ماكرون يُهاتف حمدوك وآبي أحمد ويدعو لمُحادثات لإنهاء الأعمال العدائية في إقليم تيغراي الإثيوبي    الدفاع المدني : خروج المياه من النيل و الروافد للسهول الفيضية يبدأ غداً    ضبط شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية    مصرع ثلاثة أشخاص غرقا بولاية الحزيرة    فتى المسرح الأول.. سعيد صالح مفجر ثورة "الخروج عن النص"    قائمة انتظار تصل ل10 أسابيع لكي تتذوق "أغلى بطاطس مقلية بالعالم"!    ضبط شبكة تعمل في توزيع العملات المزيفة بالنيل الأبيض    اجتماع وزاري يناقش حق المرأة في تملُّك الأرض بدول "إيقاد"    المشعل الحصاحيصا يتفوق علي سيبدو الضعين    حنين سامي وإسراء خوجلي تنهيان مشوارهما في أولمبياد طوكيو    30 طن انتاج السودان من الذهب خلال النصف الأول من العام الجاري    الغنوشي: الإمارات وراء انتزاع السلطة في البلاد    سهير عبد الرحيم تكتب: رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    الجزائر تقترح لقاء قادة ثلاثي لحسم لحل أزمة سد النهضة والسودان يقبل    أحمد يوسف التاي يكتب: هذه مشكلة الشرق ببساطة    ما هي البيانات التي يرسلها تطبيق واتساب إلى فيسبوك    وزير الطاقة يعلن انتهاء برمجة قطوعات التيار الكهربائي    مطالبات بإشراك المجموعات الثقافية في تأبين القدال    سودانية (24) والتسعة الطويلة    وزير الاستثمار يدشن الاجتماعات التحضيرية لملتقى رجال الأعمال السوداني السعودي    مصر تعزّي تركيا في ضحايا حرائق الغابات    تحديث .. سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 31 يوليو 2021 في السوق السوداء    ونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    "حاميها حراميها".. الشرطة تكتشف المذنب في مقرها الرئيسي    نتيجة صادمة.. خبراء ألمان يختبرون الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية    تظاهرت بالموت والدم يملأ فمها لتنجو.. زوجة رئيس هايتي تكشف تفاصيل ليلة اغتياله    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    جمعية عمومية ولقاء تفاكري بنادي المريخ اليوم    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    نكات ونوادر    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أسطوانة داعش.. إعادة التشغيل!!
نشر في الصيحة يوم 05 - 12 - 2019

في الوقت الذي تنعقد الآمال لرفع اسم السودان من الدول الراعية للإرهاب وحَاولة التبرؤ من كل ما من شأنه أن يرسِّخ لبقاء السودان تحت مظلة القائمة اللعينة، يظهر بيانٌ منسوبٌ لتنظيم الدولة الإسلامية نشرته صحيفة "الجريدة"، يُحذِّر فيه من عرض الفيلم المُثير للجدل (ستموت في العشرين) في مُنتدى دال الثقافي، مُؤكِّداً جاهزيته لحماية الدين من المُحاولات الضالة حتى لو أدّى ذلك للتضحية بأحد المُسلمين الأبرار لربهم ودينهم، وقال إنّ أيّة مُحاولة لعرض الفيلم تعد قبولاً للتحدي معه، محذِّراً الشعب السوداني من التعاطُف معهم لأنّهم يريدون طمس هويته ودينه، ورغم تحذيرات رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك أنّ عدم رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب سيؤدي لانهيار البلاد ومن ثم تَمدُّد نُفُوذ داعش، إلا أنّ البيان المذكور يطرح سؤالاً ما إذا كانت الأجواء مهيأة لعودة داعش والقاعدة هذا إذا كانت موجودة من قبل؟!
عن الفيلم
(ستموت في العشرين) فيلم روائي سوداني من إخراج أمجد أبو العلاء، عرض للجمهور العالمي في الدورة 76 لمهرجان البندقية السينمائي الدولي وحصل على جائزة المهرجان (أسد المستقبل) لأفضل عمل أول، كما عرض في الدورة الثالثة لمهرجان الجونة السينمائي وحصل على جائزة نجمة الجونة الذهبية لمسابقة الأفلام الروائية الطويلة، أيضاً حصل على جائزة التانيت الذهبي في مهرجان أيام قرطاج السينمائية نوفمبر 2019، لم يُعرض الفيلم في السودان ولكن رُشح أنه يحتوي على مَشَاهِد لا أخلاقية، كما يستهزئ برجال الدين، وقيل إنّ هذه أحد أسباب فوزه بالجوائز الكثيرة، إذ ليس من المُعتاد أن تفوز دراما سُودانية خارجياً عدا الفيلم الوثائقي (أرض السمر) للمخرج سيف الدين حسن.
هذا هدفهم
القيادي الإسلامي أبو بكر عبد الرازق، يتّهم القحاتة بإصدار البيان المزعوم باسم تنظيم الدولة الذي لا وجود له أصلاً في السودان، ويُريدون أن يقولوا إنّ السودان به تنظيمٌ إرهابيٌّ ويضغطون به على كل الجهات لإقرار تصنيف بعض القيادات الإسلامية غير المُنتمية للمُؤتمرين الوطني أو الشعبي بأنّهم دواعش، وقال أبو بكر إنّهم يُريدون أن يُفَجِّروا البلاد كَرد فَعلٍ لسياسة جدية ل"قحت" بناءً على خطبة الجمعة الماضية.
