عندما كان سعر السلع ثابتا لا تحركه جحافل الجشع كانت البلاد تنعم بالخير الوفير    عبوات معدنية صغيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إتفاقية السلام في مهب الريح !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    حمدوك: إجراءات عاجلة لحل أزمة الوقود والكهرباء    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    نساء الثورية يستنكرن رفض السيادي استلام مذكرتهن    النيابة العامة ترد على لجنة إزالة التمكين    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(الأهرام اليوم) في رحلة بقطار الخرطوم الشجرة
نشر في الأهرام اليوم يوم 06 - 03 - 2010

يرتبط القطار في أذهان السودانيين وذاكرتهم بالسفر ونقل الأخبار والثقافات والألفة بين القلوب. وكان لسنوات طوال في أرياف السودان ومدنه ضابطاً للوقت. وتجارب كثيرة تسربت إلى أعماقهم وعززت حقيقة القطار الذي يحمل الأشجان والذكريات في الأشعار والأغنيات التي يتغنون بها وتحمل الكثير من الرسائل و..
وشكَّل القطار مدناً وحضارات على امتداد خط مسيره لم يكن لها وجود، حيث أصبحت مناطق تمركز للقرى.
والآن يبدو أن القطار سيعود إلى حياة الناس في ظل التحولات الاقتصادية والاجتماعية بالبلاد، فهو وسيلة المواصلات الأرخص ثمناً والأكثر أماناً، والقادر على ربط البلاد ونشر ثقافة الوحدة الجاذبة بين أبناء مدن السودان المختلفة، وهو عائد كما كان من جديد، بعد انسحابه من حياة السودانيين..
في السياق قامت (الاهرام اليوم) برحلة في القطار المحلي (الخرطوم الشجرة) الذي أطلقته هيئة سكك حديد السودان كمساهمة منها لحل اختناقات المرور بالعاصمة، خصوصاً أن الخرطوم تعاني من اختناق وازدحام للسيارات الآن وفي مقبل الأيام. وكانت الرحلة فرصة لمشاهدة مناطق متعددة من العاصمة حيث إن القطار يشق طريقه بداية بالغابة مما يشكل سياحة خاصة ولاسيما عند مشاهدة منظر النيل الأبيض الساحر.
وينقل القطار الطلاب والعمال والموظفين والأطفال والأسر وكثيراً من المواطنين الذين يتجهون من الخرطوم نحو الشجرة.. والعكس الذين يقصدون الخرطوم يومياً لأعمالهم ودراستهم وأغراضهم .. وحسب مشاهدتي فإن هؤلاء الركاب جمعيهم سعداء بعودة القطار إلى حياتهم.
التقت (الاهرام اليوم) بالعم محمد الحسن عبدالقادر وهو مشرف التذاكر بالقطار فأبان أن الرحلة تستغرق ساعة ذهاباً وإياباً، فالقطار الذي يخرج من محطة الخرطوم يسمى النازل والعائد إليها يسمى الطالع، مبيناً أن فئة التذكرة (50) قرشاً للرحلة وأن العربات تحمل مايقارب (100) راكب في الواحدة حيث إن القطار به (4) عربات، مشيراً إلى أن تحصيله للتذاكر يأتي بعد جلوس الراكب بالقطار حيث لاتوجد مضايقات كما في الحافلات، كما أوضح أن القطار يعمل كل أيام الأسبوع عدا عطلة الجمعة.
لاحظت أن الأطفال والكبار يُلوِّحون للقطار مما يدل على إعجابهم وترحيبهم بعودة القطار خاصة الذين يقطنون المنازل التي تقع قرب السكة حديد.
ومن جهته عَبَّر سيف الدين طه سائق القطار عن فائق سعادته بعودة القطار بعد غياب طويل مبيناً أنه أحدث انتعاشاً في المناطق التي يمر بها من الخرطوم إلى محطة الشجرة.
