلبات في إطار تخفيف الأعباء والضائقة المعيشية وبعض المساهمات (فرحة الصائم - فرحة العيد) ومساهمات عديدة صادق عليها الوزير في هذا لشهر الكريم الذي أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار.
وتسلمت بعض الأسر وذوي الإحتياجات الخاصة المساهمات وهناك عدد من المساهمات وافق عليها سيادته(س،ج) والتي تقدمت بطلب للوزيرللمساهمة في دفع إيجار المنزل بعد تراكم الإيجار عليها والتهديد بطردها وهي تعول أسرة كبيرة كذلك أسرة تقدمت بطلب لسيادته لعلاج والدها، ولكن شاءت الأقدار أن يتوفى لرحمة مولاه كذلك طلب من ع ،ع والذي يمر بظروف صعبة ودفعيات للمدارس والجامعة عجز عنها.
وقال قيادي رفيع عال المستوى إن وزير المالية ووزير التخطيط العمراني المكلف نجح فيما عجز عنه الآخرون وصدق البروفيسور الزبير حينما وصفه بالمبروك وهي صفة تتوافق مع ما قدمه والمخالف للمألوف من العادات اختصاه الله جلاله من أجل الوطن والمواطن.
--
المهندس المقيم : العمل في مجمع سدي أعالي عطبرة تجاوز نسبة ال50%
أعلن المهندس المقيم لمجمع سدي أعالي عطبرة وستيت مصعب مختار محمد أن نسبة العمل في المشروع قد تجاوزت ال50% لافتاً إلى انه تم حالياً وضع الترتيبات لتحويل مجرى نهر ستيت عبر جسم السد الخرصاني والمقرر له شهر سبتمبر المقبل.
وأشار في تصريحات صحفية بموقع المشروع إلى بدء تركيب الأجزاء الميكانيكية لمحطة توليد الكهرباء التي تنفذها شركة هاربن الصينية، وقال المهندس مصعب إن المشروع يقوم بتدريب المهندسين الوطنيين ضمن خطة الدولة لتوطين صناعة السدود وذلك بتدريب أكثر من ثلاثمائة مهندس.
--
ترحيب واسع بقرار تمديد مرور نفط الجنوب عبر السودان
الخرطوم : سونا
أعتبر خبراء اقتصاديون ومحللون وأساتذة جامعات قرار الحكومة القاضي بتمديد مرور نفط دولة الجنوب عبر الاراضي السودانية بناءً على طلب كبير وسطاء الاتحاد الأفريقي لمدة أسبوعين خطوة مهمة لانتعاش إقتصاد الدولتين ولمصلحة الشعبين.
وتوقع الخبير الاقتصادي بابكر محمد توم في استطلاع أجرته (سونا) بمناسبة تمديد مرور نفط دولة الجنوب عبر السودان ، توقع تحسن سعر العملة الوطنية وانتعاش الحركة الاقتصادية مشيراً إلى أن تطبيق البروتوكولات الموقعة مع دولة الجنوب يصب في مصلحة مواطني البلدين، وأشار إلى أن الأمور تسير في اتجاه قيام حكومة في الجنوب أكثر توازناً وعقلانية ومراعاة المصالح لشعبها لافتاً إلى قرارات إعفاء سلفاكير لمشار ودينق ألور إلا أن البروفيسور الطيب زين العابدين أستاذ العلوم السياسية بجامعة الخرطوم قال ل(سونا) إن الصراع الداخلي في دولة الجنوب يجعل سلفاكير أكثر رغبة في التعاون مع السودان.
فيما رأى مراقبون ومحللون إقتصاديون أن هناك أهمية الإلتزام من الطرفين بالآليات المحددة للشكاوى وترسيم الحدود وإجراءات ضخ النفط وكذلك إيقافه ، ودعا بروفيسور حسن الساعوري أستاذ العلوم السياسية بجامعة النيلين حكومة جنوب السودان إلى الإلتزام بالبروتوكولات الموقعة مع السودان ووقف دعم الحركات المسلحة لصالح الإستقرار الأمني والإقتصادي والإجتماعي في الدولتين.
--
وزير الدولة بالنفط يبحث مع والي غرب كردفان تنسيق الجهود في مجال النفط
دعا وزير الدولة بوزارة النفط المهندس فيصل حماد عبدالله الي التنسيق الكامل بين الولايات المنتجه للنفط ووزارة النفط من جهة والمواطنين بمناطق الانتاج النفطي وشركات النفط من جهة أخرى من أجل انسياب عمليات استخراج النفط وتنفيذ الخطط الرامية لزيادة الانتاج النفطي بالبلاد .
جاء ذلك لدى لقائه بمكتبه اليوم والي غرب كردفان اللواء أحمد خميس بخيت وبحث اللقاء سبل التنسيق بين الولاية ووزارة النفط للدفع باستدامة عمليات النفط بالولاية وفق الخطط المرسومة لها.
وابان ان زيادة الانتاج تنعكس ايجاباً على الولايات المنتجه للنفط موضحاً ان وزارة النفط والشركات تلعب دوراً بارزاً في رفد مناطق الانتاج بالخدمات الاجتماعية المختلفه .
و من جانبه تعهد والي غرب كردفان اللواء أحمد خميس بخيت بالاهتمام بعمليات الصناعة النفطية التي تجري بولاية غرب كردفان بتوفيرالأمن بالولاية وحسم التفلتات على مختلف مستوياتها التي تعيق مسار استخراج النفط مبدياً استعداده للتعاون التام مع وزارة النفط والشركات المنتجه للنفط من أجل الحفاظ على ثروات البلاد النفطية وزيادة الانتاج النفطي حتى ينعكس ذلك على تنمية الولاية والسودان عامةً مشيراً الي ان ولاية غرب كردفان أصبحت جزءاً مهماً مكملاً لمشروع البترول الذي ينتظم عددا من ولايات السودان المختلفه .
