صحة الخرطوم ل(باج نيوز) : لا إصابات مؤكدة بالسحائي و سبع حالات اشتباه خضعت للفحص    البعثة الأممية يونتامس تثمن جهود العاملين بمستشفي الشرطة الدمازين    بدء امتحانات شهادة الأساس بالقضارف الأثنين القادم    الإرصاد الجوية تتوقع إرتفاعاً طفيفاً في درجات الحرارة    أحلام مدني تدعو لتكاتف الجهود لخلق مناخ استثماري جاذب    توضيح من مجلس سوداكال بشأن القرار النهائي لمحكمة كأس في قضية الثلاثي والمحكمة ترفض طلبات الهلال المتعلقة بحرمان المريخ من التعاقدات ل(6) فترات والطلب الخاص بإعتماد اللاعبين والتعويض المالي المقدر ب(29) مليون جنيه    ترتيب الدوري الوسيط    أمام عائلته.. مقتل لاعب كرة قدم نفذ "قفزة الموت"    الجزيرة:دعم مالي من شرطة المرورلعنبر الاطفال بمركز الجزيرة للإصابات    وزارة الصحة تستهدف تطعيم 8 ملايين مواطن بلقاح كورونا    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    أوضاع قاتمة لقطاع الكهرباء و تحذيرات من الانهيار    الحفرة عرض مسرحي سوداني في مسابقة النقاد بقرطاج    ايقاف حركة الاستيراد وزيادات في أسعار السلع ب(100%)    المؤتمر الشعبي يسلم الآلية رؤيته للحل ويطالب بمؤسسات مدنية كاملة    أمين عمر: الحركة الإسلامية منخرطة في مراجعات نقدية ونمد أيدينا بيضاء    وقود غير مطابق للمواصفات .. اتهامات وترقُّب لنتائج التحقيق    وفاة وإصابة 13 شخصاً نتيجة انفجار اسطوانة غاز بمحلية القرشي    وزير الزراعة يقف على مسار المشروع القومى لزراعة الارز    التاج مصطفى .. أغنياته لا تصلح للبث!!    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    كشف المريخ ال41 وتحكيم القمة    كمال عبد الوهاب.. دكتور الكرة السودانية    النوم 7 ساعات يوميا مثالي لأي شخص فوق سن ال40    وزير سابق: المالية سمحت ل(كل من هب ودب) باستيراد الوقود    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع ..    أمبر هيرد لهيئة محلفين: جوني ديب ضربني في شهر العسل    عبد الله مسار يكتب : الحرب بين روسيا وأوكرانيا (13)    الفئران بدأت في التهام الجثث المتعفنة.. مدير إدارة الطب العدلي بوزارة الصحة يكشف المثير عن مشرحة مستشفى بشائر    الشرطة تكشف حصيلة حملتي "العزبة" و "الجغب"    إسماعيل حسن يكتب : إلى مجلس وإعلام الهلال    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 17 مايو 2022م    الحكيم: سألت ابنتي جيد بتتمني شنو ؛ قالت لي 100 دولار !    هل يؤثر خسوف القمر في الحالة النفسية للبشر؟    طه حسين.. خبير اقتصادي شاب في قيادة (زادنا)    (6) سائحين بينهم امرأة في رحلة للفضاء الجمعة    المدير العام: مصفاة الجيلي تعمل بكامل طاقتها    شاهد بالفيديو..(قال الناس تعبانة) في بادرة لافتة مواطن سوداني يوزع الورود على المارّة بالخرطوم بهدف إشاعة الإيجابية    الجمهور في السودان يعود للمدرجات في الدورة الثانية للدوري    شاهد بالفيديو: تعرض الفنان سجاد احمد لموقف محرج أثناء صعوده لحفل ايمان الشريف    قرار بإغلاق مشرحة بشائر بالخرطوم    وديتان لمنتخب السودان قبل مواجهتي موريتانيا والكونغو    اسحق احمد فضل الله يكتب: وصناعة اليأس هي السلاح ضدنا    خسوف كلي يظهر "القمر الدموي العملاق"    والي الخرطوم يكشف عن تدابيرلبسط الأمن وحماية أرواح وممتلكات المواطنين    أسعار القمح إلى مستوى قياسي بعد حظر الهند التصدير    المطربة "ندى القلعة" تكشف حقيقة سرقة هاتفها أثناء حفل غنائي بإحدى صالات الخرطوم    نقل جلسات محاكمة " توباك" و" الننة" لمعهد العلوم القضائية    شاهد بالفيديو.. فاصل من الرقص الجنوني بين الفنان صلاح ولي وعريس سوداني وناشطة تبدي اعجابها وتعلق: (العريس الفرفوش رزق..