الحركة الشعبية تطالب بالتحقيق في مجازر النظام السابق    السودان: الدولار يواصل الصعود في السوق الموازي ويسجل 82 جنيها    وزير الدفاع السوداني يدعو إلى رفع العقوبات الأممية المفروضة على البلاد    كلنا أولتراس .. بقلم: كمال الهِدي    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    تفاقم أزمة الخبز بودمدني و4 جنيهات للقطعة الواحدة    لجنة وزارية لحصر العربات الحكومية للمساهمة في نقل المواطنين    أكثر من 55 مليون يورو مساعدات إنسانية من الاتحاد الأوروبي للسودان    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    تدابير لزيادة إنتاج القمح بالجزيرة    تدابير احترازية لتامين موسم الحصاد بشمال كردفان    توصية علمية بالتوسع في القمح بالولايات الشمالية    طلاب جامعة القضارف يتخوفون من تجميد العام الدراسي    مدني يخاطب ورشة عمل السياسة الوطنية للجودة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    تغلغل الحركة الإسلامية في السودان لا يمنع تفكيكها    قمة عنتيبي.. بانتظار المال    حمدوك: لم نستجب لاستفزازات نظام الرئيس المعزول    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الفساد الأب الشرعى للمقاومة .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مرحباً بالمُصطفى يا مسهلا .. بقلم: جمال أحمد الحسن    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    وزير الري والموارد المائية:الاهتمام بالمواردالمائية    تنسيق للبحوث الزراعية مع إيكاردا لنقل تقنيات القمح    التكتيك المفضوح .. بقلم: كمال الهِدي    الطيب صالح والسيرة النبوية .. بقلم: محمود الرحبي    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    يا بن البادية ،، ﻋﺸنا ﻣﻌﺎﻙ أغاني ﺟﻤﻴﻠﺔ .. بقلم: حسن الجزولي    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    جمال محمد إبراهيم يحيي ذكرى معاوية نور: (الأديب الذي أضاء هنيهة ثم انطفأ) .. بقلم: صلاح محمد علي    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





24 ساعة إجبارية في رحاب «المعادن» و«النيل الأزرق»
في الدمازين اكتشفنا عبقرية كمال عبداللطيف التي حولت وزارته إلى خلية نحل التعدين الأهلي ضخ العام الماضي مليوني دولار في بنك السودان ..والقادم أحلي
نشر في الوطن يوم 22 - 08 - 2013

لم يكن في تقديرنا أن تمتد رحلتنا إلى مدينة الدمازين حاضرة ولاية النيل الأزرق في صحبة وزير المعادن كمال عبداللطيف وطاقم وزارته لأكثر من بضع ساعات تشهد فيها مؤتمر النيل الأزرق للتعدين والاجتماع السادس لمجلس تنسيق التعدين الولائي الذي ترعاه وزارة المعادن بالتضامن مع ولاية النيل الأزرق، ولما تعثر اغلاق باب الطائرة التابعة لإحدى شركات الطيران الخاصة، لم نر في الأمر أكثر من«قضاء وقدر» فهبطنا من الطائرة ولسان حالنا جميعا يقول:«القدم ليهو رافع» الا أن سؤالاً ظل صامتاً في دواخلنا جميعا عبّر عنه الوزير كمال عبداللطيف عند عودتنا لدى استقباله مدير الشركة الخاصة ،فكيف يمكن لشركة تحرك طائرة على منطقة غير مهيأة، وتحمل وزير اتحادي وطاقم وزارة استراتيجي كامل، وعدد من وزراء المالية الولائيين، ومايزيد عن عشرة من رؤساء التحرير وممثلي أجهزة إعلامية أخرى دون أن يكون في هذه الطائرة مهندس والعطب الذي أبقانا يوماً كاملاً في الدمازين كان من الأعطال الثانوية، ولم يستغرق اصلاحه أكثر من عشرين دقيقة ، ومع ذلك فكانت سعادتنا بهذه الساعات ال24 الاجبارية لاتوصف.. أول شئ اكتشفناه في هذه الرحلة هو سر عبقرية كمال عبداللطيف في قيادة الوزارة لتحقيق هذه الانجازات العظيمة في وقت وجيز جدا، فكمال استطاع أن يحرق كل المسافات بينه وبين جميع العاملين معه في الوزارة حتى اصبحوا فريقا واحدا منسجما وأهم من ذلك نقل إليهم روحه في التفاني والإخلاص في العمل، فصاروا جميعا يعملون بهمة واخلاص شديدين ويتفانون في العمل إلى آخر مدى، ولديهم احساس بالانتماء إلى بعضهم البعض، والانتماء إلى وزارتهم وكلهم يتعاملون مع الوظيفة باعتبارها مسؤولية وطنية ، وجميعهم في حالة جهاد مستمر ،وكنت قد لاحظت بعضاً من ذلك لما دعوت الأخ كمال للإفطار معنا في المنزل في شهر رمضان الماضي وحضر معه كل رجاله، فاعتبرت ذلك وقتها حالة رمضانية تنتهي بانتهاء أيام الشهر الكريم، ولكن في الدمازين تاكد لي إنها حالة أصيلة تنزلت على أهل الوزارة معاً رجالاً ونساء فصار الذي صار.
