اعتصام مستشفى الخرطوم يدخل يومه الثاني ومواجهة ساخنة بين المعتصمين ومدير المستشفى    مستردات إزالة التمكين.. بين المالية والشركة القابضة    مصادر تكشف تفاصيل تقرير جرد حساب "إزالة التمكين"    سقوط الاتحادي    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الخميس 6 مايو 2021    "سودامين" تنشئ مصانع للرخام بتكلفلة 26 مليون دولار    وزير الثروة الحيوانية يناقش مع الجانب المصري إيقاف التهريب والصيد الجائر    أبرزها الأرضية والإضاءة والمركز الإعلامي .. "كاف" يحدد ست ملاحظات تحتاج إلى معالجة بملعب الهلال    عناوين الصحف الرياضية الصادرة صباح اليوم الخميس 6 مايو 2021    في طريقها للتحول إلى شبكة تلفزيونية من 5 قنوات .. النيل الأزرق تطلق قناتها الثانية حصرياً على عرب سات    كسلا تبدأ التطعيم بلقاح كورونا ب(10) آلاف جرعة    التجمع يقترح اعادة هيكلة قطاع المعادن    يبدأ بلقاء فاركو .. الهلال يواجه ثلاثة من أندية الدرجة الثانية بمعسكر مصر    جلسة إجرائية في مُحاكمة (كِبر) في قضية تجاوزات مالية    نزع (70) موقعا استثماريا بالنيل الأبيض    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الخميس 6 مايو 2021م    مقتل طفل خلال مواجهات مسلحة في ولاية شمال دارفور    تقارير تبرز أحدث صور لسدّ النهضة تكشف استحالة تخزين كمية المياه المطلوبة بالملء الثاني    مصرع مواطن اختناقاً داخل بئر للتعدين العشوائي في الشمالية    المريخ يخضع الثنائي لتدريبات خاصة بمعسكر القاهرة    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 6 مايو 2021.. قفزة كبيرة    مصرع مواطن داخل بئر للتعدين في الشمالية    السماح للمصارف باستغلال مشترواتها من النقد الأجنبي ورفع مبلغ السفر لألفي دولار    بعد سلسلة تجارب فاشلة.. صاروخ "ستارشيب" ينجح في الهبوط    المحكمة ترفض شطب الاتهام في مواجهة علي عثمان بشأن المدينة الرياضية    شركة (أوركا) الكندية للذهب تعلن عن مشاركة رائدة في مؤتمر باريس    رئيس المريخ يوجه بعودة دوليو المنتخب إلى الخرطوم    صاروخ الصين الشارد حديث العالم.. وأميركا: هذا موعد السقوط    ما حقيقة سقوط حطام الصاروخ الصيني في الهند ؟    فيديو: تشلسي يهزم ريال مدريد ويلحق بمانشستر سيتي الى النهائي    وزارة شؤون مجلس الوزراء تفتح التقديم للتوظيف لموقعين مهمين    فضيل يمثلني.. تعاطف واسع مع النجم "عبد الله عبد السلام" بعد الهجوم عليه من أنصار "سيداو"    مدير الشرطة يفتتح أقسام المرور الجديدة في أسبوع المرور العربي    بدء التطعيم ضد كورونا في ولاية كسلا    في حالة نادرة للغاية، وضعت امرأة من مالي 9 توائم في المغرب، وجميعهم "بصحة جيدة"    أردوغان وميركل يتفقان على دعم حكومة الوحدة الليبية    بعد فشل نتنياهو… الرئيس الإسرائيلي يكلف يائير لابيد بتشكيل الحكومة الجديدة    محلية الدامر تحتفل باليوم العالمي لغسل الايدي    الاتحاد يحذر من المشاركةفي منافسات الاتحاد العربي لأكاديميات كرةالقدم    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    الفنانة منال البدري: أحلم بالأغنية ليلاً وأكتبها