السودان يعلن بدء خطوات إقامة علاقات مع إسرائيل    حمدوك يتلقى اتصالاً هاتفياً من قادة الامارات    وزارة الصحة تعتمد معملي الشهيد عبد المعز عطايا بجبرة والرخاء بأمبدة لفحص الكورونا للمسافرين    صافرة التنمية تنطلق من كوستي .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الحكومة تتسلم منطقة جبل عامر من شركة الجنيد    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    لم يشهد السودان مثل فسادهم أبداً ولا رأت البلاد مثيلا ... بقلم: د. عبدالحليم السلاوي    الآن فقط خرجوا يتحدثون عن (عروبتنا) .. بقلم: محمد عبدالماجد    التطبيع مع اسرائيل علي ظلال تجادبات وتقاطعات لاءات الخرطوم .. بقلم: شريف يسن/ القيادي في البعث السوداني    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    السودان وإسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إشراف: عبد العظيم أكول
نشر في الوطن يوم 17 - 09 - 2013


أبو قطاطي ومنار
أشاد الشاعر الكبير الأستاذ محمد علي أبو قطاطي إلى أنه سعيد بالتعاون الفني الجديد مع مطربة «أغاني وأغاني» منار صديق وأشار إلى أنه منحها قصيدة حماسية في مدح صديقه الحسن الأمين وأنه سيتعاون معها في المزيد من الأغنيات.
--
مسرحية وجع رقم «3»
تبدأ بإذن الله خلال هذا الأسبوع بمسرح خضر بشير بالخرطوم بحري انطلاقة المسرحية الجديدة وجع رقم «3» وهي من تأليف الأستاذ صلاح محجوب وإخراج الشايب حسن أحمد والمسرحية يشارك في بطولتها نخبة من ألمع نجوم المسرح بالسودان.
--
دواشيات
قال الشاعر تاج السر عباس
طالت وقفة الأشواق
معاي جمب المكان ذاتو
أنا ورعشة ظلال الليل
وقلبي حزينة دقاتو
وفات ميعادنا فات روح
وشال الليل حكاياتو
الشاعر حامد دواش
--
أفراح تبحث عن الجديد
ذكرت الفنانة الشابة أفراح عصام أنها تعاونت مع شعراء من مختلف المدارس الشعرية وكذلك مع ملحنين من مدارس قديمة وحديثة وأنها تشق طريقها لتكون شخصيتها الفنية التي تضيف للفن في مقبل الأيام بإذن الله تعالى.
--
بمزاج
شُكراً سيف الدسوقي
عبدالعظيم أكول
خصني وخص «الوطن» وصفحة «فلاش فن» الأُستاذ الشاعر الأديب الأريب الباذخ سيف الدين الدسوقي بقصيدة بديعة فريدة تظهر للناس لأول مرة بخط يده وهو يرثي فيه الشاعر الكبير الطيب العباس الذي يمت له بصلة القرابة.
==
رثاء الشاعر الكبير الطيب العباسي
ورحل القانون المعروف
٭٭٭
يا طيباً سميت بعد الطيب
فخر الزمان وعهد غيث
وجدودك الغر الكرام حقيقة
كانوا ملوك الشرق بل والمغرب
وابن البشير مفاخراً جمعت لكم
حاز المعارف في الكتاب المعرب
وأبوك شاعرنا الذي دحر العدا
بالشعر في زمن الظلام المترب
فلأنت منك أبيك شعراً ذاخراً
حمل الجمال وكل لون معجب
04»
آخيت بين الشعر والإلقاء
عصي الحضار دون أمر متعب
ومشيت في درب المواجع كلها
وسقيتنا حلو الغناء المطرب
تبكي عليك دموعي الحمراء يا
رمز الأحاسيس التي لا تختبي
وأظل أحمل من عيوني صورة
لك يا عزيز من زمان غارب
وقرأت شعرك في البلاد جميعها
أسد بتزأر جديد معجب
٭٭٭
الأصل فيك دوافع مطبوعة
وشجاعة من أهل بيت يعربي
تلقى القصائد ثورة وحرارةً
صوتاً عميقاً في ظلال المغرب
٭٭٭
جاء الوداع ونلتقي حتماً غداً
في مقبل الأيام بل في الأقرب
يا طيباً كتب القصائد منذ أيام الصبا
منذ الطفولة في زمان أرحب
أنت الأمانة عند رب عادل
يُعطي الجزيل لعبده المتأدب
أما القلوب فإنها تدعو لكم
بالخير من بيت الحبيب الطيب
--
ألق وإيثار
الدموع
د. بدر الدين علي حمد
الدموع.. التعبير الصادق عن الوجع المكبوت.. والألم الذي نعانيه إما لفراق عزيز.. وهذا الفاق قد يكون أبدي لا لقاء بعده في هذه الدنيا غنى الرائع كمال ترباس..!!