ولما اتيحت لي الفرصة الأولى للسؤال في المؤتمر الصحفي الذي عقده الوزير كمال عبداللطيف مع الوالي حسين يسن للحديث عن مخرجات المؤتمر سألت عن الذي يدور في أذهان الناس متى يظهر أثر المعادن على ميزانية السودان، ويسد بعد الفراغ الذي أحدثه خروج النفط من الميزانية فحدثنا الوزير عن الآثار الكبيرة التي أحدثها التعدين الأهلي وحده على الاقتصاد السوداني وهو أثر يصب في الاقتصاد الكلي رغم أنه قد لايرى في ميزانية الدولة التي تقدمها وزارة المالية، فالتعدين الأهلي يستوعب نحو مليون مواطن منهم ما لايقل عن 200 ألف كانوا عاطلين عن العمل تماما بعضهم من خريجي الجامعات في التخصصات المختلفة، وهؤلاء يعملون في 11 ولاية في 57 محلية في نحو 96 موقعاً للتعدين الأهلي، وأشار إلى أن هناك 24 مهنة مصاحبة نشأت في مناطق التعدين الأهلي تدفقت معها سيولة نقدية ضخمة ضرب لها مثالاً بمدينة العبيدية التي يصل بها حجم الكتلة النقدية الي 40 مليار جنيها دعا البنوك للسعي إلى استيعابها في النظام المصرفي بفتح فروع للبنوك التجارية في مناطق التعدين الأهلي، ولقد ضخ التعدين الأهلي العام الماضي 2012م ملياري دولار في بنك السودان تم استغلالها في استيراد السلع الأساسية مثل القمح والدقيق والسكر والأدوية.
هذا غير الآثار غير المباشرة على حياة الناس ، فلقد تغيرت حياة المواطنين تماما في كثير من المدن والقرى التي خرج أهلها للعمل في التعدين الأهلي، وارتفع مستوى حياتهم المعيشي وصاروا أقدر على قضاء حوائجهم، فكثرت الزيجات والحج إلى بيت الله الحرام، وتطور التعليم ودخلت القرى وسائل الحياة الحديثة، وكل ذلك يعود فضله من بعد الله تعالى للتعدين الذي انفتحت خزائنه لأهل السودان.
ورغم أن وزير المعادن كمال عبداللطيف لم ينفِ وجود بعض النزاعات في مناطق التعدين وهي نزاعات تعود في الغالب إلى الصراع حول الأرض ،وهذه مشكلة تواجه الاستثمار والتنمية في كل ربوع السودان بما دعاه لمناصرة الدعوة لإعادة النظر في قوانين ملكية واستغلال الأراضي في السودان الا أنه نفى وجود تنازع أو صراع بين وزارته وبين ولاة الولايات فيما يتعلق بحقوق التعدين، واوضح أن هناك انسجام كامل بينهم في وزارة المعادن وبين كل الولايات التي يجري فيها التعدين ،وقال إنهم يحرصون أن يكون المعتمد هو ممثل الحكومة في شركة التعدين التي تعمل في محليته، كما نفي أن تكون وزارته طرفاً في النزاع الذي يجري في محلية دنقلا وقال أنه نزاع بين المعتمد والشركة ، وحتى الولاية ليست طرفا في هذا النزاع، وأكد أنه يقود مع والي الولاية الشمالية الدكتور إبراهيم الخضر لتسوية هذا الخلاف بين المحلية والشركة الصينية.
لم يقف كمال عبداللطيف عند حدود وزارته والعاملين فيها في خلق الجو الخاص والروح الوثابة للعمل ولكنه انتقل بذلك إلى الشركات الخاصة العاملة في خدمة التعدين، وعلى عكس كثيرين غيره من الذين بيدهم الأمر لم يسع إلى مناقشتها وإنما عمل على دعمها ومؤازرتها لتسهم في تطوير التعدين الأهلي في السودان، وهذه هي المهمة التي وقف نفسه ووزارته عليها.
فاصطحب معه إلى الدمازين بعض الشركات العاملة في استيراد الأجهزة المعينة للتعدين الأهلي وبسط كل امكانات وزارته لدعم هذه الشركات لتصل هذه المعدات إلى المعدنيين بأقل سعر وأيسر طريقة سداد، وزاد على ذلك بأن وعدهم بدعم توطين صناعة هذه المعدات في السودان من خلال شراكة استراتيجية ينشئها معهم هدفها الأساسي التيسير على المعدنيين والعاملين في هذا المجال.
