ترامب و البرهان والتطبيع مع اسرائيل !! .. بقلم: عدنان زاهر    استنكار واسع لقرار إقالة مدير مستشفى الخرطوم    ساطع الحاج: التطبيع سيقود إلى انقسامات داخل الحكومة وحاضنتها السياسية    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    التطبيع سرا .. ووهم السراب ووصمة عار .. أجندة انتخابية وغياب المنظور الإستراتيجي .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد أن تضاربت الأخبار حول قرار مشاركته
الإتحادي الأصل والإنتخابات.. أين الحقيقة..؟
نشر في الوطن يوم 17 - 08 - 2014

تضاربت التصريحات من قبل قيادات الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل الذي يتزعمه مولانا محمد عثمان الميرغني حول مشاركة حزبه في الانتخابات العامة القادمة وما بين مؤيد ومعارض حسم القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل ومرشح الحزب السابق لمقعد الرئاسة الامر من مقر اقامته بلندن مؤكداً بان حزبه رفض المشاركة او الدخول في اية انتخابات تجري قبيل وصول البلاد الي وفاق وطني شامل مضيفاً ان الانتخابات التي تقاطعها القوى السياسية هي في حكم المعدومة ولا قيمة لها.
وتابع ان رأي حزبه واضح تجاه العملية السياسية برمتها في البلاد ويضع الاولوية للحوار الوطني والوفاق الشامل وان رئيس الحزب مولانا محمد عثمان الميرغني اكد لأكثر من مرة الوفاق اولاً ثم الانتخابات العامة. في وقت اكدت فيه مصادر متطابقة بالهيئة القيادية للحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل تكليف الاستاذ حاتم السر لرئاسة اللجان الخاصة بالانتخابات الي جانب عدد من القيادات.
وان الحزب الاتحادي الاصل اتخذ قراراً بالمشاركة بالاجماع مع التحسب لأي مقترح بالتأجيل والارجاء للانتخابات حسب مخرجات الحوار الوطني وتوافق القوى السياسية فيما تحفظت قيادات مقربة من مولانا الميرغني على التعليق في هذا الشأن بحسب المركز السوداني للخدمات الصحافية (smc) وقال ميرغني مساعد عضو الهيئة القيادية بالحزب الاتحادي ان لجنة الانتخابات موجودة مسبقاً وان ما يجري الآن يمكن تسميته بالبدء في احياء العمل فيها، منوهاً ان اللجنة الآن في طور التكوين والمشاورات مناشداً بوضع استراتيجية للانتخابات القادمة حتى يتمكن الجميع من المشاركة في العملية الانتخابية، وفي سياق ذي صلة جزم القيادي بالاتحادي الاصل والمشرف السياسي لمحلية ام درمان الشيخ حسن ابو سبيب عدم خوض حزبه لانتخابات من شأنها ان تكرر تجربة (2010) وتابع اذا قرر مولانا خوض انتخابات فاننا كقيادات سنقف ضد هذه القرار لانه سيؤدي بالحزب نحو الانتحار ولن نسمح بذلك مضيفاً انني كمشرف سياسي لمحلية ام درمان لن ادعو لاية انتخابات قادمة منوهاً ان الحزب الآن ليس له مكتباً سياسياً وانما هنالك هيئة قيادية معينة من قبل مولانا ليس لها اية صلاحيات لتقرر في هذا الشأن وان مشاركة الحزب في حكومة القاعدة العريضة اقعدته وافقدته قواعده والاتحادي الاصل الآن منفصل تماماً عن قواعده وكشف ابوسبيب عن تكوين مجموعته (الميثاق الجديد) الداعية للاصلاح الي لجان ضد خوض الحزب للانتخابات القادمة مضيفاً ان قواعد الحزب لن تدعمهم للانتخابات حال اذا ما قرر مولانا الخوض ثانياً الا اذا استجابوا لرغبتهم وذلك بالانسحاب من الحكومة، وفي ذات المنحى اتفق القيادي بالحزب ورئيس مجموعة الحراك الجماهيري الطيب ود المكي مع ابوسبيب في ألا انتخابات في ظل النظام القائم ولن تسمح جماهير الحزب بذلك، واضاف في تصريح (للوطن) قائلاً ان جماهير الحزب لن تسمح بتكرار تجربه (2010) لان نتنائجها معروفة لدى الجميع وتابع في حال ان الحزب قرر خوض الانتخابات لن ندعهم يخوضونها باسم جماهير الحزب مستدلاً بالقول (ما اخذ بالقوة لايُسترد الا بالقوة)، في اشاره للمشاركين الآن في السلطة ورفضهم لفض المشاركة مع المؤتمر الوطني وفي ذات الاتجاه اكد القيادي والقانوني بالحزب الاتحادي الديمقراطي الاستاذ علي السيد مقاطعة حزبه للانتخابات العامة القادمة لأنها ستؤدي الي ذات النتائج السابقة في العام (2010) علي الرغم من اجازه حزبه لتعديل قانون الانتخابات مضيفاً (للوطن) لن نخوض انتخابات الا بعد تشكيل حكومة قومية، ومابين هذا وذاك تظل الرؤية ضبابة طالما ان مولانا محمد عثمان الميرغني رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل صامتاً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.