وأوضح أبو بكر أنّ (بن لادن جاء إلى السودان كمُستثمرٍ، وأسّس شركتين إحداهما شركة الهجرة التي شَيّدت طريق (شريان الشمال)، ولم يكن أصلاً مُتطرِّفاً ولم يُكوِّن القاعدة إلا بعد أن طُرد من السودان إلى أفغانستان، ولم تستقبله أيّة دولة، فأقام في الجبال وأصبح مُضطراً للدفاع عن نفسه.
صناعة أمريكية
وأضاف أنّ (داعش) صناعة الأمريكان والسياسيين السودانيين الذين يُنسبونهم إلى (داعش) أوعى الناس بالأمريكان، وإذا كان هنالك حديث عن محمد علي الجزولي فهو أبعد الناس عن (داعش) والقاعدة وهو سياسيٌّ بامتياز ومُفكِّر وكوّن حزباً سياسياً، ولأنه الآن في صدارة المشهد هم يُحاولون أن يلصقوا به هذه الفرية، وكذلك في طريقهم لتصنيف عبد الحي يوسف والطيب مصطفى ك(دواعش)، ويستدل بمُبايعة عبد الحي كمُبايعة لأبو بكر البغدادي، فقال إنّ تلك تمثيلية رتّبتها "قحت" ليصنّف كداعشي، ولكنه كان واعياً فنفى تلك البيعة فوراً، وعبد الحي أعلم من البغدادي، ويضيف: (أبناؤنا الذين تُحاول قحت أن تتّهمهم بداعش هم أعلم من البغدادي ولديهم جماهير بنوها بالعمل السلمي أكثر من جماهير البغدادي).
عملٌ مُخابراتي
البيان اتّهم بأنه مدسوسٌ ويشبه البيان الذي أخرجته المُخابرات الفرنسية باسم جماعة الإسلام في الجزائر ودسّوه لأحد القيادات الموجودة في فرنسا، وبعد ذلك تكشّفت الأمور واعترفت الخارجية الفرنسية واعتذرت بأنّ اختطاف السفير الفرنسي بالجزائر دبّرته المُخابرات الفرنسية، وأنّ الذي قام بدس البيان هو رجل شرطة بناءً على توجيه قيادته، وقد اعترف وتمّت مُحاكمة القائد الذي وجّه بدس البيان، وبالتالي يُؤكِّد أبو بكر أنّ داعش صنيعة الأمريكان ولا علاقة له بالإسلام، ويجزم بأن البيان صنيعة القحاتة ودسّوا هذا البيان لاستصدار قانون للتصفية السياسية والعزل السياسي بعد أن فشلوا في إقرار هذا القانون في الاجتماع المشترك.
القيادي السابق بالدفاع الشعبي جعفر بانقا، نفى كذلك وجود تنظيم الدولة في السودان، وقال إن قراءة البيان سياسية أكثر من أيِّ شئٍ آخر والمقصود به التخويف، وإذا كان لهم وجود فهذه مصيبة لأنّهم لم يظهروا من قبل ولم تقبض الأجهزة الأنية أحدهم، أو يكونوا كتبوا البيان في الخارج ونسبوه للسودان.
الوضع مُحفِّز
أما الكاتب الصحفي والمحلل السياسي المُتّهم من بعضهم بتبعيته ل(داعش) وقيع الله حمودة شطة، فينفي التُّهمة ويُؤكِّد أنّه مُتابعٌ فقط وباحثٌ في نشاط الجماعات الإسلامية، حمودة، على غير رأي سابقيه قال ل(الصيحة) إنّ تنظيمات الدولة أو القاعدة موجودة في كل البلاد العربية والإسلامية، والوضع القائم الآن والاستفززات التي تحدث في مسائل العقيدة مرشحة لظهورها اليوم أو غداً لأنّ الأجواء مهيأة تماماً لنشوء هذه الأفكار.
سابقاً، اُتّهم الإسلاميون باحتواء تلك التنظيمات المُصنّفة كإرهابية وهذا أحد الأسباب التي وضع السودان بسببها في لائحة الدول الراعية للإرهاب التي اجتهدت الحكومتان السابقة والحالية في الفكاك منها بلا طائلٍ، والآن تتّهم الحكومة الانتقالية بتهيئة الأجواء لعودة تلك التنظيمات إن كانت فعلاً موجودة، ويُعلِّق شطة بأنّ مثل هذه الجماعات لا تستأذن الأنظمة الحاكمة في الدخول، ولكنها تدخل بطرقها السرية وغير المُباشرة وجعل أفكارها تنمو وسط عناصر مُوالية لها وقد يكون ذلك من غير علم النظام، وأضاف: إذا ثبت وجود التنظيم في السودان فهل سيَحُول فعلاً دون رفع السودان من القائمة سيئة الذكر كما قال حمدوك؟ وقال: يمكن أن يؤثر، ولكن أمريكا فعلاً لا تنوي رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وما يحدث هو لعبة ليس لديها أيّة نتائج، ولن يُرفع اسم السودان سواء ظهرت تلك التنظيمات أو لم تظهر، لأنّ أمريكا تنطلق من مصالحها الداخلية وسياستها الخارجية.. حمودة يختم حديثه قائلاً إنّ الشباب المرشحين للانضواء لتلك التنظيمات يحتاجون لنقاشٍ هادئ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.