رئيسة جمعية بائعي الأطعمة والشاي تكشف عن وفاة عدد من البائعات بسبب الحظر الصحي    لجان المقاومة: مليونية 21 اكتوبر لا مركزية لتجنب الاحتكاك مع الفلول    جامعة الخرطوم تستعيد ملكية عقارات خصصها النظام السابق لصندوق الطلاب    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أشاعتها مجموعة وسخط منها الحزب .. خلافة الميرغني خط أحمر
نشر في الوطن يوم 04 - 09 - 2014

حالة سخط عنيفة يشهدها الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل هذه الأيام، وذلك بإشاعة خبر عن إعتزام الحزب بتقديم المرشح الرئاسي الأسبق حاتم السر سيكنجو لخلافة مولانا السيد محمد عثمان الميرغني زعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل سياسياً هذه الخطوة أغضبت الكل واعتبرتها قيادات نافذة بالحزب مجرد إشاعة لإثارة الفتن داخل الاتحادي الأصل خاصة وأن زعيمه بحالة جيدة ، وفي كامل عطائه السياسي، وأن الحزب لم يفكر في إيجاد قيادة بديلة له في الوقت الراهن، وهذا ما أكده مسؤول الاعلام بالإنابة بالحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل محمد سيد احمد واصفاً هذه الخطوة بغير المسؤولة الهدف منها إشاعة الفتن داخل الحزب، منتقداً حديث أبوسبيب حول عدم تأهيل حاتم السر تنظيمياً لخلافة الميرغني، لأن السيد الحسن الميرغني أمين التنظيم هو الأقرب للخلافة من الناحية التنظيمية قائلا : حاتم مؤهل سياسياً وفكرياً وقيادياً لقيادة الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، لكن الحزب لم يفكر في إيجاد قيادة بديلة لمولانا السيد محمد عثمان الميرغني في الوقت الراهن، مضيفاً أن هذه الإشاعة أطلقتها مجموعة تحاول النيل من حاتم السر، لذلك عليها أن تحل خلافاتها بعيداً عنّا وعن الحزب الاتحادي.
وفي سياق ذي صلة اتفق القيادي بالحزب وعضو هيئة القيادة ياسين عمر حمزة مع سابقه في الحديث واصفاً ما جاء بالإشاعة المغرضة لإثارة الفتن ما بين أبناء السيد محمد عثمان الميرغني وحاتم السر سيكون ورائها أشخاص ليست اتحاديين، وتابع أن حاتم السر لا يختلف اثنان في تأهيله لقيادة الحزب، هذا وقد استبعد القيادي بالحزب الاتحاد الديمقراطي الأصل الشيخ حسن أبوسبيب إعتزام الحزب لتقديم حاتم السر المرشح الأسبق لرئاسة الجمهورية لخلافة مولانا محمد عثمان الميرغني ، تصريح أبوسبيب عن عدم إمكانية تأهيل حاتم السر تنظيمياً لخلافة مولانا الميرغني سياسياً أثار ضجة واسعة في أوساط الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل والمواقع الاسفيرية، الشئ الذي دفع بالقيادي والمرشح الرئاسي الأسبق حاتم السر بنفي الخبر في تصريح خص به (الوطن) قائلا: هذا الخبر مجرد إشاعة وتسريبات إعلامية كاذبة ومضللة، ليس لها أساس من الصحة وكل ما جاء لا يمت للواقع بصلة، واصفاً إياه بمجرد شائعة مغرضة وكذبة كبرى لا تستحق الرد، وتهدف الجهات التي أطلقتها إلى بث التفرغة وزعزعة الثقة بين الاتحاديين، وليس هذا فحسب بل محاولة تصدير أزمة الرئاسة التي يعاني منها البعض في صفوف الحزب الاتحادي، وأضاف هؤلاء يريدون أن يصبح حديثنا مثلهم لكننا نعي تماماً ما يحاك ضدنا ، مشيراً إلى اننا لو كنا اتحاديين ننزلق فيما يقوله هؤلاء ونجاريه لانتهينا قديماً واندثرنا، وعزا السر هذه الخطوة للتسريبات المفبركة التي يبثها البعض بطريقة غير مهنية وغير أخلاقية، مشيراً إلى كثرة فبركة الأخبار هذه الأيام كخبر توليه رئاسة لجنة الانتخابات بالحزب الاتحادي، قائلا : تعودت على تلك الأخبار عديمة الجدوى، داعياً إلى تجاهلها ، واصفاً من يروجون لها بصناع الدسائس صلع الأفكار مغلقي القلوب ومشعلي الفتن - على حد تعبيره- ،
مشدداً على انه ليس من الممكن افتراض حسن النية تجاه مثل هذه الأخبار ، مؤكداً أن الاتحاديين يعون جيداً دوافع الحملة الاعلامية المغرضة التي يتعرضون لها حالياً ويعرفون المطبخ الاعلامي الذي تعد فيه ويعرفون الطهاة الذين يتولون طباختها والجهات التي تسوقها وكاتحادين نحمد الله أن زعيمنا السيد محمد عثمان الميرغني «حفظه الله» في أوج عطائه وقمة اتقاده ويقوم بأعماله الوطنية والحزبية بأكمل وجه، ونحن نعمل وفقاً لتوجيهاته وخططه العام الذي رسمه ، والاتحاديون جميعاً مصطفون خلفه لأنه من علمنا النضال وأدبنا بسجايا الإخلاص للوطن وخدمة قضاياه بأدب صوفي ورثة كابراً عن كابر وحفظ به تاريخنا الذي إرتبط بآبائه من الرعيل الأول، ويظل سلسلة من المواقف المشرفة، وفي ذات المنحى قال حاتم السر إنه ليس هنالك من يملك رأس مال اجتماعي ورصيد سياسي وسند جماهيري حقيقي ، مثل مولانا السيد محمد عثمان الميرغني كقائد للحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل وكمرشد للطريقة الختمية واستدرك قائلا : يجب على اتباع الميرغني أن ينتبهوا من الفخاخ والفتن التي يبثها البعض لإحداث الوقيعة بينهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.