هل فقدت الشخصية السودانية عذريتها ولم تعد بكرا ؟! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مع لجان المقاومة (2) "مليونية العدالة والتشريع" .. بقلم: محمد عتيق    تداعيات الصور المقلوبة على مستقبل السودان .. بقلم: حسن ابوزينب عمر    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    الهلال يتعثر أمام هلال الأبيض والمريخ يكتسح الأمل عطبرة ويلحق به على صدارة الدوري الممتاز    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مناشط دعوية .. قافلة تعبوية
نشر في الوطن يوم 12 - 06 - 2014

منذ أمد بعيد لم تعد الشرطة كسابق عهدها أداة للبطش والقهر بل أصبحت منارة يهتدي بها كل قاصد ولبست إداراتها المختلفة ثوب التقى وتزكية النفوس واستطاعت بحول الله وقوته ثم بحنكة ودراية عالية الهمة تجسيد ذلك عبر البرامج والموجهات الصادرة من رئاستها والإدارة العامة للتوجيه والمناشط إحدى آليات العمل المعنوي المناط بها تفعيل كافة البرامج وسط القوات من خلال خطتها السنوية سيرت قافلة دعوية تعبوية لولايتي سنار والنيل الأزرق حيث برهنت بالدليل القاطع أن الشرطة مدرسة تفوق كل التصورات لم تختصر برامجها على منسوبيها فقط بل امتد الخير ليشمل كل من ينتمي لهذا الوطن حباً وأمناً وسلاماً بيد أن القافلة سخرت زمناً ووقتاً كافياً لبث الوعي والتثقيف الديني وسط القوات وحثتهم على الرباط الدائم في سبيل الله وأن يكون لله ثم الوطن وكانت المحاضرات ذات قيمة اجتماعية ركز خلالها الدعاة على محاربة الجهوية والقبلية والعادات والثقافات الدخيلة على الوطن ثم تنفيذ برامج القافلة التعبوية وسط قوات الشرطة والقوات النظامية الأخرى ومعسكرات الخدمة الوطنية ومعسكرات التدريب بالشرطة والقوات المسلحة برامج جميعها تدعو لشحذ الهمم ورفع الروح المعنوية للذود عن حياض الفضيلة وتراب الوطن وحماية الأنفس والممتلكات وبسط هيبة الدولة بتنفيذ القانون خصصت برامج للجمهور وأسر منسوبي الشرطة لخلق التلاحم بين الشرطة والجمهور وتفاعل الناس في الولايتين وامتلأت بهم الساحات والطرقات وارتفع ذلك التناغم وعلا الأوساط العسكرية والسياسية والشعبية مع برامج القافلة مما يؤكد نجاح البرامج والدعوة لمواصلة ذلك النهج الذي تنتهجه رئاسة قوات الشرطة فكل من تحدثوا عن القافلة من السياسيين وقادة القوات المسلحة ومنسقي الخدمة الوطنية أكدوا على ضرورة لمثل هذه البرامج المعنوية الدعوية التعبوية الزيارة التي قامت بها القافلة لخلوة أبو الفيض الإسلامي تركت أثراً طيباً في نفوس حفظة كتاب الله فالخلوة تحتوي على دارسين من جميع أنحاء السودان يقدرون بحوالي مائتين وستة وثمانين دارساً كلمات معبرة جاش بها قائد القافلة ودينمو التوجيه والمناشط مواد عينية واخرى رياضية وحفل حماسي وطني وزيارات تفقدية ومشاركة شرطية فعالة وتمثيل شرطي رسمي في استشهاد العقيد جيب الله ولم تنسَ القافلة ذلك النقيب «م» التوم بشارة رجب الذي صارع الأسد بمحمية الدندر فالشرطة عين ساهرة وذاكرة قوية تظل وفية لكل من انتمي إليها عبر حقب تأريخها المحفور بأحرف من نور نسأله تعالى أن يتقبل ذلك العمل ويجعله في صفحات حسنات القائمين والمسافرين والمجتهدين فيه وأن يوفق الجميع على أمر الهدى والرشاد لخير العباد والبلاد.
٭ هامش دعوي
لكي تكون مهاباً بين الناس.. ادفع بالتي هي أحسن فإن العداوة تنقلب حباً.. وإذا ابتلاك الله بعدو قاومه بالإحسان إليه.. إذا أردت أن تكتشف رجلاً سافر معه ففي السفر ينكشف الإنسان يذوب المظهر وينكشف المخبر!! ولماذا سمي السفر سفراً؟؟ ألا لأنه عن الأخلاق والطبائع يسفر وإذا هاجمك الناس وأنت على حق أو قذفوك بالنقد فافرج فإنهم يقولون لك أنت ناجح ومؤثر.
ومن نصائح لقمان الحكيم
تعود أن تشكر.. اشكر الله يكفي أنك تمشي وتسمع وتبصر.. اشكر الله.. واشكر الناس فالله يزيد الشاكرين.. والناس تحب الشخص الذي عندما تبذل له يقدر.. اكتشف يا بني أن أعظم فضيلة في الحياة هي الصدق وإذا شعرت بالقسوة يوماً .. فامسح على رأس يتيم ولسوف تدهش.. لا تجادل ففي الجدل كلا الطرفين يخسر.. يا بني ابتسم دائماً فالابتسامة تطيل العمر وتفتح الأبواب المغلقة وتصنع لك القبول قبل أن تطرح أفكارك وتجعل ملامحك أجمل وأطيب.. يا بني لا تسخر من أحلام الناس مهما كانت غريبة ولا تتنازل عن أحلامك مهما كانت صعبة لا طعم للحياة دون أحلام.. يا بني تفقد الغائب والسؤال عنه ضمان لكسب الود واجتذاب القلوب.. يا بني لا تبخل بالهدية ولو قل سعرها فقيمتها معنوية أكثر من مادية .. كن متفائلاً وابعث البشرى إلى من حولك تكن أسعد الناس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.