أغالب دمعي واصبر واقول يا الله صبرني
على فراقك يأغلى الناس سواد حظي الملازمني
فعندما تسيل الدموع وتنحدر تخفف عن أوجاعنا
وكثير منا يُعتقد أن الدموع تعبير عن الضعف لكنها دليل على صدق الإحساس وقوته..
ولكنني لما رأيتك راحلاً
بكيت دماً حتى بللت به الثرى
ومسحت بأطراف البنات مدامعي
فصار خضاباً باليدين كما ترى
وغنى العندليب باليدين كما ترى
وغنى العندليب الراحل «زيدان إبراهيم»
شفت الدموع خلف الرموش
مكبوتة بحسرة وضياع
ورعشة الكف الندي
مقرونة بي نظرة وداع
جابو القدر في سكتي
وغنى أهل الحقيبة والفن الجميل
يادمعة الشوق كبي
حكم حبي ارعي نجم الليل
والراحل المبدع إبراهيم عوض غنى للدموع ومرات كثيرة تصاحب هذه الدموع ضحكات هادئة من الموقف المبكي
مرة أضحك
ومرة أبكي
ومر أتحمل أساسي
في الدموع أنا كل ليلة
بسامحك يا جميل
ومرة أهرب من خيالك
وافتكر حبك حكاية
عشت فيها بكل روحي
كنت داري وكنت روحي
وانطفيت يا نور زماني
وعندما تزداد الأحزان علينا وتتوالى طعناتها تلجأ إلى الدموع لنعبر عن آلامنا وأوجاعنا لأن الحياة خليط من الضحك والدموع ونتمنى للجميع أن تكون مسيرة حياتنا أكثرها ابتسامة وقليل من الدموع التي لا بد منها، وأقول
أيوحشني الزمان وأنت أنسى
ويظلم لي النهار وأنت شمسي
وأغرس في محبتك الأماني
وأجني الشوك من ثمرات غرسي
ولو أن الزمان أطاع حكمي فديتك بمكارم نفسي.
--
شُعراء كبار يدافعون عن صباح عبد الله
عقب الاستفهامات التي أوردناها عبر هذه الصفحة الأسبوع الماضي اتصل بنا عدد من الشعراء مؤكدين بأنهم سيقفون مع المطربة الشابة صباح عبدالله لأنها تمتلك مقومات فنية باهرة وفي هذا الإطار ذكر الشاعر الأستاذ التجاني حاج موسى أن صباح مطربة مجتهدة ظهرت للناس ونالت النجومية عبر برنامج «أغاني وأغاني» وأنه تعاون فنياً معها ولاحظ مدى استعدادها للبحث عن الجديد وهي بقل من الصبر والبحث في أضابير الجديد ستقدم الإضافة المطلوبة في الساحة الفنية وذكر الشاعر الأستاذ تاج السر عباس أن الأصوات النسائية قليلة في الساحة لذلك يعملون على دعم الفنانة صباح وغيرها حتى يقدمن فناً حديثاً وراقياً مؤكداً على أن الأصوات الغنائية النسائية تقدم الكثير للوسط الفني وقال الشاعر الأستاذ مختار دفع الله أن صباح فنانة ينتظرها مستقبل مشرق في عام الفن إذا قدمت الجديد وظلت في رحلة بحث متواصل عن الأُغنيات الجيدة حتى تخلق لنفسها مكانة في الساحة الفنية وهي مؤهلة للنجومية لاحقاً باجتهادها ووقوف كبار المبدعين معها.