الله يديني واحد زيك)    الملك سلمان يغادر المستشفى    الفنان محمد حفيظ يحيي حفل لدعم أطفال مرضى السرطان    وجبات مجانية لمرضى الكلي بمستشفى الجزيرة    مرضى غسيل الكُلى بنيالا: حياتنا مهددة    محمد عبد الماجد يكتب.. شيخ تف تف !    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    حصيلة وفيات جديدة بسبب "حمى" وسط تفشي كوفيد-1 في كوريا الشمالية    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    والي القضارف يؤدي صلاة العيد بميدان الحرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شرق دارفور.. (الضعين) انفلات الأسعار والأمن
نشر في الصيحة يوم 26 - 03 - 2021

شهد سوق مدينة الضعين عاصمة شرق دارفور انفلاتاً في الأسعار في شتى أصناف السلع الاستهلاكية الضرورية وأصبح المزاج وتحقيق الأرباح المتحكم في "الأسعار" أسعار وغلاء طاحن لا يمكن لأحد أن يتصوره ولربما تكون سبباً في هياج الشارع للمرة الثانية على الرغم من جهود السلطات الرسمية لامتصاص الغلاء من خلال برنامح"سلعتي".
وأرجع المختصون هذه الزيادات غير المبررة ولا يوجد لها سبب واضح إلى الطمع وجشع التجار، واتفق المواطنون مع هذا الرأي، ومن داخل سوق الضعين الكبير وسوق المربعات وأم دفسو استطاعت
"الصيحة" من خلال تجوالها لأكثر من نصف يوم أن تستنطق عددا من المواطنين والمسؤولين عن الأوضاع المعيشية.
في أول مقابلة التقينا المواطن أحمد محمد صالح، وقال "هذه الولايه تعتبر من الولايات غير المنتجة للخضر والفاكهة إلا ما ندر "99" في المائة تأتي من الولايات الأخرى كجنوب دارفور وكردفان وشمال دارفور، وعملية الترحيل تعد سبب الزياده في الأسعار مما ينعكس سلبًا على حياة المواطنين، وتابع: صندوق الطماطم يتراوح سعره مابين ثلاثة آلاف لثلاثة ونصف جنيه وكيس الطماطم 200 جنيه، دسته البرتقال ما بين "12001400"جنيه كيلو الموز 400 جنيه؛ وقطعة التفاح "200" جنيه من ثم التقينا بأحد أصحاب ترابيز الخبز فعبر قائلاً:
الخبز والصفوف في أفران المدينة أمر بات مألوفاً للجميع وهذا مؤشر للغلاء والندرة وضيق الحياة.
في ذات الوقت قال عصام شرف الدين عبد الرحمن، إن الدقيق المدعوم غير كافٍ، أما سعر ملوة الدخن 550 جنيهاً، الدامرقا 650جنيهاً طابت 500 جنيه، جوال الدخن 1500 جنيه، وقال نتأسف لهذا الحال المرير الذي يؤرقنا جميعاً.
وفي سوق المربعات للملابس قال المواطن أحمد إدريس شطة إن عدم رقابة السلطات الرسمية ضمن أسباب ارتفاع الأسعار وحكى لنا قصة مؤلمة من واقع عملية البيع والشراء وتفاوت الأسعار وانعدام الرقابة، وقال إنه أراد شراء بطانيه من ثلاثه محلات تجاريه فوجد في الدكان الأول سعر البطانيه ب "10" آلاف وفي الثاني ب" 8"آلاف والأخير ب "5" آلاف، وطالب حكومة الولاية بضبط الأسعار في الأسواق وتفعيل الأدوار الرقابية.
وقال على عليو ضو البيت: السوق ماشي على كيفو وانفلات في الأسعار وفي هذه الحالة المواطن يشعر بعدم وجود الحكومة، وأضاف: ما في تاجر عندو وطنية في الضعين على الوالي عليو الاهتمام بالناس ورقابة السوق وفرض هيبة الدولة.