صباحاً    القبض على نظامي بحوزته (47) رأس بنقو.. وشابان يتاجران في الكوكايين    تطورات مثيرة في قضية ضبط حاويتي (ويسكي) بالخرطوم    بدء محاكمة جانح متهم بقتل طفل أجنبي بسكين في جبل أولياء    إرتفاع أسعار الذهب بالرغم من تراجع مؤشر الدولار    التحقيق مع "نافع" و"عبد الرحيم" حول حيازة مشاريع استثمارية    (قطر الخيرية) تدعم الكوادر الطبية والعاملين بمستشفى الأورام ومركز عزل كورونا    إفتتاح الدورة الرياضية لأسبوع المرور العربي بولاية الجزيرة    لماذا سميت ليلة القدر بهذا الاسم؟ والأدعية المستحبة فيها؟    غدٍ الاعلان عن النسخة الرابعةمن معرض الكتاب في الهواء الطلق    صور دعاء 24 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الرابع والعشرين من رمضان    جعفر عباس يكتب الفضائيات السودانية بين السقوط والهمود والركود    دهاريب يتصدر البرامج الرمضانية    يوسف الموصلي.. المايسترو!!    في طريقها للتحول إلى شبكة تلفزيونية من 5 قنوات.. النيل الأزرق تطلق قناتها الثانية حصرياً على عرب سات    مالكم كيف تحكمون؟ .. بقلم: الفاتح جبرا    سياسة المغارز جبريلُوك VS حمدُوك!!!    صور دعاء 23 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثالث والعشرين من رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علي مهدي يكتب.. دهاليز


الحقبة الخضراء مكافحة التغير المناخي
أحبائي
كل عام وأنتم بخير ورمضان كريم ونحن في إهاب يومه الرابع، فرحة تشهدها أوقات اليوم كلها، بفرص النظر بإمعان لحالة مشتركة تجمعنا على عبادة، نجود فيها بصبر عظيم، بامتناع بكامل الرضا والقبول، عن جدول الإطعام اليومي وغيرها من ما هو متاح في أيامنا الكُثر الباقية . صبرًا يفضي إلى رحمة واسعة وقبول إن شاء الرحمن آمين
وتعود دهاليزي بين المدائن تسعى، تذكر باعتزاز لحظات وأيام، جالت فيها، وعليها، وأمتعت الروح مع النفس بأوقات مترعات بالعمل، والآخر الطيب يبقى له أثر، إذ ما عُدنا نبحث فيها أدراج الذاكرة، نعزّي في أوقات عصية ما بعدها. مشت بنا خطوات، نحو تحقيقها الغايات الساعيات إلى رفاة الإنسان..
واليوم (جدة غير) كما يحب أهلها، وهم أحباب وأصدقاء وأهل، أن يرددوا كلما جاء طيف اسمها، أو كنا في أقاصي الدنيا، فتجول في الخاطر، ويقفز الاسم الرنّان، فنقول وكما الغناء النجدي الرفيع الذوق الطروب (جدة غير) ولأنها غير، دهليزي يضيء لحُسنها الفريد، لا في عمارتها، والحُسن الفريد في الشكل الأحدث بين المدائن. من عندها تطوف بالرياض، وتمشي على الباحة. وتقف بلا تردد عند مدينة النور، على ساكنها أفضل الصلوات مع التسليم وعلى أهله الأطهار المكرمين.
دهاليزي المرة تفتح أدراجها، تخرج كنوز المعارف عن أدوارها المتعاظمة في الفكر الإنساني الحر، وفي الفنون والثقافة، وفي كونها الآن ملتقى للحضارة المعاصرة، والتعبير من عندي، كما تقول في الحضارات الأقدم، أنت تنظر في سعيك لمناهضة القبح والعنف، لحضارة معاصرة لتحدث التغيرات الواجبة، لا تقوم على الإنسانيات فحسب، لكن على جماليات المشهد الكلي، أو في التفاصيل الدقيقة، محسوبة الوقت ومعلومة المبتدأ ومنتظرة الخبر.