--
حسين الصادق لم يتوقف
قال فنان الشباب حسين الصادق بأنه ظلّ دائماً في رحلة بحث عن الجديد لتقديمه لجماهير الفن وانه يمتلك الآن العديد من الأعمال الخاصة والجديدة وأشار إلى أن شقيقه أحمد الصادق كثيراً ما ساهم في اختيار بعض الأعمال التي قدمها ويستشيره فنياً دائماً وأنه يجتهد لتقديم الجديد في كل الأوقات.
--
٭ ترباس لا أقصد أحداً
أشار الفنان الكبير الأستاذ كمال ترباس إلى أنه يمتلك قلباً طيباً وعلاقات واسعة في الوسط الإبداعي وأنه لا يحمل حقداً على أحد وتمنى أن يعمل الجميع على الارتقاء بالذوق السودني وتقديم الأغنيات التي تشكل وجدان الناس.
٭ مهرجان أُغنية الطفل
تتواصل باتحاد المهن الموسيقية بأم درمان اجتماعات لجنة مهرجان أغنية الطفل ويترأس اللجنة الشاعر محمود خليل والدكتور عبد الماجد خليفة وعدد من كبار المبدعين والمهتمين بأُغنية الطفل ويقام المهرجان لاحقاً برعاية النائب الأول لرئيس الجمهورية الأستاذ علي عثمان محمد طه ووزير الثقافة د. محمد يوسف الدقير.
٭ نشرة أروقة تتجدد
صدرت هذا الأسبوع النشرة الخاصة بأروقة للثقافة والعلوم وهي حافلة بالموضوعات وفيها تقرير على جائزة أروقة لمسابقة مدائح الشيخ البرعي والأدب النبوي تجدر الإشارة إلى أن أروقة تقدم بعمل كبير في مجال الثقافة بقيادة أمينها العام الأستاذ السموأل خلف الله وأركان حربه خليفة حسن بلة وإيمان القريش وعبد الباقي حسين وغيرهم.
٭ توثيق للراحل سند
قامت قناة النيل الأزرق الفضائية بإعادة بث السهرة التوثيقية الخاصة بمسيرة الشاعر الراحل مصطفى سند والتي احتوت على تواصل مشواره الأدبي ومشواره الإعلامي ومشوار حياته خاصة وهو أحد كبار المبدعين في بلادنا.
٭عودة والوفد القومي
عاد إلى البلاد مؤخراً وفد الاتحاد القومي للأُدباء والكتاب السودانيين بعد المشاركة في اجتماع المكتب الدائم لاتحاد كتاب أفريقيا وآسيا والذي عقد في هانوي عاصمة فيتنام وأكد الأستاذ الفاتح حمدتو الأمين العام للاتحاد وعضو الوفد أن الاجتماع كان ناجحاً بكل المقاييس وأصدر الاتحاد بياناً ختامياً تضمن عدة فقرات في القضايا السياسية والاجتماعية والثقافية والدعوة إلى الوحدة الوطنية الشاملة بالبلاد.
٭مسرحي يشكر
المسرحي الأستاذ عبد العظيم أحمد عبد القادر يشكر زملاء المسرح والفن الذين لبوا دعوته بالجزيرة اسلانج لحضور فرحتهم ويدعو كافة الأسر لحضور مسرحية العرائس «طائر الوادي» بمسرح الفنون الشعبية صباح كل جمعة وسبت في العاشرة صباحاً.
٭ الشاعر حكيم
فرغ الشاعر الشاب والأديب أحمد عبدالرحمن حكيم من صياغة ديوانه الشعري الجديد والذي جاء على نسق الشعر الحُر توطئة لطباعته في الأيام القادمة بإذن الله تجدر الإشارة إلى أن حكيم يكتب بالفصحى والعامية والشعر الحديث وهو شاعر متمكن نسلط الضوء على إنتاجه عبر هذه الصفحة بإذن الله.