رئيس لجنة تسيير اتحاد الغرفة التجارية بولاية شرق دارفور جبارة الحاج جدي، قال: البضاعة من المركز عليها تكاليف ترحيل ورسوم وضرائب فلابد للتجار وضع فاتورة التكاليف، وأوضح جبارة أنهم في الغرفة التجارية تحدثوا مع التجار بوضع فائدة بسيطة للوقوف مع المواطن في الأسعار.
من جانبه أكد الصادق أحمد عبد الرحمن رئيس لجنة تسيير أصحاب العمل بالغرفة التجارية بشرق دارفور: من وجهت نظري هذا شيء طبيعي والتضخم الموجود أثر على الأسعار قابلها تطور في دخل العامل والموظف زيادة الأجور والمرتبات فزادت الأسعار في متطلبات الحياه وهنالك تفاوت في الأسعار من مكان لآخر نتيجة لتقلبات أوضاع السوق لمجاراة الأسعار وهناك جشع من بعض التجار.
وأضاف حامد محمد علي، الأمين المالي للجنة التسييرية لاتحاد أصحاب العمل بولاية شرق دار فور: في الأحداث التخريبية التي شهدتها مدينة الضعين الغرفة التجارية بالولاية ساهرت الليالي مع لجنة أمن الولايه لتأمين المحلات التجارية رغم الخسائر التي حصلت لبعض التجار، وقال "تاجرنا في الضعين ما شحيح لكن هذه الولاية ينقصها كل شيء هنالك طرق وعرة وصعوبة في الترحيل فمن الطبيعي أن الأسعار تكون بهذه الطريقة. وأضاف: مدينة الضعين تجارية وحدودية ورعوية
وزراعية وأكبر ولايات غرب السودان للمشاريع الزراعية للمحاصيل النقدية.
يجب أن تصلها الشاحنات والجرارات لنقل البضائع
وأوضح مدير إدارة التعاون ومسجل الجمعيات التعاونية بوزارة الماليه ناصر محمود أن إدارة التعاون وفرت" 136 "طن ل"6" الاف "126" عضوا ل 120 جمعية تعاونية، مبينًا هذه الجمعيات زراعية صمغ عربي ومتعددة الأغراض بحاضرة الولاية وتم توزيع 18 سلعة استهلاكية بنسبة أسعار مناسبة للمواطنين وبالنسبة للأسعار فرق كبير من السوق الأسود.
مبيناً أن الخطة تهدف لتخفيف الواقع المعيشي على المواطن، وقال ناصر: نحن في الإدارة جاهزون في مواصلة ومتابعة سعلتي حتى تصل لكل الناس.
المدير التنفيذي لمحلية الضعين أزرق سيف الدين ريمه: نحن نهتم بالأمن في المحلية والنواحي المعيشيه للناس والمسائل الخدمية.
اهتممنا ببرنامج سلعتي في محلية الضعين وخفف كتير للمواطنين، وأضاف أزرق: ناس الضعين صبروا كثيرا وبهتمون بالبدائل إذا ما وجدوا الرغيف الكسرة موجودة والعصيدة موجودة لأن الذرة بديل، ودعا المواطنين للانخراط في التسجيل بالجمعيات التعاونية وطالب القائمين على أمر الجمعيات بوزارة المالية بتسهيل عملية برنامج سلعتي.
من جانب آخر تعيش المدينة خلال هذه الأيام واقعاً صعباً يتطلب سرعة التدخل لإعادة الحياة لطبيعتها، وذلك من خلال عمليات القتل التي تحدث، وقال اللواء شرطة صالح المبارك إن المنطقة مستقرة أمنياً وأجهزتنا جاهزة لبسط الأمن مشيدا بالدور الكبير الذي تضطلع به من خلال عمليات جمع السكاكين من الطلاب والشباب دون عمر الأربعين.