--
تأخير تطبيق زيادة الأجور(عندما يصرخ العمال)
الخرطوم: الفاضل ابراهيم
لم يجد إتحاد العمال مناسبة أفضل من إنعقاد اللجنة المركزية لإتحاد عمال ولاية الخرطوم للتعبير عن غضبه وسخطه تجاه تأخير تطبيق زيادة الأجور التي أعلنها رئيس الجمهورية المشير البشير مؤخراً، حيث صب المتحدثون في اللجنة جام غضبهم تجاه وزير المالية علي محمود بإعتباره المتسبب في عدم تطبيق الزيادة لدرجة وصلت المطالبة باستبعاده من التشكيل الوزاري القادم فيما نجا وزير مالية الخرطوم الذي كان يجلس على المنصة الرئيسية من الهجوم بعدما برأته المنصة.
وقطع البروف ابراهيم غندور رئيس اتحاد عمال السودان بعدم تراجعهم عن تطبيق الحد الأدنى للأجور وبأثر رجعي ابتداءً من الاول من يناير 2013 حتى لو طبق بعد سنوات غير انه قال( أنا مطمئن لتطبيقه رغم أن هناك من يماطل وأضاف أحوال العمال الاقتصادية وصلت لدرجة كبيرة من التدهور، وقال حتي انني استحضر أمامي المثل القائل: «الجيعان ما بلقى فورة البرمة» فعلا بعضهم وصل لهذه الدرجة بسبب الغلاء الفاحش والمتلاحق حتى أن الأسعار أصبحت تتغير في اليوم أكثر من مرة.
واستعجل غندور الحكومة في تطبيق الحد الأدنى للأجور على (المسحوقين) من العمال وقال نعلم الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد لكن ظروف العمال أصعب وهي لم تجعل لهم مجالا لمزيد من الصبر، وامتدح غندور جهود ولاية الخرطوم في توفير السلع بيد انه طالبها بمزيد من الضبط للأسعار بالأسواق وقال إن ذلك لا يتنافى مع مبدأ التحرير الاقتصادي فحرية الاقتصاد لا تعني الفوضى على قرار ما يحدث الآن حتى اننا عدنا إلى عهد ما قبل الثمانينيات الذي ودعناه مؤكداً على ضرورة إيجاد رقابة على السوق، وقال إن كثير من الدول التي تطبق ذات المعيار الاقتصادي المتمثل في سياسة التحرير كتونس والأردن تسعر بعض السلع، مشيراً إلى أهمية وجود مراقبين للسوق ، مبدياً في ذات الوقت استعداد العمال للقيام بالمهمة مجاناً.
ورأى غندور أن زيادة بعض السلع مفتعلة ولا علاقة لها بأسباب ارتفاع الدولار نتجت من التخزين وكذلك السلع المنتجة محلياً التي ترتفع دون أي مبرر، وقال الدليل على ذلك ما حدث في سلعة السكر التي حاول التجارة زيادتها إلا أن توفيرها بكميات كبيرة قبل بداية رمضان أفسد ما خطط بعض التجار.
وطالب رئيس إتحاد العمال بما أسماه بتر الفساد والتسويف في حقوق العمال، وقال ظلت قضية السكن لمنسوبينا لم تراوح مكانها فهنالك من يتمنع على العمال ولا ينفذ القرارات كما حدث في قضية أراضي المؤسسة التعاونية التي ظلت دون حل منذ عشرين عاماً وقال يحدث هذا للعمال فكيف بالمواطن المسكين.
من جانبه تعهد وزير المالية بولاية الخرطوم ونائب الوالي محمد علي الشيخ بانفاذ زيادة الأجور فورورود الموجهات بذلك لافتاً إلى انهم تحسبوا لتطبيق الزيادة منذ أن أعلنها الرئيس برفع الإحتياطي النقدي من 5 ملايين جنيه إلى 65 مليون جنيه، وقال هذه مسؤوليتنا ولن نتنصل منها مؤكداً التزامهم كذلك بجدولة متأخرات العمال التي تناقصت إلى 13 مليار فقط.
وذهب الشيخ في ذات الإتجاه الذي سلكه غندور فيما يخص ارتفاع الأسعار وقال إن الزيادة في بعض السلع مفتعلة رغم أن التضخم وصل 40% فكان يجب أن ترتفع السلع بذات القدر أي 40 قرشاً، وتابع لكن الزيادة كانت كبيرة جداً، منوهاً إلى أن حكومة ولاية الخرطوم توزع يومياً 10 طن من الفراخ للسوق بسعر 18 جنيهاً للكيلو وتحقق رغم ذلك أرباحاً والفراخ يباع في السوق بأعلى من هذا السعر بكثير.
واتهم رئيس إتحاد عمال ولاية الخرطوم عبد المنعم الحاج منصور وزير المالية الإتحادي بالمماطلة والتسويف والتقاعس في تطبيق قرار الرئيس بزيادة الحد الأدنى، وقال نأمل أن لا نراه في التشكيل الوزاري الجديد كما نريد وجوه جديدة كذلك في صندوق الإسكان والتعمير.
وأعلن منصور عن توزيع 60 الف سلة كقوت للعاملين في ولاية الخرطوم لمحاربة ارتفاع الأسعار إذ انخفضت على أثرها أسعار سلعة السكر وكشف عن 600 شقة جاهزة ستوزع لمنسوبي الاتحاد من مجموع 3 الف شقة منحتها لهم حكومة ولاية الخرطوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.