٭ صوت جديد
أقام الموسيقار الدكتور الماحي سليمان جلسة استماع فنية لمطربة جديدة هي هبة حسبو والتي قدمت أعمالاً جديدة للشعراء الفاتح حمدتو ومختار دفع الله ود. عز الدين هلالي من ألحان الماحي وتوقع أهل الفن للمطربة هبة مستقبلاً فنياً باهراً.
٭ الإذاعة الطبية
كتب مرتضى أبو عاقلة
قامت الإذاعة الطبية بتسجيل عدد من السهرات الفنية الجديد مع نخب من نجوم الفن والموسيقى وأجرت مدير الإذاعة الأستاذة حرم شيخ الدين سهرة مع الشاعر الأستاذ محمد عبد القادر أبو شورة قدم خلالها عدداً من قصائده الشهيرة
٭ الطبية والتغيير
أقامت أُسرة صحيفة التغيير العديد من حفلات التدشين بمناسبة صدور الصحيفة الجديدة التي يرأس تحريرها الأستاذ إمام محمد إمام وقد أقيم بالمسرح القومي الأسبوع الماضي حفل تدشين كبير شارك فيه نجوم الفن والمسرح، وسجلت قناة النيل الأزرق الحفل لتبثه لاحقاً.
٭ ود البادية والريس
أشار الفنان الكبير الأستاذ صلاح بن البادية إلى أن صلته بالشاعر الأُستاذ محمد يوسف موسى رئيس اتحاد شعراء الأغانية السودانية الحالي صل أسرية ممتدة وأنه تغنى بأروع الأشعار التي كتبها محمد يوسف وأن لا خلاف بينهما لأن العلاقة بينهما ستظل راسخة ومتينة وأن التعاون الفني بينهما سيستمر.
--
كلام نواعم
اروقه تدعم الثقافة
اعتماد عوض
لابد أن نشير الي الدور الثقافي الكبير والهام الذي ظلت تقوم به مؤسسة أروقة للثقافة والعلوم بقيادة الوزير السابق الاستاذ السمؤال خلف الله ولقد ظلننا ومنذ سنوات خلت نلاحظ أن أروقة ظلت في حراك فني متواصل بل أنها أسهمت في تحريك جهود الساحه الفنية وذلك عبر إنتاجها لمهرجان ميلاد الأغنيات قبل سنوات قريبة وراينا كيف ساهم هذا المهرجان في تحريك المراكز الثقافية بالعاصمه ومراكز الشباب وقدم لنا نماذج غنائية فريده فضلاً عن إعادة إكتشاف شعراء متميزون وكذالك في مجال الموسيقي والألحان
والأصوات الجديدة ونجلت الفائده الكبري في مشاركة المطربين
الشباب والكبار في الولايات المختلفه وكم كان تجاوب الجماهير بديعاً ورائعاً يؤكد بأن هذا المهرجان الذي جاء من بنات افكار أروقه ساهم الي حد كبير في الخلاص من حالة الركود الفني الطويل والذي ظل مخيماً علي الساحة الفنية طويلاً ولازالت اروقه تواصل مساعيها لتنشيط وتفعيل النشاط الابداعي والثقافي بالبلاد وهاهي تعلن عن مهرجان جائزة المبدع (الشيخ البرعي) وجائزة عالمية في (الادب النبوي) لان اروقه ظلت تقدم الدعم في مجال الالحان والموسيقي والرسم والفن التشكيلي وتطبع كتب رواد الادب السوداني بامكانيات ذاتية مما يؤكد بأن القائمين على امرها يحملون رساله أدبية وثقافية ويؤكدون علي علو تعبهم في هذا المقام فالتحية لأروقة وقادتها وتحية خاصة للأستاذ السمؤال خلف الله جادي ركبها وكل القائمين عليها ومزيد من الالق والابداع.
همسة نواعم
دنت الثريا بقت قريب
بين السلوك في دور
في ثانية كم سطعت بدور
واهلا كان نوعن قريب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.