وعن عودة السكة حديد بقوة قال يمكن أن تعود لسابقها فالعمل جارٍ بالخطوط الجديدة، وتم جلب قطارات مزودة بأجهزة تشغيل جديدة وتكييف داعياً إلى تأهيل السكة حديد لأنها جسر التواصل والفائدة، مبيناً أن الناس حالياً لم تعرفه جيداً. وقال يوجد قصور في الإعلام عنه ثم إن الناس في حاجة إليه. وعاب سيف الدين على سائقي السيارات المرور أمام القطار دون أي اهتمام داعياً إلى أخذ الحيطة والحذر حتى لا تكثر الحوادث، وناشد إدارة المرور بإيقاف السيارات حتى يمر القطار بسلام، وقال «تندلتي وأم روابة من أجمل المحطات في حياتي حيث عملت في السكة حديد من 1978م ولا أنساهما لما بهما من مناظر ومعارف».
أما نجاة صالح مواطنة فأكدت (للأهرام اليوم) أنها تسكن (العزوزاب) والمنازل بعيدة عن (الزلط) وكانت في السابق تركب ركشة بجنيه واحد ثم المواصلات بجنيه حتى تصل إلى الخرطوم، أما الآن فبخمس قروش فقط تصل إلى الاستاد، مبينة أنه يوفر الوقت ويعتبر سياحة لتأمُّل المناظر الجميلة.
أما عوض مصطفى موظف بشركة في السوق العربي ويسكن (الرميلة) فأبان أن ركوب القطار من أرقى المواصلات في العالم لأنه سريع ولايقف كثيراً، وقال (لابد من تكريس الإعلام فالإقبال ضعيف على القطار ونحن فوجئنا بوجوده كما دعا إلى تجويد الخدمة للمواطن.
وأبانت المواطنة صفية كامل المليجي من ضواحي (اللاماب) أن القطار جميل قائلة «أنا بَركب من الباب مطمئنة وبَترك عربات اولادي وفي عشرين دقيقة بَصل الخرطوم وهو أفضل من المواصلات».
حسب جولة (الاهرام اليوم) في القطار خلال الرحلة طالب بعض الركاب بامتداد القطار حتى (حي البحر) بالشجرة وزيادة عدد الرحلات وأكدوا أن القطار يقلهم للخرطوم في زمن وجيز خاصة الذين يقصدون المستشفى وشارع القصر.
ويوجد داخل القطار شرطي يسمى حرس القطار مزود بمسدس ووجوده بغرض إعطاء الإشارات لمكتب الشرطة بالمحطة الشجرة أو الرئاسة إذا حدثت أي مشاكل داخل القطار أو حالات تصادم بين القطار والسيارات التي تسير حذوه أو التي تقطع مسرعة.
ففي محطة الشجرة العمومية يوجد قسم شرطة القطار ومكتب بضاعة وتسويق بجانب مكتب التلفون واللاسلكي وهذه تزود المعلومات.
من جهته أوضح صديق قسم الله علي مدير الإقليم الأوسط بهيئة سكك حديد السودان أن تجربة قطار الشجرة الخرطوم مساهمة من السكة حديد لتقلل الكثافة بين المناطق التي يمر بها والتي تعتبر أكثر كثافة ويسلكون طريقا واحدا كما أبان أن القطار يتحرك من الشجرة للخرطوم عند السادسة والنصف صباحاً، ويتحرك رحلتين يومياً الآن بناء على رغبة الركاب خاصة الموظفين والطلاب مشيراً إلى المحطات الرئيسية التي يمر بها ابتداءً من المحطة العمومية بالخرطوم الخرطوم الجديدة ثم يسلك طريق المنطقة الصناعية ثم (الرميلة) عابراً (اللاماب) و(مجمع الوالدين) ثم ينعطف نحو (الري المصري) حيث يصل (الشجرة).
وعن استصحاب الفكرة في مناطق اخرى بالعاصمة أكد أن الهيئة تسعى لعمل شبكة.
المرحلة الثانية تمتد عبر خط الخرطوم الكلاكلات، إضافة للمرحلة الثالثة وهي جلب (m d u) المعروفة عالمياً بالقطارات السريعة، بجانب المرحلة الرابعة التي ستفتتح في الأيام المقبلة وهي خط الكدرور الخرطوم. وأبان أن المحطات مزودة بأرصفة وكافتيريات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.