ولقد قدمت خلال المؤتمر مجموعة من الأوراق المهمة، هي:
ورقة عن الثروات المعدنية بولاية النيل الأزرق قدمها السيد / جيولوجي ابو الحسن موسي محمد – مدير مركز التدريب التعديني شارحاً فيها عن بدأ استقلال خام الكروم في سبعينات القرن الماضي حيث انتعشت صناعة التعدين المنظم فى جبال جام وشيكاي وأستمر النشاط التعديني حتى بداية التسعينات حيث أدت الظروف الأمنية إلى تقليله وانحصاره في نواحي محدودة وقدر المخزون الإحتياطى من خام الكروم في عام 79- 1980م بأقل من مليون طن وتشير الدراسات اللاحقة والإحصاءات إلى أن ما تم استخراجه حتى الآن من الخام يفوق المخزون الإحتياطى المقدر .
ورقة عن التعدين بولاية النيل الازرق الحاضر والمستقبل قدمها السيد / جيولوجي بشير أحمد محمد تحدث فيها عن ولاية النيل الأزرق من الولايات التي تتمتع بكميات مقدرة من المعادن ذات القيمة الاقتصادية التي يمكن أن تساهم في دفع عجلة الاقتصاد الوطني وزيادة الدخل القومي حيث توجد كميات كبيرة من معدن الذهب والكروم والمعادن الأخرى. معدن الذهب ويعتبر تعدين الذهب من أقدم الحرف بالولاية، علماً بأن التعدين الأهلي له القدح المعلى في هذا المجال.وتوجد (7) شركات امتياز بالولاية .
ورقة عن التعدين الرسوبي قدمها السيد / د. محمد عبدالوهاب محمد علي أستاذ مشارك جيولوجيا جيوفيزياء كلية علوم الأرض والتعدين جامعة دنقلا وتحدث عن طرق التعدين المقترحة واهمها الرسوبيات الحاملة للذهب ببحيرة سد الرصيرص ومجرى النيل الأزرق الرئيسي حيث تستخدم أجهزة التعدين النهري الماء كوسيط لنقل المواد والجاذبية لفرز بين المعادن الغثة (Gangue) مثل الطين والصخور الأخرى والثمينة (Ore) مثل الذهب.
ورقة عن التعدين الصغير الحاضر والمستقبل قدمها السيد / محمد الحاج حسن سكرتير لجنة التعدين بوزارة المعادن تحدث فيها مجالات التعدين بالنيل الازرق وعن التعدين الصغير وفق قانون تنمية الثروة المعدنية والتعدين لعام 2007 ولائحة التعدين للعام 2012 وتحدث كذلك عن التعدين الكبير (وهذا النوع أيضاً سلطته مركزية (إتحادية) ويخضع لقانون تنمية الثروة المعدنية للعام 2007 واللوائح الصادره بموجبه .
وخلص المؤتمر إلي التوصيات الآتية
الإشادة بحكومة ولاية النيل الأزرق على حسن الاستضافة والحفاوة وحسن الاستقبال والترتيب والتنظيم وحسن الإخراج والإشادة بدور الولايات فى التواصل مع وزارة المعادن والتكامل فى الأدوار .
التأمين على آلية وجود قانون للتعدين التقليدي تتم مراعاة خصوصية الولايات ودورها فى تنظيم هذا الملف وزيادة العائد منه بالتنسيق مع وزارة المعادن .
الإشادة بتقارير ولايات النيل الأزرق - كسلاالقضارف – الشمالية وادوارها فى تنظيم ملف التعدين بالولاية وتوظيف العائدات لصالح تنمية وتطوير المجتمعات المحلية .
الاستفادة بتجربة ديوان الزكاة بولاية نهر النيل والدعوة الى ان تساهم عائدات الزكاة فى مشروعات الخدمات والتنمية بالوليات وفق مصارف الزكاة الشرعية .
التأمين ومؤازرة ودعم الاتفاق الذى تم بين القبائل فى منطقة جبل عامر حقنناً للدماء ومواصلة العمل فى مصلحة السودان لانتاج المزيد من الذهب
التأمين على انعقاد الاجتماع القادم بولاية شمال دارفور بمبادرة من السيد/ وزير المالية بالوزارة د.عبده داؤد .
ضرورة التنسيق بين كافة الجهات ذات الصلة للعمل بروح الفريق الواحد محافظة على هذه الثروات ووصولاً للأهداف المرجوة واحتواءً للممارسات السالبة المصاحبة للتعدين .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.