ما زال البعثي فيصل محمد صالح -يكذب ويتحرى الكذب .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    الحركة الشعبية لتحرير السودان: الموقف من مشروع لائحة مجلس شركاء الفترة الإنتقالية    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    التاريخ والسرد واللاوعي السياسي.. أو ماذا فعل الطيب صالح بالمحمودين؟ .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    الحكومة هى عرقوب هذه الأمة!! .. بقلم: طه عبدالمولى    حركة/ جيش تحرير السودان تنعي الأستاذ/ محمد بركة المحامي    الذكرى السادسة لرحيل الاستاذ حسن بابكر عازف الكمان و مبدع اجمل الالحان !! .. بقلم: أمير شاهين    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قطار نيالا .. عود ة الروح وتجديد دماء وحدة السودان
عندما تدق عجلات قطار نيالا القضبان تتكسر دعاوى الجهوية والنقاء العرقي الخط الحديد بين نيالا والخرطوم شريان حياة وناقل صادرات وواردات القطار يمر بتسع ولايات ويعبر المئات من البنادر والأرياف
نشر في الوطن يوم 18 - 12 - 2013

بدا أن هيئة سكك حديد السودان مصممة على عودتها إلى محطة السيرة الأولى حيث كان الناس في السودان يضربون بها المثل في الانضباط والإنتاج والجودة في الأداء والإدارة الجيدة للوقت فكل شيء فيها ميقاته معلوم «فعلاوة على أهمية هيئة سكك حديد السودان ودورها الاقتصادي المعلوم فهي لعبت دوراً كبيراً مظهره اجتماعي وجوهره سياسي حيث قربت المسافات ومازجت بين المجموعات السكانية السودانية المتعددة المتنوعة الأصول والمشارب والثقافات واللغات واللهجات فخلقت من كل ذلك «هجينا ومزيجا سودانيا» وهذا الدور لم تقصره السكة الحديد على منسوبيها فقط- الذين استفادوا من النقليات والمأموريات ورحلات القطارات الغادية والرائحة- بل استفادت منه المجتمعات السودانية المارة بها خطوط السكة الحديد ومحطاتها سواء كانت في الحواضر أو الأرياف وهذه المزية يعرفها قاطنو كل القرى والمناطق التي تعبرها السكة الحديد.
الله من قطار نيالا
خفق قلبي حين سمعت خلال الأيام القليلة الماضية إعلاناً ينقل البشرى بعودة قطار نيالا إلى العمل من جديد بواقع رحلة كل أسبوعين- قلت خفق قلبي لأن هذا الحدث كان منتظراً منذ زمن طويل فالقطار لم يزل هو الوسيلة الأرخص لنقل البضائع والواردات والصادرات والناس لا سيما بعد التصاعد المزداد في تعرفة النقل البري، أما التنقل والسفر بالطائرات فأصبح لعامة الناس وفقرائهم من رابع المستحيلات حيث زاد سعر التذكرة الواحدة ذهاباً من الخرطوم إلى نيالا لما يقارب التسعمائة جنيه.
قلت خفق قلبي لأن عودة قطار نيالا تعني عندي النهاية الحقيقية لتمرد دارفور فهذه العودة تعني تأمين الخط الحديدي من المتفلتين وقطاع الطُرق الذين أفرزتهم تداعيات تمرد دارفور، كما إنها تعني التواصل الاجتماعي وتعني انتعاش حركة الأسواق والتجارة والاقتصاد وتعني تحفيز المنتجين على تحريك منتجاتهم إلى خيارات أسواق أفضل في أنحاء السودان المتفرقة وإلى التصدير إلى خارج السودان.