نزلتها جدة الحبيبة، والتي أعشق تفاصيل في الخاطر عندي عنها، فقد كانت مفتاحي لتواريخ مجيدة في المنطقة، أعني جغرافيا حوض البحر الأحمر، الأطراف الشركاء، وفي السياسة القرن الأفريقي، وفي السواحل ما طلب المجد إلا مجتهد، سافر بين شاطئيه يروم الوصول، وعندها تبنى الحضارات، وتستقيم الروايات التاريخية. وتلك حكاية (جدة) وكيف أنها أضحت غير، بلا تردد. فرص الانتظار كلها عندها، فتأمل الوعد القادم في العناوين. لا تنظر بعيدًا.
السعودية الخضراء وما يليها في التفصيل
.(الحقبة الخضراء لمكافحة التغير المناخي)
الأمر عندي، وفيني بعض من مزارع قديم، ولا تزال أشواقي تدفعني للعودة لها كلما سنحت أوقات، زرعنا الجروف عند شاطئ (بحر أبيض) .( لوبيا) أوراقها وأغنامنا فرحة بها، طعام يدر اللبن العصي، وبذرتها لنا، ما أجملها بعد أن تستوي مع قليل من زيت السمسم، إذا توفر في ليلة مقمرة باردة، لها صوت، (زيفة) يضاعف من قيمة الرواية من عند جدتي، عندما تحكي عن (فاطمة السمحة والغول)، ونقترب أكثر، وننام لا نسمع التفاصيل.
والغول الراهن المعاصر هو التصحر والجفاف، والأراضي المتدهورة، فلما أنظر من (جدة) وقبل أيام، أو مدينة ( الرياض) مبادرات خلاقة، لسيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد الأمين، ترتبط بالحياة، وتنظر وفي اتساع النظر خير العالم.
قال حفظه الرحمن
(السعودية الخضراء)، ولكنها المبادرة تذهب أكثر لتصبح الشرق الأوسط الأخضر، وهي عندي أكثر من كونها تفاصيل قياسها بالأرقام ممكن، أنا أنظر لها، لأنها تأتي في أوقات بالغة التعقيد وكلها عصية، العنف فيها متجدد، ويفضي في مشهد تحولاته إلى فوضى. وفي هذا ظرف مليء بالاحتمالات، تخرج مبادرة سمو الأمير محمد بن سلمان، بحثت بعدها وقد اخذتني دهاليزي بعيدًا عنها ظواهر الفكر المستنير، إلى حساب، وعلوم، وانبعاثات حرارية. وكنت أذهب بكُم لتفاصيل الإبداع والفنون، ومراكز الدراسات والعلاقات الدولية. لكنني أعود إليها ومن ولهي بها المبادرة الخضراء تشير إلى حساب بسيط للنتائج أنظر التفاصيل، من حواري المتّصل مع الحبيب الصديق سعادة السفير علي حسن بن جعفر سفير خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان بن عبدالعزيز في الخرطوم ولكنه أكثر بكثير بحضور بهي ومشاركاته المتعددة وتلك حكايات أخرى في الدهليز.
الحقبة الخضراء وفيها حماية كوكب الأرض، ومكافحة التغير المناخي. تقول الأرقام- وهي متاحة في موقع وزارة الخارجية السعودية-
ستزرع بالمملكة في اطار المبادرة الخلاقة (عشرة مليار) شجرة، تؤهل (أربعون مليون) هكتار من الأراضي المتدهورة، وتدخل في جوانب أخرى تنفع الناس، في أمر ظل يشغل العالم، الطاقة التي تسيّر كل شيء، وبالوصول إلى العام 2030 توفر هذة الزراعات خمسين بالمائة من إنتاج الكهرباء، أو تحيلها للكهرباء النظيفة دون آثارها المعلومة.