88888888
النيل الأزرق.. الخروج من دائرة الفقر
تقرير: محمد عبد الله الشيخ
عمل كبير يقوم به ديوان الزكاة بولاية النيل الأزرق تمثل في تقديم الخدمات العديدة في عاصمة الولاية وغيرها من المحليات، فيما اثنى والي النيل الأزرق جمال عبد الهادي على الدور الكبير للديوان في المجتمع من خلال دعمه لخدمات المياه والصحة والتعليم، مضيفاً أن الديوان بالولاية له العديد من المبادرات التي عممت على مستوى البلاد، وهذا دليل على الإمكانات الإدارية وفهم العمل من قبل القائمين على إدارة الزكاة والتي بفضلها تمكن الديوان من امتصاص الهجمات الشرسة التي واجهتها العديد من المؤسسات، ومضى بالقول إن ديوان الزكاة استطاع أن يوصل رسالته بخلق تواصل إيجابي بمشاركة الثوار مما أكسبه العديد من الإيجابيات، وقال الوالي إن تحقيق ديوان الزكاة لربط العام 2020 بنسبة 130٪ رغم النقص الكبير في القوى العاملة دليل على الهمة والقدرات العالية والتأهيل الجيد للعاملين، وثمن الوالي تدخل الديوان في حل مشكلة مياه مدينة بوط علاوة على برامجه الراتبة في دعم المستشفيات والمدارس وسد العديد من الثغرات في التعليم والصحة، مؤكدًا أن عمل الزكاة جدير بالاهتمام والاستفادة من تجاربه، وطالب الوالي بمواصلة ذات الروح والجهد في العام 2021
فيما قدم أمين الديوان بالولاية فيصل حسن آدم شرحاً مفصلاً لأداء الديوان للعام 2020 موضحاً أن جملة الجباية بلغت ملياراً وخمسمائة وخسمة ملايين وتسعمائة وأربعة وثمانين ألف جنيه بنسبة أداء بلغت 130٪ ونسبة نمو عن العام الماضي 162٪ موضحاً أن الولاية تمتاز بشمول الأوعية الزكوية مع بسطة في الزروع والأنعام وأوضح الأمين أن هذه المبالغ مكنت الديوان من إنفاذ خطته على مستوى الصرف الأفقي والراسي ومجال الصرف الدعوي بالفرش ومكبرات الصوت والسقيا والإنارة بالطاقة الشمسية للمساجد والخلاوى مضيفاً أن البرامج الراتبة في الصرف تتمثل في دعم الأرامل والأيتام والعجزة بمعدل اثنين جوال شهرياً لكل فرد من هذه الفئات، علاوة على دعم عنابر الأطفال وكفالة الطالب الجامعي ومرضى الكلى ودعم داخليات المدارس الثانوية وميز المعلمين والأطباء والتعاقد مع عدد من الصيدليات لحالات علاج الفقراء خارج التأمين الصحي والتأمين على 27000 أسرة فضلاً عن دعم العلاج الموحد.
وأوضح الأمين أن الدعم الراتب بالذرة يزيد عن 48000 جوال في العام بما في ذلك دعم 102 من الخلاوى شهرياً، وقدم الأمين شرحاً لتفاصيل برنامج رمضان موضحاً أنه يأتي عبر أربعة محاور تشمل تقديم دعم نقدي بمبلغ 5000 جنيه ل40 ألف أسرة، إضافة لدعم هذه الأسر بالذرة علاوة على برنامج تفقد الأسر المتعففه ل 100 أسرة وتخصيص مبلغ 6000000 لإطلاق سراح السجناء وبرنامج فرحة العيد بمبلغ إجمالي 350 مليونا لكل محاور برنامج رمضان، وأكد الأمين الاهتمام بمعالجة مشاكل المعسرين لإعادتهم لدائرة الإنتاج فضلًا عن الاهتمام بالعودة الطوعية كواحد من أهداف مشروع سنابل الخير الزراعي الذي يساهم في توفير الذرة للخلاوي والأيتام وتوطين التقاوي المحسنة لصغار المزارعين.
وأضاف فيصل أن الديوان أفرد مشروعات للشباب والمرأة تمثلت في المشاغل بالرصيرص والتدريب على أعمال التطريز والسعف والمخبوزات وتدريب الشباب في مجالات الكهرباء والحدادة والنجارة وتمليكهم مشروعات في هذه المجالات، مؤكداً مواصلة الديوان جهوده في الخروج من دائرة الفقر عبر تمليك الأنعام والجمعيات الزراعية للعائدين ومواصلة جهوده في دعم خدمات المياه والصحة والتعليم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.