عودة الأمل:
حين يتحرك قطار الخرطوم نيالا من محطة السكة الحديد بحري «محطة رُكاب المغادرة» ويقطع كبري النيل الأزرق متجهاً إلى مدينة نيالا فإنه يقطع مسافة طويلة يعبر فيها تسع ولايات هي الخرطوم والجزيرة وسنار والنيل الأبيض وشمال كردفان وجنوب كردفان عبر مدينة الدبيبات ثم غرب كردفان ثم شرق دارفور وجنوب دارفور وعبر رحلته الطويلة يقطع المساحة الطويلة لمشروع الجزيرة بدءاً من الباقير وصولاً إلى سنار حيث خزانها الذي صمم لري مشروع الجزيرة.. وعبر رحلته يعبر محليات ومناطق ومدن وبنادر وصحاري وسهول وغابات دعوني أتذكر بعضها وأعذروني إن نسيت بعضها المهم يمر القطار بدءاً من الخرطوم عبر كبري النيل الأزرق ماراً بمستشفى العيون «مكان استشهاد البطل عبد الفضيل ألماظ أحد أبطال ثورة 4291م ثم يمر بأبراج القيادة العامة «رئاسة القوات المسلحة المشتركة الآن» ومقابر المسيحيين ثم يعبر نفق كبري المسلمية وإلى يمينه مستشفى الخرطوم التعليمي ومنها يعبر نفق الحرية حيث موقف مواصلات جاكسون يعج بالناس ويعكس معاناتهم المستمرة مع المواصلات وصخب الباعة المتجولين ثم يمر بالمنطقة الصناعية والقوز والرميلة واللاماب ناصر وبحر أبيض وشجرة ماحي بيه ثم أولى المحطات «العزوزاب » ثم يعبر إلى مدن الخرطوم الجديدة «جبرة الإنقاذ الأزهري والمجاهدين» ثم سوبا «المحطة» ومنها يدخل بدايات مشروع الجزيرة عابراً الباقير والجديد والمسيد «المحطة» وألتي والبشاقرة ثم التُرابي «المحطة» و«الكاملين» و«أبو عشر» ومناطق الحلاويين «طيبة القرشي المحطة» ثم الحصاحيصا والفقراء والمسلمية وود مدني ومارنجان وقنب الأسد وود الحداد والحاج عبد الله وسنار التقاطع وجبل دود وجبل موية وربك وكوستي وسلمية والوساع وتندلتي والغبشة وود عشانا وأُم روابة والرهد أب دكنة وعرديبة حيث ينفصل الخط الحديدي المتجه إلى الأبيض، ثم الدبيبات وأم سرير وأبو زبد والبجا والفولة وبابنوسة وأبو جابرة وعديلة والضعين وابو كارنكا وسماحة وبلبل ثم يصل إلى نيالا، بالله عليكم تصوروا حين تدق عجلات قطار نيالا قضبان السكة الحديد وتمر بكل هذه المدن والقرى والمناطق والمحليات والولايات فإنها تعلن موت وتكسر دعاوى الجهوية وانكفاء كل قبيلة ومجموعة سكانية على ذاتها ونفسها، إن حركة هذا القطار بكل ذلك ستبطل دعاوى «النقاء العرقي» التي أصبح يتمشدق بها كل الناس في السودان، فعودة هذا القطار تعني عودة الروح وتجديد دماء وحدة السودان، وهذا السودان وبرغم تباعد مسافاته الجغرافية وتعدد مناخاته وبيئاته وتنوع مجموعاته السكانية في إمكانه أن يتوحد ويستفيد من مزايا «الوحدة في التنوع ويؤدي ذلك إلى الاستقرار، فمن ناحية طبيعية إمكانياته المتوفرة والمتنوعة يمكن استغلالها واقتسامها وفق منظومة للتراضي الوطني يتم من خلالها تقاسم هذه الثروات بالقدر الذي يزيل غبن الهامش ويحقق التوازن التنموي بين مناطق الإنتاج «الأرياف» ومناطق الاستهلاك «البنادر والمدن»...
وهذا التواصل ستحققه السكة الحديد لربطها لهذا البلد المترامي الأطراف.
لا بديل لقطار نيالا:
في ظل الظروف الاقتصادية الضاغطة التي يمر فيها السودان تصبح السكة الحديد هي الناقل الأرخص والأفضل والأضمن والمناسب للتنقل للناس والسلع والبضائع والخدمات ويصبح شعار «لا بديل للسكة الحديد إلا السكة الحديد»، ودعوني أطلق هذا الشعار «لا بديل لقطار نيالا إلا قطار نيالا»، ودعوني أهديكم بعض أبيات من قصيدة «قطار الغرب»
صاغها الشاعر المرهف والدبلوماسي الذي أخذته عن الوطن المهاجر البعيدة الأُستاذ محمد المكي إبراهيم والتي قال فيها......
شَجْوي أدعوه قطار الغرب
اللافنة البيضاء عليها الاسم
باللون الأبيض باللغتين ، عليها الاسم
هذا بلدي والناس لهم ريح'' طيب
بسمات'' وتحايا ووداع متلهِّب
كل الركاب لهم أَحباب
هذي امرأة'' تبكي
هذا رجل'' يخفي دمع العينين بأكمام الجلباب :
«سلّم للأهل ولا تقطع منا الجواب «
وارتجَّ قطار الغرب ، تمطَّي في القضبان
ووصايا لاهثة تأتي وإشارات ودخان
وزغاريد فهناك عريس في الركبان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.