ثم أخيراً تعطي هذة المبادرة الأميرية الخضراء، لعيش مشترك لإنسان – من يتبقى وقتها- فرص أفضل، تمحو فيه، ما يقدر بمائة وثلاثين مليون طن من الانبعاثات الكربونية.
وجدة التي نحب ونعشق تزدهي بحكايات المعارف والفنون، وهي تعيدني لعلاقاتي بمبدعي المملكة، وتربطنا بهم برامج عمل وقديمة العلاقات الثقافية والفنية بيننا، أهم مظاهرها مشاركة واحدة من أشهر الفرق المسرحية السعودية (مسرح الطائف) في واحدة من دورات مهرجان البقعة الدولي للمسرح وكانوا ضيوف شرف الدورة الواحدة والعشرون والتي تأجلت إلى نوفمبر القادم.)
قبل الجائحة دُعيت من الأخ معالي وزير الإعلام وقتها
ومن الحبيب الكاتب والإعلامي ومستشار وزير الإعلام يومها، ومدير مركز تواصل الإسلامي العالمي في مدينة الرياض، الاستاذ فهيم الحامد، وقد عمل قبلها نائباً لرئيس جريدة (عكاظ) الأشهر بين صحف المنطقة، والزيارة عندي بتفاصيل برامجها والمدعوين، وكانوا يمثلون أنحاء المعمورة، تشكّل عندي واحدة من أهم اتجاهات قياس الرأي، والتعرف على التأثيرات السياسية الراهنة وقت الزيارة وبعدها، ويمكن قبلها، لقد أعدّ المركز برنامجًا محترفاً، لم يضيّع وقت إلا واستثمره في صالح الترويج الإيجابي، ولعرض الحديث في مجالات الإعلام والثقافة وتطورات الفكر الحديث فيها المملكة.
وكنت الأسعد بلقاء سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير مكة المكرمة والمفكر وصاحب المبادرات الخلاقة (مؤسسة الفكر العربي)، كنتُ شاهدًا وشريكاً في التأسيس، يوم أتاح لعدد من المفكرين والأدباء والفنانين شرف المشاركة في المؤتمرات التأسيسية في (القاهرة وبيروت)، كنت سعيدًا يومها برفقة سيدي الطيب صالح (مريود) وسعادة السفير بشير البكري عليهم الرحمة.
قال في حوار محضور شاهداً وشريكاً في بعضها التفاصيل
(هذا حوارا بين رأس المال العربي والفكر العربي)
في مفتتح زيارتنا تلك لجدة التي هي دوماً غير، حظيت بحديث طيب مع صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، رغم انشغال بضيوف من الدنيا، نشهد معًا افتتاح الدورة الرابعة لواحد من أهم معارض الكتاب في الشرق الأوسط، لكن مكتبه دعاني وحظيت يومها بحوار طيب فيه من ذكرى سيدي الطيب صالح الكثير، وأفكار لأيام قادمات ومستقبل الفكر والثقافة العربية وجسور التواصل مع الآخر والمشاركات الممكنة.
وما كان لي العودة دون المشاركة في ختام مهرجان (الجنادرية) الأشهر والأكبر في البرامج والأنشطة، أربعة عقود تزيد ولا تنقص، اتصال لدورات مع تنوّع البرامج وترقية وتطوير في فضاء المهرجان، احتفينا بها سنوات الاستمرار والنجاح، واحتُفِي بنا، خاصة المكتب الإعلامي، مكتب يعمل على مدار العام وإدارة متخصصة متفرغة، جلست إلى الإعلامية المتميزة الأستاذة (نشوى الرويني) وسجلت لهم حديث عنه المهرجان،
وهو حكاية في دهليز آخر، نجمع فيه مشاهد العلوم والفنون، وفيوضات الروح في روابيها مدينة النور
ألف صلاة وسلام على الحبيب المصطفى وعلى أهله وأصحابه آمين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.